د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

الاسرة والتلفاز2

13. ولم يغفل الأهل الجانب الصحي في الموضوع فكان من ضمن التوجيهات التي يقدمونها لأطفالهم:

أ‌-البعد عن التلفاز مسافات أطول

ب‌-الجلوس المناسب

ت‌-تنفيذ بعض اللقطات الرياضية

ث‌-ضرورة النوم في ساعة مبكرة

ج‌-ضرورة إغلاق الجهاز وقت الأكل

ح‌-عدم رفع الصوت كثيراً

هذه التوجيهات من أولياء الأمور لأطفالهم جمعت من إجاباتهم عن هذا السؤال، وهي بتصوري إيجابية وشاملة ومتناسقة ولن أضيف عليها جديداً من أقوال الكتاب والمؤلفين ، ففيها كفاية لمن أراد التوجيه ومعرفة دورة الحقيقي في هذا المجال

ملاحظات أو تعليقات للأهل فيما يختص بالموضوع.

- أن ما يراه في التلفاز نهارا يحلم به ليلا أحيانا.

- لابد من توفير كل الإمكانيات للطفل حتى يصبح مؤثر غير متأثر، وأن يتمسك بدينه ويتعلم المسؤولية الكاملة، ولا نبعده عن القران والسنة لأنها سياج له وتحفظه.

- نرغب في مشاهدة التلفاز لأطفالنا بدلا من العب في الشوارع.

- باختصار: هناك وسائل متعددة حطمت التلفاز وتكاد أن تلغيه،  فكلما كثر الشيء كان العزوف عنه سهلاً وبسيطاً, فهنالك وسائل ترفيهية كثيرة جعلت بعض الأطفال يتركون مشاهدة التلفاز.

- في الصيف يصبح التلفاز شبه مهجور لأن الأطفال يقضون معظم وقتهم خارج المنزل ويستبدلونه باللعب واللهو وما شابه.

 - عند مشاهدة الطفل للتلفاز يكون تركيزه فقط بما يشاهده وحواسه مثل البصر والسمع تكون مركزة مع البرامج.

- ابني يحب مشاهدة التلفاز كثيراً ولعب الحاسوب وألعاب الجوال ويكتسب معرفة أشياء كثيرة ولا تؤثر على دراسته.

- أنا ضد وجود التلفاز بالبيت, ولكنه موجود فأنا أتحكم به وبمشاهدة الطفل له.

- الرسوم المتحركة غير سليمة مثل رسوم متحركة تحكي قصص الجاسوسات والوحوش والحروب والحب والزواج وأشياء كثيرة لا تناسب هذا السن ولا حتى المراهقين وهي سلبية وبعيدة عن الدين, ولا يوجد برامج توعية.

 

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني