د/ عبير عبد الصادق محمد بدوي

أستاذ الأدب المشارك بكلية تربية الزلفي

الأدب العربي في ال

الأدب العربي في السنين المائة الأخيرة

معالم البحث:
  •  •  •  •  •

(1) الأدب العربي في عصور التخلف:
إذا أردنا أن نحدد على وجه التقريب الفترة التي تعتبر فترة الحضانة والتنشئة لهذا الأدب العربي الحديث - جاز لنا أن نحددها بالسنين المائة التي مضت فيما بين القرن الماضي ومنتصف القرن الحاضر.

والأدب العربي – كما هو معروف – أدب عريق، اجتاز من عمر التاريخ مراحل طوالاً، إذ يتواصل نسبه خلال خمسة عشر قرنًا أو يزيد، وهو إلى ذلك أدب عالمي استمدَّ من مختلف ثقافات البلاد والأمم السالفة خصائص شتى، وكان له من بعد أثر بعيد في كثير من الآداب العالمية الأخرى، على تباين اللغات، الشرقية والغربية، في عديد من العصور.

ولكن هذا الأدب العربي - مع ذلك كله - تعاورته أسباب الضعف والخمول طوعًا؛ لما أصاب الأمة العربية في عهودها المغولية والمملوكية من عوامل التخلف والتفكك والجمود، فانكمش الأدب أثناء تلك العهود المظلمة في نطاق ضيق، يدور حول أغراض تافهة؛ فلا يستجيب لما يضطرم في وجدان الحياة من جوهر إنساني صميم، ولا يُسهم بقدرٍ كافٍ في توجيه اجتماعي إيجابي، يعبر عما في نفوس الناس من آلام وآمال.

(2) انتفاضة الشرق وأثرها في الأدب:
وانتفض الشرق انتفاضته الجديدة؛ ففتح عينيه على حضارة أوربية ذات نظم في السياسة، وأوضاع في الاجتماع، وحقوق للإنسان، ومذاهب في الفكر، وألوان من الأدب، كانت كلها قد نَمَتْ وَرَبَتْ وازْدَهَرَتْ، بفضل كفاح شعبي مرير، وصراع عقلي مديد، وأفانين من التجارب والممارسات، في غضون مئات من السنين، والشرق يومئذٍ منعزل يغط في نومه العميق، تحت ضغط الظروف والملابسات التي أسلمته إلى حكم استبدادي، عانى منه ما عانى من ضروب الاضطهاد.

وقد دعمت هذه الانتفاضة الجديدة في ربوع الشرق عناصرُ كثيرة، في مقدمتها ثلاثة:
الأول ظهور المطبعة، التي يسرت للتعليم أن ينتشر، وأتاحت للثقافة أن تشيع.
والثاني: رعيل البعثات التي عادت من "أوربا"، تحمل مشاعل العلم والمعرفة في أضوائها الجديدة.
والثالث: بزوغ الوعي الشعبي الذي ساعد على تكوين الشخصية الوطنية.

وإن انتفاضة الشرق في ذلك العهد لهي بمنزلة "عصر النهضة" أو "عصر البعث" في الآداب الأوروبية، ذلك العصر الذي سُمي "الرنيسانس"، على ما بين الانتفاضة الشرقية والنهضة الأوروبية من فوارق تستدعيها مقتضيات الأحوال، واختلاف العوامل بين الشرق والغرب.

وكما حدث في عصر النهضة، أو عصر البعث الأدبي في "أوربا" من قيام تلك النهضة على دعائم من الأدب الإغريقي الذي كان يسمى الأدب الاتباعي أو الأدب الكلاسيكي - حدث في نهضة الأدب العربي أن قامت هي الأخرى على دعائم؛ من أهمها: ابتعات القديم، وإحياء التراث، وتجديد الشعر بمحاكاة الفحول من الشعراء في أزهى العصور السوالف، وتقليد الأساليب البليغة والفنون الأدبيَّة القديمة؛ مثل "المقامات"، والتعلُّق بالأحكام المنطقيَّة التي كانت تسود الفِكْرَ العربي إبان ازدهاره في حضارة العرب، والقوانين البلاغية التي تَجمَّدت على أقلام العلماء والنقاد في مراحل شتى من الزمن.

ونظرة إلى شعر "البارودي" - وهو أوَّل شاعرٍ من ثِمار النهضة - تُرينا أنَّ أكبر ما قام به هو أنَّه ارتفع بِمَوضوع الشعر عن الأغراض الهزيلة التي كان يسبح فيها الشعراء في عصور الركاكة والتَّخلُّف، وأنَّه ردَّ ديباجة الشعر وعموده وأغراضه إلى ذلك المستوى الذي كان لعباقرة الشعر العربي في ماضيه البعيد.
ويفسِّرُ هذه النَّظرة: أنَّ "البارودي" نفسه أراد أن يخدم نهضة الشعر؛ فقدَّم لطلابه "مختارات" من أروع ما قال أولئك الشعراء في العهود المواضى، فكان التجديد عند "البارودي" هو الرجوع إلى هؤلاء الشعراء، والاستمداد مما تركوه، وسبيل هذا عنده أن يستظهر الجيل الجديد نخبة الذخائر من ذلك الأدب العربي الكلاسيكي التليد.

وكما تجلى ذلك في جانب الشعر - تَجلَّى أيضًا في جانب النثر؛ فقد كان جهد ما تتطاول إليْهِ أقلام الكُتَّاب أن يصطنعوا أساليبَ البُلغاءِ من المُتقدِّمين أمثال "الجاحظ" و"الهمذاني" و"القاضي الفاضل" على تنوُّعها، واختلاف خصائصِ كلٍّ منها، وكانوا يُفاخِرُون بأنَّهم قد تدانَوا من منالها، واتَّخذوا منها مثالاً يُحتذى؛ بل لقد حاول أولئك الكُتَّاب أن يُحْيُوا فنًّا أدبيًّا قديمًا هو فَنُّ "المقامات" الذي برع فيه "الهمذاني" و"الحريري" فيما مضى، وهو لون من ألوان القصص العربي؛ فكتب "اليازجي" على ذلك الغرار كتابه "مجمع البحرين"، وهو إلى اللغة والتعليم أقرب، وكتب "المويلحي" كتابه "حديث عيسى بن هشام"؛ فكان تطوُّرًا لفنِّ الأدب المقامى، ينتحي مَنْحَى القصص الفني، ويعالج من الشؤون ما يتصل بالحياة أوثق الاتصال. 

وعلى الرَّغْمِ من أنَّ العقليَّة العربيَّة قد نضجت في عهدها الراهن بخمائر من العلم الحديث والحضارة الجديدة، وعلى الرغم من أن الجهد الفكري والإنتاج الأدبي في شتى مواطن العروبة يسهم إسهامًا كبيرًا في متابعة الفكر العالمي والأدب الإنساني، وفي التأثر بمختلف التيارات التي تسفر عنها مناهج البحث وطرائق النقد في الشرق والغرب على السواء – على الرغم من هذا كله؛ فإن هناك نزعة عميقة الجذور في كيان الوطن العربي بمدلوله الواسع، وهذه النزعة لا تبرح تهفو بالمفكرين وقادة الرأي إلى الاستمساك بالأصول العريقة في أدب العروبة، وما أنتجته قرائح العرب على مد العصور الخالية، واعتبار هذه الأصول ينبوعًا عذبًا نقيًّا للتنشئة اللغوية وتربية الملكات وتقويم الشخصية في هذا الجيل وفيما يستقبل من الأجيال، وإن هذه الأصول لتحمل في التعبير عنها على ألسن الكتاب والنقاد أشرف الكلمات دلالةً وأوفرها سناءً؛ فهي تسمى تارةً "الذخائر"، وحينًا "النفائس"، وطورًا "الكنوز"، وآنًا تسمى "التراث".

وليس أدل على هذا النزوع العميق من أنك لا تكاد تجد مؤسسة ثقافية، حكومية كانت أو أهلية - إلا رأيتَها قد جعلتْ في طليعة أهدافها البحثَ عن هذه الأصول، وتحقيق نصوصها، وتقريب منالِها من الأنظار والأفكار، متَّخذهً لها في ذلك اسم "البعث" أو "الإحياء" أو "النشر"، أو ما إلى ذلك من الأسماء التي تشعر بجلالة ما ترمي إليه من هدف.

ولا ريب في أنَّ لهذا النزوع مغزًى كبيرًا في واعية الرأي العربي العام، ذلك المغزى هو أن أبناء العروبة اليوم في كل مكان حراص على أن يحتفظوا للشخصية العربية بذلك الطابع المستقل، الذي تجلَّتْ عبقريَّته فيما شاد من حضارة فكرية وعمرانية تُشرق بها صفحات التاريخ.
وقد كان في عناصر تلك الحضارة ما مهَّد الطريق من بعد للحضارة العالميَّة التي تعيش فيها البشريَّة الآن؛ فالعرب باعتزازِهم بِلُغَتِهم، وإجلالهم لما خلَّفه لهم أسلافُهم في هذه اللغة من مَدَدٍ عقْلِيٍّ غزير - يَبْغُونَ أن يقروا في وجدان كل عربي أُسُسَ هذا الاعتزاز والإجلال، وذلك إلى جانب إيمانهم بأن في هذا التراث بذورًا صالحة للانتفاع بها على تعاقب الأحقاب.

وهم من أجل ذلك، ومن أجل وحدة الفكر العربي التي شملت أوطان العروبة في عصورها المتطاولة - يَعتَبِرُون الأدب العربي والثقافة العربية خلال تلك العصور غذاء حيًّا، يَجِبُ التَّزوُّد منه للحاضر والمستقبل.

ولكنَّ هذا النُّزوع الروحي الموصول بروابط تاريخية واجتماعية، ووشائج من وراثات الدم والنَّسب، المستمدّ من الوحي الديني المقدَّس ثباتًا وركانةً، لا يَقِفُ سدًّا دون نُزُوعٍ آخَر يناظر ذلك النُّزوع قُوَّةً وحيويَّة وحرارة إيمان، وهذا النزوع الآخر هو الإقبال على كل جديد من مناهج الأدب، والاغتراف مما أفاضَتْه العقلية الحديثة من مناهل المعرفة؛ فالفكر العربي الذي اتسع قبل ألف من السنين لحكمة الهند، وثقافة الفرس، وفلسفة يونان، حتى استوعب ضروب المعارف والآداب في مختلف الأمم على اختلاف العهود، يستبقي اليوم في كيانه هذه المرونة، وسعة الأفق، وخاصية الامتصاص، ويعمل جاهدًا على أن يتمثل ما جد تحت الشمس من أدب ومن ثقافة ومن عرفان، وهو لا يؤمن بالمثل القائل بأنه: "لا جديد تحت الشمس"، ولكنه يقتدي بما جاء في الأثر من أن: ((الحكمة ضالة المؤمن؛ فحيثما وجدها أخذها)).

(3) نصيب الأدب من جهود البعثات العلمية:
كانت البعثات تعود إلى الوطن العربي مزودةً بما أفادت من ثقافة أوربية جديدة، وبما اطلعت عليه من ألوان الفنون والآداب؛ فتفرغت لترجمة منتخبات من تلك الثقافة الجديدة والآثار العلمية والفنية؛ فأتاحت للجيل العربي الناشئ أن يفتح عليها عينيه، ويملأ منها عقله ووعيه، وقد سادت الترجمة ذلك العهد، وكان أكبر الجهد مصبوبًا في ناحية تطويع اللغة العربية للتعبير عن المعاني والأغراض التي تحتويها الكتب المراد ترجمتها، ولذلك اتجهت الأنظار إلى ألفاظ اللغة العربية في مختلف عهود حضارتِها؛ لاستخراجها والاستعانة بها في أداء تلك المعاني والأغراض، وبخاصة في ميدان العلم، وبذلت المحاولات لصوغ ألفاظ جديدة يُصطلح عليها لكي تسد حاجة التعبير في هذا الميدان.

ويُمكِنُ القَوْلُ بأن الكتب التعليمية والمؤلفات التي تتناول فروع العلوم والصناعات كان لها نصيب الأسد من عناية المترجمين في ذلك العهد، أمَّا الكتب الاجتماعية فلم يكن لها إلا حظ قليل، وأمَّا الكتب الأدبية فكانتْ أقلَّ حظًّا، ومردُّ ذلك إلى أنَّ العصر كان عَصْرَ بناء وتكوين؛ فالحاجة إلى العلم أقوى، واكتساب الصِّناعة أجدى، وهذه المعارف العمليَّة في الحياة هي الأساس في إقامة صرح المجتمع المتحضر، وتقويم العقلية التي تساير الزمن وتتطور معه، ولم يكن الأدب في ذلك الحين إلا لونًا من التَّرف الفِكْرِيّ، يُتَّخذ للمتعة والسلوى؛ فلم ينفسح له مجال رحيب في عهد الجد والإنشاء والتعمير.

ولذلك بقي الأدب العربي القديم في عهد الترجمة للعلوم والفنون هو المورد الذي يستقي منه الأدباء، بيد أنَّ هؤلاء الأدباء كان لهم فضل في إمداد المترجمين بالألفاظ والتعبيرات التي تذلل لهم عقبات الترجمة، وترتفع بأساليبهم إلى المستوى الكتابي المقبول؛ فأصبح من مُهِمَّة الأدب يومئذٍ خدمة لغة العلم ومؤازرتها بما يوفر لها دقة الأداء وسلامة التعبير، ومن ثم نرى أنَّ الأَدَب والعِلْمَ يتمازَجَان في طائفة من أعلام ذلك العهد، ونذكر من بينهم أعلاهم صوتًا، وهم: "رفاعة الطهطاوي"، و"علي مبارك"، و"عبدالله فكري".

(4) مرحلة التحرر القومي ومهمة الأدب فيها:
وبعد مرحلة الترجمة التي كانت علمية في الأغلب، بدأت النهضة تدخل في مرحلة أخرى تحريريَّة إصلاحيَّة في شتَّى مناحي الحياة، سياسيَّة واجتماعيَّة ودينيَّة، فطالعتنا قيادات فكرية مُتَعدِّدة المراكز تُبَشِّرُ بنُظُمٍ وأهداف، وتدعو إلى هدم وبناء، وساعد على تقوية هذه القيادات الفكرية نشوء الصحافة، وشيوع الطباعة، وقيام الأندية والجماعات والروابط والمجالس الخاصَّة تلك الطبقة المستنيرة من أهل الرأي.

وفي هذه الحِقْبة لمعت أسماء: "الأفغاني"، و"محمد عبده"، و"الكواكبي"، و"قاسم أمين"، و"سعد زغلول"، و"لطفي السيد"؛ فكان لهؤلاء الفرسان أثر عميق في توجيه الجيل الجديد وجهة جديدة، في فهم الحياة، وتقويم المبادئ التي تسلم المجتمع العربي إلى تقدم وازدهار.
في هذه المرحلة كانت مُهِمَّة الأدب الأولى خدمة تلك الأغراض الإصلاحية، والنقد الاجتماعي، والثورة على التَّخلُّف والضعف، وحث الهمم على نفض غبار الخمول، وتنفير النفوس من آثار الاستبداد والاستعباد.

وأكبر ما تَمَخَّضتْ عنه تلك المرحلة من الإنتاج الأدبي في ميدان الشعر: هو القصيدة الوطنية أو الأخلاقية، وفي ميدان النثر: هو المقالة الاجتماعية؛ فالشعراء والمقاليون كانوا يومئذٍ دعاة تحرير وتوجيه وإيقاظ.

أمَّا في غير هذا المجال؛ فكان الأدب يتراءى في بعض ما يعبر به الشعراء عن ذات أنفسهم من خواطر، أو ما يصفون به ما تقع عليه أعينهم من مرئيات.
وكذلك كانت تتراءى لمحات أدب فني فيما كان يقدمه "يعقوب صنوع" من مسرحيات مقتبسة، وما كان يقدمه "عثمان جلال" من مسرحيات أعلى مستوى في الاقتباس، وما كان يقدمه "أبو خليل القباني" من مسرحيات مستلهَمة من "ألف ليلة" وغيرها من تراث الأدب العربي القديم، وما كان يجرى به قلم "عبدالله النديم" من أقاصيص فكهة الروح، شعبية الطابع، إلى غير ذلك من النظائر والأشباه، التي تتفاوت في الجودة من ناحية التعبير، وفي المستوى الفني من ناحية الموضوع ومعالجته.

(5) ترجمة الأدب القصصي:
وقد نبتَتْ أثناءَ هذا العهد نابتةٌ من المثقَّفين ثقافةً أجنبيَّة، اطَّلعوا على ضروب من آداب الغرب، وكثيرٌ من هؤلاء ينتَسِبُون إلى تلك الرقعة العربية الواسعة التي كانت تسمى "الشام"، حاويةً فلسطين وسورية ولبنان، فعكفوا على الترجمة، وقربوا إلى العربية جملة من الأدب القصصي ومن أدب المسرح، فلقي هذا اللون الجديد حفاوةً وقبولاً عند القراء العرب، وتهافتوا عليه يطلبون منه المزيد، وهكذا أخذت ترجمة الأدب تقوى وتزدهر، وتحتل في عالم الصحافة وفي عالم النشر أعز مكان. 

وقد بلغ من كثرة الترجمات في تلك الحقبة وما تلاها أن إحدى دور الكتب العامة في الشرق استطاعت إحصاء عشرة آلاف قصة بين طويلة وقصيرة تُرجمت إلى العربية قبل الحرب العالمية الأخيرة!.

وليس من عجبٍ أن تلقى القصة بمنهجها الغربي هذه الحظوة من نفس القارئ العربي، وأن يتزاحم عليها ليروي بها ظمأه إلى الأدب الفني؛ فإن الشعب العربي شعب قصاص بطبعه، والقصة عريقة في أدبه، تسري في روحه، وله منها وراثات قديمة مختلفة المنابع، وحسبك أنه ذلك الشعب الذي اتخذ في شتى عصوره السوالف من القرآن مثله الأعلى، وهو أحفل مصدر للقصص التاريخي الرفيع، وحسبك أيضًا أنه ذلك الشعب الذي تمخضت موهبته الفنية عن حشد زاخر من الأسمار والنوادر والأساطير، انتهت به إلى ذلك اللون من القصص الشعبي الذي عرفه العالم أجمع، وخاصة ألمع جوهرة فيه، وهي حديث "شهر زاد" في "ألف ليلة وليلة". 

وفي هذه الحقبة تُرجمت آثارٌ قصصية تتفاوت قيمها الفنية؛ فكان منها الأصيل، وكان منها الهزيل، وكذلك تعددت مصادر هذه الآثار المترجمة؛ فكان منها الإنجليزي وكان منها الفرنسي، على أن المترجمات عن الفرنسية كانت هي الكثرة الغالبة.

وقد عرف القارئ العربي بفضل هذه الترجمات أعلام الأدب الأوربي؛ أمثال: "شكسبير"، و"موليير"، و"راسين"، و"كورني"، و"لامارتين"، و"شاتو بوريان"، و"فكتور هوجو"، ويقدمها إليهم كتاب لامعون أمثال: "نجيب الحداد"، و"فرج أنطون"، و"خليل مطران"، و"حافظ إبراهيم"، و"أحمد زكي"، و"محمد عوض محمد".

(6) نشأة الرواية التاريخية في الأدب العربي وتطورها:
ولم تلبث الأنماط القصصيَّة الأوروبيَّة أن أثَّرت في واعية الكاتب العربي، فهفت نفسه إلى محاكاتها، ومواتاة لُغَتِه القوميَّة بِمثالها؛ فكانت أولى مُحاولات المُحاكاة الناجحة متَّصلة بِمَيدان الرواية التاريخية؛ ذلك أنَّ "جورجي زيدان" - أحد أقطاب الصحافة الأدبية في صدر النهضة - كان له فضل التنبه إلى تقديم تاريخ الإسلام في إطار روائي، يدور أكثره حول محور غرامي، وقد حرص على التزام ما سجله التاريخ من وقائع وأحداث ربط بينها بخيوط قصصية، يتجاذبها أبطال من عالم الحقيقة أو من وادي الخيال، ولا ريب في أن هذا الإطار الروائي عليه مسحة من القصة في مدلولها الحديث، بما تقوم عليه من عناصر الحادثة والعقدة والنهاية، وما يتصل بهذه العناصر من تدبير المفاجآت وبث روح التفكيه والتشويق.


 ولكن هذه الروايات مع ذلك من الناحية الفنية البحتة، ومراعاة المستوى القصصي الرفيع - تعتبر مرحلة أولية للقصة التاريخية في الأدب العربي، وهذه المرحلة هي التي مهدت الطريق من بعد لطائفه من الكتاب والأدباء، تناولوا أحداث التاريخ وشخصياته على أسس فنية من التحليل النفسي والتفسير الاجتماعي، ومن استبطان ما وراء الظاهر من الوقائع والأحداث، ويحضرني في هذا المقام ما قدمه "إبراهيم رمزي" في "باب القمر" و"الحاكم بأمر الله"، وما قدمه الأستاذ "محمد فريد أبو حديد" من قصص شتى مستقاة من تاريخ العرب قبل الإسلام، وما قدمه "الدكتور طه حسين" في كتابه "على هامش السيرة"، وكتابه "الوعد الحق"، وأسمح لنفسي بأن أشير إلى بعض محاولات لي، تناولتُ فيها بالمعالجة والتحليل حياة "الحجاج" أشهر الحكام في عصر "بني أمية"، وحياة "عبدالرحمن الداخل" الملقب "بصقر قريش"، وهو أحد الذين أقاموا دولة في بلاد "الأندلس"، التي أطلق عليها فيما بعد اسم "الفردوس المفقود".

وأهم ما في هذه المسرحيات التاريخية أنها نحت منحى الاستلهام النفسي، والتعليل الاجتماعي، والكشف عن حقيقة البطولة الإنسانية في موطن ضعفها وفي ذروة قوتها.

(7) الرومانسية في الأدب العربي الحديث:
ولقد كانت هذه السنوات التي قوي فيها تعرف الأدب العربي إلى القصص الغربي امتدادًا لعهود سياسية من الضغط والاضطهاد، عانت فيها الأمة مرارة التحكم الأجنبي؛ فسادت موجة من المشاعر الحزينة تعبر عن المسكنة والانكسار، وأنست النفوس إلى الاسترسال في الحديث عن مآسي الحب والفقر والعادات، وآثار التخلف الاجتماعي؛ فانعكس هذا كله على الكاتب القصاص والمترجم القصصي جميعًا، ومن ثم رأينا القصة تأليفًا وترجمةً تنساق في هذا التيار، ورأينا الكتب تتودد إلى الأسماع بأمثال هذه العنوانات الشاجية: "اليتامى"، و"البؤساء"، و"المساكين"، و"العبرات"، و"الذبائح"، و"الضحايا"، و"الأبرياء"، و"رسائل الأحزان"، و"آلام فرتر"، و"الأجنحة المتكسرة".

وكذلك كان من همِّ الكاتب أو المترجم إيثار القصص ذوات الخواتيم الفاجعة المثيرة، تلك القصص الحافلة بالأشجان الجسام، فيها تنصب ألوان النحس والبؤس على رؤوس الأبطال؛ فيسقطون في ميدان الكفاح مضرجين بدمائهم تحت مطارق الظلم والعنت، تحف بهم عواطف الإشفاق والرثاء!

وقد نبغ في تلك السنوات أديبٌ فصيح الأسلوب، ناعم العبارة، يُحسن تصوير الشعور الحزين؛ ذلك هو "المنفلوطي"، فألف بعض القصص على هذا الطراز، وصقل بأسلوبه المتين قصصًا مترجمة؛ فكانت هذه وتلك ألحانًا طربت لها الأسماع، ومالت إليها النفوس، وظلت أهازيج رائعة ترنم بها الجيل الماضي، ووجد فيها شفاء لروحه المكلومة وقلبه المكروب، واليقين أن "المنفلوطي" كان يعرف ذلك من شأنه؛ إذ قال في مقدمة "عبراته": "الأشقياء في الدنيا كثر، وليس في استطاعة بائس مثلي أن يمحو كثيرًا من بؤسهم وشقائهم؛ فلا أقل من أن أسكب بين أيديهم هذه العبرات؛ لعلهم يجدون فيها تعزيةً وسلوى".

ولا مندوحة لنا من الجهر بأن هذه الآلام والمآسي والفواجع التي دار حولها يومئذٍ الأدب عامةً، والأدب القصصي خاصةً - تشيع فيها السطحية والعمومية، ولا تتناول من النفس دقائقها الخافية وأسرارها الدفينة، وطريقة العرض فيها لم يكن لها من قوة الأداء ومنطق التعليل ما يرفع مستواها الفني، وما يمنحها نفحة الخلود.

في تلك الفترة علا صوت التعبير الذاتي والخوالج الشخصية، وتزاحمت أنغام الشكوى والأنين، مناجاة الأطياف، والإيغال في وصف العاطفة، والجنوح إلى لون من الروحانية والتصوف، وإطلاق العنان للأخيلة والأوهام، وأذكرُ أنه كان ثمة موضوع لا يكاد يسلم من الكتابة فيه أديب، ولا من التغني به مطرب؛ ذلك الموضوع هو نداء الليل ومسامرته، وبثه ما في الصدر من وجد ولوعة وحنين!.

وفي مستطاعنا أن نتبين في الأدب في تلك الفترة سمات "الرومانسية"، مع اختلاف دوافع توافرها في الأدب العربي يومئذٍ ودوافع توافرها في العصر الرومانسي للأدب الأوربي؛ فإن عصر الرومانسية في أدب الغرب مرجعه إلى انتقال المجتمع الأوربي من عصر الأرستقراطية والإقطاع إلى عصر الطبقة الميسورة أو الطبقة الوسطى "البرجوازية"، واستقبال عهد الآلة التي تطورت بها أوضاع الاجتماع والاقتصاد، وهان بها شأن الفرد في العمل الفني؛ فضاق الفنان بالقوالب الآلية التي غزت عصره، ورأى نفسه قد غدا قالبًا مثلها، تحكمه حياة معقدة، لا شخصية له فيها ولا كيان؛ فتطلَّع إلى تعبير تعتز به الفردية، ومن ثم تجلى في الأدب الرومانسي الاعتداد بالعاطفة والإحساس والخيال، والانتقاض على أوضاع المجتمع، ومناصرة الفكر الحر، والاتجاه إلى عبادة الطبيعة وما فيها من جمال، هربًا من وطأة الحياة المادية وسلطان "الآلة"، ومن القيود في الشكل، ودعمًا للشخصية المستقلة، واستنقاذًا للفردية الضائعة.

أمَّا سمات "الرومانسيَّة" في الأدب العربي إذ ذاك؛ فقد كان الدافع إليها ما ضاق به المجتمع العربي من كبت وحرمان وضغط سياسي وركود اجتماعي، وضعف في المستوى العلمي والاقتصادي؛ فَتَاقَتِ النفوس إلى تنفيسٍ وترفيه، بالاسترسال في متع الخيال، والهيمان مع العواطف الملتهبة، فرارًا من جفاف الواقع وجموده، وأنسًا برحيق الأوهام في كئوس من ذهب وهاج.

وعلى الرغم من اختلاف الدوافع بين نشوء المذهب الرومانسي في الأدب الأوربي القديم ونظيره في الأدب العربي الحديث - نجد المشابهات بينهما واضحة كل الوضوح في المظاهر والنتائج؛ فكلاهما يقوم على العاطفة والخيال، وكلاهما يؤثر انطلاق الفكر وحرية التعبير، وكلاهما ينشد تقويم الذاتية الضائعة، واستنقاذ الشخصية مما يحيط بها من قيود وأغلال.

(8) أدب المهجر:
وبينما الأدب العربي في الشرق يومئذٍ يستغرق في رومانسيته؛ إذ هبَّت عليه نفحات أدب عربي رومانسي أيضًا من وراء المحيط، حيث الدنيا الجديدة، فقد كان هناك في "أمريكا" مهجر لجماعات عربية من "لبنان" و"سورية"؛ فنشأ منهم أدباء تأثروا بالحياة الغربية وآدابها، واعتملت في نفوسهم مشاعر الغربة والحنين إلى الأوطان؛ فأفاضوا في التعبير عن نزعاتهم في منحى أوفر حرية وأبعد انطلاقًا، حتى إنهم في أساليبهم لم يبالوا ما تواضع عليه علماء العربية وأدباؤها من الأصول والقواعد كل المبالاة!

وكان في الأدب المهجري فن شعري يجري في الجملة من حيث الشكل على أوزان الشعر العربي وقوافيه، وأما من حيث الموضوع؛ فقد كان يحفل بالطريف المستحدَث من المعاني والأغراض.
على أن تلك النابتة الجديدة من أدباء المهجر قد ابتدعت ما سميناه "الشعر المنثور"، وهو محاولة لسياقة المعاني الشعرية على نمط جديد، يختلف عن القصيدة العربية الاتباعية الكلاسيكية في ناحيتين: الأولى التحرر من الوزن والقافية، والأخرى وحدة الموضوع وتسلسل فكراته تسلسلاً نفسيًّا متدامجًا لا افتعال فيه ولا استطراد.

وقد تميز الأدب المهجري بالجدة والطرافة، وبرهافة الحس ورقة الشعور، وبالسلامة والعذوبة، وكان في جملته: دمًا جديدًا اغتذى به الأدب العربي، وجرى في شرايينه، فأورثه الحيوية والحرارة والانتعاش، ولا ينسى تاريخ الأدب الحديث أعلام الأدباء المهجرين، وفي مقدمتهم "جبران"، و"الريحاني"، و"نعيمة"، و"إيليا أبو ماضي".

(9) تجديد الشعر العربي:
وكان الشعر العربي وقتئذ قد استقبل عهدًا جديدًا من الازدهار أسلمته إليه وثبته "البارودي"، الذي يعتبر مجدد الشعر في مطلع العصر الحديث.
وإذا كان "البارودي" قد انحصر تجديده في جانب قوة النسج، وفصاحة اللفظ، وفحولة التعبير، محاكاةً لأعلام الشعراء في العصور العربية الزاهية - فإن الشعراء الذين قفوا على أثره قد استفادوا أيما استفادة من الرقي العلمي والعقلي والاجتماعي في عصرهم الحديث؛ فأصبح التجديد في شعرهم شاملاً للموضوعات؛ إذ تناولوا إحداث السياسة، وعبروا عن الحركات القومية، ونددوا بما كان شائعًا من الظلم والاستعباد، وبما كان فاشيًا من المساوئ الأخلاقية والاجتماعية، وذلك كله إلى جانب تعبيرهم الفني عن إحساسهم نحو جمال الطبيعة ومحاسن الكون، وعن خوالجهم النفسية التي يستجيبون فيها للحياة، ويعالجون مشكلات المجتمع البشرى، ويهيمون في سرائر الوجود.

ونحن حين نذكر "شوقي"، و"حافظ"، و"مطران"، و"صبري"، و"بشارة الخوري"، و"الزهاوي"، و"معروف الرصافي"، و"عبد الرحمن شكري"، و"العقاد"، و"المازني"، وأضرابهم، لا ننسى أنهم صفوة من الشعراء أُتيحت لهم ألوان ثقافة متشعبة، بفضل ما قرؤوا في العربية من تراث الأدب العربي، ومما تُرجم من نتاج الفكر الأوربي، ومنهم من قرأ في غير العربية ذلك النتاج الفكري؛ فارتفع بذلك مستواهم العقلي، ونضجت أذواقهم الأدبية، وظهر أثر هذا النضج والسمو فيما طرقوا من موضوعات، وما سبحوا فيه من أخيلة، وما نظموا من قصيد.

كثر في هذا الشعر التغني بالأخلاق، وبالمثل العليا، والإشادة بأمجاد الماضي، سواء أكانت من جانب العرب، أم من جانب الفراعنة، كما قوي التمجيد للحرية، وتقديس الفداء، والإعزاز لمواقف البطولة الوطنية والجهاد من أجل العقيدة والرأي، وبذلك صارت دواوين أولئك الشعراء مرآة ينعكس عليها في جلاء ما اضطرم في الوطن العربي من كفاح قومي، ونشاط فكري، وأمانٍ وطنية، ومن مُثُلٍ سَمَتْ إليها الأفكار في هذا العصر الحديث.

ولا يمكن القول بأنَّ الشعر العربي في جملته قدِ استمدَّ في تجديده في تلك الحقبة من الشعر الأوربي شيئًا يذكر، وإن كان الشعراء قدِ استفادوا على وجه عام ثقافة العصر الحديث، ولعلَّذلك لأنَّ الأُمَّة العربية التي رحبت كل الترحيب بترجمة ألوان شتى من أدب الغرب ونتاجه الفكري، لم ترحب كثيرًا بترجمة الشعر الغربي، وإذا حاولنا أن نتعرَّف السِّرَّ في ذلك وجدناه في ناحيتين؛ الأولى: صعوبة ترجمة الشعر من لغة إلى لغة؛ فالقصائد تفقد في اللغة المترجمة إليها إيقاعها وموسيقاها، وما يكمن فيها من خصائص التعبير وإيحاءاته، والجمال الفني في الشعر مرجعه إلى الإيقاع والموسيقى وخصائص التعبير والإيحاء.

والناحية الأخرى للعزوف عن ترجمة الشعر الأوربي إلى اللغة العربية: أن الشعر العربي عريقٌ في تقاليده وسماته، وأنه أصيلٌ في تناوله للمشاعر والخلجات على أوسع نطاق، وأن لغته قوية متقنة، فيها الرقيق الرهيف، وفيها الجَزْل المتين، وأنَّ الشعراء العرب على تعاقب العصور قد مرنوا على الأداء الشعري وبرعوا فيه، وأنهم قد تفننوا في موضوعاته، فلم يدعوا وصف الطبيعة ولا الانطلاق مع أهواء النفس، ولا تلبس مظاهر الجمال في المعاني والصور، ولا التعمق في فلسفة الحياة، ولا تصيد أسرار الحكمة، ولا تمثيل الغرائز والأخلاق، ولا الكشف عن تجارب البشرية.

ولذلك لم تكن للشعر الأوربي سوق رائجة عند القارئ العربي؛ بل إنه لم يكن لشعر غير عربي أية حظوة عنده، إلا ما كان لتلك المقطعات التي سميت "رباعيات الخيام"، وربما كانت العلة في حظوتها أن روحها قريبٌ من الروح الشرقية التي يتسم بها أدب العرب، أو أن ترجمة هذه الرباعيات شعرًا كانت أقرب إلى التأليف منها إلى الترجمة من اللسان العربي.

ويظهرُ أنَّ اعتزاز الأمة العربية بمجد الشعر العربي هو الذي قضى حتى الآن على مختلف المحاولات التي أُريدَ بها مُجانبة الأوضاع والأشكال المتوارثة للشعر العربي، ومما لا شك فيه أن القارئ العربي لم يأنس بتحرير الشعر من الوزن والقافية، ولم يرحب كذلك بالشعر المنثور أو بالشعر المرسل، وربما كان ذلك لأن أوزان الشعر وقوافيه لم تكن في أول نشوئها وليدة صنعة أو زخرف اتخذه الأدباء في عصور المحسنات البيانية والتزاويق اللفظية؛ بل كانت هذه الأوزان والقوافي في قصائد الشعر العربي وليدة الفطرة الإنسانية في مناجاة النفس على رحاب الصحراء الطليقة، وتحت سمائها الدائمة الصحو والإشراق، ولذلك وجد فيها القارئ العربي – من بعد – استجابةً لما تهفو إليه نفسه من إيقاع موسيقى ينسجم مع العاطفة والوجدان، ومن ثم استمسك بهذه الأوضاع الشعرية؛ لأنه استطاع بما فيها من مقاطع أن يلحن تلك الجمل التي تصور العواطف والنزعات والأحاسيس، فكأن هذا الشعر العربي يجعل من كل قارئ مرتل له موسيقيًّا بلا أداة؛ إذ يجد في أوتار الأوزان والقوافي والمقاطع رنين الأنغام وإيقاع الألحان التي تهز نفسه فتحرك ما يكمن فيها من شجو، وتواتيها بما تهفو إليه من طرب.

وليس معنى هذا أن نغض من شأن التجديد الذي لحق الشعر العربي الحديث؛ فقد تناول من الأنواع الأدبية ما لم يكن يتناول من قبل، وقد اتصل بمختلف المذاهب الفنية عن قرب أو عن بعد، وبذلك يمكن القول بأن الاتجاهات الفكرية والثقافية والأدبية التي تأثر بها الجيل الحديث من جانب الغرب قد كان لها صدى ودوي في تطوير الشعر العربي، وقد ظهرت آثارها في نتائج الشعراء.

ويكفي أن نشير إلى أن "شوقي" شاعر العصر الحديث قد أنشأ المسرحية الشعرية الراقية في ديوان الشعر العربي؛ إذ أخرج "عنترة"، و"مجنون ليلى"، و"قمبيز"، و"مصرع كيلوبترة"، و"علي بك الكبير" وغيرها، وهي مسرحيات تجمع إلى مهارة النظم، وروعة الأخيلة الشعرية، وتنويع الأوزان والقوافي بحسب المعاني والمواقف - حبكةً فنيةً لها قيمتها، وحوارًا روائيًّا خلابًا، إلى جانب قدرة الشاعر على تمثيل المواقف التاريخية، وتصوير الشخصيات على نحو مقبول، وتعليل التصرفات والأحداث تعليلاً لا يخلو من سلامة المنطق وموافقة الطبع البشري.

وعلى الرغم من أن هذه المسرحيات كانت فتحًا جديدًا في الشعر المسرحي، وشقًّا لأُفْقِه في الأدب العربي - فإن تلك البواكير توافر لها الحظ من النضج والإيناع، و"شوقي" هو الذي مهد الطريق للشعراء من بعده كي يتابعوا إثراء الشعر العربي بذلك اللون من المسرحيات الشعرية، وقد تفوق من بينهم الشاعر "عزيز أباظة"، الذي اتخذ نهج "شوقي" إمامًا له؛ فأخرج "قيس لبنى"، و"العباسة"، و"الناصر"، و"شجرة الدر"، وغيرها من روائع المسرحيات التي عقدت له لواء الإمارة الشعرية في هذا الميدان. 

وكان من ظواهر التجديد في الشعر: محاولة تطويع القصيدة العربية للتعبير الإيحائي وفق مذهب الرمزية في الأدب الفني، ويتميز هذا اللون من الشعر بدقة الفكر، وعمق التأمل، والتمرد على الظاهر من الأوصاف، والمطروق من المعاني، والمبذول من الأغراض؛ ففي هذه القصائد الرمزية تصيد للباطن مما يعتمل في النفس، وما يكمن وراء الحسِّ؛ حيث تتشابك الانطباعات وتتداخل، وأداء ذلك أداء رمزيًّا دون تصريح، وذلك بالجنوح إلى الأطياف والظلال، والاعتماد على النغم الشعري الرفاف، ويعتبر الدكتور "بشر فارس" بين مَنْ مارسوا هذا اللون أكثرهم فهمًا له، وإيمانًا له، وتمجيدًا لمنزلته بين مذاهب التعبير الشعري.

(10) الصحافة ونهضة الأدب:
وإذا كانت المعاهد التعليمية المختلفة قد قامت بقسط كبير في تثقيف الجيل الذي اضطلع بأعباء النهضة الحديثة، وإذا كانت حركة التأليف والنشر قد غذت تلك الجهود التربوية في تنشئة الجيل وإمداده بالوعي العلمي والثقافي - فإن هناك الصحف اليومية والمجلات الأسبوعية والشهرية التي يرجع إليها أكبر الفضل في تثقيف الجمهور العام، وإروائه من مناهل العلوم والفنون والآداب، على تباين مصادرها الشرقية والغربية، وعلى اختلاف ألوانها القديمة والحديثة.
كانت الصحافة وسيلة ناجحة للتنوير والتوجيه، وذلك ليسرها على الكاتب والقارئ معًا؛ فالكاتب يجد فيه ميدانًا قريب التناول للتعبير عن رأيه، ونشر ما تجود به القريحة، وبسط ما يهدي إليه البحث والدرس؛ إذ ليس الطريق ممهدًا أمام كل كاتب لإظهار ذلك في كتاب يطبع، والقارئ كذلك لا يتعذر عليه أن يحصل على صحيفة يومية أو مجلة أسبوعية أو شهرية يستمتع فيها بألوان ثقافية مختلفة ترضي شتى الأذواق، وتلائم شتى المستويات.

وقد تعددت الميادين الصحفية، بين دينية وعلمية واجتماعية وأدبية وفنية، ولا يستطيع باحثٌ في مصادر الاتجاهات الأدبية للعصر الحديث أن ينسى الأثر الكبير الذي أحدثته في رسم تلك الاتجاهات المجلات الشهرية والأسبوعية؛ كالمقتطف والهلال والمنار والهداية الإسلامية والزهور والسفور والسياسة الأسبوعية ولغة العرب والمشرق والجديد والحديث والمجلة الجديدة والرسالة والثقافة وعشرات غيرها، ولا الصحف اليومية كالأهرام والجريدة واللواء والمؤيد والبلاغ وسواها.

إن هذه المجلات والصحف كانت في ذلك الزمن بمثابة جامعات منتظمة، تتطاير منها المعارف المبسطة، والآراء الجديدة، والأفكار المتحررة، والتوجهات الثقافية، والآثار الفنية، على أوسع نطاق، وكثير من رجال الفكر والأدب كانت ينابيعهم فيما اكتَسَبُوا من عِلْمٍ ومعرفة واطلاع هي الصحف والمجلات، أكثر مما كانت ينابيعهم معاهد تعلموا فيها أو كتبًا تدارسوها، ولا شك في أن الصحافة يومئذٍ كانت تسدُّ النقص والحرمان الذي يشعر به المجتمع الشرقي من ناحية التعليم الجامعي، الذي كان مفقودًا أو محدود المجال. 

وهذه الصحافة التي استطاعت أن تتجه بأسلوب الكتابة اتجاهًا يطوِّعها للتعبير عن كل ما يتصل بالحياة الفكرية، والكفاح الاجتماعي، وتبسيط العلم والمعرفة للجمهور العام.
وقد استفادت بذلك اللغة العربية مرونةً وسلاسة، وقدرة على الأداء السهل السائغ الدقيق، الحافل بالمعاني والأغراض.

وكذلك مما يُذكر للصحافة: أنها هي التي ازدهر في حقلها ذلك الفن الكتابي الذي أُطلق عليه اسم "المقالة"؛ فكانت أشبه بالرئة التي تعين على التنفس في يسر، ووجد الكتاب والأدباء فيها مجالاً للإفصاح عن خواطرهم والتعبير عن أفكارهم، وأصبحت "المقالة" غذاء سهل الإعداد على الكاتب، سهل الهضم للقارئ، وبلغ من خطر "المقالة" أن صارت مصدرًا للتأليف، وكثيرٌ من أمهات الكتب الأدبية العصرية إنما هي مجموعة "مقالات"، ولقد أدركت "المقالة" ذروتها الفنية على أقلام أدباء وكتاب أتقنوا صوغها وأحسنوا عرضها، وفي مقدمتهم "لطفي السيد" في مقالاته التي جمعت في كتابه "المنتخبات" و"التأملات"، و الدكتور "منصور فهمي" في مقالاته التي جمعت في كتابه "خطرات نفس"، و"عبدالعزيز البشري" في مقالاته التي جمعت في كتابه "المرأة"، وكتابه "المختار"، وكتابه "قطوف"، وكذلك "المنفلوطي" في "النظرات"، و"العقاد" في "الفصول" وغيره، و"المازني" في "قبض الريح" وسواه، و"أحمد أمين" في "فيض الخاطر"، و"الرافعي" في "وحي القلم"، و"الزيات" في "وحي الرسالة"، وأمثال هؤلاء كثيرٌ.

(11) تطور النهضة:
ويعتبر الربع الأول من القرن العشرين في حياتنا الأبية مرحلة حرث وتخطيط وإلقاء للبذور المختلفة، وتعهُّد لها بالسُّقيا، وتجربة لنباتها في حقول الأذهان؛ فكانت هناك نهضة إصلاح دينية تعالج تنقية المعتقدات من الخرافات والأوهام، وتصحيح الفهم لروح التدين وسلطانه على المجتمع السليم، ولا يُنسى في هذه الناحية فضل الرائد الأول "جمال الدين الأفغاني"، وحامل الشعلة من بعده "الشيخ محمد عبده".

وكانت هناك أيضًا نهضة لإحياء الثقافة العربية القديمة، وتحقيق التراث الذي تركه أعلام الفكر والأدب في الحضارة الإسلامية، وقد تولى إذكاء تلك النهضة وحمايتها من أن تقضي عليها الدعوات التجديدية المتطرفة طائفةٌ من أعلام البحث والتحقيق؛ أمثال: "أحمد تيمور"، و"شكيب أرسلان"، و"محمد كرد علي".

وكانت هناك أيضًا نهضة علمية تحاول الخروج بالتعليم من نطاق إعداد موظفين محدودي المعرفة، إلى آفاق البحث الحر والمشاركة في العلم، في ميادينه الرحبة التي جاءت بها الحضارة الحديثة، وقد تجلى مظهر هذه النهضة في إنشاء "الجامعة الأهلية" التي أصبحت فيما بعد هي "الجامعة المصرية" الرسمية.

وكانت هناك أيضًا نهضة تثقيفية عامة، تجلت في التصانيف المختلفة، وفي المجلات والصحف اليومية المتعددة؛ فرأينا مثلاً "لطفي السيد" يوجه الأفكار إلى الأسس التي تتوافر بها تربية الفرد والجماعة، ومن هذا كله شاعت في الأمة روح علمية منهجية عالية في مستوى البحث والدرس، تتناول مشكلات الحياة وأوضاعها، وما يتحقق به التقويم والتجديد والإصلاح، كما شاعتْ في الوطن العربي روح استقلالية تنفر من العبودية والتبعية، وتحاول إبراز الشخصية، وتنشد التحرر والهيمنة على أجهزة الحكم، وتوجيهها وجهة تلائم منازع النهوض، وأصبح الأسلوب الكتابي الذي يعبر عن هذا كله أسلوبا واقعيًّا زاخرًا بالموضوعات الوثيقة الصلة بأعماق المجتمع، المصورة لآماله وآلامه، وأخذ الكتاب يترفعون عن الزخارف والمحسنات اللفظية، ويأبون الصنعة والتكلف في التعبير، ويبرؤون من الإغراق في الأخيلة التافهة، ويتخلصون من الدوران حول الأغراض المكررة المبتذلة المحصورة في حدود من الأفكار العائمة والعلاقات الفردية السطحية.

(12) معركة القديم والجديد: 
وقد التقت هذه العوامل مجتمعة مع فئات من أبناء الأمة تثقفهم معاهد تعليمية أجنبية قامت في أرجاء الوطن العربي، ومئات أخرى من الشباب الذين عادوا من أنحاء الغرب بعد أن اغترفوا من لغاتها ومن ثقافتها ما اغترفوا، وفي الوقت نفسه كان هناك "الأزهر" و"دار العلوم" وغيرهما من معاهد تعمل على حفظ اللغة العربية وإحياء علومها المتوارثة، وتقيم منها سدًّا منيعًا للاحتماء من هجمات الأفكار المتطرفة في الدين والأدب والاجتماع، وكان اجتماع العوامل السياسية والاجتماعية والثقافية والتعليمية على هذا النحو، وتباين المنازع بين المفكرين وحملة الأقلام يوم ذاك - إيذانًا بنشوب معركة "القديم والجديد" بين الذين يؤمنون بالثقافة العربية من ناحية، والذين يؤمنون بالثقافة الأوروبية من ناحية أخرى.

ولعل روح النهضة والخروج من هذا السبات الطويل الذي عاشت فيه بلاد العروبة ردحًا من الدهر، وتفتح الأعين على حضارة غريبة ساطعة الأضواء تبهر الأنظار – لعل ذلك كله أشعر الرأي العربي العام بما يسميه علماء النفس "مركب النقص"، وكان لذلك أثره في كل من حزب اليمين وحزب اليسار، بين قادة الفكر في ذلك العصر.

فالمحافظون في الصف الأيمن دفعهم "مركب النقص" إلى الخشية من هذه الأمواج الدافقة التي اندفعت إلى الشرق من جانب الغرب، تحمل حضارة جديدة في كل شأن من شؤون الحياة ومرافقها الاجتماعية، فانبعثوا يدعون إلى المحافظة، ويحذرون من التهافت على البريق الخلاب، حتى لا يطغى من ورائه دفق الأمواج على كل مقومات الأمة من عقائد وتقاليد وتراث عقلي وأدبي؛ فيصبح العربي طوعًا لهذا الطغيان، غريبًا في كيانه ووجدانه؛ إذ تفتنه مدينة الغرب بلألائها، وتجذبه نحوها، فلا يبقى له من وجوده الموروث أثر.

والمجددون في الصف الأيسر دفعهم "مركب النقص" أيضًا إلى الحملة على كل قديم، والإزراء بكل موروث؛ إذ هالهم أن تتخلف الأمة عن ركب الحضارة الجديدة هذا التخلف البعيد، وسمت هممهم إلى ملاحقة الركب؛ فأغراهم ذلك بأن ينادوا بنبذ كل ما صاحب الأمة في عهود تخلفها من ثقافة جامدة ونظريات عتيقة، لم تعد في نظرهم تصلح لعصر البعث والإحياء؛ بل لقد كانوا يحسبون أن تلك الثقافة وهذه النظريات هي علة التخلف والضعف الذي مُنيت به الأمة، وهي التي عوَّقتها عن التقدم والنمو والازدهار.

ولقد كان لمركب النقص الذي شعر به كل من الحزبين المتباينين في ميدان الفكر أثره البالغ في إنعاش حركة الأدب، وإذكاء نشاط الفكر، والتمرس بطرائق النقد، ولئن دلت معركة القديم والجديد في هذه المرحلة من الحياة العقلية بين أنصار المحافظة والدعاة إلى التحرر على شيء؛ فإنها لتدل على أن الشعب فيه حياة وفيه انتفاضة، وفيه يقظة ووعي، بيد أن ذلك كان يختلف اتجاهات وميولاً وآراء بحسب اختلاف ينابيع الثقافة والعقلية للأمة في تلك المرحلة التي لم تتوحد فيها مناهج التربية والتعليم، وإنما كانت معاهد العلم والدرس متشعبة بين وطنية وأجنبية، بين شرقية وغربية، بين جامدة ومتحررة، تكاد في تشيعها تتناكر في الطابع والروح.

ولا يسعنا الآن إلا أن نحيى هذه المعركة التي دارت بين المحافظين والمجددين؛ فلن تبتلى أمة بأسوأ من الخمول والسكون؛ حيث لا تفكير في جديد، ولا نزاع على رأي، ولا دفاع عن مذهب، ولا موازنة بين موروث ومستحدث من نتاج القرائح والعقول والأذواق.

ومما لا شك فيه أن هذا الاختلاف المذهبي والصراع النقدي كان خيرًا وبركة على الأدب في توجيهه وجهة سديدة؛ إذ أنه أفاد المحافظين والمجددين جميعًا في كبح ما بنفوسهم من جماح التطرف والاستئثار بالسلطان على العقول والأفكار، وفي تجنبهم مزالق التفريط والإفراط؛ فقد كان لاصطراع المذاهب والأهداف ما يشبه التلاقح والتطعيم، ولذلك انتهت هذه المذاهب والأهداف إلى شيء من الاعتدال والتصالح والتوفيق، بفضل ما دار بين أشياعها وخصومها من تجاذب ونزاع.

(13) القصة الفنية وروادها في الأدب العربي: 
وفي العهد الذي كانت فيه تتجمع الأسباب التي هيأت الأذهان من بعد لخوض تلك المعركة الحامية، معركة القديم والجديد، في ميدان الفكر والرأي والمعتقدات، كان هنالك نزوع عند ناشئة الأدباء إلى توجيه الأدب نحو الاستجابة للحياة الاجتماعية المتطورة، والتعبير عن الطابع الوطني للأمة في مختلف نوازعها، في أنماط جديدة تستوحي في صورها الأدب الأوربي الحديث، وكانت "القصة" بمعناها الفني قبلة الأنظار لبلوغ ذلك الهدف.

وقد سجل التاريخ في العقد الأول من القرن العشرين للدكتور "محمد حسين هيكل" أنه - وهو يومئذٍ شابٌّ نازحٌ إلى "فرنسا"، يتلقى فيها دراسة الحقوق - أجرى قلمه بكتابة قصة "زينب"، التي تعد باكورة القصص الفني في الأدب العربي، وقد احتوت وصفًا للريف المصري، يتراءى من خلال أحداث القصة وشخصياتها ومشاهدها.

وكذلك يسجل التاريخ في تلك الفترة لشقيقي "محمد تيمور" أنه لما عاد من "فرنسا" التي ذهب إليها حينًا لدراسة الحقوق أيضًا – بدأ يعالج كتابه القصة القصيرة والمسرحية، ويدعو إلى أدب مصري الملامح، مستكمل للعناصر الفنية، يعرض ألواحًا تصور بيئتنا القومية، بما يعتلج فيها من مشاعر وأشجان.
وعلى نهجه تتابعت أقلام الجيل الصاعد من الكتاب؛ فتألقت مدرسة الأدب القصصي الجديد، وكان من روادها: "شحاتة عبيد"، و"عيسى عبيد"، و"محمود طاهر لاشين"، و"يحيى حقي"، و"إبراهيم المصري"، وكاتب هذه السطور: "محمود تيمور".

ومن الظواهر التي لا بد من التنويه بها في هذا الإنتاج القصصي الفني الوليد: أنه قد تميز في لغته بشيء من الحرية والانطلاق؛ فلم يكن التعبير في القصص ملتزمًا كل الالتزام أوضاع اللغة في تقاليدها المتوارثة، وما تتزين به من زخرف لفظي ومحسنات بلاغية، وإنما كان أدباء الطليعة القصصية حراصًا على أن يستكملوا مقومات الصيغة المحلية باستخدام اللغة الدارجة كثيرًا في الحوار، وقليلاً في الوصف، وكان أولئك الرواد يحاولون أن يصطنعوا لأنفسهم أسلوبًا كتابيًّا تتوضح فيه شخصية الكاتب، ولا يكون محاكاةً وتقليدًا للأساليب الكتابية التي تلتزم تلك الأوضاع القديمة.

(14) أعلام الكتابة القصصية:
وبعد طبقة الرواد التي كانت تشق الطريق لوضع أساس القصة الفنية في الأدب العربي الحديث؛ تزاحمت عشرات الكتاب تعالج التأليف القصصي، وما هي إلا أن لمع في الأفق القصصي كاتب نابغة، يجمع إلى الثقافة العربية الأصيلة ثقافةً أوربيةً جامعيةً، ذلك هو الدكتور "طه حسين"، حين شرع يكتب سيرة شخصية مكتملة العناصر الفنية للقصص الرفيع، وهي سيرته هو منذ طفولته؛ فكان لتلك السيرة التي حملت اسم "الأيام" صدى بعيد في الأدب الجديد.

وفي هذه الحقبة رأينا كاتبًا أديبًا من أقطاب نهضة القلم، هو الأستاذ "إبراهيم عبدالقادر المازني" يرسم لنا صورًا قصصية تمتاز بالحيوية والطرافة ورشاقة العبارة وظرف الحديث، ومن هذه الصور ما يتخذ شكل أحداث ينتحلها الكاتب لنفسه، أو يحملها على مَنْ يعايشه من الأهل والصحب؛ فيكشف فيها زوايا فَكِهَة من جوانب الحياة وشؤون الناس، وقد احتوى هذه الصور كتابه "خيوط العنكبوت" و"صندوق الدنيا" وغيرهما، ثم كتب القصة الطويلة في ذلك المنحى الأنيس الذي عُرف به، فقرأنا له "إبراهيم الكاتب" وغيرها، ولا يغفل الناقد للأستاذ "المازني" أنه كان على فصاحة أسلوبه وإبداعه البياني يحاول المزج بين العامية والفصحى في حصافة ولباقة وحسن اختيار.

وبينما كان كتاب القصة يومئذٍ يزاولونها على تفاوت في درجة الإتقان، وتباين في فهم المعايير الفنية للأداء القصصي - سطع في سماء الأدب العربي نجم قوى اللألاء، ذلك هو الأستاذ "توفيق الحكيم"؛ إذ راع عصره بأدب مسرحي وقصصي يدل على معرفة تامة بأصول فن القصة وأوضاعه السليمة، إلى أصالة في الفكر، وعمق في الثقافة، ورهافة في الحاسة الفنية للتصوير، وحنكة في المعالجة والتحليل، وروعة في الخيال، وبراعة في إدارة الحوار، وإذا نحن نقرأ له "أهل الكهف" و"شهر زاد" و"عودة الروح"، وما إليها من تلك البدائع الفنية التي انطوت على قيم فكرية واجتماعية وأدبية ليست محدودة بحدود إقليمية ضيقة، ولكنها تستطيع أن تحتفظ بمستوى ملحوظ في سوق الأدب العالمي.

وبهذه الجهود القصصية التي توجتها روائع الأدباء الأعلام - استقرت مكانة القصة العربية بين فنون الأدب العربي المتوارثة، من "مقامة"، أو "مقالة"، أو "رسالة"، أو "قصيدة"؛ بل إن القصة ظلت تزاحم تلك الفنون حتى وصلت إلى الصدر، فإذا القصة عنوان الأدب الآن.

(15) المؤثرات في تقويم القصص الفني: 
حقًّا، لقد استهوت القصة صفوة الكتاب والمفكرين، وتعددت على أقلامهم مناحيها وأساليبها؛ فاكتسب الأدب القصصي الحاضر تجارب وخبرات من مزاولات الأدباء له، ومن ثمرات الرقى العقلي والثقافي والاجتماعي للأمة العربية التي تثب وثبات بعيدة في سبيل استكمال النضج والوعي. 

ومما يؤثر أثرًا قويًّا في تقويم الفن القصصي في الأدب العربي: مواصلة الترجمة على أوسع نطاق لأكبر الأعمال القصصية في مختلف اللغات الأجنبية؛ فالقصص الإنجليزي والقصص الفرنسي والقصص الروسي وغيره من قصص الآداب العالمية يتوافر في اللغة العربية، ويتزايد يومًا بعد يوم. 

كذلك مما كان له أبلغ الأثر في إنضاج فن القصة العربية: انتشار الدراسات والمؤلفات التي تتناول علم النفس؛ فقد كانت هذه الدراسات والمؤلفات سبيلاً إلى تنمية الوعي الكتابي، والدقة في التحليل النفسي، بالوقوف على نظريات الفلاسفة والمفكرين المحدثين فيما يتعلق بالعقل الباطن، وتشابك الغرائز، وصراع النزعات، وسلطان ذلك على البواعث الظاهرة من سلوك البشر.

ومن الفنون القصصية التي نشأت حديثًا في الأدب العربي: فن قصص الأطفال، ولا تذكر نشأة هذا الفن إلا ذكر معها اسم "كامل كيلاني"، الذي شرع منذ ثلث قرن يقدم قصصًا مقتبسةً أو مخرجةً إخراجًا عربيًّا جديدًا من مصادر شتى، بينها مصادر عربية؛ مثل "ألف ليلة" وقصص "جحا"، وإلى جانب ذلك قدم ترجمات مبسطة ملائمة لمدارك النشء من روائع "شكسبير" وغيره من أعلام الأدب الأوروبي، وقدم أيضًا نماذج كثيرة من الأساطير.

وإذا كان الميدان اليوم حافلاً بأفانين من أدب الأطفال، مؤلفة أو مترجمة أو مقتبسة، لعدد كبير من رجال التربية والأدب والفكر؛ فإن "كامل كيلاني" يعتبر الرائد لهم في أدبنا العربي الحديث.

(16) محاولة الأدب تعصير اللغة والأسلوب والموضوع:
وإلقاءُ نظرةٍ عامة على أدبنا العربي الحديث، فيما سما إليه من تجديد، ومن مسايرة للأفكار العصرية في فهم رسالة الأدب ومهمة الأديب - ترينا أن أدبنا هذا قد مرَّ أول أمره بعهد حاول فيه تعصير اللغة بالاقتصار على الألفاظ الحية المأنوسة في الاستعمال، وحاول فيه تعصير الأسلوب بإخلائه من التزاويق والمحسنات، وحاول فيه تعصير موضوعه بجعله أدبًا محليًّا يستجيب للبيئة من حوله، ويعبر عنها، ولكنه في هذه العهد كله كان معنيًّا أيما عناية بالدوران حول تصوير العادات والتقاليد التي هي وليدة التخلف والجهالة وطغيان حكم الاستبداد، ومن ثم تنازع الكتاب مشكلات محلية موقوتة، مثل مشكلة الأخذ بالثأر، ومشكلة تحكم الأهلين في زواج البنت، ومشكلات التزمت في الأحكام الأخلاقية وفرضها على المجتمع، والمشكلات العاطفية في مجتمع تسري فيه روح الحجاب والحرمان الجنسي؛ فكان الأدب يصور ذلك كله، متخذًا له في أغلب الأحوال هدفًا أخلاقيًا هو الانتصار للفضيلة وإعلاء كلمتها حين تصير الأمور إلى الغايات، وتنتهي المقدمات إلى النتائج، ولا شك في أن النتاج الأدبي في ذلك العهد كان – طوعًا لتلك الفروض والقيود – بادي الضعف من الوجهة الفنية البحتة؛ إذ كان يفقد حرية الاستلهام وحرية الأداء، بيد أننا لا ننكر أن الأدب يومئذ قد أدى للأمة رسالة إصلاحية بعثت عليها الظروف والملابسات.

وقد شغل الأدب بهذه الاتجاهات المحلية الموقوتة، والنقد الأخلاقي المحدود، ومحاولة الإصلاح الاجتماعي في ذلك العهد، عن لمس الأهداف الإنسانية العامة، والمثل العليا في نطاقها الرحيب، والمشكلات الدقيقة، والمشاعر الأصلية الناجمة عن الغرائز البشرية الثابتة.

(17) التصوير الفني للمشكلات الاجتماعية:
على أن هذا العهد لم يلبث أن تقلص، ليبدأ عهد جديد يرتقي فيه التعبير عن المشكلات الاجتماعية، وعن البواعث الكمينة للتقاليد والعادات، وعن الأثر البعيد للملابسات الاقتصادية والعمرانية في المجتمع العصري، وهكذا انتقل الأدب من الصور الهزيلة في قصص "عبدالله النديم" - مثلاً - إلى الصور الفنية الرفيعة في قصة "المستضعفين في الأرض" للدكتور "طه حسين"، ومن الصور البسيطة "لمحمد المويلحي" في "حديث عيسى بن هشام"، إلى الألواح النابضة في "يوميات نائب في الأرياف" "لتوفيق الحكيم"، ومن نقدات "حافظ إبراهيم" الوعظية في "ليالي سطيح"، إلى المنحى العصري في قصص "يحكى أن" "لمحمود طاهر لاشين".

(18) الأدب بين العامية والفصحى:
ويجمل بنا أن نشير إلى أن اللغة التي يُكتب بها الأدب الحديث هي العربية الفصحى، وقد أخفقت كل المحاولات التي أُريد بها تسويد اللهجات العامية في البلاد العربية، وجعلها لغة كتابة كما هي لغة تخاطب وحديث، هذا مع أن اللهجات العامية أسهمت في التعبير الأدبي في الأغاني والأناشيد والأزجال والحوار القصصي والمسرحيات المحلية، ونبغ في أدب اللغة العامية أدباء مثل الزجال "بيرم التونسي" والشاعر "أحمد رامي"؛ إذ قدموا إنتاجًا فيه حرارة وحيوية، وفيه سمو فني، وفيه استلهام من البيئة الشعبية، واستجابة لما فيها من مشاعر وأحاسيس، ولكن هذا الأدب العامي يقتصر الآن على المسرحيات المحلية، والتمثيليات السينمائية والإذاعية، وما إليها من أغنيات وأناشيد، وكاد يمحى من حوار القصص المكتوب بالفصحى.

ولعل انحصار الأدب العامي في هذا النطاق مرده إلى أن هذا الأدب لم يستطع أن تظهر فيه عبقرية بيانية تفرض نفسها لتزاحم بيان الأدب الفصيح، وتكاد الدلائل كلها تجمع على أن المستقبل للفصحى، وأن الفرص التي أتيحت من قبل لإحياء اللهجات العامية في نطاق ينفسح أو يضيق، تقل الآن وتتزايل؛ بسبب انتشار التعليم والصحافة والإذاعة، ودعم وسائل الاتصال بين البلاد العربية، وهيمنة الوعي العام لتوحيد اللغة، والحد من اختلاف اللهجات في الوطن العربي الكبير. 

(19) مجمل الطابع الحاضر للأدب العربي:
وأما أدبنا الحديث في حاضره الذي يتوثب إلى الأمام بخطًا فساح - فإنه زاخر بموجات فكرية تمدها ضروب من الثقافات المتنوعة، وهي تستند إلى تأييد ورعاية من سلطان الدولة، بما تنشئ من هيئات ومجامع، وما تنظم من جوائز، وما تمهد من وسائل التفرغ والتشجيع والتقدير.
وإن هذه الموجات الفكرية لتستهدى بنظرات نقدية منهجية حديثة، وتكاد "البيئة الجامعية" المتنورة في ذوقها الفني ومستواها الرفيع تستأثر بالنشاط في شتى فنون الأدب، وتشيع فيها روح السمو والتجديد.

وفي وسعنا أن نتبين في هذا الأدب الحديث الذي نطالعه الآن صباح مساء اتجاهات واضحة وميولاً قوية؛ منها: محاولة تعميق النظرة إلى الحياة وإلى النظم الاجتماعية، وتخليص هذه النظرة من نطاق المحلية الواقعية المحدودة، والنهوض بها إلى آفاق الروح الإنساني الشامل، على أساس من فهم الغرائز البشرية الثابتة، والمشكلات الاجتماعية الأصلية، وأثر ذلك كله في السلوك العام، حين تتلاطم الغرائز، وتتعاكس تيارات النفوس، ويتجلى الكفاح من أجل الحياة في صور متناقضة يلتبس فيها الخير بالشر.

ومن الاتجاهات والميول: معالجة تصوير الآلام التي يعانيها المجتمع، وتمثيل نضاله لتكميل نفسه.
ومنها: المشاركة في الدعوة إلى الأهداف العقلية والاجتماعية الرشيدة، وهي التي تمثل وجدان الشعوب، وعلى رأسها دعوة الحرية، والوحدة الإنسانية، والسلام العالمي.

ومنها: العمل على أن يكون الأدب وسيلة من وسائل التربية الاجتماعية للفرد والتوجيه العام للجماعة، وذلك بتوسيع الخبرة بالحياة، وإضافة تجربة إلى سلسلة التجارب، والتبصير بحقيقة المشاعر والتصرفات، من طريق التحليل النفسي العميق لمختلف ألوان السلوك.
وثمة منارتان يستضيء بهما الأدب العربي الحديث في سيره إلى الأمام:

المنارة الأولى: الحرص على الطابع الشرقي، والاحتفاظ بالروح العربي، مهما يكن من استمداد الغذاء والنماء من شتى المصادر الأدبية عند الأمم واللغات.
والمنارة الأخرى: العمل على أن يدخل الأدب العربي ميدان "العالمية"؛ ليكون له مكان مرموق في قيادة الركب الإنساني تحت راية الفكر. 


رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Literature_Language/0/2509/#ixzz2Tr3qEmIz

غاية الموقع.

فواصل بسملة 2012 بسملة متحركة 2012 ,بداية مواضيع متحركة 2012




أحبِّي اللغة يا ابنتي ؛

لأنَّ من يحب يعرف طبع من أحب ,

فإذا أحببتِ اللغة باحت لكِ بأسرارها



الساعات المكتبية



الساعات المكتبية الفصل الدراسي الأول للعام الجامعي 1436/1435هـ

الأحد : الأولي والثانية.الخميس : الأولي والثانية.

http://www.timeanddate.com/worldclock/fullscreen.html?n=214


مفهوم الإرشاد الأكاديمي

 

 

 

 

مفهوم الارشاد الأكاديمي


يمثل الإرشاد الأكاديمي ركنًا أساسيًا ومحوريًا في النظام التعليمي، حيث يعد استجابة موضوعية لمواجهة متغيرات اجتماعية واقتصادية وإنسانية في صلب النظام وفلسفته التربوية، علاوة على كونه يستجيب لحاجات الدارس ليتواصل مع التعليم الجامعي الذي يمثل نمًاء وطنياً ضرورياً لتحقيق متطلبات الذات الإنسانية في الإبداع والتميز.

ويتمثل الإرشاد الأكاديمي في محوري العملية الإرشادية: المؤسسة التعليمية والطالب، ويعزز هذا الدور المرشد الأكاديمي المختص الذي يعمل من خلال وحدة الإرشاد الأكاديمي طيلة السنة الأكاديمية. وتتكامل عملية الإرشاد الأكاديمي بوعي وتفهم جميع أطراف العملية الإرشادية؛ بهدف توجيه الطالب إلى انسب الطرق لاختيار أفضل السبل بهدف تحقيق النجاح المنشود والتكيف مع البيئة الجامعية.

ويتحقق هذا الهدف عن طريق تزويد الطلبة بالمهارات الأكاديمية المتنوعة التي ترفع من تحصيلهم الدراسي ومناقشة طموحاتهم العلمية، كما يتضمن أيضاً توعية الطلبة بلوائح وقوانين الجامعة، كل ذلك من خلال خدمات إرشادية متنوعة كالإرشاد الأكاديمي الفردي والبرامج الإرشادية والاستشارات المختلفة.

كما يساعد الإرشاد الأكاديمي الطلاب علي بلورة أهدافهم واتخاذ القرارات المناسبة المتعلقة بمستقبلهم الأكاديمي والمهني عن طريق الاستفادة القصوى من جميع الإمكانيات والبدائل المتاحة.

ويعمل الإرشاد الأكاديمي باستمرار على تبسيط وتسهيل الإجراءات الإدارية بهدف تقديم أفضل الخدمات وأجودها للطالب في زمن قياسي وفق معايير الجودة الشاملة التي تسعى إليها الكلية في ظل ازدياد وسائل الاستثمار في المشاريع التعليمية والفكرية والبحث العلمي.

أرقام الاتصال

http://faculty.mu.edu.sa/public/uploads/image/20120926/20120926004426_93373.jpg

تليفون العمل :3821

الإيميل:[email protected]

 

يوتيوب للجامعة

 

ويكيبيديا:كيويكس


http://wen.ikipedia.org/wiki/ar:

Wikipedia-logo-v2-en.svg

موقع الجامعة علي تويتر

نظام جسور

الدليل التعريفي للطالبة

مهرجان القراءة

مهرجان القراءة للجميع
إيماناً من الكلية بأهمية القراءة والمطالعة التي تمثل سلاح الأمة المعطل لما لها من بالغ الأثر في الارتقاء بفكر الأمة بادرت أمانة النشاط الطلابي بمبادرة جديدة لنشر الوعي الثقافي والفعاليات الثقافية فضمنت خطة النشاط لهذا الفصل مشروع القراءة للجميع ساعية لترغيب الطالبات وحثهن على القراءة بأسلوب شيق ومحبب وتنمية عادة القراءة لتكون عادة مكتسبة في مختلف العلوم النافعة وانطلقت ف...عاليات مشروع القراءة للجميع يوم السبت 17/4/1433هـ.

وتميز قسم اللغة العربية بمشاركته في تفعيل مشروع القراءة فوجه الدعوة لجميع وحدات و أقسام الكلية طالبات و أعضاء لحضور البرنامج القراءة للجميع يوم الأربعاء 21/4/1433هـ فساهمت طالبات قسم اللغة العربية في تنظيمه والإعداد له وأشرفت عليه منسقة القسم د. عبيرعبد الصادق بدوي  وبمتابعة من رئيس قسم اللغة العربية د. فهد الملحم.

فبدأ البرنامج بتلاوة من القرآن الكريم ثم قدمت كل من الطالبتين نسيبة السليمان ومها العازمي عرضين عن القراءة تناولا أهمية القراءة وفائدتها و أهمية القراءة للأطفال. وشاركت طالبات القسم بإعداد مطويات و مجسمات وأعمال متنوعة تعبر عن القراءة و أهميتها. كما تم وضع ركن لعرض بعض الكتب والملخصات لبعض منها. وشهد نشاط قسم اللغة العربية حضورا واسعا من منسوبات الكلية.

ولم تكتف الكلية بتنفيذ المشروع لطالباتها فخلال زيارة للمدرسة الابتدائية الخامسة يوم الإثنين 19/4/1433هـ نفذت طالبات الكلية مسابقات ثقافية كانت جوائزها مجموعة من القصص المناسبة.

وفي استطلاع لآراء الطالبات عبرن عن شكرهن على اختيار مثل هذه البرامج وقدمن اقتراحاتهن بأن تقام مسابقات متنوعة كمسابقة استيعاب المقروء , وقراءة في كتاب, وإقامة ورش عمل للقراءة بأنواعها.
See More

كلية بلا مخالفات

ضمن خطة الكلية التوعوية أقامت كليةُ التربيةِ بالزلفي ممثلة بوحدة التوجيه والإرشاد حملةً توعويةً تحت شعار ( كلية بلا مخالفات ) ولمدة أسبوع كامل ، استهدفت الحملةُ توعيةَ الطالبات بأهمية المحافظة على الكلية , وصيانة مرافقها , وممتلكاتها ؛ لأنَّها تُمَثِّل مرفقاً هاماً , وصرحاً شامخاً للعلم والتعلم ، كما استهدفت الحملةُ نَقْدَ بعضِ السلوكيات الخاطئة التي قد تصدر من بعض الطالبات أثناء المحاضرات وأثناء الفسح ، ونشر ثقافة المحافظة على منظر الكلية الجميل الذي خرجت به بعد أعمال الترميمات وإعادة التأهيل , وبيان ماوفرته الجامعة - مشكورةً - في سبيل إظهارها بالمنظر الذي يليق بالطالبة الجامعية , وتوفير البيئة الجامعية من تجهيزات ومقرات ومعامل وقاعات , وقد استمرت الحملةُ لمدةِ أسبوعٍ كاملٍ شاركتْ فيه كل أقسام الكلية ووحداتها الإدارية والأكاديمية ومن المبني الإضافي شارك قسمي اللغة العربية واللغة الإنجليزية ، واشتملت على محاضراتة   ومطويات ونصائح إرشادية .




ذكرالله

كلمة الله لتزين الموضوع متحركة

تسبيح

كن مع الله

دعاء

 

قناتي على اليوتيوب

C:fakepathصورة اليوتيوب.jpg

استفسار

صدقة

عطاء الله

يا رب

 

يارب

سنتنا

أختى حافظى على صلاة الفجر

سيد الإستغفار

تحية

صورة دعاء شكر متحركة

عفو الله

صورة ايها الراجى عفو ربه

القرآن الكريم

صور احاديث اسلامية عن فضل قراءة القران

الكتابة فن

شكر

 

يا من تصفحت موقعي

حكمة اليوم والغد

من القرآن الكريم

العلم نور

روعة الكون

د/ عبير عبد الصادق ترحب بكم

كلام الورد

د / عبير عبد الصادق

لغة القرآن

الله نور

ذكر الله

حب الله

كلمتان

فيس بوك

الأدب

سن القلم

 

  تحت سن القلم يصنع مستقبل الأمم

رجاء

الإسلام

دعاء

شاعرك المفضل

تذكر

إذا بلغت القمة فوجه نظرك إلى السفح لترى من عاونك فى الصعود إليها

وانظر إلى السماء ليثبت الله أقدامك عليها.


ادع لوالديك

الزلفي بعد الأمطار

كلمات لها معني

كلمة التوحيد

دعاء

<iframe width="420" height="315" src="http://www.youtube.com/embed/Tv0y63FinJw" frameborder="0" allowfullscreen></iframe>

من الحكم

دعاء

وسام

أسماء الله الحسني

حكمة

تدبر

كن مع الله

منظر طبيعي

<iframe width="560" height="315" src="http://www.youtube.com/embed/RE5UxAvL1dI" frameborder="0" allowfullscreen></iframe>

حديث

اجمل اسلاميه 2012اجمل اسلاميه 2013

بك أستجير

خطوط وعبارات اسلامية جميلة 2012

الرصيد

متحركة

عمل ابن آدم

متحركة

سبحان الله

من الطبيعة 1

من الطبيعة 2

صور طبيعيه متحركه روعه

من الطبيعة3

صور طبيعيه متحركه روعه

من الطبيعة 4

طبيعيه متحركه 2010 احدث طبيعيه

من الطبيعة 5

طبيعيه متحركه 2010 احدث طبيعيه

من الطبيعة 6

طبيعيه متحركه 2010 احدث طبيعيه

من الطبيعة 7

طبيعيه متحركه 2010 احدث طبيعيه

من الطبيعة 8

طبيعيه متحركه 2010 احدث طبيعيه

من الطبيعة10

العفو عند المقدرة

ربيع القلب

نونية بن زيدون


الصبر

أذكار الصباح

سراج

ربي

محمد ص

دراسات وأبحاث

صفحتي





أحلي من النور

الصورة الرمزية fadia aly

تلاوة القرآن الكريم

 

السنة

السباق

ثبت قلبي

عملك

من أقوال أبي حامد الغزالي

صورة توقيع حور مقصورات في منتديات فتكات

الحمدد للله

القلب

دعاء

من أقوال ابن تيمية

وسائط دينية 2012 رسائل دعاء متحركة 2012

من كل قلبي

 

 

 

طالبتي طالبات الفرقة الرابعة

 

الجواهر الخمس

 

جواهر جوهرة تمتلك انت؟ 

 

الـجـــوهره الأولى

الاستغفار ..

كم مره في اليوم نستغفر الله فيها ؟؟!

10 ؟؟ 20 ؟؟ أم اقل أم أكثر ؟؟!

كثير منا يجهل ثمرات الاستغفار !

فقد جعل الله الاستغفار ملجأ لكل ضائقة بالمرء


قالـ ابن تيميه - رحمه الله - :

إن المسألة لتغلق علي فأستغفر الله ألف مرة أوأكثر أوأقل

فيفتحها الله عليّ الاستغفار يفتح الأقفال

فلنملأ أوقاتنا و دقائق عمرنا بالاستغفار
فما أسهله من عمل و ما أعظمه من أجر
خمس جواهر فأيها تملك أنت ؟؟؟

الـ ج ـــوهره الثانيه

مصادقة الفجر..

هذا الوقت العظيم الذي يغفل عنه الناس

قلما نجد من يجاهد نفسه على الاستيقاظ

بعد صلاة الفجر يذكر الله

أقلها أن يقرأ أذكار الصباح حتى طلوع الشمس

و يختم بركعتي الضحى !

فياله من أجر عظيم نكسبه في هذا الوقت

خمس جواهر فأيها تملك أنت ؟؟؟

الـجـــوهره الثالثه

قراءة القرآن ..

هذا الكتاب الذي فيه عزنا فلنعطه من وقتنا

ليمنحنا الشفاعه يوم القيامه

ورد بسيط نقرأه كل يوم

يبعدنا عن النار بإذن الله

خمس جواهر فأيها تملك أنت ؟؟؟


الـجـــوهره الرابعة

ركعتين في جوف الليل ..

و هذه التي يغفل عنها الكثير مع قدرتهم عليها

ركعتنان لا غير

ركعتان تذكر فيها الله و الناس في لهو

ركعتان تستحضر فيها قلبك

هذه الركعتان لن تأخذا من وقتك 5 دقائق

أدِ إلى الله ركعتين تقربك منه

خمس جواهر فأيها تملك أنت ؟؟؟

الـجـــوهره الخامسة

الصدقه ..

خير الأعمال و أدومه .. إن قل

فلا تستهن به ما دمت عليه مداوماً

" فصدقة السر تطفئ غضب الرب "

كثيره هي ..

الـــجـــواهر في حياتنا التي نجهلها أو نتجاهلها

هي أثمن من جواهر الدنيا و أسهلها نيلاً

و أعظمها نفعاً

فلنجمع من هذه الجواهر ما استطعنا

عسى ان تكون في ميزان أعمالنا يوم القيامه

ولكن اي جوهرة تملك انت ؟؟

تقبل الله منا ومنكم سائر الاعمال الصالحه
ارجو الدعاء لى بظهر الغيب
وجزاكم الله خيرا

الحياء

طµظˆط±ط© طھظˆظ‚ظٹط¹ the flower ظپظٹ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ظپطھظƒط§طھ

الاعتصام بالله

الوحدة

لاتحزن

دعاء

لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

الحمد لله

الأخوة

الدنيا والأخرة

أذكار الصباح والمساء

اذكار الصباح والمساء

القرآن الكريم

الإيجابيات في الحياة

سكينة القلب

لن تضلوا ابدا

الحياة

الزمان

العقل

عفوك يا رب

آراء في الموقع

السلام عليكم سررت جدا بموقعكم الأكاديمي الإبداعي آملا متابعة مدونتي http://ananaqd.blogspot.com/2012/07/blog-post_9939.html (انا ناقد إذن انا إنسان) مع التقدير أخوكم د.عماد الخطيب جامعة الملك سعود

آراء في الموقع


Inboxx

خديجة أحمد على حسن‎ eservices@mu.edu.sa
Apr 2
to me


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أستاذتى الحبيبة كيف حالك ؟؟ أتمنى من الله لكِ كل خير بعثت لى آلاء بهذا الموقع فوجدته رائعآ وكيف لا واسمك يتصدر صفحته ... استمتعت كثيرآ بكل ماكتبتِ هنا وبكل ما قلتى زمانآ وغبطت هؤلاء الطالبات على استحواذهم لجوهرة ثمينة قلما يجود الزمان بمثلها ... أقوم الآن ببحث بعنوان "شعرابن الأبّار البلنسى دراسة موضوعية فنية " وما ذاك إلا لتأثرى بالأدب الأندلسى ومن درسته لى فلقد كانت قمة فى الأخلاق والمادة العلمية ... دكتورة عبير أنا والله لن أنساكِ أبدآ وسأهدى كل شىء أنجزه لكِ فأنتِ ملهمتى الأولى ... أرجوا الله أن يوفقكِ ويرزقك خيرى الدنيا والآخرة وأن يبارك لكِ فى زوجك وبناتك وأن نراك فى كليتنا تكسبيها مزيدآ من التألق والرفعة .. دمتِ شامخة وإلى العلياء واصلة خديجة أحـــمد على اسكندرية .

آراء في الموقع

تحيةعطرة ممزوجة بالود والاحترام لاستاذي الدكتورعبير عبد الصادق امابعد :استاذي الكريم أنا طالب ماجيستير من جامعة الجزائر مطالب بانجاز بحث بعنوان:منهج البحث البلاغي عند يحيى بن حمزة العلوي وانا اعاني من قلة المراجع لاتمام هذا البحث فارجو منك ان تساعدني ببعض العاوين او المقالات كما ان هناك رسالةفي جامعةالقاهرة قد ادرجتها في منتداك المحترم ضمن رسائل الماجيستير بعنوان العلوي صاحب الطرازومكانمته بين علماءالبلاغة فاذا كان بامكانك ان ترسلها فساكون لك من الشاكرين الداعين للك بالصحةوالعافيةوطول العمر وحسن العمل كما ارجوالاتبخل على بنصائحك والسلام عليكم ورحمةالله

الصبر

يا رب

نور القرآن

 

             اللهم نور قلبي بالقرآن

 

لامة محمد((ص))

من دعائه ((ص))

من دعائه ((ص))2

من دعائه ((ص))3

من دعائه ((ص))4

من دعائه ((ص))5

التوكل علي الله

السلام

خلفيات وصور اسلاميه للجهاز احدث

الله

خلفيات وصور اسلاميه للجهاز احدث

اللهم

 

اللَّهُمَّ أَغْنِنِي بِالعِلْمِ ، وَزَيِّنِّي بِالحِلْمِ ، وَأَكْرِمْنِي بِالتَّقْوَى ، وَجَمِّلْنِي بِالعَافِيَةِ.
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ عِلْمَ الخَائِفِينَ مِنْكَ ، وَخَوفَ العَالِمِينَ بِكَ ، وَيَقِينَ المُتَوَكِّلِينَ عَلَـيْكَ ، وَتَوَكُّلَ المُوقِنِينَ بِكَ ، وَإِنَابَةَ المُخْبِتِينَ إِلَيْكَ ، وَإِخْبَاتَ المُنِيبينَ إِلَيْكَ ، وَشُكْرَ الصَّابِرِينَ لَكَ ، وَصَبْرَ الشَّاكِـرِينَ لَكَ ، وَلَحَاقاً بِالأَحْيَاءِ المَرْزُوقِينَ عِنْدَكَ.
اللَّهُمَّ اهْدِنِي وَسَدِّدْنِي ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الهُدَى وَالسَّدَادَ .
**********************************

موقع للكتب العربية


http://www.almaktba.com" target="_blank">http://www.almaktba.com/gfx/banners/banner1.gif" border="0">

موقع للكتب العربية

موقع للدراسات والاطلاع

موقع للدراسات والاطلاع

عناويين مكتبات مهمة

مكتبة الملك فهد الوطنية
عنوان الموقع :
http://www.kfnl.org.sa/

مكتبة الأمارات الوطنية
عنوان الموقع:
http://www.cultural.org.ae/E/library.htm

المكتبة الوطنية التونسية
عنوان الموقع:
http://www.bibliotheque.nat.tn/

المكتبة الوطنية اللبنانية
عنوان الموقع:
http://www.baakleennationallibrary.com/

مكتبة الأسد الوطنية
عنوان الموقع :
http://www.alassad-library.gov.sy/

دار الكتب الوطنية الليبية
عنوان الموقع:
http://www.nll.8m.com

مكتبة اسكتلندا الوطنية
عنوان الموقع:
http://www.nls.uk

مكتبة ويلز National Library of Wales
عنوان الموقع:
http://www.llgc.org.uk

المكتبة البريطانية الوطنية Britsh Library
عنوان الموقع:
http://portico.bl.uk

مكتبة الكونجرس Library of Congress
عنوان الموقع:
http://lcweb.loc.gov

مكتبة فلندا الوطنية
عنوان الموقع:
http://www.lib.helsinki.fi/english

مكتبة ماليزيا الوطنية
عنوان الموقع:
Malaysia-National Library
http://www.pum.my
مكتبة تايوان الوطنية National CentralLibrary-Taiwan
عنوان الموقع:
http://www.ncl.edu.tw

مكتبة كازاخستان National Library of the Republic of Kazakhstan
عنوان الموقع:
http://www.nlrk.kz/index_e.htm

مكتبة تركيا الوطنية National Library of Turkey
عنوان الموقع:
http://mkutup.gov.tr/index-eng.html

مكتبة الدانمارك الوطنية Gabiel-Gateway to Europe's National Libraries
عنوان الموقع:
http://portico.bl.uk/gabriel

المكتبة الكندية الوطنية
عنوان الموقع:
http://www.nlc-bnc.ca

راجية من الله أن يكون فيها فائدة لكم جميعاً.
تحياتي.

 

مواقع مكتبات جامعية

أولاً : مكتبات جامعية : 

مكتبة جامعة أم القرى " مكتبة الأمير عبد الله بن عبد العزيز"
عنوان الموقع:
http://www.uqu.edu.sa/lib/

مكتبة جامعة الملك سعود "مكتبة الأمير سلمان المركزية" عنوان الموقع:http://www.ksu.edu.sa/library/PrinceSalman.html

مكتبة جامعة الملك فيصل
عنوان الموقع:
http://www.kfu.edu.sa/library/lib.asp

مكتبة جامعة الملك عبد العزيز
عنوان الموقع:
http://www.kaau.edu.sa/newkaau/library.asp

مكتبة جامعة الإمارات
عنوان الموقع:
http://www.libs.uaeu.ac.ae/

مكتبة جامعة زايد
عنوان الموقع:
http://www.zu.ac.ae/library/

مكتبة جامعة الشارقة
عنوان الموقع:
http://www.sharjah.ac.ae/library/

مكتبة الجامعة الأمريكية بدبيعنوان الموقع:

http://www.aud.edu/library/index.htm
مكتبة جامعة عجمان
عنوان الموقع:

http://www.ajman.ac.ae/aust/index.htm
مكتبة كلية العين للابنين
عنوان الموقع:
http://aam.hct.ac.ae/aam/library/index.html

مكتبة جامعة العلوم التطبيقية الأهلية
عنوان الموقع:
http://web.asu.edu.jo/facilities/library/index.htm

مكتبة الجامعة اللبنانية الامريكية
عنوان الموقع:
http://www.lau.edu.lb/libraries/index.html

مكتبة جافت التذكارية بالجامعة الامريكية ببيروت
عنوان الموقع:
http://wwwlb.aub.edu.lb/~webjafet/

مكتبة ساب الطبية بالجامعة الامريكية ببيروت
عنوان الموقع:
http://wwwlb.aub.edu.lb/~websml/

مكتبة جامعة الحجازيين
عنوان الموقع:
http://www.haigazian.edu.lb/library/

مكتبة جامعة بيروت العربية
عنوان الموقع:
http://www.bau.edu.lb/librariesa.html

مكتبة عاطف دانيال بجامعة بلاماند
عنوان الموقع:
http://www.balamand.edu.lb/Library/index.html

مكتبة جامعة الأردن
عنوان الموقع:
http://www.ju.edu.jo/resources/index.htm

مكتبة جامعة اليرموك عنوان الموقع:
http://library.yu.edu.jo/

المكتبة المركزية لجامعة المنصورة
عنوان الموقع:
http://www.mans.eun.eg/libr/defult.htm

مكتبة جامعة الاسكندرية
عنوان الموقع:
http://www.auclib.edu.eg/

المكتبة المركزية بجامعة المنصورة
عنوان الموقع:
http://www.mans.eun.eg/libr/defult.htm

مكتبات جامعة اسيوط
عنوان الموقع:
http://193.227.62.6/libraries/aunlibraries.html

مكتبة جامعة البحرين
عنوان الموقع:
http://libwebserver.uob.edu.bh/assets/

مكتبة جامعة الخليج العربي
عنوان الموقع:
http://www.agu.edu.bh/arabic/library/index.htm

مكتبة جامعة الجزائر
عنوان الموقع:
http://www.univ-alger.dz/bu/acceuil.htm

مكتبة جامعة الكويت
عنوان الموقع:
http://kuc02.kuniv.edu.kw/~kulib/

مكتبة جامعة الخرطوم
عنوان الموقع:
http://www.sudan.net/uk/libr.htm

مكتبة جامعة البيان
عنوان الموقع:
http://www.fatcow.com/404.html

مكتبة الحفيد بجامعة الأحفاد للبنات
عنوان الموقع:
http://www.ahfad.org/library/

مكتبة جامعة القدس
عنوان الموقع:

http://www.alquds.edu/library/

مكتبة جامعه بير زيت
عنوان الموقع:
http://home.birzeit.edu/librarya

مكتبة جامعة بيت لحم
عنوان الموقع:
http://www.bethlehem.edu/centers/library.shtml

مكتبة جامعة السلطان قابوس
عنوان الموقع:
http://www.squ.edu.om/

مكتبة جامعه ادنبرهع
نوان الموقع:
http://www.lib.ed.ac.uk/

موقع مكتبة جامعة كانبيرا باستراليا.
عنوان الموقع:
http://library.canberra.edu.au/spydus.html

مكتبات جامعة كاليفورنيا
عنوان الموقع:
http://www.lib.uci.edu/

المكتبة الإلكترونية لجامعة ت**اس
عنوان الموقع:
http://www.lib.utexas.edu/

مكتبة جامعه كراديف
عنوان الموقع:
http://www.cardiff.ac.uk/index.html

مكتبة جامعة سيدني
عنوان الموقع:
http://www.library.usyd.edu.au

خدمات جامعة ديمونتفورد المكتبية والمعلوماتية
عنوان الموقع:
http://www.library.dmu.ac.uk

مكتبة جامعة اسطنبول
عنوان الموقع:
http://www.ibun.edu.tr

مكتبة الجامعه الأمريكية في القاهرة
عنوان الموقع:
http://lib.aucegypt.edu

مكتبة جامعة كمبريدج
عنوان الموقع:
http://www.lib.cam.ac.uk

مكتبة جامعة آلبورج Alaborg University
عنوان الموقع:http://www.aub.auc.dk

Duke University Libraries
مكتبات جامعة ديوك
عنوان الموقع:
http://www.lib.duke.eduStanford University Libraries

مكتبات جامعة ستافورد
عنوان الموقع:http://www-sul.stanford.edu Purdue University Libraries

مكتبات جامعة برديو
عنوان الموقع:
http://thorplus.lib.purdue.eduOxford

University Libraries
مكتبات جامعة أ**فورد
عنوان الموقع:
http://www.lib.ox.ac.ukPrinceton University Library

مكتبة جامعة برنستون
عنوان الموقع:
http://libweb.princeton.eduPennsylvania University Library

مكتبة جامعة بنسل فينيا
عنوان الموقع:
http://www.libraries.psu.eduIndiana University Libraries

مكتبات جامعة أنديانا
عنوان الموقع:
http://www.indiana.edu/~libweb/index.php3Yale University Library

مكتبة جامعة يالي
عنوان الموقع:
http://www.library.yale.eduColumbia University Libraries

مكتبات جامعة كولومبيا
عنوان الموقع:
http://www.columbia.edu/cu/lwebOhio University Libraries

مكتبات جامعة أوهايو
عنوان الموقع:
http://www.library.ohiou.eduYork University Libraries

مكتبات جامعة يورك
عنوان الموقع:
http://www.library.yorku.caHarvard University Libraries

مكتبات جامعة هارفارد
عنوان الموقع:
http://lib.harvard.eduCentral Michigan University Libraries

مكتبات جامعة سنترال متشقن
عنوان الموقع:
http://www.lib.cmich.edu Michigan University Library

مكتبة جامعة ميشقان
عنوان الموقع:
http://www.lib.umich.eduUniversity of Wisconsin-Madison Libraries

مكتبات جامعة ويسكونسين ماديسون
عنوان الموقع:
http://www.library.wisc.edu Australian University Libraries

مكتبات الجامعة الاسترالية
عنوان الموقع:
http://www.anu.edu.au/caul/uni-libs.htmNorthwestern University Library

مكتية جامعة نورث ويستن
عنوان الموقع:
http://www.library.northwestern.eduUK

Higher Education &Research Libraries

مكتبات التعليم العالي والبحث - بريطانيا
عنوان الموقع:
http://www.ex.ac.uk/library/uklibs.htmlQueen's University Library-Canada

مكتبة جامعة الملكة – كندا
عنوان الموقع:
http://library.queensu.caHebrew University Libraries

مكتبات جامعة هبريو
عنوان الموقع :
http://www.huji.ac.il/unew/subbar7m.html

 

صحيفة جامعة المجمعة للتواصل

حكمة اليوم

حكمة العمر

أماكن مشرفة

العلماء في حكم عباءة الكتفمعجزات القران الكريم بالصورقصص عجيبه ومعجزات

أماكن مشرفة

زمزم قصصفيديو مصور من داخل الكعبة المشرفة معجزات مكة و

أماكن مشرفة

تحققة بفضل الستغفارمعجزات الرسول مع الشياطين والجنمعجزات الله في ماء

أماكن مشرفة

الرسول صور مكة مباشر صور مكة صور مكة الان صور

أماكن مشرفة

الكعبة المشرفة معجزات القران صور معجزات البابا كيرلس صور معجزات

أماكن مشرفة

الكعبة في المنام صور المشرفة المقيمة صور المشرفة حمص صور

أماكن مشرفة

المشرفة

أماكن مشرفة

أماكن مشرفة

أماكن مشرفة

أماكن مشرفة

أماكن مشرفة

أماكن مشرفة

أماكن مشرفة

أماكن مشرفة

أماكن مشرفة

أماكن مشرفة

أماكن مشرفة

الحياة ساعة

الإستغفار

MMS ~

القرآن

خواطر لحياتك

خواطر لحياتك

خواطر لحياتك

خواطر لحياتك

خواطر لحياتك

خواطر لحياتك

خواطر لحياتك

مواقع نافعة

مواقع نافعة

مواقع نافعة

مع الحبيب (ص)

توكلت علي الله

اللهم

فداك يارسول الله

صوت رائع

الفردوس المفقود

المكتبة الصوتية للقرآن الكريم

تفسير الشعراوي

مكتبة لتحميل الكتب

موقع الشيخ محمد العثيمين

مكتبة الصوتيات

جديد

الحكمة من روائع الشعر

من أقوال الأدباء

ملتقي

المؤتمر الدولي الأول لجامعة المجمعة



المؤتمر الدولي الأول
لجامعة المجمعة


القصص الطيب

خدمة اختصار الرابط

http://mu.sa/http://mu.sa/

http://faculty.mu.edu.sa/public/uploads/image/20130421/20130421190108_82010.png

أحسن القصص

القصة القرآنية

القبول بنظام التجسير

المكتبة الرقمية السعودية

أفضل الأماكن

من روائع الأدب العربي



‎روائــع الادب الــعــربــي‎
قصة الرجل الذي كان يكرهه اهل قريته..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ومات وليس له الا ولد واحد.. ولم يأتِ احد ليمشي في جنازته…
فجره ابنه الى الصحراء ليدفنه.. فرآه اعرابي يرعى الغنم..
فاقبل عليه.. وسأله اين الناس؟ لم تدفن اباك وحدك؟
فما شاء الابن ان يفضح اباه.. وظل يردد: لا حول ولا قوة الا بالله.

فهم الاعرابي.. ومد يده يساعد الابن ليدفن اباه..
ثم رفع يده الى السماء وظل يدعو في سره..
ثم ترك الابن وغادر الى غنمه..

وليلتها.. حلم الابن بأبيه.. ورآه ضاحكا مستبشرا
في الفردوس الاعلى.. فتساءل من الدهشة:
ما بلغك يا ابي هذه المنزلة؟ فقال: ببركة دعاء الاعرابي.

واصبح الابن يبحث عن الاعرابي في لهفة..
ومشط الصحراء كلها حتى وجده.. فامسك بتلابيبه يصيح:
سألتك بالله ما دعوت لوالدي على قبره؟
فقد رأيته في الفردوس الاعلى..
هنا.. اجابه الاعرابي: يا ولدي..
لقد دعوت الله دعوة العبد الذليل.. وقلت له:
اللهم.. اني كريم.. اذا جاءني ضيف اكرمته..
وهذا العبد ضيفك.. وانت اكرم الاكرمين!!

إذن ليست الذرية.. وليست الاموال..
وليست كثرة الاعمال الصالحة.. فقط
انما هي صدق العهد مع الله..
من اي باب تشاء.. وبأي عمل تتقن
مما قرأت واعجبني ............


فيس بوك العربية

فنون العربية

http://www.arabo.com/

Arabic Search Engine & Arab Sites Directory

تويتر

أخبار العربية


https://twitter.com/AlArabiya_Brk

أخبارالعربية

http://www.alarabiya.net/

وزارة التعليم العالي علي تويتر

https://twitter.com/_KSU

اللوائح والأنظمة


http://mu.edu.sa/ar/65

مستودع الأصول الرقمية

http://dar.bibalex.org/

webpages/searchresults.jsf#

رابط مهم

القبول الإلكتروني - طالبات

أدب جوال

القصة

سورة البقرة

ملتقي جامعتنا طريق تنميتنا

البرنامج العلمي بملتقى جامعتنا طريق تنميتنا

http://www.zulfi-city.com/vb/showthread.php?s=9a0f2b64872dcec96f35fdd592114850&t=18132

نظام جسور

http://elc.edu.sa/

موقع مقالات

http://articles.islamweb.net/media/images/Logo.png

المكتبة الإسلامية

http://library.islamweb.net/newlibrary/index.php

http://library.islamweb.net/newlibrary/images/bg_Article.jpg

الأعمال الطيبة

إن قطرات الماء حين تتراكـــم 

تشكل في النهاية بحراً ..


كذلك الأعمال الطيبة حين تتراكــم 

تجعل الانسان شخصاً عظيماً


النار لاتطفئها النار .. وإنما الماء ..

وكذلك الغضب لا يطفئه الغضب .. 

إنما الحب والغفران والتسامح..


احبــــــــــــك يا اللــــــــــــه



كن جميلا

مواقع أعضاء هييئة التدريس

http://faculty.mu.edu.sa/


http://faculty.mu.edu.sa/public/faculty/index/images/faculty_header_logo.pn

الأدب العربي

http://r15.imgfast.net/users/1511/47/36/08/avatars/21-95.jpg

موقع علي أحمد باكثير

http://bakatheer.com/images/header.jpg

موقع رابطة أدباء الشام

/http://http://www.odabasham.net/

إسلام أون لاين

http://islamonline.net/ar


http://islamonline.net/ar/wp-content/themes/islamonline47/images/logo.png

إسلام أون لاين

http://islamonline.net/ar


http://islamonline.net/ar/wp-content/themes/islamonline47/images/logo.png

الأسلام اليوم

http://www.islamtoday.net/


http://www.islamtoday.net/newstyle/images/logo2.png

موقع القصة العربية

http://http//www.arabicstory.net/index.php


http://www.arabicstory.net/images/logo-5.jpg

موقع دار ناشري للنشر الإلكتروني

http://www.nashiri.net/

كنوز سورة الأنبياء

http://bawaba.khayma.com/media/k2/items/cache/32c2bfee790e49c093a0c22e10399cc8_XL.jpg

من قرأ سورة الأنبياء وتأمَّل دُرَرَها وكنوزها فإنَّه واجد فيها أكثر أدعية الأنبياء واستجابة الله تعالى لدعاء أولئك الأنبياء المرسلين عليهم الصلاة والتسليم. تعالوا بنا لكي نُطالع هذه الآيات ثمَ نذكر السبب في استجابة الله لدعاء الأنبياء.... * يقول الله تعالى في عدد من آيات هذه السورة الكريمة:
إقرأ المزيد...

موقع المسرح

http://www.al-masrah.com/

موقع ضفاف

http://www.difaf.net/

نادي الأدب

http://www.nadiadab.edunet.tn/images/clublitt.jpg

دعاء الهم والحزن

موقع الموسوعة العالمية للشعر

http://www.youtube.com/user/adabcom

http://i1.ytimg.com/i/dGw3GHZOVY0ZEO9KMSr2eQ/1.jp

موقع الوراق

http://www.alwaraq.net/images/alwaraqapp.gif

دعاء

متجر قرطبة للكتب الالكترونية

متجر قرطبة للكتب الإلكترونية, تحميل كتب , كتب مجانية, المكتبة العربية قرطبة

اقرأ كتابك اللاكتروني علي الآيفون والآيباد

قالوا عن الموقع

صفحة أكثر من رائعة ، أنتِ هو أنتِ معلمة نادرة قلّما يجود الزمان بمثلك .. بوركتِ أيتها الفاضلة ، كل الود

من الموقع:خديجة أحمد علي حسن

قالوا عن الموقع

وضعتم لنا الشهد الصافي أنا في أشد الحاجة إلى مثل هذا العلم الشافي الوافي إلا أنني لم أتمكن من التحميل لأن أغلب الكتب بنظامrarأوzipوأنا لا أملك هذه البرامج على حاسوبي تمنيت لو كانت بـ:pdfعلى العموم الشكر الجزيل لكم على هذا العمل الجبار تحياتي

من الموقع:منى وصلة

البث الإسلامي

ولله الأسماء الحسني

http://faculty.mu.edu.sa/public/uploads/image/20121012/20121012151814_12170.gif

قالوا عن الموقع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مساءالخير انا طالبة لست من كليتكم لكن دخلت موقعك للاطلاع بحق الموقع مفيد جدا خاصةانه يزهو بالادب والشعر لاسيما اني أحبهما .... أحببت الموقع كثيرا ووضعته في قائمةالمهام لدي أحببت أن اشكرك دكتورة ^_^

من الموقع:جود

البريد الالكتروني

أماكن أثرية

alwaraq electronic library photolibrary

لائحة الدراسة

http://faculty.mu.edu.sa/public/uploads/image/20120502/20120502135327_58252.jpg

مواقع تهمك

http://www.gmodules.com/gadgets/proxy?refresh=86400&url=https://lh6.googleusercontent.com/-yd4VreIOLfE/TwFA3upKUnI/AAAAAAAACEM/ifyxFZyMQwo/s340/All%25252520in%25252520One%25252520Screen%25252520Shot.png&container=ighttp://www.gmodules.com/gadgets/proxy?r

efresh=86400&url=https://lh6.goog

leusercontent.com/-yd4VreIOLfE/Tw

FA3upKUnI/AAAAAAAACEM/ifyxF

ZyMQwo/s340/All%25252520in%

25252520One%25252520Screen

%25252520Shot.png&container=ig

القراءة نور

ابتسم

لاتغرب

لاتغرب

ربنا

ربنا

دعوة معرض الكتاب 1

دعوة معرض الكتاب 1

بنر كتاب اجاهات الأدب العربي الحديث

بنر

بنر2

C:fakepath20140516_014632.jpg

دعوة اليوم الوطني

دعوة اليوم الوطني

دعوة معرض اللغة العربية

دعوة دورة معرض اللغة العربية

دعوة دورة الفوتوشوب

دعوة سيمنار علمي

سيمنار علمي

سيمنار علمي

دعوة معايير جودة

C:fakepathشريحة4.JPG

دعوة معرض الكتاب 2

C:fakepathددد copy.jpg

اليوم العالمي للغة العربية .

C:fakepathشريحة2.JPG

دعوة البحث العلمي.

C:fakepathدعوة البحث العلمي بين الواقع والمأمول copy.jpg

رابطة الأدب الإسلامي .

http://www.adabislami.org/

http://www.adabislami.org/index.php

http://adabislami.org/news/1818

http://www.ustream.tv/channel/adabislami

http://www.adabislami.org/users/part


قاموس الأدب والأدباء في المملكة العربية السعودية .

http://adabislami.org/news/1818

http://adabislamiinfo.webhost4life.com/stats/esdar1/kamoos.jpg


الباحث العلمي

الباحث العلمي من Google


يوتيوب الجامعة

https://www.youtube.com/

يوتيوب الجامعة

https://www.youtube.com/

عمادة الجودة وتطوير المهارات

دليل الطالب في نظامD2L


  1. D2L Student Manua

رابط المصحف المجزأ

مصحف (عثماني) لكتابة آيات القرآن الكريم بالخط العثماني في برنامج

Majmaah Email for Students

<iframe width="200" height="113" src="https://www.youtube.com/embed/lW7Z6t2h8_w" frameborder="0" allowfullscreen></iframe>

Majmaah Email for Students

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 4844

البحوث والمحاضرات: 1122

الزيارات: 230842