د/ عبير عبد الصادق محمد بدوي

أستاذ الأدب المشارك بكلية تربية الزلفي

محاضرات النقد الأ

النقـــد الأدبي الحديــث

قضايـاه ومذاهبـه

محاضرات د/ عبير عبد الصادق محمد بدوي

أستاذ الأدب والنقد المشارك

بجامعة المجمعة

محمود سامى البارودى : ( 1255 – 1322 هـ - 1839 – 1904 م ) :

     يعد رائد المجددين ، وباعث النهضة الشعرية فى الأدب العربى الحديـث ، وكان لحياته أثر عميق فى تكوين شاعريته . فقد ولد بمصر سنة 1838 ، وكان أبوه من أمراء المدفعية فى عهد محمد على ، ثم كان مديراً لبربر ودنقله فى السودان ، وقد توفى الوالد ومحمود فى الثانية عشرة من عمره ، ولكن أهله قاموا بعد أبيه بواجب تربيته ، فألحق بالمدرسة الحربية ، وحيت تخرج لم يجد عملا عسكرياً ، لأن البلاد كانت تجتاز محنة عباس وسعيد اللذين رجعا بالبلاد إلى الخلف ، وقد انتهز محمود الفرصة فأكب على قراءة الأدب والشعر ، ثم سافر إلى الآستانة وعمل بها فى وزارة الخارجية . وحين زار إسماعيل تركيا سنة 1863 اختار البارودى فى حاشيته ، فعاد معه إلى مصر ، ثم عين فى سلاح الفرسان ، وسافر إلى فرنسا مع بعض الضباط ليشاهدوا استعراض الجيش الفرنسى السنوى ، واشتراك فى المعارك الحربيـة ، وبعد رجوعه إلى مصر عين مديراً للشرقية ، ثم محافظاً للعاصمة ، وفى عهد توفيق عين وزيراً للأوقاف ، ثم وزيراً للحربية ، ولكن البارودى ما لبث أن استقال ، ثم عاد وزيراً ، بل اسندت إليه رئاسة الوزراء، وحين شبت ثورة عرابى انضم إليها ، ولما أخفقت نتيجة للخيانات من خصومها وللغدر من الخديوى والانجليز ، قدم إلى المحاكمة ، ثم نفى إلى سرنديب ، وظل بها سبعة عشر عاماً وبضعة أشهر ، ثم صدر عنه العفو سنه 1900م ، فرجع إلى مصر ، وتوفى سنة 1904 . وقد ترك ديواناً طبعته من بعده أرملته ، ومختارات من الشعر العربى لثلاثين شاعراً وقد طبعتها أرملته بعد وفاته .(