أ .أشواق عبدالرحمن العطيوي

محضرة مختبرات- قسم الكيمياء-كلية التربية بالزلفي

مكانة المعلم

المعلم هو الذي يصنع مكانته   


طلعت علينا بعض الصحف مؤخرا تعلن خبر اعتداء طالب في منطقة العين التعليمية على معلمه ، وقد اهتم وزير التربية والتعليم معالي الشيخ نهيان بن مبارك بالقضية وكوّن لجنة تحقيق انتهت إلى معاقبة الطالب بالفصل ، وكذا معاقبة المعلم بحسم ثلاثة أيام من مرتبه ، ولكن معالي الوزير خفف عن المعلم ووجه إلى الاكتفاء بالإنذار ، ولعل هذا الموقف العظيم من معالي الوزير إنما يعطي دعما كبيرا للمعلمين ، ويبين لهم أن مكانتهم تحفظها الوزارة وترعاها ، وما عليهم إلا أن يتفرغوا لأداء رسالتهم السامية .

ولعل هذه الحادثة أوحت إلي بالحديث هذا الشهر عن مكانة المعلم ، ودور المعلم نفسه في صنع هذه المكانة ، فأقول وبالله التوفيق :
يكاد الحديث لا ينقطع عن المعلم ، مرة بالمدح والإطراء ، ومرات بالذم والقدح ، ولعل ذلك إن دل على شيء فإنما يدل على اهتمام كبير بالمعلم ‘ فهو ليس شئا مهملا منسيا ، حتى عند هؤلاء الذين يتناولونه بالذم والسخرية ، فهم في الحقيقة الكامنة يقدرون دوره ؛ وذلك  لأن دوره هو "أبو الأدوار" فهو الزارع الذي يملأ ساحات المجتمع غراسا طيبا ، وشجرا مثمرا ، من بين يديه يخرج من يحمي الحمى ، ومن يأخذ أمته نحو العلا . وهؤلاء القادحون إنما يقصدون إلى معالجة بعض جوانب القصور التي تظهر عند بعض المعلمين ‘ ولكن على طريقتهم التي تعمد إلى التهويل أو كما يقول المثل الدارج " يصنعون من الحبة قبة "
و تكثر شكوى رجال التربية هذه الأيام على وجه الخصوص من نظرة المجتمع إلى المعلم :  فهو مهضوم حقه ، مهانة مكانته ، لا يُنظر إليه أحيانا نظرة إجلال وتوقير ، وتتناوله بعض وسائل الإعلام تناولا غير كريم ، وكل نقيصة إنما يلصقونها بالمعلم .
ما السبب الذي يكمن وراء هذه النظرة إلى المعلم ؟
هل هناك معاول هدم تريد أن تنال من مستقبل هذه الأمة فتنال من المعلم ؟
هل سلوك فئة من المعلمين يعطي صورة سيئة عن جموع المعلمين ؟
إننا نؤكد أن جموع المعلمين ما زالت بخير وعلى خير تؤدي الرسالة ، وتنهض بالأمانة ، وتربي الأجيال ، وتعد الأبناء لمواجهة الحياة المتجددة متسلحين بالأخلاق الطيبة وبالعلوم النافعة .
ولعل من المفيد أن نذهب في رحلة إلى تراثنا العظيم نقلب صفحاته ، ونرى كيف كان المجتمع ينظر إلى المعلم ، وكيف كانت وسائل الإعلام تتناول يومئذ الحديث عن المعلم .
ولتكن البداية عند شيخ أدباء العربية  الجاحظ  حيث تحدث في البيان والتبيين عن المعلم حديثا طويلا ، وبدأ كلامه بجملة عنيفة عن المعلمين إذ قال : "  من أمثال العامة أحمق من معلم " ، ولا ينبغي أن يفهم من ذلك أن الجاحظ يحقر من شأن المعلم ويستهزئ به ؛ لأنه عاد - على طريقته في الاستطراد – وتحدث عن المعلمين فعدّهم فريقين :
الفريق الأول : رجال ارتفعوا عن تعليم أولاد العامة إلى تعليم أولاد الخاصة ، وهؤلاء في القمة أدبا وعلما وفضلا .
الفريق الثاني : يتمثل في بعض معلمي كتاتيب القرى من أصحاب الثقافة الضحلة والأخلاق الذميمة . وهؤلاء هم الذين جلبوا السمعة السيئة إلى المعلمين جميعا ، والناس بطبيعتهم يحبون أن يتفكهوا فيصنعون من " الحبّة قُبة " ، وينسجون على النموذج الواحد عشرات النماذج ، وينتقلون من الحالات المفردة إلى التعميم الذي يشمل الطائفة كلها .
ولقد نبغ نفر غير قليل من معلمي الكتاتيب فأصبح منهم القضاة والعلماء ورجال السياسة ، ويكفي أن نعرف أن عبد الحميد الكاتب بدأ حياته يتنقل في القرى يعلّم في كتاتيبها ، ثم صار بعد ذلك أبلغ كتاب عصره ؛ ولذلك سمّاه الجاحظ " عبد الحميد الأكبر " ، هذا المعلم العظيم ضرب مثلا عظيما في الوفاء حين رفض أن يتخلى عن مروان بن محمد في أيامه الأخيرة .
وهؤلاء المعلمون الكبار أُطلق عليهم " المؤدبون "  ، ولم تأت هذه التسمية عبثا ؛ فهؤلاء المؤدبون كانوا هم المسؤلين عن تهذيب الروح وتزكية النفس وتغذية العقل ، وكانوا هم المسؤولين كذلك عن إعداد الفرد ليكون إنسانا صالحا قادرا على الاضطلاع بجسام التبعات ، وهذا ما تقوم به مؤسستنا التربوية في العصر الحديث حين أطلق عليها وزارة التربية والتعليم
لقد تتلمذ على يد هؤلاء المؤدبين رجال الدولة وعلى رأسهم الخلفاء والحكام .
من منا لا يذكر إمام مدرسة الكوفة في النحو ، وواحد من القراء السبعة علي بن حمزة الكسائي ؟ إنه كان يعمل مؤدبا لهارون الرشيد ، وكان مؤدبا كذلك لولديه الأمين والمأمون .
وكان المفضل الضبي مؤدبا للمهدي وقد جمع له كتاب " المفضليات " , وكان الفراء – أمير المؤمنين في النحو - مؤدب ولدي المأمون ، وكان ابن السكيت مؤدبا ولد ابن طاهر .
وبعض هؤلاء المؤدبين كانوا يقومون بعملهم على أحسن وجه ؛ حسبة لله تعالى وابتغاء وجهه الكريم ، لا يأخذون على تعليمهم أجرا ، فالتأديب عندهم رسالة سامية قبل أن يكون مهنة عظيمة .
وكان هؤلاء المؤدبون على درجة عالية من الكفاية المهنية ومن الأخلاق الفاضلة ، فكانوا بحق أسوة حسنة لتلاميذهم ولمجتمعهم ، وهذه الأسوة هي التي ركّز عليها ديننا الحنيف سبيلا رشيدا إلى التربية أو ما يمكن أن يسمى " التربية بالأسوة " ويتضح ذلك جليا في قول عمرو ابن عتبة لمؤدب ولده : "ليكن أول إصلاحك لولدي إصلاحك لنفسك ؛ فإن عيونهم معقودة بك فالحسن عندهم ما صنعت ، والقبيح عندهم ما تركت "
وابن المقفع في الأدب الصغير ينصح المعلم : " أن يبدأ بتعليم نفسه وتقويمها في السيرة ، فيكون تعليمه للناس بسيرته أبلغ من تعليمه بلسانه "
والغزالي في الإحياء يطلب من المعلم " أن يهتم بأخلاق التلاميذ اهتمامه بعقولهم "
هؤلاء المربون العظام أخلصوا في التعليم والتربية ، وأحبوا مهنتهم ووهبوها نفوسهم وأوقاتهم ، وساروا في المجتمع سيرة حسنة ، حسن قولهم وحسن عملهم ، ونأوأ بأنفسهم عن مواضع الريبة ومواطن التهم ، ففرضوا توقيرهم على غيرهم ، وصاروا ملء القلوب والأسماع ، وأصبحت لهم المكانة الأولى في المجتمع :
 فكان منهم مَن يتسابق ولدا الخليفة على حمل نعاله !
وكان منهم من يُصر الخليفة نفسه على أن يصب الماء علي يديه !
ولقد ذكر ابن خلكان : " أن المعتضد كان يوما في بستان ممسكا بيد ثابت بن قرة - عالم الرياضيات – وهو يسير معه ، وفجأة سحب الأمير يده ، فسأله ثابت :
لماذا سحبت يدك يا أمير المؤمنين ؟ فقال : كانت يدي فوق يدك ، والعلم يعلو ولا يُعلى .
 
ولا ينبغي أن ننسى جوانب التكريم والتقدير التي ينالها المعلم في دنيانا اليوم ، فقد يقابله أحد طلابه القدامى بحفاوة وشغف ، ويعلن له أنه مازال يذكره ويذكر فضله الذي لا ينكر ، فطلابنا بخير ، وطلابنا كذلك ناقدون مهرة يستطيعون أن يميزوا بين الغث والثمين ، ويقدرون المعلم الذين يلمسون منه الإخلاص في عمله والانتماء لمهنته ، ويرون منه السعي الدؤوب نحو التجديد والتيسير ، ويجدون فيه القدوة الصالحة التي يحتاجون إليها في سن التكوين والنشأة .
بجانب هذا التقدير من الطلاب نجد تقديرا من الدولة متعدد الجوانب فهناك الجوائز التي تمنح لكل مجد استطاع أن يحقق الإنجازات المطلوبة منه على خير وجه وأكمله ، وتمكن كذلك من إضافة الابتكارات والإبداعات التي تفيد المجتمع التربوي ، فهناك جائزة خليفة للمعلم ، وجائزة حمدان للأداء التعليمي المتميز ، وجائزة الشارقة ... وغيرها من الجوائز التي تكرم المعلم المتميز وتعطيه قدره وتعرف له مكانته .
ولكن لا يمنع هذا من وجود فئة من المعلمين هي التي تسيء إلى المجموع الطيب بسبب ابتعادها عن أخلاق المهنة ، واندفاعها وراء الكسب المادي أو ما يُعرف بالدروس الخصوصية التي باتت كالوباء تفسد العلاقات وتخرب الذمم وتقتل روح البحث والاجتهاد ، ولعل لنا عودة لتناول هذه الظاهرة بشيء من التفصيل . 
نعم إن أصحاف الحرف جميعا فيهم الصالح والطالح وفيهم المحسن والمسيء أو بتعبير الجاحظ " وهذا المأخذ يجري في الطبقات كلها : من جود وبخل ، وصلاح وفساد ، ونقصان ورجحان "
ومع ذلك ينبغي أن تكون فئة المعلمين فئة متميزة بعيدة عن هذه النقائص ؛ لأن المعلم هو الذي يعلم جميع أصحاب الحرف الأخرى ، وعليه أن يدرك عظم المسؤولية الملقاة على عاتقه
ويومها لن يجد إلا كل نظرة احترام وتقدير .

الساعات المكتبية

الساعات المكتبية 7 ساعات

من الساعه 8 صباحا 

حتى 2 ظهرا .

أرقام الاتصال

أرقام الاتصال:

      

 0164043878

 

   [email protected]

استبيان

استبيان للطالبات لعام 1435_1436

استبيان لمعرفة مدى المامك باساليب واجراءت الامن والسلامه فالمختبرات الكيميائية::


استبيان الامن والسلامه في المعامل

شاركينا وادعمينا برأيك بامانه ومصداقيه لنصل معا لتحقيق اهدافنا....



اخبار


أعلان هام

اعلان هام


على جميع طالبات قسم الكيمياء الراغبات في الفصل الصيفي للعام الدراسي 1435-1436هـ التوجه لتسجيل أسماؤهن لدى مشرفة القسم .




على جميع طالبات قسم الكيمياء مراجعة جدول الأختبارات النهائية للفصل الدراسى الأول للعام الجامعي 1435/1436هـ مع ابداء الملاحظات في أسرع وقت ممكن .




دورات الجوده


مواقع مهمه

موقع الرسمي لجامعة المجمعه:



وزارة التعليم العالي :


موقع بيوتات الكيمياء التعليميه:


موقع كيمياء ×كيمياء:


موقع كيمياء الأطفال:



صحيفة تواصل

صحيفة تواصل

الملف الصحفي لجامعة المجمعه

الملف الصحفي

مواقع التواصل لجامعة المجمعة

تويتر لجامعة المجمعه


جامعة المجمعه


 فيس بوك لجامعة المجمعه جامعة المجمعه

الدرر البهية في التحاليل الكيميائية

كل ما يخص الكيمياء التحليلة 

كل ما يخص الكيمياء التحليله فتالغة العربية

....

.youtubeChemistryZulfi

موسوعة الجدول الدوري

موسوعه شامله للجدول الدوري

ممثلون من الذرات في أصغر فيلم متحرك

كيمياء النعناع البري

صورة الهيموغلوبين

مجلة نيتشر – العدد الرابع والعشرون

سيرة حياة ـ جابر بن حيان ـ أبو الكيمياء

حمض النيتريك يلتهم عملة نحاسيه

(الوان الفرح) تفاعل الماء مع هيدروكسيد الكالسيوم

(ثورة غضب)السكر مع حمض الكبرتيك

10 عادات للشخصية الناجحة

1-  السعي للتميز.
2- تحديد الأهداف. 
3- ترتيب الأولويات.
4-  التخطيط.
ا5-  التركيز.
6-  إدارة الوقت.
7-  جهاد النفس.
8-  البراعة الإتصالية.
9-  التفكير الإيجابي.
10-  التوازن.

شمعة البرتقال

s

روابط الذرات




متراكبات









للجزيئات رقيق الكلمات


و لهذه الجزيئات رقيق الكلمات :

صغـيرٌ ثنـائي في ذرّاته
مـوهـوبٌ متعـدد في صفـاتهِ
لا يعـرف للـراحةِ من سبيـل
دءوبٌ متنقـلٌ في ترحـالهِ
أكـاد أضيع خطـاه التي
أجـدها من حـولي بنسمـاتهِ

غرائب علمية

طلاء المعادن

موقع تعلم الكيمياء

معلومه كيميائيه


  • الشاردة: (من الإغريقية “شرَد to go”) هي ذرة أو جزيئة فقدت أو كسبت إلكترون أو أكثر وبذلك أصبحت مشحونة إيجاباً أو سلباً على التتالي، فمثلاً معدِن الألمنيوم يتحول بفقده لثلاثة إلكترونات إلى شرجبة الألمنيوم Al3+ كشرجبة أحادية الذرة، على حين أن لا معدِن الكبريت يشكل شرسبات أُكسوكبريتية مثل شرسبة الكبريتات SO42– كشرسبة متعددة الذرات.

الطالب الكيميائي

لابد أن يهيئ نفسه تماما لإستقبال المعلومات الكيميائيه بوضوح وتركيز
ودقه عاليه في الفهم

حيث ان ظروف الطالب الكيميائي لاتسمح له بغير ذلك نظرا لتعدد المناهج
الكيميائيه إضافه إلى كثرة العناصر الكيميائيه


ويجب على الطالب الكيميائي أن يميز مابين العناصر الكيميائيه من حيث
خواصها المتعدده وأعدادها الذريه والكتليه
وكما نعلم حفظ الجدول الدوري يقلل من مشاكل قلة فهل الطالب الكيميائي

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 635

البحوث والمحاضرات: 66

الزيارات: 39390