د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

الفيديو التعليمي2

معايير توظيف الفيديو داخل البرنامج التعليمى:

يعتبر الفيديو من المكونات الهامة فى تطوير وإعداد برامج التدريب التفاعلية "Interactive Courseware ( ICW)" ولذلك فهناك مجموعة من المعايير التى ينبغى مراعاتها عند توظيف الفيديو، وهى:

 

 

المعايير التربوية:

1 استخدام اللقطات البعيدة "Long Shots"، والمتوسطة "Medium Shots"، والقريبة "Close up" معاً وبشكل تكاملى، فاستخدام اللقطات القريبة يكون بهدف جذب انتباه المتعلم إلى ما تحتويه شاشة الفيديو والتركيز عليه، بينما تستخدم اللقطات البعيدة لتقديم صورة كاملة للموقف التعليمى المقدم من خلال الفيديو بما فيها كافة عناصر المجال والحدث الواقع بداخله.

2 يمكن استخدام اللقطات المقربة جداً "Zoom-in" لتركيز الانتباه على عنصر معين أو مساحة معينة تكون هى بؤرة التعلم، كتعليم إحدى المهارات اليدوية، بحيث تكون حركة اليد والكفين فقط هما مركز الرؤية.

3 عند تقديم شئ معين لأول مرة، فينبغى التأكيد على العنصر أو المساحة المطلوبة وبشكل كاف لكى يتعرف المتعلم على هذا العنصر الذى يشاهده للمرة الأولى.

4 ينبغى التأكد من عدم وجود حركات عشوائية ( غير مرغوب فيها ) فى لقطة الفيديو، كما يجب أن يكون العنصر أو الشئ المراد التركيز عليه مضاء جيداً وواضح التفاصيل، ويتم تركيز اللقطة على مواضع الحركة فيه.

5 عند تقديم بعض نظم المحاكاة للمتعلمين لكى يعملوا على تقليدها فى المواقف الحقيقية، فلابد من جعلها بأسلوب "First-Person" وهو يعمل على تدعيم التعليم من خلال المحاكاة، عن طريق مشاهدة لقطة الفيديو أولاً، ثم إعطاء الفرصة للمتعلم لأداء المهارة بشكل عملى ثم العودة لمتابعة التعلم، وهكذا حتى الانتهاء من التدريب على المهارات كلها.

6 استخدام الصوت والصورة معاً يعمل على تعزيز التعلم لأن المتعلم يستخدم حاستين اثنتين معاً، هما السمع والبصر، ولابد أن تكون القناتين مرتبطتين ارتباطاً وثيقاً ومتزامناً، وعدم التزامن أو الارتباط بين الصوت والصورة يحدث تشويشاً كبيراً على إدراك المتعلم ( والمثال الواضح على هذا عرض بعض الأفلام القديمة من خلال التليفزيون وبحيث يحدث أحياناً أن يسبق الصوت الصورة، ومحاولة المشاهدين فى متابعة حركة الشفاه ومطابقتها بالصوت الذى سبقها، وانصراف ذهن المشاهد فى هذه الحالة عن مضمون الفيلم ).

7 عرض الأحداث المستقبلية والتى تنتج عن الأداء غير الصحيح ( كالحوادث الناتجة عن القفز من الطائرة وعدم فتح المظلات فى الهواء نتيجة لأخطاء فى التدريب ) وذلك قبل تقديم التعليم أو المهارة نفسها؛ سوف يعطى انطباعات لدى المتعلم عن الأخطار المحتملة المرتبطة بالأداء الخاطئ للمهارة، مما يعمل على تركيزه الشديد فى هذه المهارة حتى لا تحدث مثل هذه الآثار السلبية.

المعايير الفنية: 

1 تجنب التصوير من منظور غير مألوف حتى لا يضيع وقت المتعلم فى محاولة فهم محتوى المشهد.

2 ضبط حجم نافذة الفيديو بالشكل الملائم الذى يحقق الصورة الواضحة، والتخزين الأقل، والحركة الطبيعية السلسة، وقد بينت التجارب أن الحجم المناسب يكون 160 × 120 بيكسيل ( نقطة مضيئة ).

3 عند استخدام نافذة فيديو صغيرة نسبياً، فانه يفضل استخدام اللقطات المقربة قدر الإمكان بحيث تستبعد من الكادر العناصر غير المفيدة، مع تجنب اللقطات العامة التى لا تحمل أى تفاصيل محددة.

4 استخدام السرعات الطبيعية فى عرض لقطات الفيديو، إلا فى حالة تصوير الأحداث التى لا تدرك إلا بالسرعة البطيئة ( كالانفجارات، أو الانهيارات )، أو بسرعة تفوق السرعات الطبيعية ( نمو نبات، حركة القمر، حركة نبات عباد الشمس فى مواجهتها ).

5 جعل حركات الكاميرا طبيعية ومنطقية، فلا داع للزوايا الفنية التجريبية وحركات الكاميرا غير المدروسة، أو التى تصلح للفن التجريبى، وليس للأغراض التعليمية.

 

6 استبعاد العناصر الصغيرة من المشهد، والتى يقل حجمها عن 4 بيكسيل، لأن الدارس لن يميزها ويدركها بسهولة.

7 لا يفضل استخدام المرشحات أو الفلاتر اللونية "Filters" لأنها تغير من الألوان الطبيعية للأشياء، وتعطيها مظهراً مخالفاً للواقع.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني