د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

نمط تعلم الاكتشاف3

مراحل  التعلم بالاكتشاف :


1 – مرحلة النشاط : وفيها يتعامل المتعلم مباشرة مع الأشياء المحسوسة.
2 – مرحلة الصور الذهنية : يفكر المتعلم ذهنيا في الأشياء وفي العلاقات بينها دون التعامل المباشر معها.
3 – المرحلة الرمزية : حيث يتعامل المتعلم بالرموز و بطريقة مجردة.

هذا ويمكن تفصيل هذه المراحل إلى خطوات عملية على الشكل التالي:
1 – عرض المشكلة : يتكلف المدرس بهذه المهمة وغالبا ما يتم هذا العرض على شكل سؤال أو أسئلة تتطلب جوابا أو تفسيرا، ويراعي المدرس عند اختيار المشكلة مجموعة من الأمور كالمنهاج الدراسي وخصائص المتعلمين وعددهم و مستوياتهم المعرفية والمدة الزمنية للحصة…ويشترط في السؤال المطروح أن يكون مثيرا للفضول .
2 – جمع المعلومات : عن طريق الحوار والمناقشة والتواصل أو الاستعانة بالمكتبة أو شبكة الإنترنت (الويب كويست).
3 – صياغة الفرضيات : يصوغ المتعلمون الفرضيات التي يرونها مناسبة لتفسير الظاهرة موضوع الدرس.
4 – التحقق من الفرضيات : ويتم ذلك بالتحقق من صحة المعلومات التي تم جمعها، بمناقشتها مع الزملاء، أو بعرضها على المدرس، أو بالمقارنة أو عن طريق التجريب إن كان ذلك ممكنا.
5 – تنظيم المعلومات وتفسيرها : للوصول إلى إجابة مرضية عن السؤال المطروح أو القضية موضوع البحث، ويحرص المدرس في هذه المرحلة على توجيه الطلاب وتقديم المساعدة لمن يحتاجها.
6 – التحليل : وهي مرحلة تقويمية لاختبار الفرضيات والتأكد من سلامة الخطوات المتبعة، ومن صحة الاستنتاجات.
7 – الوصول إلى النتيجة : لاتخاذ القرار وتسجيل الحل الذي تم التوصل إليه.
وهذه الخطوات هي طبعا للاستئناس، ويمكن للمعلم التصرف فيها واختيار ما يناسب طلابه و ما يوافق البيئة التعليمية التي يشتغلون فيها.

9 – النتائج المتوقعة من دروس الاكتشاف :

يتوخى المدرسون تحقيق أهداف عديدة باستعمال طريقة التعلم بالاكتشاف ومن هذه الأهداف والنتائج المتوقعة نذكر:
– زيادة القدرات العقلية للطلاب ليصبحوا قادرين على النقد والتصنيف والتمييز والتوقع.
– القدرة على استعمال أساليب البحث والاكتشاف وحل المسائل.
– تحبيب المواد العلمية إلى نفوس الطلاب وجعلها أكثر سهولة وتشويق ومتعة.
– اكتساب مهارة التحليل العقلاني.
– جعل التعلم أكثر متعة نتيجة الحماس الذي يعيشونه أثناء البحث.
باختصار، طريقة التعلم بالاكتشاف تلاقي استحسانا كبيرا من قبل المدرسين، وخصوصا مدرسي المواد العلمية لما تضمنه من تفاعل للطلاب كما أنها أكثر متعة من طريقة الإلقاء أو العرض أو المحاضرة.

10 – إرشادات عند استخدام طريقة التعلم بالاكتشاف :

هي نصائح وإرشادات كلما حرصنا على التقيد بها كانت النتيجة أفضل ومنها:
– يجب أن يحدد المدرس مسبقا أي طريقة ستكون مناسبة لحل المشكل. هل يدعو المتعلمين إلى استخدام الطريقة الاستقرائية أم االاستنباطية أم هما معا؟
– الحرص على المتابعة والتدخل في الوقت المناسب للتوجيه.
– ضرورة أن يكون المبدأ أو المفهوم المراد اكتشافه وتدريسه واضحا في ذهن المدرس ليساعده على اختيار الأمثلة والأسئلة والتعليمات المناسبة.
– دفع المتعلمين للتأكد من صحة استنتاجهم أو اكتشافهم – بالتطبيق مثلا – .
– الاهتمام بالجانب التطبيقي العملي دون إغفال الشق النظري.
– توخي الدقة في اختيار التعليمات وخصوصا أثناء طرح الأمثلة.
– ضرورة الاهتمام بالتساؤلات والاقتراحات غير المتوقعة من الطلاب.

التعلم بالاكتشاف

11 – دور المعلم في التعلم بالاكتشاف :

رغم أن المتعلم هو الفاعل الرئيسي في هذه الطريقة من التعلم إلا أن دور المدرس لا يقل أهمية ومن هذه الأدوار نذكر:
– يبقى المدرس المسؤول الأول عن تحديد المفاهيم العلمية والمبادئ التي سيتم تعلمها ومن تم طرحها على شكل تساؤل أو مشكلة.
– توفير وإعداد المواد التعليمية اللازمة لتنفيذ الدرس.
– صياغة المشكلة على شكل أسئلة فرعية.
– تحديد الأنشطة أو التجارب التي سينفذها المتعلمون.
 تقويم أعمال المتعلمين.
– مساعدة المتعلمين على تطبيق ما تعلموه في مواقف جديدة.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني