د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

جهاز السينما



الصور المتحركة:

- بحلول العام 1900 كان التصوير الفوتوغرافي قد تحقق وتوطد. وكانت الصور الملونة قد بدأت تظهر في العام 1891، لكنها كلها كانت من النوع الساكن (غير المتحرك).

- الصور المتحركة الأولى عرضها أوغست لوميير (1862-1954) وأخوه لويس (1864-1948) في باريس عام 1895. وسرعان ما غدا اختراعهما وهو بداية للسينما كوسيلة جديدة للتسلية.

- ففي أوائل القرن العشرين بدأت الجماهير تتقاطر لمشاهدة ما كان يبدو مَشاهِد، كأنها السِّحر لأشخاص وأحداث على الشاشة الكبيرة. وسرعان ما كبرت الكاميرات وآلات العرض السينمائية، وتحسنت قوة ونوعاً فأخذت تنافس العروض الغنائية والراقصة الحية في الملاهي والمسارح الموسيقية المحلية التي راحت تعاني من تراجع الإقبال عليها.

- فقد أمكن بالتكنولوجيا جلب أشهر نجوم السينما العالميين وأشهر الأغاني والأفلام الإخبارية السينمائية إلى كل ديرة وحي.

 

* آلة عرض ( جهاز إسقاط ) الصور:

- خلال العقد الأول من القرن التاسع عشر كان رواد التسلية يقصدون عروض الصور من شرائح فانوسية على شاشة كبيرة بواسطة جهاز إسقاط ضوئي.

- في تلك الفترة لم يكن هناك تلفزيونات، والقليل من الناس فقط كان بمقدورهم شراء معدات التصوير الفوتوغرافي، لذا كانت مشاهدة الصور العملاقة تسلية ممتعة لهم. وقد تطلبت العروض السينمائية معدات جديدة كآلة العرض المزدوجة كما في الصورة.

 

 

- آلة عرض مزدوجة، طراز غومون 1903، للصور الساكنة والمتحركة.



الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني