د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

Multimedia3

تعريف الوسائط المتعددة

نبيل عزمي


أولا: مفهوم الوسائط المتعددة:

لم تعد أجهزة الكومبيوتر في الوقت الحالي قاصرة فقط على تقديم النصوص أو مجموعة من الرسوم الهندسية البسيطة بل زادت إمكانياتها، وتقنياتها، وأصبحت قادرة على تخزين، وتصميم، وإنتاج، وعرض، ونقل كل من الصور الثابتة، والمتحركة، والرسوم الثابتة، والمتحركة، ولقطات الفيديو، والنصوص، والأصوات، والموسيقى.

وقد تعددت تعريفات الوسائط المتعددة خلال العقد الأخير من القرن الماضي، فقد عرفها "جونسون D.Johnson 1991" بأنها تكامل الصورة، والصوت، والرسوم المتحركة، والنصوص بداخل جهاز كومبيوتر واحد، أما "فوكيل E.L.Vockell 1992" فقد أوضح أنها تكامل الكومبيوتر مع وسائط إلكترونية أخرى لتقديم المعلومات مثل توصيـل الكومبيوتر مع مشغل لأقراص الليزر لتشغيل، وعرض الموسوعات الإلكترونية، وعرفها أيضاً "هوجز M.E.Hodges 1993" بأنها تكوين من الصورة، والصوت، والنصوص، والرسوم، وكلها تتضافر لتعطى القدرات الفعالة للوسائط المتعددة.

كما يوضح "فوجان T.Vaughan 1994" أن الوسائط المتعددة هي أي تكوين من النصوص، والرسوم الفنية، والصوت، والرسوم المتحركة، والفيديو عن طريق الكومبيوتر، أو أية وسيلة إلكترونية أخرى، بالإضافة لتعريف "سميدنجهوفT.J.Smedinghoff 1994" بأنها تعنى إدخال النصوص، والصوت، والصور بداخل برنامج متكامل؛ يتعامل معه المستخدم بشكل تفاعلي عن طريق الكومبيوتر أو شاشة التليفزيون، ويستطيع المستخدم عندئذ أن يتجول داخل محتوى البرنامج بالضغط على مفتاح أو النقر على أحد أزرار الفأرة أو لمس الشاشة عند نقطة عليها، بينما يعرفها "محمد محمد الهادى 1995" بأنها تكنولوجيا عرض، وتخزين، واسترجاع، وبث المعلومات المعالجة آلياً، والتي يعبر عنها في صورة وسائط متعددة تجمع النص، والصوت، والصورة، والشكل الثابت، والمتحرك؛ والتي تستخدم قدرات الحاسبات الآلية التفاعلية.

ولقد وسع بعض الباحثين من مفهوم الوسائط المتعددة وطوروه إلى "الوسائط المتعددة التفاعلية Interactive Multimedia IMM" وعرفه "ريفز T.C.Reeves 1992" بأنه يعنى قواعد بيانات كومبيوترية تسمح للمتعلم بالتعامل مع المعلومات في عدة صيغ، بما فيها النصوص، والرسوم، وصور الفيديو، والصوت بحيث تصمم هذه البرامج خصيصاً بمجموعة من الوصلات المترابطة من المعلومات، والتي تسمح للمستخدمين بالتعامل مع المعلومات بشكل تفاعلي وطبقاً لاحتياجاتهم، كما تعطيهم هذه البرامج القدرة على التحكم في الخطو الذاتي، والتحكم أيضاً في تقديم التغذية الراجعة.

ومن خلال استعراض جميع التعريفات السابقة لهذا المصطلح يمكن وضع التعريف التالي:

الوسائط المتعددة (Multimedia): "هي برامج الكومبيوتر التي تتكامل فيها عدة وسائط للاتصال مثل النص، والصوت، والموسيقى، والصور الثابتة، والمتحركة، والرسوم الثابتة، والمتحركة، والتي يتعامل معها المستخدم بشكل تفاعلي".

ويلاحظ هنا أن التطور في مجال الوسائط المتعددة ارتبط بالتحول من التكنولوجيا التناظرية "Analog Systems" إلى التكنولوجيا الرقمية "Digital Systems"، ففي الأجيال الأولى من الأجهزة والبرامج؛ كان يتم تحويل النصوص فقط إلى الصيغة الرقمية عن طريق شفرات خاصة بكل نظام، ولكن حين أمكن تحويل الصورة، والرسوم الثابتة، والرسوم المتحركة، وأخيراً الفيديو إلى الصيغ الرقمية؛ أسهم هذا كله في تطور قدرات الوسائط المتعددة، ولذلك تذكر "كوكس N.Cox 1995" أن نظم الكومبيوتر أصبحت قادرة حالياً على تصميم، وتعديل، وتخزين، ونقل الرسوم الرقمية، والأصوات، والموسيقى، وصور الفيديو، بل ودمج كل هذه الوسائط في صورة رقمية بداخل نظام كومبيوتر موحد، وتم تطوير ما يسمى بكارت الصوت، وكارت الفيديو، وذلك لتشفير الأصوات، والصور المتحركة، والفيديو إلى الصيغة الرقمية، وأيضاً إعادة عرضها بعد فك شفرتها مرة أخرى، وبالتالي إمكانية تخزينها أو عرضها مباشرة.

ولذلك يذكر "كوجيل بافورد J.F.Koegel Buford 1994" أن الوسائط المتعددة لها القدرة على التعامل مع البيانات المدخلة عن طريق المستخدم فوراً، وأيضاً لها القدرة على التعامل مع البيانات المخزنة، والتعامل مع البيانات المخزنة والمدخلة في وقت واحد، والتعامل مع أشكال متعددة من البيانات في نفس الوقت، بل ولها القدرة على التعامل مع أنواع متعددة من الوسائط، والأجهزة في آن واحد.

ويلاحظ من استعراض التعريفات السابقة لمفهوم الوسائط المتعددة، وقدراتها المتزايدة ما يلي:

1 -أنها عبارة عن برامج تحتوى على قوالب متعددة للمحتوى (نص، صورة، صوت).

2 -موضوعة في صيغة رقمية.

3 -تصمم، وتخزن، وتعرض عن طريق تقنيات الكومبيوتر، وقدراته المتطورة.

4 -تستخدم بطريقة تفاعلية.


الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني