د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

خرائط التفكير1

خرائط التفكير : مفهومها و أنواعها و استخداماتها في التعليم

خرائط التفكير

مقدمة:

يُعد جوزيف نوفاك Joseph Novak من الكُتّاب الأوائل المهتمين بمفهوم الخرائط في الستينات، حيث يُعد أول من نشر مفهوم الخرائط.. كما أُطلق اسم خرائط العقل Mind Mapping لأول مرة على يد توني بوزان Tony Buzan، وفي عام (1988) قام ديفيد هيرل David Hyerle بتطوير ثمانية أشكال بصرية أسماها خرائط التفكير Thinking Maps مُعتمداً على نموذج ألبرت أبتون-أُستاذ الأدب الانجليزي في كلية ويتر كاليفورنيا- كمرشد وأساس تقوم عليه خرائط التفكير التي صممها “هيرل” أثناء قيامه بإعداد عمله (وسّع تفكيرك Expand Your Thinking)، والذي يُعدّ المصدر الأول للتدريس باستخدام خرائط التفكير .
وقد بدأ اهتمام هيرل Hyerle بالخرائط في وقت مبكر من عام 1980، أثناء عمله كمدرس لمادة اللغة ومهارات الكتابة في المدرسة المتوسطة في منطقة أوكلاند بولاية كاليفورنيا، حيث قدّم لطلابه خرائط العقل Mind Mapping، والخرائط العنكبوتية والشبكات Webbing والتي طورها توني بوزان Tony Buzan، وريكو غابرييل Gabriele Rico، وبعض المعلمين في جامعة كاليفورنيا في بيركلي. واستمر اهتمام هيرل Hyerle بخرائط التفكير ؛ فقدّم عام 2000 دليلاً إرشادياً لاستخدام الأدوات البصرية “A Field Guide to Using Visual Tools”، وفي عام 2004 أصدرت جمعية الإشراف وتطوير المناهج (ASCD) كتاباً بعنوان (نجاحات الطلاب باستخدام خرائط التفكير Student Successes With Thinking Maps) ويتضمن الكتاب إعادة تقديم و ترتيب و تجميع نتائج الدراسات، ونماذج لتدريبات على خرائط التفكير، وتحدث فيه المؤلفون عن نجاحات الطلاب باستخدام خرائط التفكير ، وعرض المؤلفون قَصصاً عن نجاحات معلمين ومدراء مدارس تبنوا استخدام خرائط التفكير .
وفي الوقت الحاضر؛ تنتشر خرائط التفكير في آلاف المدارس في الولايات المتحدة الأمريكية، ويجري تدريب معمق للمعلمين والمتعلمين على استخدام خرائط التفكير ، وتنتشر أيضا في مجتمعات عِدّة، منها: كندا و المملكة المتحدة و استراليا ونيوزيلندا. و في الدول العربية أيضا حيث بدأ بعض الباحثين بإجراء بحوث حول استخدام خرائط التفكير في تدريس بعض المواد التعليمية و من هذه الدول: مصر و السعودية و عُمان وفلسطين.

خرائط التفكير:

لاحظ هيرل Hyerle أثناء عمله كمدرس وجود مشكلة أساسية رغم الثروة المعرفية لدى الطلاب، تمثلت في وجود خلط لدى الطلاب حول كيفية تنظيم و تحليل و تقييم الأفكار، وكانوا أقل قدرة على تنظيم المقاطع الكتابية. وبالتالي بدأ هيرل في تطوير خرائط التفكير عندما وجد أن هناك أكثر من أربعمائة 400 منظم تخطيطي تستخدم في مجالات مختلفة، فبدأ بفحصها والتدقيق فيها، فوجد أنها تُمثل 8 عمليات أساسية للتفكير؛ وعلى ذلك قام بتصميم ثمانية أشكال من الخرائط تقابل كل واحدة منها عملية تفكير من عمليات التفكير الثمانية. و فيما يلي جدول يوضح خرائط التفكير الثمانية وعمليات التفكير التي تعكسها كل خريطة (Hyerle, 2000):

أنواع خرائط التفكير

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني