د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

إدارة التعليم عبر الشبكات2

خطوات اختيار نظم إدارة التعلم الإلكتروني:

هناك سبع خطوات لتحديد نظام إدارة التعلم الإلكتروني المناسب. وقبل تحديد خطوات الاختيار يجب مراعاة جوانب مهمة تتعلق بالميزانية المتاحة للمشروع والوضع المالي للجهات المتنافسة على المشروع مع قدراتهم على الدعم الفني والأسعار المعروضة.  ويمكن تلخيص هذه النقاط كما يلي:

 

تحديد استراتيجية التعلم الإلكتروني: لابد من وضوح إستراتيجية التعلم الإلكتروني من حيث تحديد الفئة المستهدفة والإمكانات المتاحة والميزانية المتوفرة وتحديد العوائق والفوائد المتوقعة من التعلم.

 

توثيق الطلبات: من الضروري كتابة الطلبات التي تراها المنشأة مهمة في نظام إدارة التعلم الإلكتروني. بحيث يتم ترتيبها بالأولوية.

 

- البحث عن نظم التعلم الإلكتروني المتاحة.

 

تجهيز كراسة مواصفات  Request for Proposal (RFP):  بحيث تكون تحت مظلة الاستراتيجية وتفي بالمتطلبات مع إضافة أحسن المميزات المتوفرة في الأنظمة الموجودة

 

مراجعة العروض المقدمة: ويتم ذلك من خلال وضع معايير بأوزان مختلفة للوصول إلى تقييم معياري لأنظمة إدارة التعلم الإلكتروني المطروحة.

 

جدولة الاجتماعات والعروض التجريبية: من المهم الاجتماع بالجهات التي توفر أنظمة إدارة التعلم الإلكتروني والتحاور معهم حول كل ما يتعلق بمنتجهم وفق كراسة الموصفات المطروحة. وعلى أن يتخلل الاجتماع عروض تجريبية للمنتجات مع التأكد أنها تغطي جميع المتطلبات.

اتخاذ القرار: يتم تحديد نظام إدارة التعلم الإلكتروني المناسب والذي يفي بالمتطلبات ويتم تجريبه في أماكن مختلفة وبما يتوافق مع الميزانيات المحددة للمشروع.

أنماط نظم إدارة والتعلم الإلكتروني:

 

تعد نظم إدارة التعلم الإلكتروني الخمس التالية: WebCT، Moodle، Blackboard، Top Class، ATutor من أشهر المنظومات العامة لإدارة المقررات التعليمية الإلكترونية، وتصنف نظم إدارة المحتوى والتعلم الإلكتروني وفقاً لنوع المصدر إلى ثلاثة أنواع، هي: برمجيات تجارية (مغلقة المصدر)، وبرمجيات مطورة لجهات محددة (مغلقة المصدر)، وبرمجيات مجانية (مفتوحة المصدر)، أي يمكن الحصول عليها واستعمالها وتعديلها وتوزيعها، وفيما يلي استعراض لكل نوع من هذه البرمجيات:

 

أ - البرمجيات التجارية (مغلقة المصدر): تسعى المؤسسات التجارية المنتجة للبرمجيات إلى تحقيق أكبر قدر من الربح المادي من البرمجيات التي تقوم بإنتاجها، من خلال إعطاء المستخدم الملفات التنفيذية للبرمجية والاحتفاظ لنفسها بشفرة المصدر لهذه البرمجيات، وهذا يعنى أن المستخدم قادر وبصورة جيدة على تشغيل البرمجية واستثمار قدراتها، غير أنه عاجز عن دراسة آلية عملها وتعديلها بما قد تتطلبه احتياجاته الخاصة. وتسمى هذه البرمجيات بالبرمجيات المغلقة Closed Software بمعنى أن المؤسسة المنتجة لهذه البرمجيات تحول دون حصول المستخدم على شفرة المصدر (الكود) وهذا يقف عقبة أمام المستخدم لتطوير البرمجية بما يتلاءم مع ظروفه واحتياجاته، ومن ثم فإن البرمجيات التجارية مغلقة المصدر هي منظومات يمكن استخدامها في مقابل أجر لجهة الإنتاج. ومن أمثلتها: WebCT Blackboard, Top Class, Learning Space, Harf, MGD,. 

ب ـ برمجيات مطورة لجهات محددة (مغلقة المصدر): وجدت بعض المؤسسات التعليمية أن المنظومات التجارية لا تلبي حاجتها في تقديم مقرراتها التعليمية، مما دعاها إلى أن تطور منظومة خاصة بها لتقديم المقررات التعليمية. ومن أمثلة هذه المنظومات:POLIS ANDES, NEEDS, ENT,.

ج ـ البرمجيات المجانية (مفتوحة المصدر): يشير مصطلح البرمجيات مفتوحة المصدر إلى حرية تعديل وتوزيع البرمجيات عبر إرفاقها مع الكود المصدري وتمكين مستخدميها من إدخال أية تعديلات على هذه الشفرة المصدرية. ويمكن تطوير هذا النوع من البرمجيات من قبل مبرمجين ومشاركين ومستعملين وغيرهم طواعية بخبراتهم وأفكارهم وتجاربهم في جميع مراحل الإنجاز والتعديل والتحسين، ومن أمثلة هذا النوع من البرمجيات:Atutor, Moodle  Dokeos,.

المصدر

تحدث الكاتب عن انظمة ادارة التعليم الالكتروني وخطوات اختيار نظام ادارة التعلم الالكتروني والانماط المختلفة بينها ومعايير هذه الانظمة  حيث قام بعرض معلوماته وايّدها بالمراجع الموثوقة فكانت هذه المقالة كاملة في محتواها شاملة لما يريد الكاتب ايصاله للقارئ

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني