د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

الانقطاع المدرسي2

الاستنتاج

ما يلاحظ هو كثرة التلاميذ المنقطعين في سن مبكرة وبطبيعة الحال هذا يعود لوجود حلقة مفرغة بين التعليم الابتدائي والثانوي. وسهولة النجاح من الابتدائي إلى الثانوي (النسبة 90بالمائة سنة2014.و100بالمائة سنة2015).

هرم الانقطاع المدرسي في الإعدادي.

Capture 4

وما يلاحظ أيضا أن عدد المنقطعين من الذكور 33357 ضعف المنقطعين من الإناث 15438.ونسبة المنقطعين في تنازل من السابعة إلى الثامنة إلى التاسعة. لكنّ الظاهرة مفزعة في السنة السابعة 27.636. أين يتوجه هؤلاء؟:

نسبة منهم للتعليم الخاص وأخرى للتكوين المهني والبقية في عمالة الأطفال وهي ظاهرة أيضا وجب التفطن لتفشيها.

4- الانقطاع المدرسي في التعليم الثانوي

Capture 5

Capture 6

الاستنتاج

– حتى في إحصائيات 2013-2014 بقيت نسبة التسرب تقريبا كما هي رغم التراجع الطفيف بنسبة 12.5 بالمائة من مجموع 177718 تلميذا والنسبة العامة بين إعدادي وثانوي 11.4بالمائة من مجموع  408292 تلميذا. فنسبة الانقطاع مرتفعة في السنة الأولى 19.453 وهذا يعود أيضا إلى ضعف حلقة الربط بين التعليم الإعدادي والثانوي وعدم تأقلم جزء كبير من التلاميذ. ونلاحظ كذلك ارتفاع نسبة المنقطعين في صفوف الذكور، وارتفاع نسبة المنقطعين في البكالوريا: 1921 تلميذا. وسترتفع أكثر مع حذف نسبة 25 بالمائة. كما نستنتج أنّ العدد الإجمالي من المنقطعين بين الإعدادي والثانوي 105175. ولقد تفطنت وزارة التربية لخطورة هذه الظاهرة ولذلك تم إقرار العودة لامتحان السادسة ابتدائي والتاسعة ثانوي والتقليص من نسبة 25 بالمائة إلى 20 بالمائة في البكالوريا ومن المعدل الحسابي للإسعاف. ولقد توصّلت الدراسات التي تناولت ظاهرة الانقطاع المدرسي إلى أن الانقطاع عن التعليم في تدرج من المرحلة الابتدائية إلى التعليم الثانوي حيث ارتفع من 1.2 بالمائة إلى 10 بالمائة حاليا. وترتفع نسبة الانقطاع المدرسي في التعليم الابتدائي خاصّة لدى تلاميذ السنوات الخامسة والسادسة وفي مستوى التعليم الإعدادي تتمركز بالأساس في السابعة أساسي بنسبة 30 بالمائة.

Capture 7

وتتجلى هكذا المفارقة في البون الكبيربين الجهد الوطني المبذول في قطاع التربية والتعليم وما تنفقه الدولة، سواء على مستوى البنيات أو التجهيز والموارد البشرية من جهة وبين نوعية “المنتج التربوي” المتمثلة في تدني مستوى الخريجين من جهة ثانية. ذلك أن هذا المنتج التربوي في مستوى نوعيته ما يزال دون حجم التضحيات الكبيرة التي تبذلها المجموعة الوطنية: فتملك اللغات وتوظيفها دون المأمول، وتمثّل العلوم والتكنولوجيات والإبداع فيها محدود، تشهد على ذلك نتائج التقييمات الدولية التي تشارك فيها تونس على غرار تقييم “بيزا”. كما يساهم الفشل المدرسي في ارتفاع أعداد العاطلين عن العمل من الذين لا يمتلكون تحصيلا علميا عاليا وهو ما يصعِّب من عمليات إدماجهم في سوق الشغل. هذا إضافة إلى تذبذب وكثرة الإصلاحات التربوية المسقطة رغم قصر الفترة الزمنية الفاصلة بينها وسلبية الطرق البيداغوجية المتبعة والأنظمة التأديبية. واختلال وظيفة التوجيه المدرسي على شاكلته الحالية وهي أيضا من الأسباب التي جعلت ظاهرة الفشل المدرسي تتفاقم.

5- دراسة تحليلية لظاهرة التسرب و الانقطاع عن الدراسة

يقول المصلح الاجتماعي السويسري بستا لوتزي “ليس الهدف الأسمى من التربية الوصول إلى درجة الكمال في الأعمال المدرسية ولكن الصلاحية للحياة“.

أ- مفهوم الفشل المدرسي والهدر والانقطاع والتسرب: الظاهرة مختلفة والنتيجة واحدة.

-الهدر المدرسي و نعني به التسرب الذي يحصل في مسيرة الطفل الدراسية التي تتوقف في مرحلة معينة دون أن يستكمل دراسته. و يشمل مفهوم الهدر المدرسي في معناه العام كل ما يعيق نجاعة العملية التعليمية التعلمية. و يتسع مجال هذا المفهوم إلى عدد كبير من الظواهر الموجودة في المنظومة التعليمية و منها: عدم الالتحاق بالدراسة و الانقطاع عن الدراسة وتكرار الرسوب والرفت لأسباب تأديبية وصحية وغيرها …كما يدخل بعض علماء التربية عدم إكمال البرنامج الدراسي وتغيبات المربين في هذا الباب. وإجمالا فإن الهدر المدرسي هو : حجم الفاقد من التعليم نتيجة الرسوب و الانقطاع إن صح التعبير. ونفس الظاهرة يرد الحديث عنها في كتابات بعض التربويين بالفشل الدراسي الذي يرتبط لدى أغلبهم بالتعثر الدراسي. كما تتحدث مصادر أخرى عن التخلف الدراسي و اللاتكيف وعن انقطاع التلاميذ عن الدراسة كلية قبل إتمام المرحلة الدراسية أو ترك الدراسة قبل إنهاء مرحلة معينة.

وهو إما انقطاع إرادي يرجع لأسباب ذاتية ومرتبطة بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والثقافية أو انقطاع غير إرادي يكون التلميذ فيه مرغما على مغادرة المدرسة إثر الفشل والتأخر الدراسيين (الفصل نتيجة ضعف النتائج أو انحراف في السلوك أو لكثرة التغيب..).
والانقطاع المدرسي بمختلف أشكاله وأسبابه مشكل يتعدّى تأثيره الفرد ليشمل المجتمع والاقتصاد فهو يؤدي إلى انتشار الأمية و البطالة والجريمة في المجتمع و يهدر الموارد المالية للدولة.

ب- أسباب الانقطاع المدرسي:

تتمثل أسباب الانقطاع المدرسي سواء الانقطاع التلقائي أو بسب الرفت في:

– عوامل نفسية واجتماعية وذهنية وصحية.

– تغير سلم القيم وتراجع مكانة التعليم في الذهن.
– تراجع المنفعة الاقتصادية للدراسة اليوم، باعتبار تزايد عدد العاطلين عن العمل من ذوي الشهادات العليا، وهو ما يجعل نسبة لا بأس بها من الأطفال تترك المدرسة و تندمج مبكرا في سوق الشغل.
– تراجع دور المدرسة في تقديم وظيفتها التعليمية، مقابل بروز مصادر أخرى للتعلم وترسخ قيم اجتماعية أخرى ترتكز على الثراء السهل والشهرة.
– تغير مفهوم الرعاية الأسرية في ظل عمل الأولياء والضغط الزمني للعائلة وقلة ومراقبة الأبناء في دراستهم ومواظبتهم وتوفير الظروف الأسرية والاجتماعية الملائمة لهم ومراقبتهم في استعمال التكنولوجيا الحديثة.
– ضعف العلاقة الاتصالية بين المدرسة والأسرة.
– بعض المناطق التي تتركز فيها ظاهرة الفشل والانقطاع المدرسي هي مناطق عبور بالنسبة للأساتذة وهذا ما يؤدي إلى عدم استقرار الإطار ذي الخبرة والتجربة.
– الانقطاع المبكر.

إنّ الوضع الاجتماعي للتلميذ يلعب دورًا فاعلاً في تدعيم العملية التربوية نظرًا لأهمية العامل السوسيو-اقتصادي. وإن العائلات التي تعاني من الخصاصة والحرمان تدفع بأبنائها إلى ترك الدراسة وتضطرهم للعمل لمد يد العون لها. وأمّا من الوجهة النفسية فهناك غياب لحسن تأطير التلميذ ومرافقته في فترة حساسة من عمره (المراهقة). فالوضعيات الذاتية الخاصة لبعض التلاميذ ضحية المشاكل والتشتت الأسري وما ينتج عنه من حالات اكتئاب أو لا مبالاة مع ما يطرأ عليهم من تغيرات جسدية ومؤثرات محيطية متنوعة.

هذا إضافة إلى أنّ من أهم عوامل الانقطاع المبكر:

– غياب المحطات التقييمية في السادسة من التعليم الابتدائي والتاسعة من التعليم الإعدادي.
– وجود خلل في المنظومة التربوية التونسية التي لم تعد تجذب التلميذ للدراسة. لهذا من الضرورة بذل جهد كبير لتطوير البرامج و الحياة الدراسية.
– الهوة بين الدراسة وسوق العمل : حيث اتضح أن البرامج التعليمية لا تستجيب لمتطلبات السوق وحاجته للمهن المتوسطة الفنية والمختصة… فالحياة الاقتصادية في البلاد لم تتطور بالقدر الكافي حتى تستوعب الأفواج الكثيرة من الخريجين، ما أدى لتراجع الدافع لدى جزء من المتعلمين بسبب البطالة، وكذلك صعوبة التوفيق بين الكم والكيف في كثير من الأحيان، فالتوسع كثيرا بالتعليم دفع إلى الاستعانة بمدرسين لم يتم إعدادهم مهنيا وبيداغوجيا إضافة إلى السياسة الخاطئة التي تم إعدادها بإغلاق دور ترشيح المعلمين ودور المعلمين العليا وهي مؤسسة كان يتخرج منها المختصون في التعليم بعد أن يتمّ إعدادهم بشكل مدروس.
لقد اتضح منذ مدة أن تعليمنا أصبح يشكو من تدني جودته. و من أهم أسباب تدني جودة التعليم، التوظيف السياسي للمنظومة التربوية قبل الثورة، وأكتفي بالإشارة هنا إلى الإجراء الذي أعتمد لاحتساب 25 بالمائة في معدل البكالوريا والذي اتضح للجميع أنه إجراء خاطئ جدا وأضر بمستوى تلاميذنا وبشهادة البكالوريا وانعكس سلبا على مستوى طلبتنا في التعليم الجامعي. وأشير إلى أن عشرين بالمائة على الأقل من الناجحين في البكالوريا في السنوات الأخيرة ما كانوا لينجحوا لولا هذا الإجراء. وكل هذا دون أن ننسى تآكل البنى التحتية لمختلف المؤسسات التربوية واستشراء ظاهرة العنف المدرسي.

فالمرحلة السابقة (العشرية الأولى من الألفية الثانية) تميزت بتوفير فرص التعليم وتمت تلك المجهودات على حساب الجودة.

– أسباب تعليمية وتربوية لظاهرة الانقطاع:

تتمثل في كون التلميذ المراهق قد يعاني من ضعف المستوى وليست لديه القدرة على مواكبة البرنامج الدراسي فيتجه نحو الغياب المتكرر كنوع من أنواع الهروب من فشله الدراسي. هذه الغيابات المتكررة مع عدم رقابة الوالدين قد تدفع بالمراهق إلى اتخاذ قرار خطير يتمثل في الانقطاع عن الدراسة نهائيا لإنهاء معاناته من هذا الواجب الثقيل على نفسه وعلى قدرته الذهنية والفكرية.

ومن الأسباب الأخرى في هذا المجال:
– عدم استعمال الوسائل التعليمية التي تجذب انتباه الطلاب خاصة في المواد الفنية والتكنولوجية وفي تدريس اللغات وغيرها..
– فتور العلاقة بين المدرسة ومحيطها وضعف دورها التعليمي والتربوي.
– ضعف طرق وأساليب التعليم ثم مضامينه ومحتوياته، فالتعليم يجب أن يسعى إلى إعداد المتعلم للحياة وليس إلى تلقينه مجموعة من المعارف والمعلومات النظرية البعيدة عن محيطه وبيئته وحياته.

– أسباب بيداغوجية:

تتمثل في تأخر إصلاح التعليم وضعف في البرامج وتكرار أساليب الترقيع وإسقاط سياسات فاشلة على الساحة التربوية.

-إنجاز التلميذ لمجموعة من الفروض في حيز زمني ضيق، مما يضيع عليه فرصة الحصول على نقط جيدة. ولهذا حذفت الوزارة أخيرا نظام الأسبوع المغلق وعدّلت في طريقة تنظيم الفروض التأليفية.

– ضعف التلاميذ في اللغات والرياضيات وهي عوامل يجب حسن تعليلها لتلافيها.

– أسباب سياسية لظاهرة الانقطاع:

تتمثل أساسا في التركيز على الأشكال والمظاهر والأرقام والإحصائيات والواجهات والشعارات وإهمال المضامين والقيم والمعايير والأفكار والبرامج الثرية وخاصة التباهي الأجوف بالنسب والأرقام في العشرية الأولى من الألفية الثانية.

– أسباب نفسية:

تكمن هذه الأسباب في تعرض الطفل المراهق إلى اضطرابات نفسية مثل القلق والتوتر اللّذين تسببهما عادة المشاكل العائلية وخاصة الشجار بين الأم والأب، وما يرافق ذلك من تشنج عائلي وغياب تام للاستقرار الأسري. وعند تعرض التلميذ المراهق لهذه المشاكل يصبح هائما وكثير الشرود فيقل تركيزه في الدراسة ويتكاسل عن أداء واجباته المدرسية في المنزل ولا يراجع دروسه. هذه العوامل غير المشجعة على الدراسة تدفع التلميذ إلى التغيب عن الدراسة وعند تكرار هذا الفعل يضعف مستواه الدراسي ويرسب في الدراسة. وتكون النتيجة النهائية الانقطاع عن الدراسة للتخلص من الضغوطات والاضطرابات النفسية العسيرة التي يواجهها المراهق وهو أيضا شكل من أشكال الهروب من الواقع.

–  عامل التقليد لدى المراهقين، حيث يصبح المراهق أكثر تأثرا بأترابه من المراهقين فيحاول تقليدهم في كل شيء. من ذلك مثلا مجاراتهم في الخروج والنزهة داخل أوقات الدراسة والتمرد على أوامر الأساتذة والمربين فتكثر غياباتهم وتكون هذه أيضا بداية من بدايات الانقطاع عن الدراسة.

– أسباب اجتماعية اقتصادية لظاهرة الانقطاع المدرسي:

تتعلق هذه الأسباب بالوضع المادي لعائلة المراهق. فإذا كان ينتمي إلى عائلة معوزة أو محدودة الدخل فإنه سيواجه مشاكل كثيرة، منها الشعور بالدونية مقارنة بزملائه الآخرين نتيجة عدم حصوله على مصروفه اليومي. كما أنه سيحرم من متابعة الدروس الخصوصية نظرا لعجز عائلته عن توفير ثمن هذه الدروس وبالتالي سوف لن يتحسن مستواه الدراسي ولن يتم التغلب على النقص الذي يعانيه في بعض المواد. كل ذلك يؤدي إلى قلة تركيزه وشروده المتكرر أثناء الدرس. ويمكن أيضا للتلميذ الذي ينتمي إلى عائلة ثرية أن يرى في الدراسة مجرد مضيعة للوقت وأنها عديمة الفائدة، فيشرع في التفكير في الانقطاع عن الدراسة وتعويضها بأشياء أخرى ترضي غروره وطموحه. ويجب أيضا أن تتغير النظرة للهدف من التعليم المرتبط أساسا بالوظيفة في القطاع العام، فالتعليم اليوم يجب أن يرتبط بالمهن الصغرى والمتوسطة دون إغفال القطاعات الأخرى. تغير يجب أن ننتقل فيه من المنظومة التربوية التي تهيء للوظيفة العمومية في نسبة كبيرة منها إلى منظومة تربوية تهيء للحياة الاجتماعية. ونشير هنا أن المنظومة التربوية التونسية قامت منذ نشأتها حتى نهاية القرن العشرين تقريبا على الربط الآلي بين التعليم والتشغيل، بمعنى أنها كانت تضع تهيئة المتعلمين للحياة المهنية وفقا لحاجات الاقتصاد الوطني وجعل الوظيفة الحكومية على سلّم الأولويات، بدل تهيئتهم للحياة الاجتماعية بالمعنى الشامل.

لقد أثبتت التحولات المشهودة على المستويين العالمي والوطني في الاقتصاد وفي العلاقات الاجتماعية وفي المعارف والعلوم وفي التربية والتعليم عامة أن هذين البعدين أفضيا إلى انسداد الآفاق في العملية التربوية. فمقتضيات العصر تفترض تطوير كفايات المتعلمين … كما تفترض أيضا تهيئة المتعلمين للحياة الاجتماعية بصفة عامة.
إنّ أبرز التحديات التي تواجه المنظومة التربوية التونسية اليوم هي إنجاز هذا التحوّل من مرحلة “حشو الأدمغة” وتوفير يد عاملة وموارد بشرية مرتبطة بحاجات اقتصاد تابع و متخارج، إلى مرحلة تملك كفايات متنوّعة تهيء المتعلّم لحياة اجتماعية سمتها الرئيسية التغير المتسارع والمستمرّ، إذ لا مجال لمنظومة تربوية ثابتة / رافضة للعصر، في واقع دائم التغير”( حسين الحامدي متفقد أول تاريخ وجغرافيا).
ومن الأسباب الاجتماعية أيضا ضيق ذات اليد لبعض العائلات مقابل ارتفاع متطلبات الحياة الدراسية، وهذا يعد عنصرا رئيسيّا في دفع الأولياء أبناءهم للعمل في سن مبكرة و الذي يحول دون دراستهم. وكذلك ارتفاع قيمة التكلفة المالية للسنة الدراسية للطالب الواحد وتفشي الدروس الخصوصية وعجز ميزانية العائلات عن سدادها مما يستوجب الاقتراض وارتفاع مديونيتها وكذلك تفشي البطالة لدى المتخرجين من الجامعات وندرة مواطن الشغل في القطاع الخاص. وتعود أسباب الانقطاع أيضا لغياب معالم واضحة ومخططة للتنمية لا فقط الاقتصادية والاجتماعية، بل التنمية الثقافية.

فالمشكلة هنا هي مشكلة اجتماعية وثقافية تتمثل أساسًا في اهتمام ومراهنة الدولة والمجتمع على حد السواء على ما هو مادي أكثر بكثير من مراهنتها على ما هو علمي و أكاديمي. هذا إضافة إلى غياب الاهتمام بالمتطلبات الحديثة للتلميذ وعدم تفريغ «الطاقة السلبية» الموجودة داخله وتطويعها في أنشطة فنية إبداعية (مسرح – موسيقى – سينما –رقص…) مقابل انتشار أفكار جديدة يأوي إليها التلميذ وتؤدي به إلى منزلقات بعيدة كل البعد عمّا هو دراسي: مثل الأفكار التي تدعو إلى التطرف واستعمال العنف والهجرة غير المنظمة…(تيسير عباس أخصائية في علم الاجتماع من مقال المقاربة السيكولوجية للانقطاع المبكر عن التعليم).

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني