د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

متطلبات المستحدث2

1-  التمويل: وهو العقبة الكئود أمام كثير من المشروعات المستحدثة، فكم من مشروعات توقفت بسبب العبارة الشهيرة "لا توجد ميزانية"، ولذلك يجب تحديد مصادر التمويل، والتأكد من توفره، وتأمينه كاملاً قبل البدء في المشروع.

2-  توفير الكفاءات البشرية: فالاستحداث يتطلب كفاءات وخيرات بشرية، لازمة لتنفيذ المشروع وإدارته، وتشمل المدراء، والخبراء، والمستشارين والفنيين، والموظفين، ويجب تحديد كل الكفاءات المطلوبة وتوفيرها، قبل البدء في المشروع.

3-  توفير المتطلبات المادية: اللازمة لتنفيذ المستحدث بكفاءة وفعالية وتشمل إنشاء البنية التحتية للمشروع، وتوفير كل الأجهزة والتجهيزات اللازمة بالمؤسسات التعليمية

4-  وفي هذا الإطار هناك مجموعة من المتطلبات المادية التي يجب أن توضع في الاعتبار عند التفكير في توظيف المستحدثات التكنولوجية في العملية التعليمية منها:-

-    أن الإنفاق على توظيف المستحدثات التكنولوجية في العملية التعليمية ليس استهلاكاً بأي مقياس من المقاييس، لأن التعليم عملية استثمار.

-    أن عائد الإنفاق على توظيف المستحدثات التكنولوجية في التعليم، أكبر من عوائد الإنفاق على بعض القطاعات الأخرى غير التعليم.

-    إن محاولة الوصول إلى مستويات الإتقان ومعايير الجودة التعليمية، التي هي الأساس لمواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين، تستلزم بالضرورة الإنفاق على توظيف التكنولوجية في العملية التعليمية.

-    إن عائد الإنفاق على توظيف المستحدثات التكنولوجية في العملية التعليمية، لا يظهر إلا على المدى البعديد مع الأخذ في الاعتبار الكلفة والعائد؛ لذلك يرتبط التوظيف بمعايير منها:

- كمية المستفيدين، فكلما زاد عدد المستفيدين من المستحدث قلت كلفته وزادت فائدته وعائده.

- إن المستحدث التكنولوجي، لابد وأن ينظر إليه باعتباره منظومة كاملة أو منظومة فرعية داخل منظومة أخرى كاملة وفي هذا الإطار يمكن أن يزداد عائد المستحدث التكنولوجي لأننا إذا وضعنا في الاعتبار علاقة المستحدث التكنولوجي بباقي مكونات المنظومة التي ينتمي إليها، فإننا يمكن أن نتنبأ أن عناصر المنظومة لن تلفظ المستحدث الجديد.

9-   التجريب السليم: ويقصد به تجريب المستحدث قبل تطبيقه وتنفيذه، وذلك على مراحل متعددة، تبدأ بالتجريب المصغر على عينات صغيرة، ثم التجريب الموسع على عينات أكبر والاستفادة من نتائج التجارب في تعديل المستحدث وتنقيحه.

10-    التطبيق والتنفيذ المرحلي: ويعني التأني في تطبيق المستحدث وتنفيذه على مراحل محددة، تبدأ بثلاث مؤسسات على الأكثر، في المرحلة الأولى، ثم التوسع تدريجياً، حسب الخطة الموضوعة، حتى يشمل كل المؤسسات التعليمية. مع الاستفادة بنتائج التطبيق في كل مرة.

11-  التدريب: ويشمل تدريب أفراد فريق التحديث العاملين فيه والقائمين بإدارته، وتدريب المعلمين وأعضاء هيئة التدريس الذين يستخدمون المستحدث ويوظفونه. وذلك قبل الخدمة وأثنائها. قبل الخدمة بأن تشتمل برامج إعداد المعلمين على مقرر أو أكثر حول مستحدثات تكنولوجيا التعليم. وأثناء الخدمة، من خلال عقد دورات لبرامج تدريبية قصيرة ومكثفة ومتكررة. على أن يشترط في هذه البرامج الكفاية والفعالية، وأن تشتمل على موضوعات نظرية وعملية، ويقوم بالتدريب فيها أساتذة متخصصون.

خامسًا: معوقات توظيف المستحدثات التكنولوجية في العملية التعليمية:-

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني