أ .أشواق عبدالرحمن العطيوي

محضرة مختبرات- قسم الكيمياء-كلية التربية بالزلفي

زمكان انشتاين


زمكان انشتاين


وجدت الفيزياء نفسها في نهاية القرن التاسع عشر في أزمة: هناك نظريات جيدة تماماً، الميكانيكا (نيوتن) و الكهرومغناطيسية (ماكسويل) ، لكنها لا تبدو متوافقة.  الضوء معروف أنه ظاهرة الكهرومغناطيسية، لكنه لا يخضع لقوانين الميكانيكا نفسها كمادة. و أظهرت تجارب ألبرت نيكلسون (1852-1931) و غيرهم في 1880م أن الضوء ينتقل دائماً بنفس السرعة، بغض النظر عن سرعة مصدره.  أقدم الفيزيائيين جادل عن هذا التناقض بطرق مختلفة ففي عام 1892 استطاع كلاً من جورج فيتزجيرالد (1851-1901) و هندريك لورنتز (1853-1928) و بشكل مستقل، أن يتمكنا من التوفيق بين النظرية و التجربة إذا ما افترض أن الجهاز الكاشف يتغير حجمه و شكله بطريقة مميزة تعتمد على حالة حركته. اقترح في عام 1898م  هنري بوانكاريه (1854-1912) : أن فترات من الزمن، فضلاً عن طولها، يمكن أن تعتمد على المراقبة، و أنه تكهن (عام 1904) أن سرعة الضوء قد تكون "حد لا يمكن تجاوزه ".

 

  و مع ذلك و لا أحد من هؤلاء الفيزيائيين البارزين وضع القصة كلها معاً بل تُرك ذلك لألبرت أينشتاين الشاب (1879-1955) الذي بدأ بالفعل تناول المشكلة بطريقة جديدة في سن السادسة عشرة (1895) عندما تساءل عما سيكون عليه اذا سافر مع شعاع الضوء. أظهرت نتائج فيتزجيرالد و لورينتز  قبل 1905 أنها نابعة من فرضية بسيطة و لكن أساسية: قوانين الفيزياء و سرعة الضوء يجب أن تكون هي نفسها بالنسبة لجميع المراقبين الذين يتحركون بشكل منتظم، بغض النظر عن حالة حركتهم النسبية. و لكي يكون هذا صحيحاً، فالمكان و الزمان لم يعد يمكن أن يكونا مستقلين بل هما "متحولين" إلى بعضها البعض في مثل هذه الأسلوب للحفاظ على سرعة الضوء ثابتة لجميع المراقبين. (و هذا هو السبب في أن الأجسام المتحركة تبدو تتقلص، على النحو الذي أظهره فيتزجيرالد و لورينتز، و السبب في أن المراقبين المتحركين قد يقيسون الزمان بشكل مختلف، على النحو الذي تكهن به بوانكاريه.) المكان و الزمان نسبي (أي أنهما يعتمدان على حركة المراقب الذي يقيسهما) – و الضوء هو أكثر أساسية منهما. هذا هو أساس نظرية اينشتاين في النسبية الخاصة (لفظة "خاصة" تشير إلى التقيد بالحركة المنتظمة).

  

  البعد الرابع

  لم يتم آينشتاين إنهاء المهمة تماماً بعكس الاعتقاد الشائع، فهو لم يتوجه إلى استنتاج أنه يمكن أن ينظر إلى المكان و الزمان باعتبارهما مكونات من نسيج واحد ذي أربعة أبعاد زمكان. جاء ذلك من بصيرة هيرمان مينكوفسكي (1864-1909)، الذي أعلن ذلك في عام 1908 في ندوة بكلمات مثيرة: "من الآن فصاعداً المكان والزمن في حد ذاته، محكوم عليها بالتلاشي إلى مجرد ظلال و مجرد نوع من أنواع الوحدة بين الاثنين ستحفظ في واقع مستقل ".

  

  يُصور زمكان مينكوفسكي رباعي الأبعاد في كثير من الأحيان في شكل رسم بياني لمخروط ضوء ذي بعدين بمحور أفقي يمثل "المكان" (x) و المحور الرأسي "الزمن" (ct). جدران المخروط يتم تعريفها من قبل تقدم ومضة الضوء المار من الماضي (المخروط الاسفل) إلى المستقبل (المخروط الاعلى) من خلال الحاضر (نقطة الأصل).كل واقع فيزيائي متضمن في هذا المخروط، و خارج المنطقة ("في مكان آخر") هو الذي يتعذر الوصول إليه بسبب أنه يجب السفر أسرع من الضوء للوصول إليه. المسارات لكافة الأجسام الحقيقية تقع على طول "خطوط العالم worldliness" داخل المخروط (هو موضح هنا في بالأحمر).  الطبيعة الساكنة على ما يبدو من هذه الصورة في أي تاريخ الذي لا يبدو أنه "يحدث" بل هو "بالفعل هناك" قد أعطى الكتاب والفلاسفة وسيلة جديدة للتفكير في القضايا القديمة التي تنطوي على الحتمية و الإرادة الحرة.

 

 رفض أينشتاين في البداية تفسير مينكوفسكي رباعي الأبعاد لنظريته لأنه "تعلّم زائد عن الحاجة". و لكن لأهميته، غيّر رأيه بسرعة. فلغة الزمكان (المعروف تقنياً باسم  tensor mathematics ) ثبت أنها أساسية في استنباط نظريته في النسبية العامة.


الساعات المكتبية

الساعات المكتبية 7 ساعات

من الساعه 8 صباحا 

حتى 2 ظهرا .

أرقام الاتصال

أرقام الاتصال:

      

 0164043878

 

   [email protected]

استبيان

استبيان للطالبات لعام 1435_1436

استبيان لمعرفة مدى المامك باساليب واجراءت الامن والسلامه فالمختبرات الكيميائية::


استبيان الامن والسلامه في المعامل

شاركينا وادعمينا برأيك بامانه ومصداقيه لنصل معا لتحقيق اهدافنا....



اخبار


أعلان هام

اعلان هام


على جميع طالبات قسم الكيمياء الراغبات في الفصل الصيفي للعام الدراسي 1435-1436هـ التوجه لتسجيل أسماؤهن لدى مشرفة القسم .




على جميع طالبات قسم الكيمياء مراجعة جدول الأختبارات النهائية للفصل الدراسى الأول للعام الجامعي 1435/1436هـ مع ابداء الملاحظات في أسرع وقت ممكن .




دورات الجوده


مواقع مهمه

موقع الرسمي لجامعة المجمعه:



وزارة التعليم العالي :


موقع بيوتات الكيمياء التعليميه:


موقع كيمياء ×كيمياء:


موقع كيمياء الأطفال:



صحيفة تواصل

صحيفة تواصل

الملف الصحفي لجامعة المجمعه

الملف الصحفي

مواقع التواصل لجامعة المجمعة

تويتر لجامعة المجمعه


جامعة المجمعه


 فيس بوك لجامعة المجمعه جامعة المجمعه

الدرر البهية في التحاليل الكيميائية

كل ما يخص الكيمياء التحليلة 

كل ما يخص الكيمياء التحليله فتالغة العربية

....

.youtubeChemistryZulfi

موسوعة الجدول الدوري

موسوعه شامله للجدول الدوري

ممثلون من الذرات في أصغر فيلم متحرك

كيمياء النعناع البري

صورة الهيموغلوبين

مجلة نيتشر – العدد الرابع والعشرون

سيرة حياة ـ جابر بن حيان ـ أبو الكيمياء

حمض النيتريك يلتهم عملة نحاسيه

(الوان الفرح) تفاعل الماء مع هيدروكسيد الكالسيوم

(ثورة غضب)السكر مع حمض الكبرتيك

10 عادات للشخصية الناجحة

1-  السعي للتميز.
2- تحديد الأهداف. 
3- ترتيب الأولويات.
4-  التخطيط.
ا5-  التركيز.
6-  إدارة الوقت.
7-  جهاد النفس.
8-  البراعة الإتصالية.
9-  التفكير الإيجابي.
10-  التوازن.

شمعة البرتقال

s

روابط الذرات




متراكبات









للجزيئات رقيق الكلمات


و لهذه الجزيئات رقيق الكلمات :

صغـيرٌ ثنـائي في ذرّاته
مـوهـوبٌ متعـدد في صفـاتهِ
لا يعـرف للـراحةِ من سبيـل
دءوبٌ متنقـلٌ في ترحـالهِ
أكـاد أضيع خطـاه التي
أجـدها من حـولي بنسمـاتهِ

غرائب علمية

طلاء المعادن

موقع تعلم الكيمياء

معلومه كيميائيه


  • الشاردة: (من الإغريقية “شرَد to go”) هي ذرة أو جزيئة فقدت أو كسبت إلكترون أو أكثر وبذلك أصبحت مشحونة إيجاباً أو سلباً على التتالي، فمثلاً معدِن الألمنيوم يتحول بفقده لثلاثة إلكترونات إلى شرجبة الألمنيوم Al3+ كشرجبة أحادية الذرة، على حين أن لا معدِن الكبريت يشكل شرسبات أُكسوكبريتية مثل شرسبة الكبريتات SO42– كشرسبة متعددة الذرات.

الطالب الكيميائي

لابد أن يهيئ نفسه تماما لإستقبال المعلومات الكيميائيه بوضوح وتركيز
ودقه عاليه في الفهم

حيث ان ظروف الطالب الكيميائي لاتسمح له بغير ذلك نظرا لتعدد المناهج
الكيميائيه إضافه إلى كثرة العناصر الكيميائيه


ويجب على الطالب الكيميائي أن يميز مابين العناصر الكيميائيه من حيث
خواصها المتعدده وأعدادها الذريه والكتليه
وكما نعلم حفظ الجدول الدوري يقلل من مشاكل قلة فهل الطالب الكيميائي

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 635

البحوث والمحاضرات: 66

الزيارات: 38761