د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

2User Interface

1 واجهات التفاعل                                                     نبيل عزمي

1- التدرج فى عرض محتويات الإطار: فإذا كان محتوى الإطار كبيراً وشاملاً لعديد من العناصر، فلابد عندئذ من عرض محتوياته تباعاً، فقد يتم عرض مقطع من النصوص، بحيث يتفاعل معه المتعلم ويقرأه، ثم يظهر مقطع أخر بعد فترة زمنية معينة كافية لقراءة الجزء الأول أو عند النقر على زر مرسوم على الشاشة بعد الانتهاء من قراءته، أو تظهر صورة ثابتة، أو رسم تخطيطى، وهكذا حتى يكتمل الإطار.

2 ربط الإطار بالمحتوى السابق: وهذه الخاصية ترتبط بفكرة الاتصال بين محتويات الإطارات وبعضها البعض، فقد يكون هناك عنوان رئيسى يحتوى على ثمانية من العناوين الجانبية، وعندئذ من الممكن تثبيت هذا العنوان الرئيسى لثمانية من الإطارات، وفى كل مرة يظهر عنوان فرعى، وتحته المحتويات الخاصة به، وهكذا حتى ينتهى عرض الموضوعات الفرعية الثمانية، وفى هذه الحالة يكون العنوان الرئيسى هو الرابط بين هذه الإطارات الثمانية.

3 تجزئة النصوص الطويلة: إذا زادت كمية النصوص المكتوبة والتى لابد من عرضها فينبغى تجزئتها، وعرضها فى إطارات متتالية، وليس من الحكمة أن تزدحم الشاشة بالنصوص الطويلة التى تتوه فيها عين المتعلم، وتسبب إجهاداً لها عند محاولة الربط بينها .

4 التنويه عن بدء إطار جديد: قد يكون من المفيد تنبيه المتعلم إلى بداية إطار جديد، وليس عند تكملة إطار لم يستكمل بعد، ويمكن أن يكون هذا عن طريق مؤثرات صوتية أو بصرية خاصة، أو كليهما معاً، وعندئذ سوف ينتبه المتعلم إلى أن هناك إطاراً جديداً يحتوى على مجموعة جديدة من المعلومات المستقلة، وليس استكمالاً لإطار سابق.

استخدام القوائم لإحداث التفاعل: Menus for Interaction

يحتوى برنامج الوسائط المتعددة على كم كبير من المعلومات التى يتم تنظيمها داخله، وبحيث ينبغى على المتعلم أن يتحرك داخل هذا البرنامج بأحد الأساليب التالية: الضغط على زر الفأرة، الضغط على مفتاح فى لوحة المفاتيح، أو لمس الشاشة فى حالة الشاشات الحساسة للمس.

وتعتبر القوائم "Menus" من اسهل وأوضح الطرق التى يتعامل بها المتعلم مع برنامج الكومبيوتر، ويتعامل معها المتعلم عن طريق الفأرة أو لوحة المفاتيح.

ولقد اصبح من الشائع بين برامج الكومبيوتر مبدأ "Click-to-Act" بمعنى انه بمجرد الضغط على الأمر أو الكلمة الموجودة داخل القائمة فانه يتم تنفيذها فوراً ، فإذا احتوت القائمة على أمر "حفظ Save" فانه بمجرد اختيار هذه الكلمة من القائمة فسوف يتم حفظ الملف المفتوح على الشاشة فوراً.

كما نلاحظ أن معظم القوائم المتاحة حالياً فى معظم البرامج، تعطى إمكانية التحكم فيها بوسيلتين أما عن طريق لوحة المفاتيح أو الفأرة وذلك عن طريق وضع شرطة تحت أحد حروف الأمر الموجود فى القائمة فمثلاً قائمة "File" الموجودة فى معظم برامج الكومبيوتر بها الأمر " Open " ، فإذا ضغط المستخدم على مفتاح " Ctrl " مع مفتاح "O" فى لوحة المفاتيح فسوف يتم تنفيذ الأمر فوراً لأنه تم تحديد هذا الحرف لتنفيذ هذا الأمر عند استخدام لوحة المفاتيح، وليس كتابة الكلمة بالكامل حتى يتم تجنب الأخطاء الهجائية للحروف التى تتكون منها هذه الكلمات والأوامر، بالإضافة إلى أن هناك الطريقة الأكثر شيوعاً وهى الضغط على اسم القائمة لفتحها ثم النزول بالفأرة حتى يتم الوقوف على الكلمة المطلوبة فى القائمة، وعندئذ يتم النقر عليها باستخدام الفأرة ويتم التنفيذ فوراً.

معايير تصميم القوائم:

1 - لخص الأوامر المستخدمة داخل القائمة: وهذا المبدأ يعتبر من أهم المبادئ المستخدمة لتصميم القوائم، فينبغى أن نلخص الأوامر المستخدمة داخل القوائم إلى أقصى حد ممكن مع عدم الإخلال بالمعنى المقصود، فجملة "نهاية البرنامج" أوضح من جملة "هذه هى نهاية البرنامج" ، وكلمة "استمر" احسن من جملة "اضغط هذا الزر للانتقال للصفحة التالية"، وجملة "القائمة الرئيسية" اشمل من جملة "العودة إلى قائمة المحتويات الرئيسية" ، وهذا لن يؤثر على استيعاب المتعلم لمعنى هذا الاختيار عند تركيزه فى كلمة أو كلمتين على الأكثر مع عدم الإخلال بالمعنى، فعندما يستخدمه المتعلم لأول مرة سوف يحدث ارتباط شرطى بين استخدام هذا الكلمة وبين النتيجة التى حصل عليها المتعلم، وعندئذ سوف يتعلم أن يستخدمه مرة أخرى فى كل المواقف المستقبلية التى يرغب فيها أن يحصل على نتيجة مماثلة.

2 - يجب ألا تزيد مستويات القوائم عن مستويين متتاليين: فإذا كانت هناك قائمة محتويات رئيسية يتفرع أى عنصر فيها إلى قائمة فرعية خاصة به، فيجب إلا تزيد مستويات التفرع عن مستويين متتاليين، لان هذا سوف يعمل على زيادة احتمال عدم معرفة المتعلم لكيفية الرجوع للقائمة الرئيسية وبالتالى سوف يتخبط كثيراً للوصول إلى نقطة البداية للانطلاق منها إلى جزئية أخرى.





شكل يوضح القائمة الفرعية والرئيسية لاختيار المحتوى

ويوضح الشكل السابق هذا المعنى، فيحتوى الشكل الأول على الموديولات التى يحتويها برنامج معين، وعندما ينقر عليها المتعلم تفتح ويتم استعراض عناصرها، ويلاحظ أن أحد محتوياتها وهو "عناصر الوسائط المتعددة" يحتوى على عدة موديولات فرعية، وبالتالى فعندما يختار المتعلم هذا الموديول وينقر عليه باستخدام الفأرة تنفتح تلقائياً القائمة الفرعية التى تحتوى على محتوياته كما يظهر فى الشكل الثانى، ولا يفضل فى هذه الحالة أن تتفرع أحد موديولات هذه القائمة الفرعية إلى قائمة فرعية أخرى، حيث تصل عدد مستويات التفرع إلى ثلاث وهذا لا ينصح باستخدامه.

3 - وضع أساليب العودة للقائمة الرئيسية وأساليب الخروج من البرنامج: عند استخدام قوائم فرعية، فلابد من إضافة الأساليب التى يمكن بها العودة للقائمة الرئيسية مرة أخرى، بما يعنى الانتقال من المستوى الفرعى إلى المستوى الأساسى ( الشكل الأول )، كما ينبغى أن توضع أساليب واضحة للمتعلم تمكنه من الخروج من البرنامج، وهى تنقسم إلى أسلوبين : أسلوب للخروج من البرنامج فى أى لحظة، وهذا يعنى وضع أمر للخروج من البرنامج داخل القائمة الرئيسية وداخل القوائم الفرعية وذلك لكى يتمكن المتعلم من إنهاء البرنامج فى اللحظة التى يريدها، وفى أى موضع من البرنامج، أو أن يسمح للمتعلم بالخروج من البرنامج من خلال القائمة الرئيسية فقط ( الشكل الثانى )، وبهذا لا يستطيع المتعلم أن يخرج من البرنامج أثناء استخدامه للقوائم الفرعية، ولكنه يستطيع الخروج فقط بعد العودة للقائمة الرئيسية، ويفضل استخدام الأسلوب الأول الذى يسمح للمتعلم بالخروج عند أى لحظة، إلا إذا كان استخدام الأسلوب الثانى لأغراض تجريبية محددة.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني