د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

رسم الكاريكاتير2

الاستفادة من رسوم الكاريكاتير كوسيلة تعليمية :

       ويتوقف إمكانية الاستفادة من رسوم الكاريكاتير كوسيلة اتصال تعليمية على مدى قدرة المعلم، على مدى قدرة المعلم إدخالها ضمن الخبرات التعليمية التى تقدم التلميذ، ويراعى ذلك أيضاً القائمين على إنتاج الكتب المدرسية ، فمثلاً فى المناهج الدراسية الخاصة بتعليم اللغات القومية والأجنبية، يمكن إكساب التلاميذ المهارات الأساسية لتعليم القراءة والكتابة والتعبير، أو الآداب بواسطة استخدام رسوم الكاريكاتير، كمثيرات تعليمية، تتسم بالطرفة.

وفيما يلى بعض الأمثلة التى تساعد المدرس فى الاستفادة من الكاريكاتير فى التدريس:

·         تكليف التلاميذ بإحضار ما يجدونه من الكاريكاتير فى الصحف اليومية

·   إعداد ركن خاص فى اللوحة الإخبارية للكاريكاتير، يعرض كل تلميذ ما يجده منها مناسباً لموضوع من الموضوعات التى تدرس له، ثم يقوم باختيار أفضلها كل أسبوع.

·   إشراك التلاميذ فى المناقشة، والتعبير عما يقصد أن يقوله الرسام من خلالها، وتقويم الكاريكاتير للتوصل إلى معايير المفاضلة بينها ، مما يكسب التلاميذ المقدرة على قراءتها بأسلوب علمى وموضوعى.

·         اختيار أحد الكاريكاتير لكتابة موضوع فى الإنشاء حوله.

·         عرض مجموعة منها فى بعض الدروس للمناقشة بقصد تأكيد بعض الاتجاهات أو العادات السليمة.

·   تشجيع التلاميذ على رسم الكاريكاتير بأنفسهم، والتدريب على تحديد الفكرة واختيار الشخصية المناسبة، والتعبير عنها باللغة اللفظية الشفوية أو التحريرية لتنمية التعبير اللغوى سواء فى اللغة العربية أو الأجنبية.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني