د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

سلبيات الTV3

الذي أثبتته الدراسات أن هذا الجهاز يحد من الحركة والنشاط ويؤدي إلى الكسل ،وأكبر دليل على ذلك نظرة عامة عابرة لهيئة الأطفال أثناء متابعتهم للبرامج :أجساد صغيرة مستلقية على الأرض على ظهورها أو في حالة انبطاح على الأرض ، لا تكاد تتحرك [1]

 ينبغي ألا نلقي باللائمة على الفضائيات فحسب، إذ يجب أن يكون لرب الأسرة دور فاعل ومؤثر، لأن الكثير من هذه الأعمال تحمل في مضمونها نشر الرعب والخوف ويفتح الباب على مصراعيه للطفل إلى عالم الجريمة ونشر التبرج وتنبيه الطفل إلى بعض الأمور المخلة بالأخلاق مما تقتضي الضرورة تنبيهه إلى ذلك بأسلوب علمي واعٍ وتبيان أبعاد هذه السلوكيات المضرة للمجتمع والمشينة للسلوكيات[2].

وإننا لنشاهد عادات في مجتمعنا لا تكاد تمت إلى ديننا الإسلامي وعاداتنا وتقاليدنا، فمن أين جاءـ للأطفال مثلا –هذه العادات ومن أين اكتسبوها ؟ إن التلفاز له أكبر الأثر في تسرب عادات الأكل والشرب والسلام والمشي والمجاملات

ولقد وقع كثير من الأطفال تحت تأثير التلفاز الذي بروج لمعتقدات فاسدة ومفاهيم باطلة في كثير من الأخطاء حتى الاعتقادية منها، ومن ذلك أن نسبة كبيرة –مثلا –من قصص الخيال الرائجة في أفلام الكرتون، تقدم في مضمونها شخصيات خارقة، لا تقهر، لها تأثير في تسيير حركة الكون 000، حتى وصل الأمر بأحد الأطفال لسؤال أبيه عما إذا كان البطل الخارق أقوى أم الله سبحانه 0[3]

وبعد فإن الأهل لا يدركون حقيقة ما يعرض عل أطفالهم، لذلك كانت إجاباتهم على هذا النحو ، إن كون الرسوم المتحركة موجهة للأطفال لم يمنع دعاة الباطل أن يستخدموها في بث أفكارهم، وللتدليل على ذلك نذكر مثال الرسوم المتحركة الشهيرة التي تحمل اسم "آل سيمسونز The Simpsons لصاحبها مات قرونينق Matt Groening، الذي صرّح أنه يريد أن ينقل أفكاره عبر أعماله بطريقة تجعل الناس يتقبلونها، وشرع في بث مفاهيم خطيرة كثيرة في هذه الرسوم المتحركة منها: رفض الخضوع لسلطة (الوالدين أو الحكومة)، الأخلاق السيئة والعصيان هما الطريق للحصول على مركز مرموق، أما الجهل فجميل والمعرفة ليست كذلك، بيد أن أخطر ما قدمه هو تلك الحلقة التي ظهر فيها الأب في العائلة Homer Simpson وقد أخذته مجموعة تسمي نفسها (قاطعي الأحجار)!! عندما انضم لهم الأب، وجد أحد الأعضاء علامة في الأب رافقته منذ ميلاده، هذه العلامة جعلت المجموعة تقدسه و تعلن أنه الفرد المختار، ولأجل ما امتلكه من قوة ومجد، بدأ Homer Simpson يظن نفسه أنه الرب حتى قال: "من يتساءل أن هناك رباً، الآن أنا أدرك أن هناك رباً، وأنه أنا"، ربما يقول البعض أن هذه مجرد رسوم متحركة للأطفال.. تسلية غير مؤذية، لكن تأثيرها على المستمعين كبير مما يجعلها حملة إعلامية ناجحة..تلقن السامعين أموراً دون شعورهم..وهذا ما أقره صانع هذه الرسوم المتحركة"[4]

 



[1] انظر: مرسي، "الطفل المسلم بين منافع التليفزيون ومضاره "، ص 143 0

[2] أفلام الكرتون نقمة أم نعمة علي أطفالنا

http://www.alufuq.info/articles.php?sub=149&id=390&mvol=32&miss=2005

 

 

 

[3] انظر : "الغزو الفكري في وسائل ثقافة الطفل المسلم " ،ص 165 -166

[4] http://www.kuwait25.com/ab7ath/view.php?tales_id=82

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني