د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

التعلم التعاوني19


عرض ومناقشة نتائج الدراسة

الفرض الأول للدراسة:" لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين أفراد المجموعة التجريبية في المستوى التحصيلي للطلاب في مقرر أصول التربية، نتيجة لاستخدام أسلوب التعلم التعاوني في إدارة القاعة الدراسية في الاختبار القبلى والبعدى ".

وقد تم اختبار هذا الفرض من خلال حساب دلالة الفروق بين متوسطات درجات أفراد المجموعة التجريبية في المستوى التحصيلي للطلاب في مقرر أصول التربية في الاختبار القبلي والبعدى، وذلك باستخدام اختبار ( ت )، وقد أسفر ذلك عن مجموعة من النتائج الموضحة في الجدول التالي:

جدول رقم ( 2 )

يوضح دلالة الفروق بين أفراد العينة التجريبية في الاختبار التحصيلي القبلي والبعدى لمقرر أصول التربية

الفترة الزمنية

 

الاختبار

قبل التطبيق

ن = 15

بعد التطبيق

ن = 15

ت

مستوى الدلالة

م

ع

م

ع

الاختبار التحصيلي لمقرر أصول التربية

57.66

8.34

71.53

10.24

4.06

دالة عند 0.01

 

تدل بيانات الجدول السابق على وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين أفراد العينة التجريبية في المستوى التحصيلي للطلاب في مقرر أصول التربية في الاختبار القبلي والبعدى وذلك عند مستوى 0.01 وذلك لصالح الدرجات بعد تطبيق الاختبار، ولعل ذلك راجع إلى أن أسلوب التعلم التعاوني الذي تم تطبيقه على أفراد المجموعة التجريبية قد اثر في المستوى التحصيلي للطلاب في مقرر أصول التربية، وهو ما أتضح في ارتفاع درجاتهم على الاختبار بعد تطبيقه عليهم، أي انه يمكننا عن طريق أسلوب التعلم التعاوني من التأثير في المستوى التحصيلي للطلاب.

 

الفرض الثاني للدراسة: " لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين أفراد المجموعة الضابطة في المستوى التحصيلي للطلاب في مقرر أصول التربية، نتيجة لاستخدام أسلوب التعلم التعاوني في إدارة القاعة الدراسية في الاختبار القبلى والبعدى ".

وقد تم اختبار هذا الفرض من خلال حساب دلالة الفروق بين متوسطات درجات أفراد المجموعة الضابطة في المستوى التحصيلي للطلاب في مقرر أصول التربية في الاختبار التحصيلي القبلى والبعدى، وذلك باستخدام اختبار ( ت )، وقد أسفر ذلك عن مجموعة من النتائج الموضحة في الجدول التالي:

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني