د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

تك ذوي الاعاقة2

مصطلح "تكنولوجيا التعليم" يتجاوز الوسائل والأجهزة والبرامج التعليمية، ليشمل تخطيط وتنفيذ العملية التعليمية وتوظيف كل الوسائل التعليمة وأجهزتها للحصول على تعلم أفضل أي توظيف العلم لتحسين فن التعليم

وتعد الوسائل التعليمية في المجال التطبيقي لتكنولوجيا التعليم، حيث تعد الركيزة الأساسية التي تقوم عليها المواقف التعليمية سواء كان للتلاميذ العاديين أو ذوي الاحتياجات الخاصة.

إذن الوسائل التعليمية تعد عنصراً مهماً من عناصر العملية التعليمية باعتبارها ركيزة أساسية ولها دور فعال في تهيئة كثير من الخبرات للمتعلمين وجعل هذه الخبرات أبقى أثراً، كما أنها تزيد من مشاركة المتعلمين الإيجابية في اكتساب الخبرة، كما تزيد من تحصيلهم وتنمي اتجاهاتهم نحو التعليم, لذلك فمن الضرورة اختيار المواد التعليمية التي تثير الحواس لكي تبسط المعارف والمهارات المراد تعليمها لذوي الاحتياجات الخاصة من المتعلمين.

وبناءً على ما سبق عرضه من تعريفات، يمكن الوصول إلى تعريف للوسائل التعليمية لذوي الاحتياجات الخاصة على أنه "أي أداء أو جهاز أو نظام متكامل، سواء كان منتج تجاري أو منتج معدل أو مطور أو مخصص، يستخدم لزيادة القدرات الوظيفية للأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة أو المحافظة عليها وتحسبها".

ومع ظهور المستحدثات التكنولوجية واستخدامها على نطاق واسع في العملية التعليمية يمكن إضافة عنصر التفاعلية باعتبارها أهم الخصائص المميزة للمستحدثات التكنولوجية.

وعلى ذلك يمكن تصنيف هذه المواد وفقاً لمستوى التفاعلية إلى مواد تفاعلية ومواد غير تفاعلية، والمقصود بالتفاعلية في المواد التعليمية توافر عناصر الاتصال والحوار النشط، والتأثير المتبادل بين المتعلم والوسيلة التعليمية أو البرنامج التعليمي، وقدرتها على التكيف مع حاجات المتعلمين والاستجابة لمدخلاتهم، بإعطائهم درجة مناسبة من الحرية للتحكم في اختيار عناصر بنية المحتوى واستكشافه، وتتابع عرضه، وإعادة تنظيمه، وفي سرعة الخطوات، والمشاركة الإيجابية في اكتشاف المعلومات وبنائها، وتسجيل الملاحظات، وحل التمرينات وتشمل المواد التفاعلية على برامج الكمبيوتر بأنواعها من برامج الكمبيوتر متعددة الوسائل وبرامج الوسائل الفائقة والشبكات الناطقة، والمواد غير التفاعلية هي التي لا يتوفر عنصر التفاعل – السابق – في طبيعتها.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني