د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

الويب كويست2

الحاجة إلى الويب كويست:
من أهم الأنشطة التي تتعلق بشبكة الإنترنت وتهم مستخدميها، البحث عن المعلومات لأهداف متنوعة. وللقيام بهذه المهمة توافرت على شبكة الإنترنت محركات بحث تشمل مجالات الحياة المختلفة، ومشكلة معظم محركات البحث هذه، أنها لا تُراعي طبيعة القائم بعملية البحث، وإمكاناته، مما يؤدي حدوث التباس لدى الباحث أو برنامج البحث نفسه، إضافة إلى ما سبق، فإن عملية البحث كثيراً ما تتشعب بالباحث في موضوعات بعيدة كل البعد عن جوهر عملية البحث، ويؤدي كل ذلك به إلى التشتت في الحصول على المعلومة المطلوبة؛ ومن ثم ظهرت الحاجة إلى تطوير نماذج وإستراتيجيات تعليمية محددة تتوخى الدقة والاستخدام الأمثل للإنترنت في عملية الحصول على المعلومة، ومن أهم هذه النماذج إستراتيجية مهام الويب التعليمية Web Quest Strategy أو تقصي الويب, أو الويب كويست، أو ما يطلق عليها الرحلات المعرفية عبر الويب، والتي تعتمد على تقديم مهام تعليمية محددة تساعد المتعلم على القيام بنفسه بعمليات مختلفة من بحث واستكشاف للمعلومات عبر الويب, واستخدام وتوظيف هذه المعلومات والبيانات في حل المشكلات التعليمية وتحقيق أهداف تعليمية محددة.
فلسفة الويب كويست:
تعتمد إستراتيجية الويب كويست (إستراتيجية تقصي الويب) على التعلم المتمركز حول المتعلم لأنها تتكون من مهام وأنشطة مختلفة تساعد وتيسر على المتعلم استكشاف واستنتاج المعلومات، واستخدام المهارات العقلية العليا لديه، مثل التحليل والتركيب والتقويم، كما أن هذه الإستراتيجية تتيح للمتعلم استخدام مهارات التفكير العليا وحل المشكلات، وتستهدف البحث عن حلول لأسئلة ومشكلات حقيقية واقعية غير مصطنعة، وأن التعامل يتم مع مصادر أصيلة حقيقية للمعلومات تعتمد على المصادر الإلكترونية الموجودة على الويب والمنتقاة مسبقًا.
والمتفحص لفلسفة الويب كويست يجد أنها تؤسس على افتراضات نظريتي بياجيه والبنائية من خلال مبدأ بنائية المعرفة، أي أن الفرد هو الذي يبني معرفته بنفسه, وإعادة بناء الفرد لمعرفته من خلال عملية تفاوض اجتماعي مع الآخرين، وأهمية هذا التفاعل الاجتماعي في تحقيق النمو العقلي- والتخلص من التمركز حول الذات- وبناء الخبرة القائمة على النشاط، وقد أكد بعض المتخصصين أن المدخل البنائي بأسسه ومبادئه ونظرياته يمثل الأساس النظري الذي يستند إليه نموذج مهام الويب التعليمية، من خلال مبادئ التعلم البنائية التالية:
  • توفير مصادر تعلم متنوعة موثوق بها عبر الإنترنت، يتم اختيارها في ضوء المعرفة السابقة للمتعلم، بحيث تحفزه نحو استقصاء واستكشاف المعلومات بسلاسة ويسر.
  • توفير سياقات فردية مستقلة وسياقات جماعية تشاركية تعاونية للتعلم، بحيث تمكن مهام الويب المتعلمين من تنفيذها بشكل فردي أو تعاوني في إطار التفاعل الاجتماعي المنظم.
  • تقديم مهام تعليمية حقيقية وواقعية، ترتبط بالمقرر الدراسي، وتتطلب من المتعلم الإجابة عن أسئلة مفتوحة النهاية، بما يسمح له بالإبداع، وحفزه لإنجاز المهام المطلوب إنجازها.
  • توظيف إستراتيجيات التعلم القائمة على البحث والاستقصاء والاستكشاف والمناقشة والحوار والابتكار والتعاون والعمليات فوق المعرفية وغيرها من الإستراتيجيات التي تنظم العمل البنائي للمعرفة، وتوظيفها في إطار إيجابي يثمر عن منتج إبداعي.
  • توفير فرص النمو المعرفي والمهاري، ليس للمتعلم فقط، بل للمعلم أيضاً، من خلال اطلاعه على مصادر تعلم عديدة، وتصميمه للدروس في صورة مهام تعليمية والعمليات اللازمة لتنفيذها، وتقييم المنتجات التعليمية للطلاب.
في ضوء ما سبق يتضح أن الويب كويست تعد بمثابة التطبيق العملي لمبادئ وأسس ونظريات المدخل البنائي، وتعتمد في تصميمها على معايير وشروط التصميم التعليمي من المنظور البنائي، وهي بيئة تعلم متاحة عبر الويب تتأكد فيها كافة المبادئ والأسس البنائية.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني