Bayan Nasser ALtayyer

محضرة مختبر - قسم كيمياء - كلية التربية بالزلفي

قدري ذاتك ..


نتيجة بحث الصور عن تقدير الذات


يؤثر تقديرك لذاتك في أسلوب حياتك،
وطريقة تفكيرك، وفي عملك،
وفي مشاعرك نحو الآخرين،
وفي نجاحك وإنجاز أهدافك في الحياة ،
فمع احترامك وتقديرك لذاتك تزداد الفاعلية والإنتاجية،
فلا تجعل إخفاقات الماضي تؤثر عليك فتقودك للوراء أو تقيدك عن السير قدما،
أنس عثرات الماضي وأجعل ماضيك سراج يمدك بالتجارب والخبرة في كيفية التعامل مع القضايا والأحداث،
إذ يعتمد مستوى تقديرك لذاتك على تجاربك الفردية .
وهذه بعض الطرق الفعالة والتي تساعدنا على بناء أنفسنا إذا نحن استخدمناها.
ومن المهم أن نعرف أننا نستطيع أن نختار الطريق الذي نشعر معه بالثقة ونستطيع من خلاله أن نعبر عن ذاتنا والذي بُنيته وأسه مشاعرنا.

لمن أراد أن يحسن صورته الذاتية أن يكون مدرك لوضعه الحالي وعلاقته بنفسه ورؤيته لنفسه،
فأجعل لك عادة وهي الملاحظة المنتظمة مع نفسك وأنظر كيف تنظر إليها دائماً من وقت لآخر.
فالأشخاص الذين يزدرون أنفسهم عليهم أن يتعهدوا أنفسهم من وقت لآخر وأن يغيروا نظرتهم السودائية نحو أنفسهم،
وهنا يتحتم عليهم أن يتزودوا بالعلم والمهارة اللازمة ليتقدموا إلى الأمام.
فمعظم الأشخاص من غير شعور يتبعون المخطوطات التي كتبت في عهد الطفولة بدون تحليل أو تحدي.
إن أرادوا التغير عليهم أن يمزقوا هذه الموروثات السلبية،
ويزيلوا ما علق في أذهانهم من ترسبات الطفولة والتي تؤسس عدم احترام النفس واستحقار الذات،
لا بد من إظهار التحدي لهذه الأساطير المورثة التي مجدت الخوف،
وعظمت الآخرين لدرجة استحقار الذات وجعلتنا سلبيين منزوعي الإرادة.
· لا بد أن نضع هناك خطوط زمنية في حياتنا، ونقاط انتقالية معروفة،
وعلامات واضحة لتقييم مسيرتنا في تطوير ذواتنا،
عند هذه النقاط نلحظ هل نحن إيجابيين أم سلبيين،
هذه المعلومات التي نتلقفها ونحملها بين جوانح أنفسنا هل تعطينا تصور واضح عن حقيقة أنفسنا،
إن المأساة الحقيقة للذين يزدرون أنفسهم هو جهلهم بحقيقة أنفسهم، فهم لا يعرفون قدراتهم،
ولا يدركون أبعاد إمكانياتهم. وكثير من هؤلاء من يصاب بالذهول والدهشة عند حصول بعض المعرفة عن نفسه وعن الإمكانيات والقدرات التي يملكها.
إننا لا بد أن نحاول اكتشاف أنفسنا ونعرف حقيقتها حتى نحكم عليها فكما قيل الحكم على الشيء فرع عن تصوره،
فإذا جهلنا أنفسنا فلا بد أن تكون أحكامنا على ذواتنا خاطئة، وتصرفاتنا وسلوكنا مع أنفسنا غير صائبة وهنا يكون الظلم لهذه النفس التي هي أمانة عندك.

اكتب ما تريد تحقيقه ،وضع الأهداف لتحقيق ما دونت ،
واجعل هنا وقت كاف لتحقيق هذه الأهداف ،
وهنا ملحظ ضروري لابد من ذكره وهو الحذر من التثبيط واليأس عند الإخفاق في محاولة تحقيق الأهداف ،
فلا شك إن الإنجازات الرائعة سبقها اخفقات عديدة ،
فقط استمر لتحقيق هدفك مع معاودة الكرة عند حدوث الفشل ،استعن بالله ولا تعجز ،
فالعجز والخور ليست من صفات النفوس الأبية ذات الهمم العالية .
المراجعة المستمرة للوسائل المستخدمة لتحقيق هذا الأهداف ،
فهل هذه الوسائل مناسبة وملائمة لإنجاز الهدف ؟ أعد مراجعة أهدافك من فترة إلى أخرى لترى هل حقاً يمكن إنجازها ،
أما أنها غير منطقية وغير واقعية ،
أو لا يمكن تحقيقها في الوقت الحاضر فترجى إلى وقت لاحق ،
يمكنك عرض أهدافك على أحد المقربين لديك والذي تثق في مصداقيته وعلميته فتطلب منه المشاركة في كيفية تحقيق هذه الأهداف ،
الاستفادة من تجارب الآخرين توفر لك الوقت والجهد .
وهنا لا تنس أن تكافئ نفسك عند تحقيق هدف معين ،
وأكبر مكافئة تمنحها لنفسك هي الثقة بأنك قادر على الإنجاز وتحقيق أشياء جيدة ،
أجعل تحقيق هذا الهدف يزيدك ثقة بنفسك .
اكتشف اللحظات الإيجابية ،
اقض بعض الوقت مع نفسك في التركيز فيما لديك وفيما أنجزت ،
وليس فيما تريد أو فيما تفكر أن تنجزه أو تفعله . افتخر بنفسك عندما ترى إنجازاتك ،
واحذر من الغرور والكبر ،
افتخر بنفسك بالقدر الذي يجعلك تقدر وتحترم ذاتك ،
وبالقدر الذي يمنحك المضي قدماً لتحقيق أهدافك ؛
بقدر ما تستطيع أحرص على استغلال الظروف الإيجابية ؛
فاستغلالك للأوقات الإيجابية تمنحك طاقة للقضاء على الأوقات السلبية أو غير المنتجة في حياتك .

كن مشاركاً فعالاً ،

فالنشاط العملي ضروري جداً لبناء الذات،
والاتصال بالآخرين عامل أساسي لتطوير النفس وإكسابها الثقة،
فالمشاركة مع الآخرين قضية أساسية لتكامل الذات،
وهي كالرياضة للجسم ،
فعند ممارسة الرياضة فإن الجسم ينتج كيمائيات ،
ويطلق هرمونات تساعد على ارتياح وهدوء العقل ،
كذلك الممارسة الفعالة مع الآخرين ومشاركتهم أعمالهم تمنح النفس الارتياح ،
والشعور بالرضا .
هنا لا بد أن تكون المشاركة مع أناس فعّالين نشيطين ،
يملكون الإيجابية مع ذواتهم ،
قادرين على منحك الثقة بذاتك واستنهاض الإيجابيات لديك،
فمعاشرة الكسالى والخاملين يكسب المرء الخمول والكسل.
والطباع تنتقل بين الناس عن طريق المباشرة والخلطة فإن أردت أن تكون فعّال ،
فأبحث عن ذوي الهمم العالية وأحرص على معاشرتهم فلعلك تكتسب من صفاتهم.
كن إيجابي مع نفسك وحول نفسك ،
كل تفكير سلبي عن نفسك مباشرة استبدله بشيء إيجابي لديك .
إن الذين يعانون من ازدراء ذواتهم دائماً تذهب أفكارهم إلى سلبياتهم ويغفلون أو يتناسون عن إيجابياتهم ،
فيحطمون أنفسهم ويقضون على قدراتهم وطاقاتهم .
ولا يخلو إنسان من إيجابيات وسلبيات فالكمال لله ـ عز وجل ـ ،
ولكن يظل هناك السعي الدؤوب والمستمر للوصول أو الاقتراب من الكمال البشري .
والنظرة السلبية الدائمة للنفس تحول دون الوصول إلى الكمال البشري ،
فهي تشعر بعدم القدرة ـ وإن بذل ما بذل ـ
فيتولد لديه اليأس وبالتالي يتخلى عن بناء ذاته ؛
وهذا مزلق خطير .
أعمل ما تحب وأحب ما تعمل،
اكتشف ما تريد عمله ،
وأعمل ما ترغبه نفسك وليس ما يرغبه الآخرون .
إن الغالب في العمل الذي تؤديه عن حب هو العمل الذي ينجز ويتم ،
وثق تماماً عندما تعمل عملاً بدون حب ورغبة أن هذا العمل وإن أنجزته فلن يكون فيه إبداع.
وإذا لم تكن قادراً على اكتشاف ما تريد أن تعمله ،
أو لا تستطيع عمل ما تحبه ،
فاعمل ما بيدك الآن برغبة ومتعة ،
أزرع هذه الرغبة والمتعة في عملك حتى تطرد الملل والسآمة وتشعر بالارتياح .
اعمل ما تقول إنك ستعمله ،
فمن الأمور الأساسية لقيمة الإنسان واحترامه لذاته هو احترام كلماته ،
والوفاء بعهده . ع
ندما تقول إنك سوف تعمل أمراً فأعمله .
إذا كنت حقاً تقدر قيمتك الذاتية فإنك لا تستطيع أن تتفوه بهذه الكلمة وتلتزم أمراً وأنت تعرف في قرارة نفسك أنك لن تستطيع عمل ذلك.
إذا رغبت أن تخبر شخص ما بأنك ستؤدي عملاً ما فكن واثقاً بأن لديك الوقت الكافي ،
والإمكانات والمصادر لعمل ذلك .
كن أنت ولا تكن غيرك، فليس هناك شخصين متشابهين في كل شيء،
أفتخر بذاتك فليس أحد لديه كل ما لديك من صفات ومعاني،
عش حياتك باحترام وتقدير فأنت تملك شخصية فريدة.
انظر إلى نفسك بصورة إيجابية،
تأمل الصفات الإيجابية التي تملكها فأنت قد تكون صالحاً صادقاً محباً للخير وتفعل الخير...
ابحث عن الإيجابيات التي لديك وتمسك بها.
كن على الوقت في كل شيء،
فعندما يكون هذا سلوك دائم في حياتك،
تكن ذو شخصية مميزة، ويرى الناس أنك صادقاً في وقتك،
حريصاً كل الحرص على تقدير القيمة الزمنية، حينئذ يبدأ الناس يثقون فيك ويكونون أكثر اطمئنانا في تعاملهم معك .
قد يبدو لك الأمر ليس بالشيء الكبير؛
لكنه أساسي لكي تبدو قديراً في أعين الآخرين.
اتخذ مسؤولياتك ،
الشعور بالمسؤولية في الأمور الصغيرة يمكنك بتحمل المسؤولية في القضايا الكبيرة .
أشعر بالمسؤولية ولو مع نفسك فإن هذا يمكنك من النجاح ،
وهذه أولويات سلم النجاح .
لا تنظر إلى الآخرين كيف تخلو عن مسؤولياتهم ،
فهذه سلبية لا تتبع ،
كن شجاعاً مع نفسك فليس أحد مسئول عن خطئك أو إخفاقك ؛
فلا تلم الآخرين بأنهم لم يحملوك المسؤولية ،
فالمسؤولية تؤخذ ولا تطلب .
حاول عمل أشياء جديدة ودع لنفسك أن تخطئ.
أنشئ توقعات واقعية عن نفسك، وجزء أهدافك الكبيرة إلى أجزاء صغيرة .
أمنح الدعم للآخرين وتعلم كيف تتقبل الدعم منهم .

دع لنسفك الحرية في الاختبار والحركة والنمو والنجاح .


الساعات المكتبية

من الساعة 8 صباحاً حتى الساعة 2 مساءً

 

 

الوقت ..



هديتي لكم ..


اعلان هام..

يمكنك التواصل مع عميد الكلية مباشرة من خلال صوتك مسموع فضلا اضغط على الصورة


أرقام الاتصال..

0164043880

b.altayer@mu.edu.sa

إستبانة..


عزيزتي الطالبة أضع بين يديك استبانة لمدى وعي طالبات جامعة المجمعة في مواجهة مخاطر المختبر..أمل التكرم بتعبئتها ولك مني جزيل الشكر..




الموقع الرسمي لجامعة المجمعة


الرؤيا والرسالة لجامعة المجمعة

  • ورود صغيرة متحركةالـرؤية

   أن تكون الجودة والتحسين المستمر والإبداع ثقافة عمل يومية في جامعة المجمعة

  • ورود صغيرة متحركةالـرسالة

التحسين المستمر لعمليات الجودة وتطوير المهارات لمنسوبي الجامعة من أكاديميين وإداريين وطلبة  بما يسهم في تحقيق أهداف الجامعة الاستراتيجية وتبوأها  مكانة متميزة بين الجامعات الوطنية


للتواصل مع الجامعة

                 


اعلام الجامعة


عمادات جامعة المجمعة

كلية التربية بالزلفي

   

      

 


تعلمت من الكيمياء..


فلاشات كيميائية..


الكيمياء وصبغة الانتخابات

روابط كيميائية





الجدول الدوري

Chemistry Dictionary

مواقع صديقة

نتيجة بحث الصور عن ويكيبيديا الموسوعة الحرة


محرك بحث للمواقع الكيميائية

     

التقويم الأكاديمي للعام 1438/37هـ


تفاعلات كيميائية








وطني..

نتيجة بحث الصور عن دعاء للوطن الغالي

هل تعلم ؟؟


حالات المادة

قناة الكيمياء التعليميه

إضاءة..

نتيجة بحث الصور عن فوائد القراءة

فروع علم الكيمياء

الماء سر الحياة ..

العاب كيميائية ممتعة

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 734

البحوث والمحاضرات: 426

الزيارات: 28977