د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

معني البوابة E1

البوابة الالكترونية

 إعداد د / فاطمة محمد

     يرجع السبب الرئيسي لاستخدام وانتشار مصطلح بوابة إلي مصممى صفحات الويب بالاشتراك مع موردى الدخول على شبكة الإنترنت قد بحثوا عن نمط جديد يمكنهم من تحويل الصفحة الرئيسية لموقع الويب من مجرد صفحة ثابتة تقليدية إلي قطاع ديناميكى تفاعلى ينطوى على مجموعة من المهام والخصائص الرئيسية والتى من أهمها : الاستقبال ، التوجيه والإرشاد ، معلومات خاصة بالمستفيدبن مُعدة وفقا للسمات الشخصية إلي غير ذلك.....

وقد أصبح من الضروري أن تكون بوابة الإنترنت أداة ووسيلة فعالة تهدف إلي ربط المجتمعات البحثية، وتسهل سُبل التغلب على التحديات التى تواجه الخدمات الخاصة بتسويق المعلومات، وضمان اتصال مستخدمى الإنترنت المستمر للبوابة، إلي جانب تقديم المساعدة الفنية والتقنية للمستفيدين بشكل مستمر دون انقطاع وتأمين الصفقات التى تُعقد عن طريق البوابة وخاصة فيما يتعلق بالاشتراك فى الخدمات المتنوعـة على الخط المباشر من خلال شبكة الإنترنت.  

وجديراً بالذكر أن يـاهو Yahoo يمكن اعتباره أول نموذج مبدئى -من حيث التصميم- يمكن أن يُطلق عليه لقب بوابة، وكانت بداية نشأته على يد دافيد فليو David Filo وجيرى يانج Jerry Yang الباحثان فى جامعة ستانفورد عام 1994، ومنذ ذلك الوقت يتم إثراء يـاهو بصفة مستمرة حتى إنه يعد الآن من أهم البوابات المتاحة على الشبكة العنكبوتيـة.

وإبتداءً من عام 1995 شُهد بدايات بوابات الويب العامة  إضافة إلي يـاهو فى الولايات المتحدة الامريكية نجد كذلك AOL America OnLine الذى يجذب مئات الآلاف من مستخدمى الشبكة العنكبوتية فى العالم، أما فى فرنسا فقد شهدنا مولد بوابة ونادو Wanadoo التابعـة للشركة الفرنسية للاتصالات France Télécom التي ظهرت إلي حيز الوجود فى عام 1996. بعد ذلك ظهرت البوابات الموضوعية  ثم توإلي فى الظهور نوع آخر من البوابات هى بوابات المؤسسات والشركات  إبتداء من عام 1988.

ننوه فى هذا الصدد إلي أن إشكالية "بوابات الإنترنت" قد ظهرت بشكل واضح إلي حيز الوجود منذ سبتمبر 1988 وذلك بهدف التعريف والإحاطة بالأهمية الاستيراتيجية المتعلقة بهم. حيث إن مصطلح "بوابات" يغطى – فى الوقت الراهن- كافة المجالات والمهن والمجتمعات البحثية بالاضافة إلى العديد من الخدمات المستحدثة.  

تطور ونمو البوابات تتابع باستمرار وبشكل مضطرد حيث إننا وصلنا منذ حوإلي خمس سنوات إلي عدة آلاف من بوابات الإنترنت التى تتضمن بدورها ملايين المواقع. وقد لاقى تصميم البوابات على الشبكة العنكبوتيـة اهتماماً كبيراً من جانب مجتمع الناشرين والمحرريين وبصفة أوسع وأعم جميع المؤسسات –وخاصة المكتبات ومراكز المعلومات- اللاتي يرغبن فى تطوير وتنمية أنشطتهم على شبكة الإنترنت.

وبكل تاكيد نحن لم نصل بعد إلي نهاية التطور فى بوابات الإنترنت وذلك بسبب أن تطور الاحتياجات وتعقدها يستمر ويتتابع باضطراد.  

بالنسبة لتخصص المكتبات والمعلومات نجد أن التعايش بين البيانات الوثائقية المُهيكلة مثل قواعد البيانات الببليوجرافية وتلك غير المُهيكلة مثل النصوص والملخصات والرسائل البريدية ، قد قاد بشكل تدريجى مصممي الخدمات على شبكة الويب إلي اقتراح مفهوم "البوابات" كنمط جديد للوصول وإتاحة المعلومات.

وعلى ذلك فأن بوابات المكتبات على شبكة الإنترنت تكمن فى كونها نتيجة لإدارة متميزة لكل أشكال وأنواع البيانات وتعد إلى جانب ذلك وسيلة جيدة لإتاحة تلك البيانات سواء داخل نطاق المكتبة عبر منظومة الـIntranet أو على نطاق أوسع عبر الشبكة العنكبوتيـة. فمفهوم بوابات المكتبات يسمح باجتياز جميع الخدمات المقدمة خلال مواقع الويب التقليدية بشكل واضح.  

وقبل أن نتناول ذلك الجانب الهام والاستيراتيجى نقوم باستعراض المفاهيم والتعريفات المتنوعة التى تكشف عن مصطلح "بوابة" .  1. مفاهيم عامة 

     مصطلح "بوابة" ظهر فى البداية ليشير إلي الصفحة الرئيسية  لموقع على الشبكة العنكبوتية يدخل إليها مستخدمو الإنترنت وذلك فى حال اتصاله بشبكة الإنترنت. أما بالنسبة لما يتعلق بالمكتبات فمصطلح "بوابة" يرتبط كذلك بالصفحة الرئيسية التى تُحيل إلي كافة الخدمات التى تتيحها المكتبة على الخط المباشر ؛ تطور بعد ذلك مفهوم البوابة لكى يصبح بمثابة موقع مرجعي يمكن من خلاله إتاحة الوصول إلي كافة المصادر التى تتيحها المكتبة على الموقع الخاص بها.  

من أهم المفاهيم المتعلقـة بمصطلح البوابة مـا يلى :  

1.1. البوابة من منظور الشبكـة العنكبوتيـة :  

     من أهم التعريفات التى نبرزها للبوابات من وجهة نظر الويب ذلك الذى يعتبر البوابة على أنها منفذ لإتاحة مصادر معلومات متنوعـة (مواقع ويب على شبكة الإنترنت ، قواعد بيانات ، ملفات متنوعة...) قادرة على تطبيق تقنيات العمل التعاونى الذى يمكن إجراءه على مصادر المعلومات بهدف خدمة المستفيدين.

حيث إن مستخدمي البوابة أصبح فى إمكانهم استعراض مجموعات متنوعة من المعلومات نظراً لأن البوابة تسمح بتجميع ونشر معلومات متعلقة (بالأحداث الجارية ، طلبات ، عروض...) إلي جانب مجموعة متكاملة من الخدمات التى ترتبط بأي مجال من مجالات المعرفة البشرية وعلى ذلك فالبوابة يمكن اعتبارها واجهة وظيفتها الرئيسية تَكمن فى تبادل المحتوى الفكرى الخاص بها مع بوابات أخرى مما يتيح إمكانية الربط بين العديد من المكتبات والهيئات والمؤسسات ، إلي جانب المحاكاه التى تكون بين المستفيدين من ناحية والنظام من ناحية أخرى.  

نشير إلي مفهوم آخر يبرز لنا تنظيم وإتاحة مصادر المعلومات؛ فالبوابة فى هذا الصدد تعتبر أداة أساسية لتجميع ونشر المعلومات ، تلك الأداة تكون قادرة على تنظيم مجلدات وأعداد ضخمة من المعلومات بحيث يسهل الوصول إليها عبر شبكة الإنترنت. وشيئا فشيئا ومع التطور التقني المستمر ظهرت قدرات أخرى أساسية وجوهرية للبوابة إلي حيز الوجود منها على سبيل المثال القدرة على المعالجة والتحليل المنطقى لمصادر المعلومات (التصنيف والتكشيف والاستخلاص)، وتوليف المعلومات إلي جانب الترجمة الآلية.  

يمكن تعريف بوابة الويب كذلك على أنها معبر تتضمن صفحته الرئيسية بالإضافة إلي محرك بحث فعال مجموعة من الروابط هدفها الرئيسى ربط العديد من المعلومات والخدمات التى تم تصميمها خصيصاً من أجل إرشاد وتوجيه مستخدمى شبكة الإنترنت بهدف تسهيل الوصول إلي المعلومات الرقمية إلي جانب جذب أكبر عدد ممكن من مستخدمي الشبكة إلي درجة أن تصبح البوابة ضمن مفضلاتهم ومدخلهم الرئيسي للمعلومات الرقمية المتاحة على الإنترنت.

وتجدر الإشارة إلي أن ذلك التعريف يبرز لنا مجموعة من الخدمات الوظيفية التى يجب أن تتضمنها بوابات الإنترنت والتى منها :

  • خدمات متنوعة للمعلومات ذات طابع عام من أحداث جارية ، مال وأعمال ، الطقس ....
  • إمكانية الولوج الموضوعى للمعلومات طبقا لمجالات المعرفة البشرية
  • أدوات البحث المختلفة من محركات البحث ، محركات المحركات ، الأدلة، أنظمة البحث الذكية .....
  • أدوات للاتصال من خلال البريد الإلكترونى ، جماعات النقاش والقوائم البريدية والمؤتمرات الإلكترونية...
  • إلي غير ذلك

ومن خلال المفاهيم السابقة نستطيع أن نحدد أن البوابة من منظور الويب تمثل نموذجاً معيارياً متضمناً العديد من الخدمات الموجهة فى الأساس إلي المستفيدين. بحيث تكون – البوابة- نقطة الانطلاق والعودة من جانب مستخدمى الإنترنت للاطلاع على الأنشطة والخدمات المتاحة عبر البوابة.  

2.1. من وجهة نظر مصممي ومطورى البوابات :  

     يُعرف مصممو البوابات مصطلح "البوابة" من خلال التقنيات المستخدمة على أنها مجموعـة من البرامج والتطبيقات التى تُمكن من استخدام فئات متنوعة من الخدمات والوظائف ذات محتوى متباين إلي جانب وسائل الاتصال بالبوابة وتقديم المساعدة الفنية للمستفيدين إذا لزم الأمر.

وجديراً بالذكر أن الغالبية العظمى من مصممى بوابات الإنترنت يرون أن تصميم وإنشاء البوابات يدور حول ستة عناصر أساسية هى :

  • إتاحة المعلومات وفقا للسمات الشخصية
  • الأدوات البحثية مثل محركات البحث والأدلة 
  • الأحداث الجارية 
  • قطاع خاص بالمعلومات 
  • قطاع خاص بالاتصال وتبادل الخبرات 
  • قطاع خاص بالصفقات والمعاملات التجارية 

وجديراً بالذكر أن تلك العناصر ترتبط وتتكامل مع بعضها البعض وتتشارك فى محيط بيئة واحدة تكون موجهة فى الأساس إلي جمهور معين ومحدد من المستفيدين.


الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني