أ. أمـــــــل زهـــــــران -كلية العلوم الطبية

رئيسة وحدة (القبول والتسجيل - التعلم الإلكتروني - تقنية المعلوما

التعليم المتقن

استراتيجية التعلم للإتقان PDF طباعة





مشرفة تربوية

مقدمة

لم يعد مقبولاً أن تصل فئة قليلة من الطلاب إلى درجة الكفاءة لمواكبة هذا الكم المتلاحق من التطورات العلمية المعاصرة . ولذلك يكاد يتفق أغلب التربويين بمختلف مدارسهم وتصوراتهم على مبدأ أساسي وهدف استراتيجي مهم ، تسعى العملية التعليمية إلى تحقيقه ألا وهو الوصول بالطالب إلى حالة التعلم المنشودة (محك التعلم للإتقان)، حيث تسخر في سبيل ذلك كل الإمكانيات انطلاقاً من الفلسفة والأهداف التربوية ، والمنهاج والأنشطة المصاحبة له ، والتقنيات التربوية ومستحدثاتها ، والمعلم وأساليبه في التدريس والتقويم . كل ذلك من أجل أن نجعل من جميع الطلاب أو الغالبية العظمى منهم يصلون إلى الدرجة المنشودة من التعلم لتنشئة الجيل القادر على مواجهة متطلبات القرن الحادي والعشرين ليس فقط ما يحفظه من معلومات وإنما بما يمتلكه من ذهن علمي تحليلي ناقد لتلك المعلومات .[1]



1)تعريف الإتقان في اللغة :

الإتقان هو الإحكام ، يقال رجل تَقِنٌ أي متقن للأشياء حاذق بها .[2]

وقد ورد الفعل أتقن في القرآن الكريم في قوله تعالى :

[3]

وصنع الله الذي أتقن كل شيء أي أوثق خلقه ، وأحكم كل شيء ، وأحسن كل شيء خلقه وأوثقه وسوّاه فهو تعالى ذو علم وخبرة بما يفعل عباده من خير وشر وطاعة له ومعصية وهو مجازي جميعهم على جميع ذلك .[4]

وصنع الله الذي أتقن كل شيء أي أحكم كل شيء وسوّاه على ما ينبغي . [5]

" .... ويصاحب الفزع الانقلاب الكوني العام الذي تختل فيه الأفلاك ، وتضطرب دوراتها ، ومن مظاهر هذا الاضطراب أن تسير الجبال الراسية وتمر كأنها السحاب في خفته وسرعته وتناثره ،ومشهد الجبال هكذا يتناسق مع ظل الفزع ويتجلى الفزع فيه وكأنما الجبال فيه مذعورة مع المذعورين ،مفزوعة مع المفزوعين ،هائمة مع الهائمين الحائرين المنطلقين بلا وجهة ولا قرار .( صنع الله الذي أتقن كل شيء ) سبحانه يتجلى إتقان صنعته في كل شيء في هذا الوجود ،فلا فلتة ولا مصادفة ولا ثغرة ولا نقص ولا تفاوت ولا نسيان ، ويتدبر المتدبر كل آثار الصنعة المعجزة فلا يعثر على خلة واحدة متروكة بلا تقدير ولا حساب في الصغير والكبير والجليل والحقير ، فكل شيء بتدبير وتقدير يدير الرؤوس التي تتابعه وتتملاه" .[6]

وورد الفعل يتقن في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله : { إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه } .[7]

وورد حُسْن من الفعل أحسن في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي رواه عنه أبو هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { أقيموا الصف� في الصلاة فإن إقامة الصف من حُسْنِ الصلاة } .[8]





2)تعريف استراتيجية التعلم:(learning strategies)

هي المبادئ الأساسية والإجراءات والعمليات المطلوبة لكي يحدث تعلم الفرد ، وهي متعددة ويتم تحديدها بناء على طبيعة الموقف التعليمي والهدف منه وخصائص ومستويات الدارسين .[9]

والاستراتيجية هي سلوك إنساني مركب ومتكامل ، تضع في الحسبان جميع متطلبات الموقف الذي ستعالجه ، لأجل تحقيق غرض بخصوصه ، بقليل من الخطأ أو المصادفة . واستراتيجية التعلم هي خطة إجرائية تتميز بتكامل مكوناتها من المبادئ والأنشطة والعوامل التربوية ، ويقوم بها نوع محدد من الطلاب لتحقيق نوع محدد من التعلم . فاستراتيجية التعلم المبرمج ، والتعلم من أجل التمكن ، واستراتيجيات التعلم بالمشاريع والاستكشاف والأبحاث والتقارير ، والدراسات المستقلة والأهداف السلوكية والتفريد والألعاب التربوية هي كلها استراتيجيات تربوية تنفرد كل منها بمبادئ وأنشطة وعوامل ، تختلف كثيراً وقليلاً عن قريناتها في الأخرى ، كما أنها تهدف لتحقيق نوع معين من التعلم لدى فئة محدودة من الطلاب .[10]


3)تعريف التعلم للتمكن :(mastery learning)

هو مستوى يحدد مسبقاً بصورة كمية يرجى أن يحققه كل فرد بعد الانتهاء من موقف تدريسي أو عدد من المواقف التدريسية ومن خلال هذا يتم الحكم على ناتج التعلم ، ومدى كفاءة المعلم في أداء الواجبات المحددة له .[11]

و ترد mastery في اللغة الإنجليزية بمعنى : إجادة ، سيادة ، سيطرة ، هيمنة ، إتقان ، براعة فائقة ، تفنُّن ، تفوُّق ، تمكُّن ، تضلع ، تملك .


4)تعريف التعلم للإتقان: (mastery learning)

يعرف " أندرسون" و " بلوك " التعلم للإتقان بأنه : [ مجموعة من الأفكار والممارسات التعليمية المتعددة ، ومجموعة من إجراءات التعليم والتقويم ، تهدف إلى تحسين التعليم المقدم للطلبة حتى يصلوا جميعهم ، أو معظمهم ، إلى مستوى إتقان المادة التعليمية ، كما يشيران إلى أن التعلم للإتقان يتطلب وجود وحدات تعليمية صغيرة ، منظمة تنظيماً متتابعاً ، وبأهداف محددة ، ومستويات متعددة الأداء ، وتدريس مبدئي جماعي ، واختبارات تكوينية وتجميعية ، وتصحيحات للتعلم فردية أو جماعية ] .[12]

كما عرفه "بلوم" (1968م) بأنه : مجموعة من الافتراضات الفلسفية التي تتعلق بقدرة الطلاب على التعلم ، ومجموعة من إجراءات التعليم والتقويم تهدف إلى جعل نوعية التعليم المقدم للتلاميذ في حدها الأقصى . وقد افترض أنه تحت ظروف تعليمية ملائمة يستطيع جميع الطلاب أو غالبيتهم إتقان ما تعلمونه في المدرسة .

واستراتيجية التعلم للإتقان تتطلب ما يلي :

وحدات تعليمية صغيرة منظمة تنظيماً متتابعاً ، وأهداف تعليمية محددة ، ومستويات متوقعة للأداء ، وتدريس مبدئي جماعي ، واختبارات تكوينية وتجميعية ، وتصحيحاً للتعلم فردية أو فردية /جماعية .[13]

وتصحيحات التعلم : هي إجراءات تعليمية محددة يستطيع عن طريقها الطالب تصحيح صعوباته في تعلم وحدة معينة .

أما الاختبارات التجميعية : فهي نوع من الاختبارات تستخدم لتحديد تحصيل الطالب النهائي في وحدة دراسية أو مقرر بأكمله ولايستخدم في تشخيص صعوبات التعلم .[14]


هذا وقد لخص (حسن ،1989م) تعريفاً موحداً لكل من الإتقان والتمكن وهو أن الإتقان أو التمكن هو كفاءة أو أداء عمل محكم له مستوى محدد من خلاله يحكم على الفرد أنه متمكن أو غير متمكن ، كما أننا نلاحظ أن الاستعداد يؤدي دوراً في وصول الطلاب لمستوى التمكن . والتمكن يرتبط بالممارسة التي تساعد الفرد على الإتقان ، والتعلم القائم على الفهم يؤدي إلى الوصول للتمكن . أي أن التمكن يقصد به بلوغ مستوى معين من الأداء المتقن الذي يمكن قياسه من خلال بلوغ الفرد لنسبة محددة من الإجابات الصحيحة لعناصر اختبار يقيس الأوجه المختلفة لذلك الأداء .[15]

5)أصول فكرة التعلم للإتقان :

ترجع إلى طريقة تعليم الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ لأصحابه القرآن الكريم ، فقد قال أبو العالية : [ تعلموا القرآن خمس آيات فإن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يأخذه عن جبريل خمساً خمساً ]، وقد كانت الحكمة من ذلك تخصيص النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لكل صحابي خمس آيات أو عشر يطلب منه حفظها وفهم معانيها ، وما بهما من أحكام وإتقانها ثم ينتقل بعد ذلك إلى غيرها مما يدل على مراعاته ـ صلى الله عليه وسلم ـ لقدراتهم .[16]

ولقد كان الاعتماد في نقل القرآن على حفظ القلوب والصدور لا على حفظ المصاحف والكتب وهذه أشرف خصيصة من الله تعالى لهذه الأمة ، وجاء في صفة هذه الأمة (أناجيلهم في صدورهم) وذلك بخلاف أهل الكتاب الذين لا يحفظونه لا في الكتب ولا يقرؤنه كله إلا نظراً لا عن ظهر قلب . ولما خص الله تعالى بحفظه من شاء من أهله أقام له أئمة ثقات تجردوا لتصحيحه وبذلوا أنفسهم في إتقانه وتلقوه من النبي صلى الله عليه وسلم حرفاً حرفاً لم يهملوا منه حركة ولاسكوناً ولا إثباتاً ولا حذفاً ولا دخل عليهم في شيء منه شك ولا وهم ، وكان منهم من حفظه كله ومنهم من حفظ أكثره ومنهم من حفظ بعضه ، كل ذلك في زمن النبي صلى الله عليه وسلم .[17]

وقد أكد كثير من العلماء والمربين المسلمين على أهمية هذا المبدأ في تحقيق الإتقان لدى الطلاب ، فقد أوصى الإمام الغزالي المعلم بمراعاة مقدرة الطالب وعدم الإثقال عليه أو تكليفه ما لا يطيق ، وعدم الغوص في فن دون إتقان ما قبله ، والتدرج في العلم ليستمر التحصيل علماً بعد علم حتى يحصل على أكبر قدر ممكن من فنه ، ولا يطلب الأخير قبل الأول .[18]


6)نشأة التعلم للإتقان :

التعلم للإتقان ليس مفهوماً جديدا في التربية ، حيث يوجد له بدايات منذ عام 1922 م ، فقد كان على شكل نظام بنيت فكرته على أن الطلاب يختلفون من حيث معدل تعلمهم ، إلا أن لهم جميعاً القدرة على إتقان الأساسيات من خلال برنامج تعلم فردي يتفاوت فيه زمن التعلم حسب اختلاف المعدل الطبيعي لسير الطلاب فيه .[19]

وقد يكون من الصعب أن نحدد على وجه الدقة الزمن الذي استخدمت فيه أساليب التعلم للإتقان لأول مرة بواسطة المعلم ، ولكن عناصر فلسفة التعلم للإتقان ليست جديدة . ففكرة أن جميع الطلاب يمكنهم أن يتعلموا ، وأن يتعلموا على نحو جيد ، وجدت في كتابات المربين الأوائل من أمثال "كومنيوس" ، و"بستالوزي " و"هربارت" . ووجدت أيضاً في فكر الفيلسوف الأنجليزي "جون لوك " John Locke ، واعتنقها من زمن قريب نسبياً التربويان الأمريكيان "واشبورن" Washburn (1922م) و"موريسيون" Morrison (1926م) ، وظهرت لكل منهما استراتيجية في التعلم للإتقان الفردي ، كان أكثرها شيوعاً في الثلاثينات من القرن العشرين استراتيجية " موريسون"Morrison . ولكن الافتقار إلى التكنولوجيا اللازمة لتدعيمها ، أدى إلى اختفاء فكرة التعلم للإتقان لفترة من الوقت . [20]

ولكنه عاد من جديد بعد ظهور التعلم المبرمج على يد "سكنر" في الخمسينات من القرن العشرين ، وظهرت ثلاث نماذج للتعلم للإتقان هي :

- نموذج "كارول" Carroll في عام 1963 م : حيث وضع خمس خطوات أو متغيرات هي: الاستعداد ، ونوعية التدريس ، والقدرة على فهم التدريس ، والمثابرة ، والفرصة . وسوف أتعرض لتفصيلها في مكونات استراتيجية التعلم للإتقان في الصفحة- 11-

- نموذج "بلوم" Bloom في عام 1968 م : وقد وضع بلوم نموذج "كارول" السابق موضع التنفيذ .

- نموذج "بلوك" Block في عام 1971م : أدخل بعض التحسينات في نموذج " بلوم" ونقحت الاستراتيجية مرة أخرى بواسطة "بلوك" و" أندرسون" في عام 1975م . وسوف أتناوله بالتفصيل في خطوات تنفيذ استراتيجية التعلم للإتقان في الصفحة-14- [21]

7)الإفتراضات التي يقوم عليها التعلم للإتقان:
1- أن غالبية الطلاب يمكنهم أن يحققوا مستويات عليا من القدرة على التعلم إذا ما عرضت المادة بشكل منظم وواف ، وقدم لهم العون والمساعدة كلما واجهوا الصعوبات ، وأتيح لهم الوقت الكافي لإحراز التمكن في ضوء محك واضح يقاس التمكن على أساسه .

2- أن غالبية الطلاب يتوزعون توزيعاً اعتدالياً فيما يتعلق بالاستعداد لبعض المواد ، وأنه إذا تلقى كل الطلاب نفس التدريس من حيث الكم والنوع والوقت المتاح للتعليم فإن معامل الإرتباط بين التحصيل والاستعداد سيكون مرتفعاً ، بعكس ما إذا كانت كمية ونوع التدريس والوقت المتاح للتعلم تتفق مع احتياجات كل متعلم فإن غالبيتهم سيحقق درجة عالية في التحصيل ، وتصبح العلاقة بين التحصيل والاستعداد ضعيفة .


8)لماذا ظهرت استراتيجية التعلم للإتقان :

لم يعد مقبولاً أن تصل فئة قليلة من الطلاب إلى درجة الكفاءة لمواكبة هذا الكم المتلاحق من التطورات العلمية المعاصرة . ولذلك يكاد يتفق أغلب التربويين بمختلف مدارسهم وتصوراتهم على مبدأ أساسي وهدف استراتيجي مهم ، تسعى العملية التعليمية إلى تحقيقه ألا وهو الوصول بالطالب إلى حالة التعلم المنشودة ، حيث تسخر في سبيل ذلك كل الإمكانيات انطلاقاً من الفلسفة والأهداف التربوية ، والمنهاج والأنشطة المصاحبة له ، والتقنيات التربوية ومستحدثاتها ، والمعلم وأساليبه في التدريس والتقويم . كل ذلك من أجل أن نجعل من جميع الطلاب أو الغالبية العظمى منهم يصلون إلى الدرجة المنشودة من التعلم لتنشئة الجيل القادر على مواجهة متطلبات القرن الحادي والعشرين ليس فقط ما يحفظه من معلومات وإنما بما يمتلكه من ذهن علمي تحليلي ناقد لتلك المعلومات .[23]

وإن تعقد المهارات التي يتطلبها العمل في الأمم الراقية يعني أننا لا نستطيع أن نستمر أطول من ذلك في العمل طبقاً لافتراض مؤداه أن دخول التعليم الثانوي والتعليم الأعلى منه إنما هو للقلة . وأن الأدلة المتزايدة "شولتز"Schultz 1963م ، "بومان" Bowman 1966م ، التي تثبت أن استثمار المال في تربية الانسان وتعليمه يعود بفائدة أكبر بكثير من استثماره في المشروعات الأخرى يعني أننا لا نستطيع العودة إلى اقتصاد ندرة الفرص التعليمية .[24]

9)الحاسوب والتعلم للإتقان :

يفتح استخدام الحاسوب في عملية التعلم الباب واسعاً ـ خاصة بعد التطور الكبير في البرمجيات التعليمية ـ أمام إمكانية تطبيق التعليم والتعلم للإتقان المبني على مبدأ التعلم الذاتي للعلاج داخل المدرسة ، وهو ذلك التعلم القائم على تهيئة الموقف التعليمي وتنظيمه على النحو الذي يستثير دوافع الطالب إلى التعلم ، ويزيد من قدرته على الاعتماد على نفسه متفاعلاً مع مصادر الخبرة المتاحة له بما يعينه على اكتساب المعلومات المهارات المطلوبة ويزيد من قدرته على تقويم مدى تقدمه نحو تحقيق أهدافه . ويلاحظ أن شروط التعلم الذاتي بناء على ذلك متوفرة جميعاً في التعلم بالحاسوب وذلك في حالة توفر برمجيات تعليمية مناسبة ومرتبطة بأهداف الطالب الذي يسعى إلى تحقيقها .[25]

10)حد الإتقان في استراتيجية التعلم للإتقان :

إذا استطاع الطالب تحصيل المادة العلمية بنسبة تتراوح بين 80% ـ 90% فإنه حقق التعلم لحد الإتقان . وبعامة يهدف التعلم للإتقان إلى فاعلية تصل في حدود 90% ، سواء أكان ذلك على مستوى عدد الطلاب (أي نسبة عدد الطلاب التي سيصلون إليها ) أو على مستوى التحصيل في المادة الدراسية , ويتطلب تحقيق النسبة السابقة مثابرة الطالب للوصول إلى الأهداف المطلوب تنفيذها ، كما يتطلب مزيداً من جهد ومتابعة المعلم .[26]

وهناك دراسات أخرى تحدد مستوى للإتقان لا يقل عن 95% ، وقد يعزى ذلك إلى اختلاف المحتوى التعليمي المقدم للطلاب فقد تتطلب بعض المواد مثل حفظ القرآن الكريم درجة إتقان تصل إلى 100% .

11)مكونات استراتيجية التعلم للإتقان :

1) الاستعداد لأنواع معينة من التعليم :

يرى "كارول" 1963 م أن الاستعداد هو كمية الوقت المطلوبة للمتعلم لكي يحقق لنفسه التمكن من تعلم المادة . وتتضمن هذه الوجهة من النظر فرضاً مؤداه أن جميع الطلاب ـ إذا ما أعطوا الوقت الكافي ـ فإنه من المعقول أن يمكنهم أن يحققوا لأنفسهم التمكن من المادة المطلوبة . فإذا كانت وجهة نظر "كارول" صحيحة فإن التعلم للتمكن يكون من الناحية النظرية أمراً متاحاً للجميع ، إذا استطعنا الحصول على الوسائل والطرق التي يمكننا بها مساعدة كل طالب .

ومن العوامل المؤثرة في الاستعداد هي :

- الظروف البيئية المناسبة .

- خبرات التعلم في البيت والمدرسة .

- المهمة الرئيسة للبرامج التربوية المعنية بتعليم الطلاب كيف يتعلمون .

- المهمة الرئيسة للتربية العامة ينبغي أن تدور حول إدخال التغييرات الإيجابية في استعدادات الطلاب .

2) نوعية التدريس :

إن الطلاب يحتاجون إلى أنماط مختلفة جداً من التدريس وإلى نوعيات مختلفة جداً منه لكي يحققوا لأنفسهم التمكن مما يتعلمون . بمعنى أن نفس محتوى التدريس ونفس أهدافه يمكن أن يتعلمها الطلاب المختلفون وأن يحققوها في أنفسهم نتيجة لأنواع مختلفة جداً من التدريس . ويعرف "كارول" 1963م نوعية التدريس في ضوء مدى اقتراب عرض عناصر العمل وتوضيحها وتنظيمها من الوضع الأمثل بالنسبة لمتعلم بعينه . حيث أن بعض الطلاب ستكون حاجتهم إلى أمثلة توضيحية وشروح محسوسة ملموسة أشد من حاجة غيرهم إلى ذلك ، وأن بعض الطلاب قد يحتاجون أمثلة أكثر من غيرهم لفهم فكرة ما ، وأن البعض قد يحتاج موافقة وتدعيما أكثر من غيرهم ، بل قد يحتاج بعضهم إلى تكرار الشرح عدة مرات . ولذلك فإن نوعية التدريس يجب أن تؤخذ في الاعتبار في ضوء آثارها على الطلاب وليس على المجموعات العشوائية من الأفراد .

3) القدرة على فهم التدريس :

وهي قدرة الطالب على أن يفهم طبيعة العمل الذي يكون عليه أن يتعلمه والطرق التي عليه أن يتبعها في تعلم هذا العمل .وهذه هي النقطة التي تتفاعل فيها قدرات الطالب مع المادة التعليمية ومع قدرات المدرس على التدريس . والفائدة الكبرى والمباشرة من التعامل مع القدرة على فهم التدريس تأتي في أغلب الأحيان من التعديلات التي ندخلها على التدريس لكي يشبع ويلبي حاجات الطلاب .

ومن الوسائل التي يمكن أن تساعد على القدرة على فهم التدريس:

- التنويع في المادة التعليمية .

- مساعدة المرشد الخاصة ، وهو غير المدرس . وينبغي أن يقدم طرقاً جديدة وأن يكون ماهراً في اكتشاف نقاط أو أماكن الصعوبة في تعليم الطالب وينبغي أن يساعده بالطريقة التي تحرره من الاعتماد المستمر عليه .

- تحديد مكان الصعوبة في فهم التدريس ومد الطالب بالتوضيحات البديلة من الكتب الأخرى التي تكون أكثر فعالية .

- تزويد الطلاب بكتب التدريبات والتطبيقات ووحدات التعليم المبرمج .

- الوسائل السمعية والبصرية والألعاب الأكاديمية .

4) المثابرة :

المثابرة هي الوقت الذي يكون الطالب راغباً أن يقضيه في التعلم . فإذا كان الطالب في حاجة إلى أن ينفق قدراً معيناً من الوقت للتمكن من عمل معين ، ولكنه ينفق أقل من ذلك القدر في التعلم النشط الفعال فإنه ليس من المحتمل أن يتعلم هذا العمل إلى مستوى التمكن .ويفرق " كارول " بين إنفاق الوقت في التعلم وبين كمية الوقت التي ينهمك فيها الطالب في التعلم بنشاط وفاعلية .

والمثابرة مرتبطة بالاتجاهات نحو التعلم وبالاهتمام به .

ومن العوامل التي تساعد في زيادة المثابرة هي :

- تكرار المكافأة ووجود شواهد ودلائل النجاح في عمل الطالب .

- التغذية الراجعة المتكررة .

- تحسين نوعية التدريس ( الشروح والتوضيحات) .

- التركيز على التعلم ، وليس على أفكار مبهمة غامضة كالانضباط والتحمل .

5) الوقت المسموح به للتعلم (الفرصة ) :

يعتبر الوقت الذي يقضى في التعلم مفتاح التمكن مما يتعلم . والغرض الأساسي الذي يستند إليه هو أن الاستعداد يحدد سرعة التعلم ، وأن معظم الطلاب يستطيعون أن يحققوا التمكن إذا خصصوا للتعلم الكمية من الوقت التي يحتاجوها . وهذا يتضمن أن الطالب لا يجب عليه أن يخصص كمية الوقت التي يحتاجها فقط لكي يتعلم بل إن من حقه كذلك أن يعطى الوقت الكافي حتى يتم التعلم .

ومن العوامل المؤثرة في الوقت المسموح به للتعلم :

- استعدادات الطالب .

- قدرة الطالب اللفظية .

- نوعية التدريس التي يتلقاها في الصف .

- نوعية المساعدة التي يتلقاها خارج الصف .[27]

12)خطوات تنفيذ استراتيجية التعلم للإتقان:

الخطوة الأولى :

تحديد الإتقان :

1- تحديد ماذا يتوقع من الطلاب أن يتعلموه من أهداف المنهاج .

2- إعداد اختبار أداء قبلي ( تشخيصي ) لجميع الطلاب للتعرف على مستوياتهم .

3- تقسيم المنهاج إلى وحدات تعليمية تغطي الوحدة أسبوعين ويحدد الأهداف التي تتحقق من خلال تدريس كل وحدة .

الخطوة الثانية :

التخطيط للتعليم للإتقان :

لكي يتقن الطالب أهداف كل وحدة يخطط المعلم للإتقان متخذاً مايلي :

1) التخطيط لعرض موضوع كل وحدة ، وكيف يجذب اهتمام الطلاب بها .

2) تطوير خطوات التغذية الراجعة التي تستخدم في الوحدات التعليمية وتشخيص الصعوبات عن طريق الاختبارات في كل وحدة والتي تمده ببيانات عن طبيعة تعديل تعلم الطلاب ، ويستطيع أن يحدد درجة الإتقان في هذه الاختبارات ب ( 80 % ـ 90 %)

3) تطوير مجموعة من البدائل التصحيحية لكل جزئية في الاختبار ، وهذه التصحيحات تكون مصممة لقياس كل بند ، ويراعي المعلم تنوع البدائل التعليمية ( الكتاب المدرسي ، كراسات الواجب ، الوسائل السمعبصرية ) وذلك عند مواجهة الصعوبات في تعلم المادة .

الخطوة الثالثة :

التدريس للتعلم للإتقان :

1) يمكن للمعلم أن يقضي بعض الوقت قبل بدء التدريس لتحفيز الطلاب وتعريفهم بماذا يتوقع منهم أن يتعلموه ، وأسلوب التعلم الذي يتبعوه والمستوى المراد وصولهم إليه في تعلمهم .

2) ثم يشرح المعلم الوحدة الأولى بالطريقة التقليدية ( التدريس الجماعي ) ثم ينتقل إلى توضيح الأخطاء وعلاجها التي كشفت عنها الاختبارات البنائية ، ويحدد مستويات الطلاب الذين أتقنوا والذين لم يتقنوا .

3) يتيح المعلم للتلاميذ المتقنين الفرص في ممارسة أنشطة إضافية أو الاشتراك في مساعدة الطلاب غير المتقنين ، وبعد أن ينتهي المعلم من التغذية الراجعة التصحيحية يبدأ في الوحدة الثانية ، والثالثة وهكذا .

4) يمكن للمعلم تشخيص صعوبات التعلم بالإعتماد على التصحيح الذاتي للمتعلمين أو القيام بنفسه بهذه العملية .

5) يراعي المعلم زيادة الوقت المتاح والمحدد خصوصاً في الوحدات الأولى عن الوحدات الأخيرة حيث يساعد الوقت المتاح في بداية التدريس في وصول الطلاب لمستوى الإتقان بشكل واضح ومؤثر كما تقدمت خطوات المنهاج .


الخطوة الرابعة :

درجة الإتقان:

يمكن للمعلم في نهاية تدريس الوحدات جميعها أن يطبق اختبارات تجميعية لجميع الطلاب ، ويحدد مستوى إتقانهم ، ومما لا شك فيه أن هذا النوع من الاختبارات يثير لدى كل تلميذ التنافس مع نفسه ومع المادة التي سوف يتعلمها .[28]

هذا ويمكن اختصار هذه الخطوات الأربع في خطوتين رئيستين هما :

1- الإعداد المسبق لاستراتيجية التعلم من أجل الإتقان :

والتي أطلق عليها "بلوك" : الظروف القبلية للتعلم من أجل التعلم : في هذه الخطوة يتم التعريف بالمقصود من الإتقان لكل الطلاب ، والدرجة المحددة التي يجب أن يصل إليها كل منهم كي يعد متقناً لما طلب منه تعلمه ، وتنظيم الدرجات ضمن تقديرات هي : ضعيف ، ومقبول ، وجيد ، وجيد جدا ، وممتاز (A,B,C,D,F ) ودرجة الإتقان هي ممتاز (A) يعتمد تحديد هذه التقديرات على مستويات الطلاب ، والمدى التعلمي الذي يجب أن يبلغوه .

ويتم في هذه الخطوة أيضاً إعداد الاختبارات النهائية التي ستستخدم في قياس التعلم وتقسيم المحتوى وإجراءات توجيه الطلاب والتغذية الراجعة والبدائل التصحيحية كما سبق .

2- الإجراءات العملية للتعلم من أجل الإتقان :

وفيها يتم تهيئة الطلاب وحفزهم وتحديد أدوارهم ، ويبدأ المعلم التدريس للمجموعة مبتدئاً بالوحدة الأولى ، وعند انتهاء تدريس هذه الوحدة يقيس المعلم مدى تعلم كل منهم مستخدماً في ذلك الاختبارات التشخيصية ، ويقوم كل طالب في العادة بتصحيح اختباره ، وتحديد درجته . في ضوء هذه العملية يتم التعرف على الطلاب الذين أتقنوا التعلم المطلوب والطلاب الذين لم يتقنوه بعد . ويسمح لمن أتقن منهم بالإنشغال في أنشطة متقدمة تعزز التعلم السابق ، ويعلن المعلم الوقت الذي سيتم فيه الانتقال إلى تعلم الوحدة الثانية ، على أمل أن يقوم كل تلميذ لم يتقن بعد تعلم الوحدة الأولى إلى الإسراع في التعلم . وهكذا تستمر العملية إلى الوحدة الثانية والثالثة .... إلخ .[29]

13)مقارنة بين التعلم للإتقان ونظام "كيلر" في التعليم الشخصي :

على الرغم من أن التعلم للإتقان يشبه خطة " كيلر " من حيث تأكيد إتقان كل وحدة قبل الإنتقال إلى الوحدة الأخرى التالية إلا أنها تختلف عنها بأن كل وحدة تدرس بالطريقة الجمعية المعتادة من قبل المعلم ، ومن ثم يعطى الطلاب اختباراً مرجعي المحك متعلقاً بتلك الوحدة لتقييم مدى إتقانهم لها ، والطلاب الذين لم يحققوا الإتقان توصف لهم أنشطة علاجية حسب الأهداف التي لم يحققوها ، ثم يخضعوا لاختبار آخر مرجعي المحك في المادة التي لم يتقنوها ، وبعد أن يتقنوا المادة يلتحقوا بزملائهم في التعليم الجمعي ، وهكذا لكل درس . ويؤكد " بلوم " أن هذه الطريقة يمكن تطبيقها خلال أيام الأسبوع العادية في المدارس ، ولا تتطلب تغييراً كبيراً في ذلك .[30]

أما خطة " كيلر" فيستذكر فيها الطلاب فرادى الوحدات الدراسية وفي نهاية كل وحدة يخضعون لاختبار معين ، وإذا ما اجتازوه بمستوى معين من الإتقان فإنه يمكنهم الانتقال للوحدة التالية ، وتحسب الدرجات النهائية على أساس عدد من الوحدات التي تم للطالب انجازها بنجاح .

وهناك فرق آخر بين المدخلين يتمثل في أساليب العلاج المستخدمة في كل منهما . ففي استراتيجية التعلم للإتقان يزود الطلاب بإجراءات علاجية بديلة مثل : المساعدة عن طريق المرشد الخاص ، وتدريس الأتراب ، والمواد التعليمية البديلة ، والقراءات . بينما في نظام " كيلر" يعكف الطالب على المادة التعليمية الأصلية ليعيد دراستها ، إلى جانب بعض التوجيهات أو المساعدات التي يتلقاها من المرشد الخاص .

ولكن طالما أن المعلم في التعلم للإتقان يمكنه استخدام طرق التدريس الجماعية المعتاد عليها ( المحاضرة / المناقشة ) ، وطالما أن معظم مدارسنا اليوم نظمت لتستوعب مجموعات كبيرة من الطلاب ، فإن استراتيجية التعلم للإتقان تصبح أكثر ملائمة من نظام " كيلر" لتطبيقها .[31]

14)التقويم في استراتيجية التعلم للإتقان :

1- التقويم التشخيصي :

يحدد مستويات الطلاب .

يحدد أسباب القصور المتكرر والسابق في تعلم الطالب .

2- التقويم التكويني أو البنائي :

تقديرات التقويم التكويني مؤقتة وليست نهائية .

يشخص نواحي القوة والضعف لدى كل طالب .

يعتبر تغذية راجعة منظمة لكل من الطالب والمعلم .

يمثل بناء هيكلياً لكل وحدة من وحدات التعلم .

3- التقويم التجميعي أو الشامل :

يستخدم لمعرفة التقدم في التعلم للطلاب كأفراد وكجماعة .

يتم مرتين أو ثلاث مرات خلال العام الدراسي أو المقرر الدراسي .

يحدد مدى تحصيل الطالب النهائي من خلال محك مرجعي للإتقان في وحدة دراسية أو مقرر بأكمله ولا يستخدم لتشخيص صعوبات التعلم .[32]


15)العوامل التي تساعد في تحقيق استراتيجية التعلم للإتقان :

توجد بعض العوامل التي يمكن أن تساعد في تحقيق استراتيجية الإتقان في التعليم والتعلم منها :

1- تزويد كل طالب بمرشد خاص .

2- العلاقة الإيجابية والحسنة بين الطالب والمرشد أو المعلم .

3- السماح للطلاب بأن يسيروا في التعلم بخطواتهم الخاصة .

4- توجيه الطلاب فيما يتعلق بالمقررات الدراسية .

5- تزويد الطلاب بمسارات مختلفة أو اتجاهات دراسية مختلفة تناسب المجموعات المختلفة من الطلاب .

6- نظام المدرسة التي لا صفوف فيها يسمح بالتعلم من أجل الإتقان ويشجع عليه .

7- تحديد أهداف التدريس ومحتواه .

8- ترجمة هذه الأهداف إلى أساليب تقييمية تستخدم في تقييم نتائج التدريس أو التعلم .

9- وضع وتحديد معايير ومستويات للتمكن والامتياز بعيداً عن المنافسة التي تكون بين الطلاب .

10- استخدام معايير أداء واقعية يتوصل إليها من أجل كل مدرسة أو مجموعة ، تتبعها أساليب تدريس من شأنها أن تقدر معظم الطلاب على أن يصلوا إلى هذه المستويات والمعايير .

11- تقسيم المقرر أو المادة الدراسية إلى وحدات تعليمية أصغر ، وقد تطابق هذه الوحدة فصلاً من كتاب أو جزءاً من مقرر بحيث يحدد تحديداً جيداً ، أووحدة زمنية معينة من المقرر ، وتتضمن نشاط أسبوع أو أسبوعين من التعلم .[33]

12- اقتراحات للآباء :

13- مسؤوليات بيتية أي تحديد نظام روتيني يتعود عليه الطالب لكل زمن خطوة روتينية معينة ومحددة يقوم بها ، وتنظيم أوقات الأكل والدراسة والنوم والعمل واللعب ، والبدء بإنجاز الواجبات المدرسية والقراءة قبل اللعب حتى قبل أي عمل آخر ، والتشجيع الدائم لإنجازه الواجبات المدرسية من حين لآخر قبل الآخرين ، وتوفير مكان هادئ للدراسة ، وتبادل أفراد الأسرة للإشراف على إنجازات الطالب والاصغاء إلى تقريره ، وزيارة المكتبات وحدائق الحيوانات والمتاحف وغيرها كزيارات عائلية ، وتشجيع عادات الخطابة أو الإلقاء والحديث في وقت العشاء مثلاً أو في أي وقت آخر تكون الفرصة سانحة للحديث ، ومناقشة ما يدرسه الطالب وما يستعمله من مواد تعلم ، وتقديم المساعدة الخاصة عندما يكون الأمر ضرورياً لتقديمها ، وإعادة وتكرار الحديث والتخطيط للمستقبل .. للكلية .. للمهنة وغير ذلك .[34]

14- تتطلب استراتيجية التعلم للإتقان منهاجاً لا يركز على المحتوى ولكنه يركز على عملية إتقان الطلاب للمحتوى ، يستند على أهداف التعلم الواضحة المعالم أمام الطلاب ،من خلال تقسيم هذا المحتوى إلى وحدات تعلم منظمة بشكل متسلسل .[35]

15- على المعلم أن يفترض مقدماً أن معظم تلاميذه يمكنهم أن يتعلموا جيداً ، أي أن يتحول المعلم من الاعتقاد بأن نسبة صغيرة فقط من تلاميذه يمكنهم الحصول على تقدير ممتاز إلى الاعتقاد بأن الغالبية العظمى منهم يمكنهم ذلك ، وأن يتخذ قراراً بأن يكون تقديره لدرجة الطالب بناء على إنجازه الحقيقي وليس على ترتيبه في الفصل .

16- يقترح " بلوك " و"أندرسون" مجموعة من الإجراءات التصحيحية بعضها فردي وبعضها جماعي . ومن الإجراءات التصحيحية الفردية :

o قراءة صفحات محددة من الكتاب المدرسي .

o حل صفحات من كتب التدريبات المدرسية أو الكتب المبرمجة .

o الاستعانة بالكروت (البطاقات) الخاطفة وهي تساعد في تعميق فهم الطالب لمصطلحات ومفاهيم ومبادئ معينة درست في الوحدة ويخصص كارت لكل مفردة .

o الإرشاد الخاص : وفيه تقدم للطالب ارشادات ومساعدات خاصة . وعادة ما يقوم به الزملاء ، حيث يطلب من الطلاب الذين أتقنوا مادة معينة أن يقوموا بتدريسها لزملائهم الذين يواجهون صعوبة في تعلمها .

أما إجراءات التصحيح الجماعية فتتضمن ما يلي:

o إعادة التدريس : وهو إجراء يلجأ إليه المعلم عندما تكون هناك أخطاء شائعة لدى الطلاب . وفي حالة إعادة التدريس يجب أن يحرص المعلم على أن يعيد تدريس المادة بشكل يختلف عن تدريسها المبدئي ، ويمكن أن يكلف أحد الطلاب بذلك .

o استخدام المواد والمعينات السمعية والبصرية .

o الألعاب التعليمية وتستخدم في التغلب على مشكلات تعلم مماثلة لدى مجموعة من الطلاب .

o العمل في مجموعات صغيرة ( من 3 إلى 4) .[36]

16)نتائج تطبيق استراتيجية التعلم للإتقان :

قام مصطفى عبدالله ابراهيم طنطاوي(1994م) بدراسة حول أثر أسلوب التعلم للإتقان – حتى التمكن – على تحصيل طلاب الصف الأول الإعدادي الأزهري وأدائهم في مادة التجويد ، هدفت دراسته إلى معرفة هذا الأثر في أحكام الميم والنون والتعرف على أي طريقتي المعالجة التصحيحية أفضل وأثر استخدام المعالجة التصحيحية سواء الفردية أو المجموعات الصغيرة في التدريب على الأداء على بقاء أثر التعلم لدى الطلاب في أحكام النون والميم ، وكان من نتائج دراسته : وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين تحصيل المجموعة التجريبية التي استخدمت استراتيجية التعلم للإتقان، وتحصيل المجموعة الضابطة التي استخدمت الطريقة السائدة، لصالح المجموعة التجريبية .ووجود فروق ذات دلالة إحصائية بين أداء المجموعة التجريبية التي استخدمت المعالجة الفردية ، والمجموعة الضابطة التي استخدمت المعالجة في مجموعات صغيرة ، لصالح المجموعة التجريبية .[37]

وأجرت فاطمة ابراهيم حميدة (1992م) في دراستها حول "التعلم للإتقان وأثره على التحصيل في مادة الجغرافيا بالمرحلة الثانوية"

اختبارات تحصيلية تجميعية وتكوينية واختبارات ذكاء بهدف مقارنة التحصيل المعرفي بين طالبات المجموعة التجريبية (التعلم للإتقان) وطالبات المجموعة الضابطة (المحاضرة /المناقشة المعتادة ) ، ومقارنة التباين في درجات التحصيل المعرفي بين طالبات المجموعة التجريبية وطالبات المجموعة الضابطة ، ومقارنة نسبة الطالبات اللاتي يحققن مستوى الإتقان المسبق تحديده في المجموعتين التجريبية والضابطة .

وكان من النتائج التي توصلت إليها الدراسة : تفوق طالبات المجموعة التجريبية على طالبات المجموعة الضابطة ، وكان معدل التباين في درجات المجموعة التجريبة 60,98 وهو أقل من معدل التباين في درجات المجموعة الضابطة البالغ 82,87 ، كما أن المجموعة التجريبية حققت مستوى إتقان 35% أما إتقان المجموعة الضابطة فإنه لم يتجاوز 7%

وإن كانت نسبة الإتقان وصلت 35% لدى المجموعة التجريبية بالرغم من أن نظرية التعلم للإتقان تفترض حوالي 95% إلا أن الباحثة ترى أن هذه النسبة نادراً ما تتحقق عند أول محاولة .[38]

كما هدفت دراسة عبدالحميد سعيد الحايكي (1988م) إلى معرفة أثر استراتيجية إتقان التعلم والتغدية الراجعة في رفع تحصيل طلبة الصف الثالث الإعدادي في مبحث الرياضيات وكذلك في تحقيق مفهوم الذات وانتقال أثر المواقف التعليمية اللاحقة لدى طلبة الصف الثالث الإعدادي في مبحث الرياضيات . حيث تكونت عينة دراسته من 384 طالباً وطالبة تم توزيعهم في أربع مدارس في دولة البحرين ووزعت في كل مدرسة بطريقة قصدية في ثلاث مجموعات، مجموعة تناولت استراتيجية التعلم للإتقان ومجموعة زودت بالتغذية الراجعة ومجموعة ضابطة . وأظهرت نتائج دراسته عن: وجود فروق ذات دلالة إحصائية في أداء الطلاب تعزى لطريقة التدريس لصالح كل من مجموعة التعلم للإتقان والتغذية الراجعة ، ووجود فروق بين أداء المجموعة الضابطة ومجموعة استراتيجية التعلم للإتقان لصالح المجموعة الأخيرة ، وعدم وجود فروق بين مجموعة التعلم للإتقان ومجموعة التغذية الراجعة على مقياس بيرس هارس لمفهوم الذات ، ووجود فروق بين متوسط أداء المجموعة الضابطة والتعلم للإتقان والتغذية الراجعة لصالح مجموعة التعلم للإتقان .[39]

إحدى فرضيات " بلوم " للتعلم الإتقاني Mastery Learning :

يقارن فيه بين مستويات إنجاز الطلاب الذين درسوا بواسطة استراتيجية التعلم للإتقان ومستويات إنجاز الطلاب الذين درسوا بطرق التعلم التقليدي .

ففي التعلم التقليدي تتوزع الدرجات بين 20% من مستوى الإنجاز المتفوق ، و80% لبقية الدرجات .

بينما في التعلم للإتقان فإن 80% من مستوى الإنجاز المتفوق ، و20% فقط موزعة لبقية الدرجات .

كما يلاحظ أن الدرجات الضعيفة تدخل ضمن مستويات الطلاب الذين درسوا بواسطة الطرق التقليدية ، وتتوزع درجاتهم بين المستويات الثلاثة الضعيفة والمتوسطة والمتميزة كمنحنى إعتدالي تتساوى فيه درجات التميز (التفوق) مع الدرجات الضعيفة وتأتي بقية الدرجات وهي الغالبية في الوسط ، أي أن الفروق الفردية كبيرة بين الطلاب الذين تعلموا بواسطة طرق التعلم التقليدية .

بينما يلاحظ من المنحنى أن درجات الطلاب الذين درسوا بواسطة التعلم للإتقان عالية فهي تتركز في مستوى الإنجاز المتميز ونسبة قليلة من درجات الطلاب تأتي ضمن مستوى الإنجاز المتوسط وهي النسبة التي تمثله 20% فقط من درجات الطلاب ، وبالتالي فإنه يلاحظ عدم وجود درجات ضعيفة ضمن استراتيجية التعلم للإتقان ويمكن بواسطته التغلب على الفروق الفردية بين الطلاب .


فرضية من فرضيات "بلوم" للتعلم الإتقاني Mastery Learning :

حيث يقارن فيه بين دافعية الطلاب في التعلم للإتقان ودافعيتهم في التعلم التقليدي فيلاحظ أن الطلاب الذين درسوا عن طريق استراتيجية التعلم للإتقان ينجزون مهامهم التعليمية التعلمية ـ والتي وزعت كوحدات تعلم تبدأ بالوحدة الأولى وتنتهي بالوحدة السابعة ـ أن دافعيتهم نحو تعلم هذه المهام أو الوحدات عالية فهي ترتفع كلما أنجز الطالب إحدى هذه المهام .

بينما يلاحظ أن دافعيتهم تقل كلما أنجزوا إحدى المهام في التعلم التقليدي .


قام " أفيليس ،كريستوفر بي" (: Aviles,-Christopher-B. 2001) بدراسة عن تطبيق التعلم للإتقان في الصفوف الخاصة بالخدمة الإجتماعية �

تصف دراسته ببراعة تامة طرق التدريس في تفصيل كاف للمدربين /المعلمين ليتبينوا كيف يمكن تنفيذ طرق التدريس هذه في صفوفهم .. إن المبادئ الأساسية للتدريس بالتعلم للإتقان يعالجها البحث ويتناولها في عبارات تبين كيف يمكن أن تكيَّف في الصفوف الخاصة بالخدمة الاجتماعية . وهم يستطيعون تنفيذها كلها أو بعضاً منها وينظموها في أحد أمرين إما بطريقة بطريقة سهلة أو معقدة . إن مبادئ طرق التدريس المفترضة والمعالجة في البحث هي كالتالي :

1- اختيار المحتوى التعليمي .

2- كتابة الأهداف التعليمية .

3- إنجاز المنهاج على شكل وحدات متسلسلة أفقياً ورأسياً .

4- صياغة التقويم وإعداده .

5- التغذية الراجعة .

6- تحديد معيار مرجعي متدرج لمستوى الإنجاز .

يعتبر التعلم للإتقان ـ كما جاء في ملخص دراسته ـ طريقة تدريس مرنة ، ومتدربوا الخدمة الاجتماعية يمكنهم فقط انتقاء مبادئ قليلة للإتقان من أجل تنفيذها في نفس الوقت الذي يقومون فيه بتنفيذ طرق تعلمهم العادية ، بعد قياس نتائج الطالب يتجه الاهتمام نحو تعلم الطلاب من ذوي الخدمة الاجتماعية . والمدربون يمكنهم أن يبدأوا في توضيح ما يعلمونه للطلاب ومطابقته مع الامتحان ومع الوقت التعليمي المتوقع أن يقضيه الطلاب . إن متدربي الخدمة الاجتماعية الذين يحاولون إتقان تعلمهم قد يجدون وعياً متزايداً وقدرة على إحكام السيطرة على المحتوى الأساسي المراد تدريسه .[42]

في كارولاينا الشمالية طبق "هل" و"هونشيل" في عام 1991م المدرسة الصيفية كتجربة للطلاب الذين أخفقوا في فصولهم الدراسية ، كان هؤلاء الطلاب يشعرون بكراهية نحو المدرسة والفصل وتم إلحاقهم بالمدرسة الصيفية . صمم الجدول في هذه المدرسة الصيفية بحيث يغطي سنة دراسية كاملة خلال خمسة إلى ستة أسابيع بمعدل يتراوح بين 3ـ 5 ساعات في اليوم ، قامت المدرسة بتطبيق نظام مكون من ست استراتيجيات تؤدي إلى زيادة إنجاز الطالب وزيادة فاعليته في الموقف الصفي وبالتالي تغيير موقفه تجاه المدرسة وتغيير موقف المعلم وولي الأمر ومحافظته على الحضور ، جميع الطلاب شاركوا في تعلم الاستراتيجيات الست وكان من بين هذه الاستراتيجيات الست استراتيجية التعلم للإتقان واستخدمت استراتيجية التعلم للإتقان للمساعدة في تحقيق ونجاح أهداف الطالب وتأكيد دوره وللتأكيد على أهمية الوقت المطلوب لإنجاز المهام التعليمية . تم ملاحظة الطلاب بعناية وأنجزوا 80% من الأعمال المدرجة . وقد لوحظ إنجازاً جيداً ، وقل غياب الطلاب وقل تأخرهم عن المدرسة ، وتغيرت بالتالي مواقف المعلمين والآباء إلى الأفضل .[43]


17)أهمية استراتيجية التعلم للإتقان :

في ضوء النتائج الإيجابية السابقة التي حققتها استراتيجية التعلم للإتقان عند تطبيقها من خلال بعض الدراسات العربية والأجنبية فإنه يمكن استخلاص أهمية استراتيجية التعلم للإتقان والتي تتمثل فيما يلي :


رفع تحصيل الطلاب في المواد الدراسية ، وزيادة عدد الطلاب الناجحين والمتفوقين ، والواصلين إلى مستوى الإتقان ، وتقليل عدد المكملين والراسبين والمنسحبين من المدرسة .

تشخيص بعض المشكلات التي يعاني منها الطلاب أثناء دراستهم من خلال الاختبارات التشكيلية ، ثم المساهمة في حل هذه المشكلات .

تعميق المهارات العملية والخبرات العلمية لدى الطلاب من خلال إتقانهم لواجباتهم الدراسية ، وانتقال أثر التعلم لمواقف تعليمية لاحقة .

مساعدة المعلمين والمعلمات في التخطيط لحصص التقوية ، وذلك بالإستفادة من طرق التدريس المتبعة في تحقيق هذه الاستراتيجية .

تخفيف الضغوط الاجتماعية والنفسية التي تنتج عن تقصير الطلاب في التحصيل والمساهمة في تحسين مستواهم النفسي والاجتماعي اسعادهم واسعاد أسرهم .[44]

استراتيجية التعلم للإتقان تعمل على تغيير عملية التعليم والتعلم بحيث يصبح التعلم تعاونياً أكثر منه تنافسياً ، ويصبح المعلمون رواداً للتعليم وميسرين للتعلم وليس فقط ملقنين للتعليم .

بالنسبة للجانب الانفعالي فقد أظهرت الدراسات أن استراتيجية التعلم للإتقان لها تأثير موجب على المحصلات الإنفعالية للتلاميذ وإن كان هذا التأثير لا يعادل في قوته تأثيرها على المحصلات المعرفية . فالتلاميذ الذين يتعلمون وفقاً لاستراتيجية التعلم للإتقان يميلون للمادة الدراسية ، ويبذلون جهداً كبيراً في دراستها ويشعرون بأهمية المادة الدراسية ويتحملون مسئولية شخصية في تعلمها من هؤلاء الذين يتعلمون وفقاً لطرق التعليم الأخرى الأكثر تقليدية .[45]


18)عيوب استراتيجية التعلم للإتقان :

1- الحاجة إلى أهداف تعليمية محددة توضح ما ينبغي أن يحققه الطالب من مهام من خلال عملية التعلم .

2- الإفتقار إلى المعالجات التدريسية التصحيحية والعلاجية والأنشطة الإثرائية التي تحقق حاجات الطلاب التي تزيد من فعالية التدريس .

3- محدودية المهارات التي يتطلبها التعلم للإتقان لدى المعلمين خاصة وأن استراتيجيات التعلم للإتقان تلقى بأعباء ومجهودات – غير قليلة – على المعلمين في تحقيق الإتقان للطلاب ، هذا بالإضافة إلى تعديل اتجاهاتهم نحو الاقتناع بفعالية هذا الأسلوب .

4- قلة وقت التعلم المقدم للطالب والذي لا يتيح للمعلم تشخيص صعوبات التعلم لدى الطلاب ، والتغلب على هذه الصعوبات بتوفير بدائل تعليمية مناسبة تحتاج لوقت إضافي .

5- التركيز على التدريس الصفي الجماعي في مقابل التدريس الفردي ، الذي يحقق إيجابية الطالب .[46]

حصول جميع الطلاب على تقدير ممتاز يعني أن الاختبارات لن تميز بين مستوياتهم . كما أن الأمثلة المستخدمة في استراتيجية التعلم للإتقان ذات طبيعة معرفية بينما هناك عناصر أخرى تستند إليها العملية التعليمية .[47]


19)كيف يمكن التغلب على عيوب استراتيجية التعلم للإتقان :

يمكن التغلب على العيوب السابقة لاستراتيجية التعلم للإتقان كما تراها الباحثة عن طريق مايلي :

تحديد الأهداف التعليمية من خلال المناهج الدراسية وتقسيم المحتوى إلى وحدات أصغر يمكن بالتالي أن يحدد لكل وحدة دراسية أهدافها التعليمية .

تقديم نماذج الأنشطة الإثرائية ومقترحات للمعالجات التصحيحية التي يمكن أن يزود بها المعلمين طلابهم في مدارسهم .

عقد المشاغل والدورات التدريبية وصياغة النشرات التربوية التي تشرح استراتيجية التعلم للإتقان ويمكن تقديم نماذج للتدريس بواسطة التعلم للإتقان في الميدان .

تنظيم جداول الحصص الأسبوعية في المدارس والتنسيق بين حصص المواد الدراسية داخل الصف وحصص الأنشطة الإثرائية من خلال مركز مصادر التعلم . فضلاً عن أن دافعية الطالب ومثابرته يمكن بواسطتها أن تزيد من سرعته في التعلم .

استراتيجية التعلم للإتقان طورها كل من "بلوك" و"أندرسون" فوضعا مجموعة من الإجراءات التصحيحية بعضها فردي وبعضها جماعي ، وهي لا تركز فقط على الجانب اللفظي كما أنها لا تركز فقط على أساليب التعلم الجماعية .و لهذه الاسترتيجية تأثير إيجابي على الجانب الإنفعالي لدى الطلاب كما تؤكد ذلك الدراسات المختلفة .

يهدف التعلم للإتقان إلى حصول جميع الطلاب على درجة الإتقان وهي درجة الإمتياز ، وقد يحصل عليها 90% من الطلاب ومتى ما تحقق ذلك فإن هدف هذه الإستراتيجية يكون قد تحقق وذلك لأن هذه الدرجة إنما وضعت للتنافس مع الذات وليس مقارنة بين مستويات الطلاب .


خاتمة:


التعلم للإتقان استراتيجية تدريس ؛ لها منهاجها النظري والفلسفي ، و خطواتها الإجرائية المنظمة ، ونتائج تطبيقاتها الإيجابية .

ولذلك فإنه لابد من إجراء مزيد من الدراسات التي تتناول أثر تطبيق هذه الاستراتيجية في تحصيل الطلاب ، سواءٌ أكان ذلك في المستوى المعرفي ، أو المهاري ، أو الوجداني .وتدريب المعلمين والمشرفين التربويين على تطبيق هذه الاستراتيجية من خلال المشاغل ، والدورات التدريبية ، والدراسات العليا . وتهيئة الظروف الملائمة لتحقيق هذه الاستراتيجية وملائمتها مع نظام المناهج والحصص ، وإتاحة الفرصة أمام المعلم ليتناول المحتوى الدراسي بمرونة تسمح له بتقسيمه إلى وحدات ، وصياغة أهداف في ضوء استراتيجية التعلم للإتقان . وتبصيره بإمكانية تطبيقها داخل الصف حتى ولو عن طريق البدء ببعض مبادئها .

وضرورة تدريسها أيضاً لطلاب التربية العملية في كليات التربية ، وتدريبهم عليها من خلال التدريس المصغر والتربية العملية .


المراجع العربية:

1) ابراهيم عبدالوكيل الفار(يناير2000م): تربويات الحاسوب وتحديات مطلع القرن الحادي والعشرين ، العين : دار الكتاب الجامعي .

2) أبو الفضل جمال الدين محمد بن مكرم بن منظور (1968م): لسان العرب ،المجلد الثالث عشر ، بيروت :دار صادر ودار بيروت .

3) أبو جعفر محمد بن جرير الطبري (1407ه/1987م):جامع البيان في تفسير القرآن، المجلد العاشر، الجزء العشرون ، بيروت:دار المعرفة .

4) أبو عبدالله أحمد بن حنبل الشيباني (1409ه/1988م): مختصر مسند الإمام حنبل ،رقم الحديث 245 ، اختصره: خالد العك و محمد إسلام ، الطبعة الأولى . بيروت: دار الحكمة .

5) أحمد حسين اللقاني وعلى أحمد الجمل (1999م) : معجم المصطلحات التربوية المعرفة في المناهج وطرق التدريس ، الطبعة الثانية ، القاهرة : عالم الكتب .

6) الألباني،ج2. 144. أشار إليه : كمال محمد التميمي( 1992م): "درجة إتقان مهارة التجويد لدى طلبة الصف السابع الأساسي في محافظة عمَّان " . رسالة ماجستير ، عمَّان :الجامعة الأردنية .

7) الإمام الحافظ أبي الخير محمد بن محمد الدمشقي الشهير بابن الجزري (1418ه/1998م): النشر في القراءات العشر، المجلد الأول ، بيروت : دار الكتب العلمية .

8) توفيق أحمد مرعي ومحمد محمود الحيلة ( 1998م) : تفريد التعليم ،الطبعة الأولى ،عمّان :دار الفكر .

9) حسن عمران حسن (1989م) :" قياس مدى تمكن طلاب كلية التربية قسم اللغة العربية من فهم واستخدام أدوات الربط اللازمة لهم" ، رسالة ماجستير ، جامعة أسيوط .

10) سعيد بن أحمد بن سعيد الكندي (1418ه/1998م):التفسير الميسر للقرآن الكريم ، الجزء الثاني ، الطبعة الأولى ، تحقيق:محمد شريفي ومحمد باباعمي ،مسقط:مطابع مزون .

11) سيد قطب :( 1985م) :في ظلال القرآن ، المجلد الخامس ، الأجزاء 19- 25 ، دار الشروق : بيروت والقاهرة .

12) عبد علي محمد حسن (1416ه/1995م) : المنهج المدرسي ، الطبعة الأولى . البحرين : جامعة البحرين .

13) عبدالحميد سعيد عيسى الحايكي(يوليو1988م): " أثر استرتيجية اتقان التعلم على تحصيل طلبة الصف الثالث الإعدادي في مبحث الرياضيات " رسالة ماجستير ، جامعة اليرموك .

14) فاضل خليل ابراهيم (صفر1423ه/مايو2002م):"استراتيجية التعلم من أجل التمكن" ، رسالة التربية ، العدد الأول ، مسقط : وزارة التربية والتعليم بسلطنة عمان .

15) فاطمة ابراهيم حميدة (1992م):"التعلم للإتقان وأثره على التحصيل في مادة الجغرافيا" ، دراسات تربوية، المجلد السابع ، الجزء 46، رابطة التربية الحديثة .القاهرة :عالم الكتب.

16) فتحي على يونس وزميلاه ( 1999م): التربية الدينية الإسلامية بين الأصالة والمعاصرة ، الطبعة الأولى ، القاهرة :عالم الكتب .

17) لولوه سعد راشد الكواري (1994م): "أثر استراتيجية التعليم للإتقان في تنمية بعض المفاهيم الجغرافية والاتجاه نحو تدريسها لدى الطالبات المعلمات " ، رسالة دكتوراه ، جامعة قطر .

18) مادان موهان ـ رونالد إ.هل (1997م): تفريد التعليم والتعلم ، ترجمة :إبراهيم محمد الشافعي ، الطبعة الأولى ، الكويت والعين:مكتبة الفلاح .

19) مجدي عزيز إبراهيم (2000م): الأصول التربوية لعملية التدريس ، الطبعة الثالثة ، القاهرة : مكتبة الأنجلو المصرية .

20) محمد محمود الحيلة (2001م) : طرائق التدريس واستراتيجياته ، الطبعة الأولى ، العين :دار الكتاب الجامعي .

21) مصطفى عبدالله ابراهيم (1994): " أثر استخدام أسلوب التعلم لإتقان ـ حتى التمكن ـ على تحصيل طلاب الصف الأول الإعدادي الأزهري وأدائهم في مادة التجويد " ، رسالة ماجستير غير منشورة ، كلية التربية ، جامعة الأزهر .

المراجع الأجنبية:




John B. Carroll, Benjamin, and Madeline Hunter(April,1987): "Notes

from Benjamin Bloom lecture"

www.humboldt.edu


http://www.funderstanding.com/mastery_learning.cfm



http://hednet.polyu.edu.hk/M-LWkshop.folder/MasteryLrng.Wkshop.html



Aviles,-Christopher-B.(2001): Implementing Mastery Learning in the Social Work Classroom, AN: ED448401, Record 6 of 93 in The ERIC Database (1992-2002/06)



Davis, D., & Sorrell, J. (1995, December). Mastery learning in public schools. Paper prepared for PSY 702: Conditions of Learning. Valdosta, GA: Valdosta State University. Available online: [http://chiron.valdosta.edu/whuitt/files/mastlear.html]










[1] فاضل خليل ابراهيم (صفر1423ه/مايو2002م):"استراتيجية التعلم من أجل التمكن" ، رسالة التربية ، العدد الأول ، مسقط : وزارة التربية والتعليم بسلطنة عمان . ص94


[2] أبو الفضل جمال الدين محمد بن مكرم بن منظور (1968): لسان العرب ،المجلد الثالث عشر ، بيروت :دار صادر ودار بيروت . ص 72


[3] ( سورة النمل،الآية :88 ) .


[4] أبو جعفر محمد بن جرير الطبري (1407ه/1987م):جامع البيان في تفسير القرآن، المجلد العاشر، الجزء العشرون ، بيروت:دار المعرفة . ص 15


[5] سعيد بن أحمد بن سعيد الكندي (1418ه/1998م):التفسير الميسر للقرآن الكريم ، الجزء الثاني ، الطبعة الأولى ، تحقيق:محمد شريفي ومحمد باباعمي ،مسقط:مطابع مزون .ص488


[6] سيد قطب :( 1985) :في ظلال القرآن ، المجلد الخامس ، الأجزاء 19- 25 ، دار الشروق : بيروت والقاهرة . ص 2668 :2669


[7] الألباني،ج2. 144. أشار إليه : كمال محمد التميمي( 1992): "درجة إتقان مهارة التجويد لدى طلبة الصف السابع الأساسي في محافظة عمَّان " . رسالة ماجستير ، عمَّان :الجامعة الأردنية . ص 2


� إقامة الصف تسويته واعتداله .

[8] أبو عبدالله أحمد بن حنبل الشيباني (1409ه/1988م):مختصر مسند الإمام حنبل ،رقم الحديث 245 ، اختصره: خالد العك و محمد إسلام ، الطبعة الأولى . بيروت: دار الحكمة . ص128


[9] أحمد حسين اللقاني وعلى أحمد الجمل (1999) : معجم المصطلحات التربوية المعرفة في المناهج وطرق التدريس ، الطبعة الثانية ، القاهرة : عالم الكتب . ص19


[10] محمد زياد حمدان: تطوير المنهج مع استراتيجيات تدريسه ومواده التربوية المساعدة ، عمَّان : دار التربية الحديثة . ص192


[11] أحمد حسين اللقاني وعلى أحمد الجمل (1999م) : معجم المصطلحات التربوية المعرفة في المناهج وطرق التدريس ، مرجع سابق . ص 89 .


[12] توفيق أحمد مرعي ومحمد محمود الحيلة ( 1998م) : تفريد التعليم ،الطبعة الأولى ،عمّان :دار الفكر . ص 414


[13] فاطمة ابراهيم حميدة (1992):"التعلم للإتقان وأثره على التحصيل في مادة الجغرافيا" ، دراسات تربوية ،الجزء 46،المجلد السابع ، القاهرة :عالم الكتب. ص 139


[14] فاطمة ابراهيم حميدة (1992):"التعلم للإتقان وأثره على التحصيل في مادة الجغرافيا" ، دراسات تربوية ، مرجع سابق . ص 140 ،141


[15] حسن عمران حسن (1989) : "قياس مدى تمكن طلاب كلية التربية قسم اللغة العربية من فهم واستخدام أدوات الربط اللازمة لهم "، رسالة ماجستير ، جامعة أسيوط . ص32


[16] فتحي على يونس وزميلاه ( 1999م): التربية الدينية الإسلامية بين الأصالة والمعاصرة ، الطبعة الأولى ، القاهرة :عالم الكتب . ص177


[17] الإمام الحافظ أبي الخير محمد بن محمد الدمشقي الشهير بابن الجزري (1418ه/1998م): النشر في القراءات العشر، المجلد الأول ، بيروت : دار الكتب العلمية . ص13


[18] فتحي على يونس وزميلاه ( 1999م): التربية الدينية الإسلامية بين الأصالة والمعاصرة ، مرجع سابق . ص177


[19] محمد محمود الحيلة (2001م) : طرائق التدريس واستراتيجياته ، الطبعة الأولى ، العين :دار الكتاب الجامعي . ص 270


[20] Block, J.H & Burns, R.B أشارت إليه : فاطمة ابراهيم حميدة (1992م): "التعلم للإتقان وأثره على التحصيل في مادة الجغرافيا بالمرحلة الثانوية "دراسات تربوية ، مرجع سابق . ص117


[21]20 فاطمة ابراهيم حميدة (1992م): "التعلم للإتقان وأثره على التحصيل في مادة الجغرافيا بالمرحلة الثانوية " مرجع سابق . ص118 :122


[22] فتحي على يونس وزميلاه ( 1999م): التربية الدينية الإسلامية بين الأصالة والمعاصرة ، مرجع سابق . ص 178


[23] فاضل خليل ابراهيم (صفر1423ه/مايو2002م):"استراتيجية التعلم من أجل التمكن" ، رسالة التربية ، العدد الأول ، مسقط : وزارة التربية والتعليم بسلطنة عمان . ص94


[24] مادان موهان ـ رونالد إ.هل (1997م): تفريد التعليم والتعلم ، ترجمة :إبراهيم محمد الشافعي ، الطبعة الأولى ، الكويت والعين:مكتبة الفلاح . ص31


[25] ابراهيم عبدالوكيل الفار(يناير2000م): تربويات الحاسوب وتحديات مطلع القرن الحادي والعشرين ، العين : دار الكتاب الجامعي . ص61، 62


[26] مجدي عزيز إبراهيم (2000م): الأصول التربوية لعملية التدريس ، الطبعة الثالثة ، القاهرة : مكتبة الأنجلو المصرية . ص 120


[27] مادان موهان ـ رونالد إ.هل (1997م): تفريد التعليم والتعلم ، ترجمة :إبراهيم محمد الشافعي ، مرجع سابق . ص 34: 51


[28] مصطفى عبدالله ابراهيم (1994): " أثر استخدام أسلوب التعلم لإتقان ـ حتى التمكن ـ على تحصيل طلاب الصف الأول الإعدادي الأزهري وأدائهم في مادة التجويد " ، رسالة ماجستير غير منشورة ، كلية التربية ، جامعة الأزهر . ص 52: 53


[29] عبد علي محمد حسن (1416ه/1995م) : المنهج المدرسي ، الطبعة الأولى . البحرين : جامعة البحرين . ص142 ،143


[30] محمد محمود الحيلة (2001م) : طرائق التدريس واستراتيجياته ، الطبعة الأولى ، العين :دار الكتاب الجامعي . ص271


[31] فاطمة ابراهيم حميدة (1992م): "التعلم للإتقان وأثره على التحصيل في مادة الجغرافيا بالمرحلة الثانوية " مرجع سابق . ص127 ،128


[32] مصطفى عبدالله ابراهيم (1994): " أثر استخدام أسلوب التعلم للإتقان ـ حتى التمكن ـ على تحصيل طلاب الصف الأول الإعدادي الأزهري وأدائهم في مادة التجويد " ، مرجع سابق .ص54، 55


[33] مادان موهان ـ رونالد إ.هل (1997م): تفريد التعليم والتعلم ، ترجمة :إبراهيم محمد الشافعي ، مرجع سابق. ص51: 56


[34] John B. Carroll, Benjamin, and Madeline Hunter(April,1987): "Notes from Benjamin Bloom lecture" www.humboldt.edu


[35] http://www.funderstanding.com/mastery_learning.cfm


[36] فاطمة ابراهيم حميدة (1992م): "التعلم للإتقان وأثره على التحصيل في مادة الجغرافيا بالمرحلة الثانوية " مرجع سابق. ص 121: 126


[37] مصطفى عبدالله ابراهيم (1994): " أثر استخدام أسلوب التعلم للإتقان ـ حتى التمكن ـ على تحصيل طلاب الصف الأول الإعدادي الأزهري وأدائهم في مادة التجويد " ، مرجع سابق.ص146 ،147


[38] فاطمة ابراهيم حميدة (1992م): "التعلم للإتقان وأثره على التحصيل في مادة الجغرافيا بالمرحلة الثانوية " مرجع سابق. ص136: 152


[39] عبدالحميد سعيد عيسى الحايكي(يوليو1988): " أثر استراتيجية إتقان التعلم على تحصيل طلبة الصف الثالث الإعدادي في مبحث الرياضيات " رسالة ماجستير ، جامعة اليرموك . ص: و، ز ، ح


[40] http://hednet.polyu.edu.hk/M-LWkshop.folder/MasteryLrng.Wkshop.html


[41] http://hednet.polyu.edu.hk/M-LWkshop.folder/MasteryLrng.Wkshop.html


� الخدمة الاجتماعية أو العمل الجماعي الذي يمكن من خلاله معالجة أو تفعيل العلاقات الاجتماعية القائمة بين الطلاب كالعمل التعاوني داخل الصف .وهذه تشير إليها استراتيجيات التدريس ذات البعد الاجتماعي .

[42] Aviles,-Christopher-B.(2001): Implementing Mastery Learning in the Social Work Classroom, AN: ED448401, Record 6 of 93 in The ERIC Database (1992-2002/06)


[43] Davis, D., & Sorrell, J. (1995, December). Mastery learning in public schools. Paper prepared for PSY 702: Conditions of Learning. Valdosta, GA: Valdosta State University. Available online: [http://chiron.valdosta.edu/whuitt/files/mastlear.html]


[44] عبدالحميد سعيد عيسى الحايكي(يوليو1988): " أثر استراتيجية إتقان التعلم على تحصيل طلبة الصف الثالث الإعدادي في مبحث الرياضيات " مرجع سابق. ص7


[45] فاطمة ابراهيم حميدة (1992م): "التعلم للإتقان وأثره على التحصيل في مادة الجغرافيا بالمرحلة الثانوية " مرجع سابق.ص131


[46] مصطفى عبدالله ابراهيم (1994): " أثر استخدام أسلوب التعلم للإتقان ـ حتى التمكن ـ على تحصيل طلاب الصف الأول الإعدادي الأزهري وأدائهم في مادة التجويد " ، مرجع سابق.ص56


[47] لولوه سعد راشد الكواري (1994م): "أثر استراتيجية التعليم للإتقان في تنمية بعض المفاهيم الجغرافية والاتجاه نحو تدريسها لدى الطالبات المعلمات " ، رسالة دكتوراه ، جامعة قطر . ص122


مصدر المقال

http://www.abegs.org/Aportal/Article/showDetails?id=878

مصدر الصورة

http://4.bp.blogspot.com/-dOl3ZZ9Hs-E/UMGEC46BTYI/AAAAAAAAAEc/bfcodG9SOzM/s245/image_slide1.png

لمناقشة المواضيع التي تهمك>>

عزيزتي الطالبة لا تتردي بالإستفسار هنا ..
***

للإنتقال لصفحة موقعي الرئيسية انقري

عزيزتي الطالبة : هنا صفحة الطالب مهمه جدا لك

CLICK HRER


دورة الإنفوجرافيك


للتسجيل انقري هنا



دعم وحدة التعلم الإلكتروني

عزيزتي الطالبة:

* للدخول لنظام D2L انقري هنا

* لتتعرفي كيف تتعاملي مع النظام انقري هنا

يتوجب عليك ادخال

1- اسم المستخدم : رقمك الجامعي

كلمة المرور : رقم الهوية الوطنية (فقط دون تغيير)

تعلم نظام التعلم الإللكتروني D2L هنـــــــــــــــــا

 فيديو تعليمي للتعرف الى نظام D2L



خاص بأعضاء هيئة التدريس

للدخول للنظام أنقري هنا

لتتعرفي الى التعامل مع النظام انقري هنا

إذا لم يكن نظام D2L  مفعل لديك يرجى تعبئة النموج التالي انقري هنا

حتى يتم تفعيل النظام بأسرع وقت ممكن


ارجو من جميع الأعضاء اتباع الملف المرفق لتفعيل نظام D2L لديهم

لتحميل الملف انقري هنا


لجميع الأعضاء الجدد للحصول على إيميل جامعي جديد يرجى لنقر هنـــــا



لتفعيل سبورة التيم بور


لتفعيل سبور الكالبورد

KALBOARD CLICK HERE

لنظام التشغيل 64 انقر هنا

لنظام التشغيل 32 أو 86 انقري هنا



للتواصل : رئيسة وحدة التعلم الإلكتروني

أ.أمل زهران .... cams.elu@mu.edu.sa

مقرر مقدمة في الحاسب

طلبة دبلوم معهد الأمير سلمان للدراسات

معاملات مصرفية

محاضرات مقدمة في الحاسب الآلي

lecture 1

lecture 2

lecture 3

Lecture 4

Lecture 5

>>

>>

يمكن التواصل من خلال الرابط

هنـــــــــــــا

رمز المجموعة : hn8zpb

للدبلوم مسائي

خاص بطلبة الدبلوم


رابط مجموعة التواصل أنقري هنا

كود الدخول :y6qj6q


درجات الأعمال الفصلية

انقري


طالبات مقرر البرمجة بلغة جافا

انقري هنا

تقرر عقد الإختبار العملي

يوم الأحد 12/7/1435هـ  بالمواعيد التاليه

4:30 - 5:30  (مجموعة  أ)


6:00  - 7:00  (مجموعة ب)

نرجو الإلنزام بالمواعيد


إختبار مقرر الجافا النظري

يوم الثلاثاء 21/7/1435هـ قاعة ( 2 )

من الساعة 4:30- 6:30 مساء


أستاذة المقرر أمل زهران

Informatics

طلبة مقرر تكنولوجيا المعلومات في التمريض

lecture 1

lecture 2


ارجو الإطلاع والتحضير حسب المتفق

Answer about the first question

click here

تم انشاء مجموعة تواصل للمناقشة من خلال الرابط هنــــــــــــا

ورمز المجموعة : xzedyt  - ارجو التعريف بإسمك عند الدخول

سوف يتم إقفال التسجيل بالمجموعة في 25/12/1435هـ 

مقرر مراقبة وصيانة الشبكات

محاضرات مقرر مراقبة وصيانة الشبكات

Lecture 1

Lecture 2

Lecture 3

>>>

>>>

أعمال الطلبة في المقرر

تم إنشاء مجموعة تواصل ارجو من جميع الطالبات المشاركة بها 

من خلال الرابط هنـــــــــــــــــــا 

ورمز المجموعة : refgpd  -  يرجى التعريف بنفسك عند التسجيل

سوف يغلق قبول الطالبات بتاريخ 25/12/1435 

طلبة مقرر الإحصاء الحيوي

محاضرات طلبة الإحصاء الحيوي

Lecture 1 click here

Lecture 2   Click here

Lecture 3

lecture 4

>>

>>>

Exercise 2

exercise 3

4 exercise

Excel in Bio-statistics

مجموعة المناقشة من هنــــا

ورمز المجموعة : rhfuyu

محاضراتي باليوتيوب

عزيزتي طالبة الدبلوم بإمكانك الإستفادة من المحاضرات على قناة اليوتيوب

انقري هنا

انقري هنا

انقري هنا

أنقري هنا

كل الشكر للطالبة

منى المطيري - شعبة أ

طلبة مقرر مشروع تخرج

طالبات مقرر مشروع تحرج

انقري هنا


تقرر مناقشة مشاريع التخرج

في الأسبوع الرابع عشر



جديدي لطالباتي

منتدى

نقاشات في المحاضرات

للأستاذه أمل زهران

سوف يتم طرح مواضيع مختلفة

نرجو مشاركتكن

تعليمي استخدام نظام D2L

فيدييو تعليمي للطالبات لإستخدام نظام التعلم الإلكتروني

من إعداد وتقديم الأستاذه أمل زهران - رئيسة وحدة التعلم الإلكتروني


الأن قناة جديدة لتعليم نظام D2L أنقري هنـــــــــــأ

إعداد الأستاذه أمل زهران

ومن خلال الموقع الجامعي هنـــــــــــــا

هام لدورة D2L



رابط النظام التجريبي للنظام

انقر هنـــــــــــــا


رابط تعديل كلمة المرور او الحصول على كلمة مرور جديدة

انقر هنــــــــــــــــــــا


رابط التواصل مع عمادة التعلم الإلكتروني لتقديم طلب صيانة او مشكلة في نظام التعلم

أنقر هنــــــــــــــــــــــا


للتواصل :

رئيسة وحدة التعلم الإلكتروني والمدربة المعتمدة لدى العمادة

أ.أمل زهران

هاتف : 064042779

ايميل : a.saleh@mu.edu.sa


هام لطلبة الكلية

لجميع الطلبة خاص بالقبول والتسجيل

نرجو الإطلاع على المدرج أدناه بالنقر على المواضيع


نظام الدراسة بالسنة التحضيرية

نظام التسجيل

نظام التقييم

نظام الرموز

الإنذارات والحرمانات

التأجيل والإعتذار

الإرشاد الأكاديمي للطالبة

حقوق وواجبات الطالبة الجامعية

اللائحة التأديبية

نظام المخالفات


عزيزتي الطالبة

نتنمى لك كل التوفيق والنجاح



رئيسة وحدة القبول والتسجيل بالكلية 

أ.أمل زهران


كل ما يهمك في الإختبارات النهائية


نصائح للمذاكرة

تعليمات الجامعة للإختبارات

إجراءات الإختبارات النهائية

لائحة الدراسة والإختبارات

قاعات الإختبارات ليوم الثلاثاء

انقري هنا

جداول الإختبارات

تذكري


مقرر توصيل الشبكات

الى جميع طالبات مقرر توصل الشبكات 

ندعوكي للإنضمام الى مجموعة التواصل

 بالنقر هنـــــــــا

رمز المجموعة للإنضمام 4ygccp


تمنياتي لكن بالتوفيق والنجاح

** تهنئة**


إعلانات القسم التحضيري


تبدأ الإختبارات النهائية للفصل الدراسي الثاني من العام 1433/1434هـ يوم الأربعاء 12/7/1434هـ


توجب عليكي عزيزتي الطالبة في كل يوم مراجعة الموقع والوقوف لو لحظات على البورد الخاص بك في الكلية حتى تكوني على علم بكل جديد


أجو الإطلاع على جدول الإختبارات الخاص بكل مستوى


تقييم عمادة السنة التحضيرية حفل نهاية الأنشطة للفصل الثاني من العام 1433/1434هـ يوم الأربعاء الموافق 5/7/1434 هـ في تمام الساعه العاشره صباحا


سيكون وقت الإختبار الساعة العاشرة صباحا على ان تعوض محاضرة الساعة العاشره في تمام الساعه 12 ظهرا <


سيعقد إختبار الإنجليزية الطبية والإنجليزية لعلوم الحاسب يوم السبت الموافق 1/7/1434هـ في تمام الساعه 10 صباحا


تقرر عقد اختبار الأحياء العملي النهائي يوم الثلاثاء الموافق 4/7/1434 هـ


خاص بالإختبارات النهائية

بعد الإطلاع على جدول النهائي نرجو ملئ التالي

.......


المتبقى على اختبارات النهائيه انقر هنا ؟؟؟؟

http://faculty.mu.edu.sa/asaleh  موقعي في جامعة المجمعة .... يحوي المحاضرات والدورات التعليمية الإلكترونية

Posted by Amal Saleh

وحدة التعلم الإلكتروني

انهت وحدة التعلم الإلكتروني في

كلية العلوم الطبية التطبيقية - طالبات

خطتها التدريبية

لذا ادعو جميع المتدربين لتقييم الدورات من أجل الحصول على الأفضل في الدورات القادمة

تقييمك لنا دليل وعيك وحرصك

للتقييـــــــــــم انقري هنا

همسة


(عليك بالتوازن في استخدام الانترنت فلا تظن بأنك عندما تصاب بـ (داء الانترنت) ستتمكن من الاندماج مع الناس، و لا تظن بأنك عندما تدمن تقليب صفحات الشبكة ستنظر للحياة بطريقة أجمل .. فالغالب أنك ستصاب بالعزلة المزمنة و النظر إلى الحياة و المجتمع بحساسية مفرطة تقلل من حلمك و سعة صدرك ، و مع مرور الوقت ستصبح إنسانا غير صالح للعيش في واقعك الطبيعي.)

تحية

همسة لطالباتي العزيزات

فعاليات دورة في التعلم الإلكتروني

تقييم عمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد

الفعالية السابعة

في كلية العلوم الطبية التطبيقية

دورة تدريبية بعنوان

تصميم درس تفاعلي باستخدام برنامج

Course lab

المعنيين : أعضاء هيئة التدريس

التاريخ : 18 - 22 / 5/ 1434 هـ

الوقت : 12-2 مساءاً

الجدول الزمني للدورة انقري هنا

رابط تحميل البرنامج >> الرابط

المدربة المعتمدة : أ. أمل زهران


نرجو من جميع المسجلين إحضار جهاز اللاب توب للتطبيق

وتحضير مادة علمية للعمل عليها

مواقع مهمه

أقدم لك عزيزتي الطالبة أكبر موسوعه طبية عربية

مفيده جدا لك ولعائلتك

للإطلاع على أجندة الأعمال الخاص بي وبمواعيد تهمك انتي عزيزتي الطالبه

ساعاتي المكتبية

لتعلم نطق كلمات اللغة الإنجليزي بسهوله

استبانات القسم

على جميع الطالبات المشاركة في استبانات القسم لنتمكن من تقديم الأفضل لكن


استبانة قياس رضى المستفيد (طالبات)

استبانة آراء الطالبات في خدمة الإرشاد الأكاديمي

استبانة إختيار مواعيد الإختبارات

اختيار التخصص لطلبة علوم الحاسب

إختيار التخصص لطلبة العلوم الطبية


استبيان دورات وحدة العلم الإلكتروني

لائحة التأديب

للإطلاع على لائحة التأديب 

.

للتواصل مع أعضاء السنة التحضيرية


يرجى كتابة إستفسارك لأستاذتك في الرابط الخاص بها للرد عليكي

المكتبة الرقمية

عزيزتي الطالبة الكتاب خير صديق

إلتحاقك بجامعات المملكة يهديك تصفح مجاني من خلال 

 ماهي المكتبة الرقمية السعودية ؟؟

إرشادات التسجيل والإستفادة من المكتبة الرقمية السعودية ؟؟

دورات التعلم الإلكتروني

الآن بإمكانك التسجيل


دورات في التعلم الإلكتروني والتعلم عن بعد

المعنيين : أعضاء هيئة التدريس والطالبات

الموقع : كلية العلوم الطبية التطبيقية طالبات

المدربة المعتمدة : أ.أمل زهران

للتسجيل بالدورات  انقري هنا

جدول الدورات انقري هنا 

.....

أسئلة سنوات سابقة لطلبة السنة التحضيرية

مقررات العملي Click Here for Download

Module 2 Windows 7 Click here

Module 3 Word 2010 Click here

مهم لأختبارات الفصل والنهائي


تابع أخبار الجامعة

ابتسامة .. كاريكاتير

شاركينا الإبتسامة 

الساعة الآن


الرياض

عمادة التعلم الإلكتروني

أرجو من جميع أعضاء هيئة التدريس والطالبات مراجعتي لإستلام شهادات دورات

عمادة التعلم الإلكتروني

المدربة المعتمدة لدة العمادة أ.أمل زهران


إعلانات دورات وحدة التعلم الإلكتروني

ستقام دورة تدريبية في نظام التعلم الإلكتروني وأدواته

Desire 2 Learn


لأعضاء هيئة التدريس جميع التخصصات

يومي الإثنين و الثلاثاء بتاريخ17-18 / 4 / 1435 هـ

من الساعة التاسعة وحتى الثانية ظهرا  في قاعة 9


المدربة: أ. أمل زهران

أهداف ومتطلبات الدورة والمحتوى انقري هنا

أرقام الاتصال

أرقام الاتصال

تحويلة المكتب 2779

البريد الإلكتروني a.saleh@mu.edu.sa

happylady_mor@yahoo.com

web statistic

آلة حساب







إعلان هام

ستقام ورشة عمل بعنوان

تفعيل السبورة التفاعلية " KAL Board"

بتاريخ 1/5/1434 هـ

في كلية العلوم الطبية

من الساعة 10 - 2 ظهرا

المدربة المعتمدة : أ.أمل زهران

نرجو من جميع المسجلين إحضار جهاز المحمول الخاص بهم

الحقيبة التدريبية لورشة العمل

العرض للدورة

,,,

برامج تحتاج اليها في تصفحك

أقدم لكل زائر ما يحتاج إليه من برامج تصفح

قارئ الملفات برنامج WinZip

برنامج WinRar قارئ الملفات Pdf

خدمة تقدمها جامعة المجمعة

لإختصار الرابط انقري هنا

مواقع تهم طالباتي

تواصلي مع تحضيريتك

للتواصل مع عمادة السنة التحضيرية نرجو متابعة

@Preparatoryear

للتواصل مع الأستاذه أمل زهران من خلال تويتر

@amalzhrn

عمادة القبول والتسجيل

@muedu_dar

الفيس بوك الخاص بطلبة السنة التحضيرية طالبات

هنـــــــــــــــــــــا

..


صور حفل الأنشطة الختامي

تم في يوم الأربعــــاء الموافق 5/7/1434هـ حفل ختام الأنشطة لطالبات السنة التحضيرية

صور بداية الحفل

صور معرض الرسوم والصور

معرض التراث السعودي 1

معرض التراث السعودي 2

الركن الأردني

الركن الفلسطيني

الركن السوري

الركن المصري

الركن الهندي والباكستاني

ركن مقرر الأحياء

جوائز والدروع والميداليات

التجهيز للحفل



my office hours

my office hours is :

sunday 10 - 12

my CV

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 1650

البحوث والمحاضرات: 571

الزيارات: 342418