د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

نظرية فيجوتسكي9

سمات نظرية فيجوتسكي:

السمة الأولى: يُسهم التفاعل الاجتماعي بشكلٍ أساسي في تطوير الإدراك، ويُظهر مدى تطور الطفل ثقافيا مرتين، في البداية على المستوى الاجتماعي ولاحقاً على المستوى الفردي، حيث يظهر أولاً بين الناس وبعد ذلك داخل الطفل.
السمة الثانية: يعتمد التطوير الإدراكي على منطقة النمو القريبة المركزية (ZPD)(1)
فمستوى التطوير يتقدم عندما ينخرط الأطفال في السلوك الاجتماعي. فالتطوير يلزمه تفاعل اجتماعي كامل، ودرجة المهارة التي تُنجز تزداد بتوجيه شخص بالغ، أو تعاون أقران أكثر خبرة، بحيث تتجاوز ما يمكن أن يُنجز بشكل فردي، كما يُساعد في تنقية التفكير أو الأداء لجعله أكثر فعالية. فالوعي لا يوجد في الدماغ بل في الممارسة اليومية.

منطقة النمو المركزية إنَّ منطقة النمو القريبة المركزية تختلف باختلاف مراحل النمو المختلفة، أو باختلاف الأوقات أثناء مرحلة امتلاك المهارة. ومناطق النمو المختلفة قد تتفاوت في الحجم، فبعض الطلاب يحتاجون مساعدة كبيرة لإنجاز مكاسب صغيرة في التعلم، في حين أنَّ هناك طلاباً يتقدمون بسرعة في التعلم بمساعدة أقل بكثير من غيرهم. وفي نفس الوقت قد يتفاوت حجم المنطقة لنفس الطفل من منطقة لأخرى، أو في الأوقات المختلفة خلال عملية التعلم.
دروس مستفادة❺: نعود لنؤكد مجدداً أنَّه لا يمكن التعامل مع جميع الطلبة وفق نفس الأسلوب. كما نلفت الانتباه إلى الآتي:
لكي يتم التعليم في منطقة النمو القريبة المركزية:
يجب التجاوب مع الأهداف التي نسعى لتحقيقها، وذلك بتزويد المتعلم بالتوجيه والمساعدة اللذان يمكّنانه من تحقيق تلك الأهداف، وزيادة إمكانية مشاركته المستقبلية.
– التعلُّم فيها لا يتطلب بالضرورة وجود مُعلّم، فحين يتعاون الناس في نشاط معين كل فرد يُساعد الآخرين ويتعلم من مساهماتهم.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني