د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

التعاون في المركز3

مجالات التعاون بين أخصائي مركز مصادر التعلم والمتعلم
تعالت صيحات التربويون بالانتقال بالعملية التعليمية من ثقافة الذاكرة إلى
ثقافة الإبداع بتفعيل دور المتعلم في العملية التعليمية ، وما لبث أن ظهر في
أدبيات المناهج مصطلح التعلم النشط ، ويقصد بذلك أن يكون المتعلم نشط
وإيجابي أثناء العملية التعليمية ؛ وكان هذا هو المدخل ا لرئيس في دمج التقنية
١٠٢
في التعليم وبالتالي تفعيل دور أخصا ئي مركز مصادر التعلم في تنشيط المتعلم
وتحفيزه أثناء العملية التعليمية ويوضح شكل ( ٧) مجالات التعاون القائمة بين
أخصائي مركز مصادر التعلم والمتعلمين .
في إطار التعلم النشط يكتسب المتعلم المهارة عن طريق الممارسة والمعرفة عن
طريق البحث والتقصي ، ولهذا فهو في أمس الحاجة إلى خبير في طرق البحث
والتقصي وإلى خبير في التعامل مع النظم والموارد ، وفيما يلي تفصيل العلاقة
التعاونية بين المعلم وأخصائي مركز مصادر التعلم :
١) مجال التعامل مع النظم
يساعد أخصائي مر كز مصادر التعلم المتعلمين في إدراك مكونات المنظومة
التقنية ومدى الترابط بين مكوناتها ، وكيفية التعامل مع الحاسبات وإتقان
استخدام البرمجيات المتاحة بفاعلية ، كما يتعاون أخصائي مركز مصادر التعلم
مع معلمي الحاسوب في المدرسة في تصميم وتنفيذ برامج تدريبية للمتع لمين في
مجال مهارات الثقافة المعلوماتية .
٢) مجال التعامل مع الموارد
يساعد أخصائي مركز مصادر التعلم المتعلمين في ال تعرف على أنواع الموارد
المادية والبشرية المختلفة واتخاذ القرارات السليمة في ضوء الأهداف والموارد
المتاحة والحفاظ على الموارد المتاحة والعمل على ترشيد استهلاكها ، وكذلك
تقدير قيمة الوقت ووضع الخطط الزمنية بمراحلها المختلفة لتحقيق الأهداف .
( شكل ( ٧
يوضح مجالات التعاون بين أخصائي مركز مصادر التعلم والمتعلم
أوجه التعاون بين
أخصائي مركز مصادر
التعلم والمتعلم
التعامل مع النظم
التعامل مع الموارد
تنمية الهويات والميول
١٠٣
٣) مجال تنمية المواهب والميول
كثيراً ما يتحير المتعلمون في كيفية استثمار وقت الفراغ ، ولأخصائي مركز مصادر التعلم
دور كبير في تنمية الميول العلمية ومواهب المتعلمين عن طريق تنظيم
المسابقات التقنية وتوفير الخامات والأدوات التي يحتاج إليها المتعلمون لممارسة
هوايتهم وذلك بالاشتراك مع رواد الأنشطة اللاصفية .
مجالات التعاون بين أخصائي مركز مصادر التعلم والإدارة المدرسية
تمثل القيادة التعليمية المتميزة مدخلا رئيسيا تستند إليه حركة تطوير التعليم
والارتقاء بجودته وتهدف هذه الإدارة إلى إحداث تغيير ذهني وثقافي عميق
داخل مؤسسات التعليم وخارجها على نحو يتوصل للتغيير الإيجابي الفاعل
سلوكاً وقيماً وفكراً ، ويرتقي بمجريات العملية الإدارية والتعليمية ، ولا يتأ تى
ذلك إلا بتمكين القيادات التعليمية والتربوية من التعامل من تكنولوجيا العصر
باستخدام الميكنة الإدارية ويتجلى هنا دور أخصائي مركز مصادر التعلم في
تقديم المشورة التقنية في ا لتخطيط للعمل الإداري والتعليمي وفي إعداد قاعدة
بيانات قوية للمدرسة تساعد على متابعة العمل الإداري وال تربوي وتدعم القدرة
على اتخاذ قرارات علمية رشيدة .
مجالات التعاون بين أخصائي مركز مصادر التعلم وأولياء الأمور
تعد مشاركة أولياء الأمور في صنع القرار التربوي ورسم رؤية المدرسة
المستقبلية وتنفيذ برامجه ا من أهم المؤشرات على تحول العملية التعليمية إلى
شراكة تضامنية بين الأسرة والمدرسة ، ويلعب أخصائي مركز مصادر التعلم
الدور الرئيسي في تفعيل هذه الشراكة وتوكيدها من خلال النقاط التالية :
١) تيسير سبل اتصال أولياء الأمور بالمدرسة وذلك من خلال البريد
الإلكتروني .
٢) الإعلام الكافي لأولياء الأمور بالعمليات التربوية وال تعليمية المقدمة
لأبنائهم .
١٠٤
٣) المشاركة في تنظيم اللقاءات والندوات التي تتيح لأ ولياء الأمور
التعبير عن أرائهم في الخدمة التعليمية
٤) توافر آليات لتنظيم تطوع أولياء الأمور والمواطنين لدعم أنشطة
المدرسة التربوية والاجتماعية.
مجالات التعاون بين أخصائي مركز مصادر التعلم والمجتمع المحلي
تعد المشاركة المجتمعية ضرورة من ضرورات التقدم والتنمية لأي دولة
تسعى لكي يكون لها شأن ومكانة بين الدول المتقدمة ، ويمكن لأخصائي
مركز مصادر التعلم تفعيل تلك الشراكة عن طريق :
١) دراسة احتياجات المجتمع من قبل المدرسة ووضع خطط المشاركة
المجتمعية .
٢) استخدام مباني وموارد المدرسة في تقديم خدمات وأنشطة اجتماعية .
٣) اقتراح وتنفيذ بعض الدورات التدريبية على المستحدثات التقنية في
المجتمع المحلى .
٤) الترويج لبرامج العمل التطوعي داخل وخارج المدرسة عن طريق
إصدار النشرات والمطويات .
٥) تخطيط برامج لتأهيل المتطوعين للمشاركة في مشروعات المدرسة.
٦) توافر آليات لتنظيم تطوع أولياء الأمور والمواطنين لدعم أنشطة
المدرسة التربوية والاجتماعية .

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني