د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

الاتجاه نحو الحاسب10

1998)  ( Anderson  & Hornby, 1996;  Comber, et al.,1997,  and Czaja,  & Sharit,

 وتشير هذه النتيجة إلى أن مدة الدراسة في الجامعة لا تؤثر في اتجاه الطلبة من الجنسين نحو الحاسبات الآلية، ربما يرجع ذلك إلى ندرة الحاسبات الآلية في الجامعة. كما تعكس هذه النتيجة أن الاتجاه الإيجابي نحو الحاسب الآلي بمثابة ظاهرة نفسية اجتماعية عامة لدى الشباب الجامعي الأكبر عمراً والأقل عمراً، وأن خبرة الشباب بالحاسب- في مجتمعنا -حديثة نسبياً ومحدودة. ومع ذلك يجب التحفظ على هذه النتيجة ، إذ يجب أن يقتصر تعميمها على المبحوثين من المرحلة الجامعية. حيث يمكن أن تظهر فروق دالة بين الفئات العمرية في ظل استخدام عينة من فئات عمرية مختلفة، وغير متقاربة.

أما فيما يتعلق بتملك الحاسب الآلي بالمنزل فقد كانت نسبة التملك حوالي (4%) من جمهور العينة الكلية، وهى نفس النسبة التي كشفت عنها الدراسة الدولية التي تمت على ثلاث وعشرين دولة من بينها مصر &  Rosen, 1995)  (Weil. ولصغر عينة ممتلكي الحاسب الآلي لم يمكن المقارنة بين الممتلكين وغير الممتلكين للحاسبات من حيث متغيرات الاتجاه.

ومن النتائج الحالية المثيرة للانتباه أن الإناث أكثر امتلاكاً و تدريباً واستخداماً  للحاسبات الآلية من الذكور، ومع ذلك يرتفع لديهن مستوى قلق الحاسب عنه لدى الذكور. وهى نتيجة منطقية إذ أن ارتفاع مستوى التملك والتدريب يرتبط لديهن بارتفاع المستوى الاجتماعي والاقتصادي لأسرهن. و مع ذلك يرتفع مستوى قلق الحاسب لديهن،  نظراً لسيادة المناخ الثقافي والاجتماعي المنحاز للذكور، وندرة كل من التدريب والاستخدام المنظم، مما يفضي بهن إلى تفاعلات غير مرضية مع الحاسبات ويزيد من مستوى القلق لديهن، ويقلل بالتالي من فرص استخدامها فيما بعد. وبذلك نجد الذكور أكثر استخداماً وأقل قلقاً، بينما الإناث أكثر تملكاً وتدريباً وأقل استخداماً. وقد أدى هذا التوازن إلى احتفاظ كل من الجنسين باتجاهات إيجابية متقاربة نحو الحاسب الآلي، باستثناء القلق الذي يرتفع لدى الإناث للأسباب المذكورة سلفاً.

         أما فيما يتعلق بالتدريب فقد أفصح المتدربون من الجنسين عن ارتفاع الدرجة الكلية للاتجاه نحو الحاسب،بالمقارنة بغير المتدربين. مما يشير إلى أحد احتمالين: أولهما أن التدريب يمكن أن يزيد من مستوى تقبل الحاسب الآلي. والآخر أن ارتفاع  مستوى الاتجاه التفضيلي يزيد من احتمال الاستفادة من فرص تعلم  الحاسب الآلي.

وبالمقارنة بين المتدربات وغير المتدربات كانت المتدربات أقل قلقاً من غير المتدربات،  مما يشير إلى أحد احتمالين. أولهما أن التدريب يمكن أن يخفض القلق لدى الإناث دون الذكور، وهم الذين ينخفض لديهم القلق أساساً بدون التدريب. والآخر أن انخفاض قلق الحاسب يزيد من احتمال التحاق الإناث بدورات الحاسب الآلي. وعلى أية حال تشير هذه النتيجة إلى أهمية التدريب على الحاسب الآلي - وللإناث بصفة خاصة - لخفض قلق الحاسب ولزيادة ثقتهن في قدراتهن على استخدامه. وتتسق هذه النتيجة مع ما كشفت عنه الدراسات السابقة من وجود ارتباط إيجابي بين المعـرفة بالحاسب و الاتجـاه نحوه (Massoud, 1991 ). أو بين عـدد الدورات والاتجـاه نحـوه (Shashaani, 1994 ). كما تتسق أيضاً مع دراسـة تجريبية كشفت أن التدريب على الحاسب لمدة فصل دراسي واحد أدي إلى تحسن في الاتجـاه نحو الحاسب ((Shashaani, 1997 . أما عدم وجود فروق دالة بين المتدربين وغير المتدربين من الذكور في كل متغيرات الاتجاه فهو قد يشير إلى أن تدريب الذكور لا يؤثر و لا يتأثر باتجاهاتهم نحو الحاسب، بقدر ما تحدده الدرجة الأعلى من الاستقلال الممنوحة للذكور، بالمقارنة بالإناث. و مع ذلك ثمة حاجة إلى إجراء دراسات تجريبية تفحص أثر التدريب على الاتجاه نحو الحاسب الآلي بصفة عامة، وقلق الحاسب بصفة خاصة.

         وفيما يتعلق باستخدام الحاسب فقد كان أكثر أهمية من مجرد التدريب في التمييز بين المجموعات، حيث كان المستخدمون من الجنسين أقل قلقاً وأكثر شغفاً بالحاسب الآلي. ربما يرجع ذلك إلى أن الاستخدام يتضمن التدريب إلى جانب الخبرة والممارسة، وهي من العوامل المرتبطة بارتفاع مستوى الاتجاه الإيجابي نحو الحاسب الآلي.

ومثلما يتماثل المتدربون وغير المتدربين من الذكور في كل متغيرات الاتجاه، يتماثل أيضاً المستخدمون وغير المستخدمين، في حين كانت المستخدمات للحاسب أقل شعوراً بقلق الحاسب بالمقارنة بغير المستخدمات. وهو ما يتسق مع ما كشفت عنه دراسة "حسنين الكامل و محمد الشيخ"  (2000) في دراستهما للاتجاهات نحو الحاسب وقلق الحاسب لدى عينة من طالبات الجامعة بدولة الإمارات. وتشير هذه النتيجة إلى أحد احتمالين، أولهما: أن الاستخدام يمكن أن يخفض القلق لدى الإناث دون الذكور، وهم الذين ينخفض لديهم القلق بصرف النظر عن الاستخدام. وثانيهما: أن انخفاض قلق الحاسب يزيد من احتمال استخدام الإناث للحاسب الآلي. وبصفة عامة تشير هذه النتيجة إلى علاقة استخدام الحاسب الآلي بانخفاض القلق  لدى الإناث. و يتسق هذا مع نتائج دراسات عديدة أشارت إلى أن الخبرة والمعرفة بالحاسب الآلي يمكن أن تفضيان إلى تحسن في الاتجاه الإيجابي نحوه، أو إلى وجود علاقة إيـجابية بين الاتجاه نحو الحاسب الآلي ومدى استخـدامه.

( عثمان الخضر، 1998 ، Felter, 1985 , Liao, 1996, Loyd, et al., 1987,   Massoud,  1991, Robertson, et al.,   1995,  Shashaani, 1994; Williams et al., 1993 and Wishart, 1999)    

كما يؤكد ذلك الدراسة التجريبية التي كشفت عن تحسن الاتجاه الإيجابي نحو الحاسب الآلي بعد أداء المبحوثين لمهام باستخدام الحاسب استغرقت ثلاثة أيام وشملت إدخال البيانات وتصميم قواعد البيانات والبحث (Czaja  & Sharit, 1998  ).

ختاماً نستخلص من الدراسة تقبل الذكور والإناث للحاسب الآلي، وأن ليست هناك فروق دالة بين الجنسين من حيث الاتجاه  التفضيلي نحو الحاسب، باستثناء ارتفاع درجـة قلق

الحاسب لدى الإناث عنها لدى الذكور. كذلك ليست هناك فروق في الاتجاه ترتبط بالفروق العمرية. ويرتفع مستوى قلق الحاسب لدى الإناث في حالتي عدم  التدريب وعدم الممارسة. كما يرتفع مستوى  الاتجاه الإيجابي نحو الحاسب الآلي لدى الجنسين مع استخدامه. ولخفض تلك الدرجة المرتفعة من قلق الحاسب لدى الإناث يجب تشجيع الإناث على التدريب على الحاسبات الآلية واستخدامها. ونقترح لذلك ما يلي:

1- توفير نماذج أنثوية ( معلمات،على سبيل المثال ) لتعليم وتدريب الإناث على استخدام الحاسب الآلي.

2- إتاحة فرص استخدام جادة ومشجعة تسمح للإناث بصفة خاصة بقدر أكبر من الإثارة والتشويق، بما يمكنهن من الشعور بالرضا والإنجاز في مواقف استخدام الحاسب الآلي.

3- يجب على الوالدين والمعلمين أن يكونوا عناصر مساندة في البرامج التعليمية التي تقدم للإناث، وأن يحسنوا من توقعاتهم من الإناث، وأن يستخدموا الحاسب الآلي كمفهوم محايد جنسياً، وعليهم تشجيعهن على القيام بدور فعال في جماعات الحاسب، كما يجب أن تقدم للإناث الأقل خبرة تلك البرامج الأيسر والأكثر ملاءمة لقدراتهن وميولهن،حتى تزداد دافعيتهن لاستخدام الحاسب.

4- ويجب على المبرمجين ضرورة الموازنة في توجيه اهتماماتهم وقدراتهم لإعداد برامج تتلاءم واهتمامات ومتطلبات الذكور والإناث، مما يزيد لدى الإناث بصفة خاصة خبرات النجاح ويقلل من الخبرات المحبطة. ويؤدي بالتالي إلى تحسين الاتجاه نحو الحاسب وانخفاض قلق الحاسب لدى الإناث بصفة خاصة.

 

 

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني