د/ عبير عبد الصادق محمد بدوي

أستاذ الأدب المشارك بكلية تربية الزلفي

المحاضرة الأولي ال

تمهــيـد:

     تعني كلمة " نقـد" في مفهومها اللغوي: التمييز بين الشيئين. يقال: نقدت الدراهم وانتقدتها أي: ميزت جيدها من رديئها. ووردت الكلمة كذلك بمعنى إبراز العيوب وإذاعتها، ومنه حديث أبي الدرداء: ".. إن نقدت الناس نقدوك، وإن تركتهم تركوك ". ووردت بمعنى اختلاس النظر الى الشيء، ففي أساس البلاغة قال: وهو ينقد بعينيه إلى الشيء: يديم النظر اليه حتى لا يفطن له ".

     وهذه المعاني كلها ليست بعيدة عـن المفهوم الاصطلاحي للنقد الأدبي ؛ إذ هو يعني في جانب من دلالته كشف العيوب والتنبيه عليها، كما يعني بيان الجيد والرديء، ومهمة تكوين الرأي هذه تتطلب من الناقد النظر الهادئ والتأمل الدقيق للأثر الذي ينقده.

     وهذا المفهوم الاصطلاحي للنقد الأدبي لم يكن معروفا عند العرب في عصورهم الأولى، فلم يشتهر المصطلح عندهم إلا في العصر العباسي بعد أن دُوِّنت العلوم وجمع التراث الشعري، فقد ورد في كلام للمفضل الضبي يعـلق فيه على تـَزَيُّـد حماد الراوية وإفساده للشعر يقــــول: " قد سلط على الشعر من حماد الراوية ما أفسده فلا يصلح أبدا. فقيل له وكيف ذلك أيخطئ في روايته أم يلحن ؟ قال: ليته كان كذلك فإن أهل العلـــم يردون من أخطأ إلى الصواب، ولكنه رجل عالم


  بلغات العرب وأشعارها ومذاهب الشعراء ومعانيهم، فلا يزال يقول الشعر يشبه مذهب رجل ويدخله في شهره، ويحمل ذلك عنه في الآفاق، فتختلط أشعار القدماء، ولا يميز الصحيح منها الا عند عالم ناقد وأين ذاك " !!.

     ثم أصبح المصطلح معروفا في أواخر القرن الثالث الهجري وأوائل القرن الرابع حتى جعله قدامة بن جعفر عنوانا لكتابه: " نقد الشعر " كما سنرى، ثم غــدا المصطلح متداولا بين المشتغلين بالتأليف في علوم الأدب وبلاغة الكلام.

الذاتية والموضوعية:

     في الأعمال الأدبية جانب ذاتي يعتمد على الذوق الشخصي الذي بسببه يتأثر المتذوق بالنتاج الأدبي، ويجد لديه ميلا له وتعاطفا معه. وهذا الجانب الذاتي أساس في عمل الناقد، فلابد لمن يعرض لنقد الأدب أن تكون لديه حاسة التذوق للأعمال الأدبية وتعاطف على نحو ما مع ما تبدعه قرائح الأدباء، ثم يحتاج الناقد بعد ذلك القدر الموهوب الى ثقافة وتمرس ؛ ليستعين بهذه المهارات المكتسبة على تقويم النتاج الذي ينقده ووضعه في مرتبته التي يستحقها قياسا على نظائره وأشباهه مما تحصل لديه من إبداعات السابقين في الفن الذي يعرض لنقده وتقويمه.

     أما الموضوعية فتعني أن ينحي الناقد ميوله الخاصة وأهواءه وعلاقاته الشخصية من ميدان عمله، أو بعبارة أخرى أن ينظر الناقد في العمل الذي هو بصدد إصدار حكم عليه بحسبانه موضوعا خارج ذاته ليكون حكمه عليه خاليا من شوائب التعصب للشيء الذي يقومه أو مجاملة قائله لصلة ما تربطه به، أو التسخط عليه والانتقاص منه لعداوة أو منافسة أو تحزب يمكن أن يكون مطية للتحامل في القدح أو صداقة تكون باعثا على الإطراء والتغاضي عن العيوب.

     والموضوعية أمر جوهري للنقد الذي يفرض على القراء احترامه، ويثري الحياة الأدبية، ويوجه مسيرة الأدب نحو النافع من التجارب والمؤثر من الإبداعات. وعندما تفتقد الموضوعية تختلط الأمور وتضطرب الحقائق وتسود الأهواء ولا يستطيع المتذوقون للأدب الاتفاق على معايير ثابتة أو أصول يحتكمون اليها.

     وتتطلب الموضوعية التعليل المقنع للحكم أو الرأي الذي ينتهي إليه الناقد ؛ لأن إطلاق الحكم بالجودة أو الرداءة أو الاستحسان أو الاستهجان دون تعليل لا يقنع القاريء لذلك النقد ولا يفيده شيئا، ومن ثم يفتقد التواصل بين الناقد وقرائه، ومن الضروري أن يراعي الناقد أنه لا يكتب لنفسه بل إنه يكتب للجمهور الذي ينتظر منه أن يفسر له قيم الفـــــن وجمالياته ويدله عليها ويشرحها له، وبذلك تحدث الاستفادة

  ويرتقي ذوق القراء ويتفهمون دلالات النتاج الأدبي ومراميه.

بين الناقد والأديب:

     لا ريب أن مهمة الناقد تكمل رسالة الأديب وتحقق الغاية منها على النحو الأمثل ؛ فالأديب لا تمكنه طبيعة التعبير الأدبي من التصريح بكل ما يريد، فهو في كثير من الأحيان يلمس المعنى دون أن يقرره أو يشرحه، وقد يشير إلى ما يقصده إشارات دالة، تقرأ بين السطور، وتستوحى من سياق الكلام، ويستدل عليها بأمارات يدركها النقاد والمتذوقون، ومن ثم فالتواصل بين الناقد والأديب قائم، ودور الأديب يسانده جهد الناقد.

     والأديب بحكم طبيعته موهوب، وإبداعه يعتمد أساسا على تلك الموهبة الممنوحة له التي تولد معه، بيد أن نتاج ذلك الأديب يزداد قوة وروعة بالتزود من نتاج المبدعين في الفن الذي يعالجه، وكلما غذى الأديب قريحته بالنتاج الجيد انعكس ذلك على أدبه، وظهرت آثاره في نتاجه.

     أما الناقد فعماد عمله يرتكز على الثقافة الأدبية وسعة المعرفة وتنوعها، ويفترض فيه قبل ذلك كله أن تكون لديه حاسة التذوق للأدب والتعاطف مع فنونه وألوانه وبدون ذلك الاستعداد الأوليِّ لا يصح له أن   يدعي القدرة على ممارسة مهمة النقد. فالمعرفة والدربة وسعة الاطلاع على الأعمال الأدبية وعلى الدراسات اللغوية والتاريخية والنفسية ذات الصلة بالأدب تفيد الناقد وتثري عمله وتساعده على أن يكون نقده أكثر عمقا وأبعد أثرا وأجدى فائدة. وسعة الثقافة بصفة عامة سواء ما كان منها من قبيل الثقافات اللغوية والبلاغية أم ما كان من قبيـل الثقافة العامة _ تثري عمل النـــاقد، وتعينه على التحليــل والتفسير والشرح، كما تمكنه من التعليل المقنع، تأسيسا على الموازنة الصحيحة بين الأعمال الأدبية، واستعراض النماذج الجيدة والتدليل على مقومات الجودة وأسباب التقصير...، وذلك كله لا يتأتى للناقد إلا من خلال الثقافة المتنوعة والاطلاع الواسع.

     وهناك مرحلة أخرى تتجلى في نطاقها الصلة القوية بين مهنتي الناقد والأديب ؛ فالناقد الأريب ذو الفكر الثاقب والرؤية المتبصرة يفيد نتاجه الحركة الأدبية إذ يوجه مسيرتها الوجهة الصحيحة، ويقدم للشداة النصح ويضع لهم المعالم التي ينبغي عليهم الاهتداء بها، كما يرسم لهم الأهداف التي يجب عليهم توخيها، والغايات التي يجدر بهم أن يتغيوها، بحيث يأتي أدبهم مؤكدا على قيم إنسانية عليا، ومثريا لفكر ووجدان الأمة التي يتوجهون بنتاجهم إليها، معبرا عن آمالهم وآلامهم، يتحسس مواجعهم، ويتغنى بأمجادهم، ويرسم صورة محببة   لما يطمحون اليه من غايات، ويحدو مسيرة كفاحهم، ويرتقي بأذواقهم، ويهذب نفوسهم...، وفي هذه المرحلة أو الدورة من التواصل بين المُهمَّـتـين يفيد الأدباء الأصلاء من جهود النقاد، ويحرصون على الانتفاع بها، والاستضاءة بهديها.

     ويقابل تلك المرحلة مرحلة أخرى إذ نرى أديبا متميزا ينبغ في حقبة بعينها، وقد يكون ذلك الأديب شاعرا أو كاتبا أو روائيا، فيبتكر بحسه وفكر ه وموهبته نموذجا رفيعا في الفن الذي يحذقه، فيغدو ابتكاره ذاك غاية في بابه، ونقطة تحول في موضوعه، يعجب به الــذواقون والنقاد، ويعدونه إضافة غير مسبوقة، ومثالا يجب أن يحتذي، وتكون مهمة الناقد في تلك الحالة هي استخلاص القيم والخواص الفنية التي برع بسببها ذلك الأديب، ومن ثم الإشادة بها والدعوة إلى احتذائها 

     وهكذا يبقى الترابط قائما بين جهد الناقد وابتكار الأديب: يسبق الناقد بفكره مرة فيوجه الأديب ويقوم مسيرة الأدب، ويسبق الأديب بفنه وموهبته مرة أخرى فينبه الناقد ليستخلص القيم ويستنبط المعايير لتبقى المسيرة الأدبية على الدوام ناضجة واعـدة.

النقد والعلوم الإنسانية:

     أفاد النقد الأدبي في العصر الحديث من التقـدم الذي بلغته العلوم  والدراسات الإنسانية، مثل دراسات علم النفس والاجتماع والأخلاق والتاريخ والجمال ؛ وذلك لأن النتاج الأدبي يتصل بالإنسان من حيث تكوينه النفسي والأخلاقي، وذلك مرتبط بطبيعة الحال بالوسط الاجتماعي الذي يعيش فيه الأديب ويتأثر بأجوائه وتفاعلاته، كما أن العمل الأدبي فيه إبداع يصبو من خلاله الأديب لبلوغ المستوى الفني المحبب دون الاقتصار على طرح الفكرة وتحقيق الهدف الإنساني المجرد، ومن ثم يكون الأثر الأدبي ذا صلة وثقي بالعلوم الإنسانية.

     وقد غالى بعض النقاد والباحثين في الأدب في تطبيق نظريات بعض الــعلوم الإنسانية على النقد الأدبي حتى خرجوا بها عن إطارها الصحيح، كما أسرف آخرون منهم في إقحام نتائج العلوم الطبيعية على البحث النقدي دون مراعاة لاختلاف ميادين البحث في كل، كالذي فعله " هيبوليت تين " عندما ربط النتاج الأدبي بعوامل الجنس والبيئة والقوة الموجهة للعصر، وكما فعل " برونتيير " عندما ربط تطور الأجناس الأدبية بنظرية التطور التي ذهب اليها " داروين " - وهؤلاء وأولئك حادوا عن المنهج الصحيح ؛ إذ للأدب ميدانه وكيانه المتميز، ولا يصح أن نقحم على الدراسات التي تنقده وتقومه دراسات ونظريات لا تمت له بصلة، ولعلنا لا نعدو الحقيقة إذا قررنا أن نقد الأدب علم له مقوماته ولـــه أدواته، وهو بحكم كــونه نتاجــا إنسانيا يرتبــط نوعا ما  ببعض العلوم الإنسانية ويفيد من نظرياتها، وقد أفاد البحث الحديث في النقد الأدبي من دراسات علم النفس في التعرف على شخصية الأديب وميوله واتجاهاته العاطفية.

     كما أفادت دراسات علم الاجتماع الباحثين في النقد الأدبي في التعرف على المؤثرات البيئية في شخصية الأديب ونتاجه، ومعرفة العلاقة بين النتاج الأدبي والمؤثرات الاجتماعية الفاعلة فيه كالعادات والأعراف والمستوى الثقافي، ومن جملة تلك المؤثرات يستطيع الناقد أن يفسر كثيرا من الظواهر الأدبية ويوازن بينها، ومن ثم يتسنى له أن يقومها تقويما صحيحا، إذ يمكنه الوقوف على أهميتها في البيئة التي ظهرت فيها، ومدى حاجة الناس اليها، وتأثرهم بها، ومبلغ تصويرها للمجتمع الذي ينتمي اليه الأديب وتفاعلها مع مشكلاته وقضاياه.

     وجملة القول أن الناقد بحاجة الى أن يوسع من روافد ثقافته الأدبية واللغوية وما يتصل منها بالعلوم الإنسانية ؛ لأنها جميعها تثري عمله، وتكسبه عمقا ونفاذ رؤية ودقة تحليل واستنتاج، ولكن الناقد مع ذلك مطالب بأن يضع في حسبانه على الدوام أنه باحث في الأدب، وأن يعي دوره وإطار عمله فلا يسمح لثقافة أخرى غريبة عن مجال البحث الأدبي أن تطغى على عمله أو تصرفه عن مهمته، فالقاريء يطلب من الناقد أن يقدم له رأيا واضحا عن عمــل الأديب، لا أن يدخلـــه في   متاهات البحث في العلوم الأخرى فيبتعد به عن مقصده وبغيته.

النقد والتذوق:

     الذوق: ملكة الإحساس بالجمال، والتمييز بـدقة بين حسنات الأثر الفني وعيوبه، وإصدار الحكم عليه. والذوق في أصله عاطفة ولذلك يتبدل تبعا لأنواع البشر وأزمنتهم وأطوار الأدب وألوانه الرائجة....، ومع ذلك التنوع في الذوق فثمة آثار أدبية مجمع على روعتها تتقبلها الأذواق على اختلاف العصور والبيئات ؛ لأنها تشف عن عبقرية لا مراء فيها ولا خلاف عليها. وبذلك يتأكد لنا أن الذوق مع تطوره وتبدله يتضمن عنصرا مهما وخفيا يجعل منه حـَكَما صادقا في كثير من الأحوال والمواقف([1])

     والذوق بتعبير آخر يعني قدرة الإنسان على التفاعل مع القيم الجمالية في الأشياء وبخاصة الأعمال الفنية، وهو أحد مقاييس النقد الأدبي عند العرب. وهو عند الآمدي ثلاثة أقسام:

ا - الطبع: وهو القوة التي فطر عليها الناقد.

ب - الحـذق: وهو القوة التي يكتسبها الناقد بالمران والدربة.

ج - الفطنة: وهو امتزاج الطبع بالحذق.

     وصاحب الفطنة أقدر على الحكم من صاحب الطبع وحده أو صاحب الحذق وحده (1). ([2])  

     وتأسيسا على هذا المفهوم المحدد للذوق يمكننا أن نقرر أن التذوق هو الاستناد الى ملكة الذوق المطبوع عليها الناقد المؤهل لتلك المهمة أمرا جوهريا في العملية النقدية، وقد أوضحنا فيما تقدم أن حاسة التذوق أساسية بالإضافة للناقد، ولا يتأتى له مهما اتسعت ثقافته أن يكـوِّن رأيا صحيحا أو يحكم حكما صائبا ما لم تكن لديه تلك الحاسة، فهي الأساس الذي يبنى عليه الجهد الفكري والتنظير العقلي الذي يقوم به الناقد، وينتهي من خلاله الى تقويم الأثر الأدبي.  


                  

 

                          




([1]المعجم الأدبي، جبور عبد النور.

([2]معجم المصطلحات العربية في اللغة والأدب، مجدي وهبة وكامل المهندس.

غاية الموقع.

فواصل بسملة 2012 بسملة متحركة 2012 ,بداية مواضيع متحركة 2012




أحبِّي اللغة يا ابنتي ؛

لأنَّ من يحب يعرف طبع من أحب ,

فإذا أحببتِ اللغة باحت لكِ بأسرارها



الساعات المكتبية



الساعات المكتبية الفصل الدراسي الأول للعام الجامعي 1436/1435هـ

الأحد : الأولي والثانية.الخميس : الأولي والثانية.

http://www.timeanddate.com/worldclock/fullscreen.html?n=214


مفهوم الإرشاد الأكاديمي

 

 

 

 

مفهوم الارشاد الأكاديمي


يمثل الإرشاد الأكاديمي ركنًا أساسيًا ومحوريًا في النظام التعليمي، حيث يعد استجابة موضوعية لمواجهة متغيرات اجتماعية واقتصادية وإنسانية في صلب النظام وفلسفته التربوية، علاوة على كونه يستجيب لحاجات الدارس ليتواصل مع التعليم الجامعي الذي يمثل نمًاء وطنياً ضرورياً لتحقيق متطلبات الذات الإنسانية في الإبداع والتميز.

ويتمثل الإرشاد الأكاديمي في محوري العملية الإرشادية: المؤسسة التعليمية والطالب، ويعزز هذا الدور المرشد الأكاديمي المختص الذي يعمل من خلال وحدة الإرشاد الأكاديمي طيلة السنة الأكاديمية. وتتكامل عملية الإرشاد الأكاديمي بوعي وتفهم جميع أطراف العملية الإرشادية؛ بهدف توجيه الطالب إلى انسب الطرق لاختيار أفضل السبل بهدف تحقيق النجاح المنشود والتكيف مع البيئة الجامعية.

ويتحقق هذا الهدف عن طريق تزويد الطلبة بالمهارات الأكاديمية المتنوعة التي ترفع من تحصيلهم الدراسي ومناقشة طموحاتهم العلمية، كما يتضمن أيضاً توعية الطلبة بلوائح وقوانين الجامعة، كل ذلك من خلال خدمات إرشادية متنوعة كالإرشاد الأكاديمي الفردي والبرامج الإرشادية والاستشارات المختلفة.

كما يساعد الإرشاد الأكاديمي الطلاب علي بلورة أهدافهم واتخاذ القرارات المناسبة المتعلقة بمستقبلهم الأكاديمي والمهني عن طريق الاستفادة القصوى من جميع الإمكانيات والبدائل المتاحة.

ويعمل الإرشاد الأكاديمي باستمرار على تبسيط وتسهيل الإجراءات الإدارية بهدف تقديم أفضل الخدمات وأجودها للطالب في زمن قياسي وفق معايير الجودة الشاملة التي تسعى إليها الكلية في ظل ازدياد وسائل الاستثمار في المشاريع التعليمية والفكرية والبحث العلمي.

أرقام الاتصال

http://faculty.mu.edu.sa/public/uploads/image/20120926/20120926004426_93373.jpg

تليفون العمل :3821

الإيميل:[email protected]

 

يوتيوب للجامعة

 

ويكيبيديا:كيويكس


http://wen.ikipedia.org/wiki/ar:

Wikipedia-logo-v2-en.svg

موقع الجامعة علي تويتر

نظام جسور

الدليل التعريفي للطالبة

مهرجان القراءة

مهرجان القراءة للجميع
إيماناً من الكلية بأهمية القراءة والمطالعة التي تمثل سلاح الأمة المعطل لما لها من بالغ الأثر في الارتقاء بفكر الأمة بادرت أمانة النشاط الطلابي بمبادرة جديدة لنشر الوعي الثقافي والفعاليات الثقافية فضمنت خطة النشاط لهذا الفصل مشروع القراءة للجميع ساعية لترغيب الطالبات وحثهن على القراءة بأسلوب شيق ومحبب وتنمية عادة القراءة لتكون عادة مكتسبة في مختلف العلوم النافعة وانطلقت ف...عاليات مشروع القراءة للجميع يوم السبت 17/4/1433هـ.

وتميز قسم اللغة العربية بمشاركته في تفعيل مشروع القراءة فوجه الدعوة لجميع وحدات و أقسام الكلية طالبات و أعضاء لحضور البرنامج القراءة للجميع يوم الأربعاء 21/4/1433هـ فساهمت طالبات قسم اللغة العربية في تنظيمه والإعداد له وأشرفت عليه منسقة القسم د. عبيرعبد الصادق بدوي  وبمتابعة من رئيس قسم اللغة العربية د. فهد الملحم.

فبدأ البرنامج بتلاوة من القرآن الكريم ثم قدمت كل من الطالبتين نسيبة السليمان ومها العازمي عرضين عن القراءة تناولا أهمية القراءة وفائدتها و أهمية القراءة للأطفال. وشاركت طالبات القسم بإعداد مطويات و مجسمات وأعمال متنوعة تعبر عن القراءة و أهميتها. كما تم وضع ركن لعرض بعض الكتب والملخصات لبعض منها. وشهد نشاط قسم اللغة العربية حضورا واسعا من منسوبات الكلية.

ولم تكتف الكلية بتنفيذ المشروع لطالباتها فخلال زيارة للمدرسة الابتدائية الخامسة يوم الإثنين 19/4/1433هـ نفذت طالبات الكلية مسابقات ثقافية كانت جوائزها مجموعة من القصص المناسبة.

وفي استطلاع لآراء الطالبات عبرن عن شكرهن على اختيار مثل هذه البرامج وقدمن اقتراحاتهن بأن تقام مسابقات متنوعة كمسابقة استيعاب المقروء , وقراءة في كتاب, وإقامة ورش عمل للقراءة بأنواعها.
See More

كلية بلا مخالفات

ضمن خطة الكلية التوعوية أقامت كليةُ التربيةِ بالزلفي ممثلة بوحدة التوجيه والإرشاد حملةً توعويةً تحت شعار ( كلية بلا مخالفات ) ولمدة أسبوع كامل ، استهدفت الحملةُ توعيةَ الطالبات بأهمية المحافظة على الكلية , وصيانة مرافقها , وممتلكاتها ؛ لأنَّها تُمَثِّل مرفقاً هاماً , وصرحاً شامخاً للعلم والتعلم ، كما استهدفت الحملةُ نَقْدَ بعضِ السلوكيات الخاطئة التي قد تصدر من بعض الطالبات أثناء المحاضرات وأ