د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

التعليم عن بعد3

ثالثاً: استخدام وسائل الاتصالات عن بُعد في التدريس
سعى المعلِّمون في الولايات المتحدة للاستخدام الأمثل للمذياع من العشرينيات وللتلفاز من الثلاثينيات ولكن لم يكن استخدامهما واسعَ الانتشار حتى الستينيات من هذا القرن•
وقد استخدمت الجماعات المهنية مثل المحامين، الصيادلة، المعلمين، المهندسين والعاملين بالعلوم الصحية، الاتصالات عن بُعد سواء أكان ذلك للحصول على درجة أكاديمية أم في التعليم المستمر وعقد المؤتمرات• بينما تم استخدام المذياع ومازال هذا الاستخدام سارياً في التعليم عن بُعد على مدى محدود، بينما حظي التلفاز والهاتف بتركيز خاص لدى معظم المعلِّمين، كما يتضح فيما يلي:
تمَّ أول استخدام لفيديو المؤتمرات في التعليم المستمر لاختصاصيي المكتبات والمعلومات بوساطة جمعية المكتبات الأمريكية بوساطة استخدام الأقمار الصناعية(11)، في هذا السياق في مؤتمر عُقد حول حقوق الطبع في عام 1978، وتبعه مؤتمران من هذا القبيل عن مارك1 ومارك 2، اللذين طورتهما جمعية المكتبات الأمريكية بالتعاون مع مُجَمَّع الأقمار الصناعية للخدمة العامة•
واستخدام الهاتف في المؤتمرات عن بُعد في أوكلاهوما في عام 1983 لتوفير تجربة التعليم المستمر المتعلقة بطلبات المراجع الطبية(12)•
وقد أورد ديفيد سولت Salt تقريراً عن استخدام الهاتف في المؤتمرات في مشروع للتعليم المستمر في جامعة ساسكتشوان بالتركيز على مجال المعلومات الفنية التي يستخدمها المهندسون في عام 1987 (13)•
كما أنتجت جمعية المكتبات البحثية والجامعية (ACRL) مؤتمرين اعتمدا على استخدام الهاتف ويتعلقان بتكنولوجيا الأقراص المتراصَّة (CD - ROMصs) في عامي 1988، 1989 على التوالي وفقاً لما أورده بارون عن محادثاته الشخصية مع المنتجين لهذه المؤتمرات(14)•
وقد تمَّ تمويل تلك المؤتمرات بوساطة شركات من القطاع الخاص أفرزت منتجاتها الجمعية الأمريكية لأمناء المكتبات المدرسية AASL واتحاد الاتصالات التعليمية والتكنولوجيا بالتعاون مع كلية المكتبات وعلم المعلومات بجامعة كارولينا الجنوبية•
نماذج الجهود وأنشطة التعليم عن بُعد في الولايات المتحدة
يصف بارون(15) الجهود والأنشطة التي بُذلت في التعليم بوساطة وسائل الاتصالات عن بُعد التي وردت في الإنتاج الفكري على النحو التالي:
1ـ تصف مقالات منفصلة بوساطة ويندر Wender وبيرك Berk استخدام تكنولوجيا الاتصالات عن بُعد في جهود التعليم المستمر للعاملين في الخدمات الصحية•
2ـ أورد ويندر Wender أن 4 محاضرات تم إلقاؤها بوساطة الاتصالات عن بعد لـ110 مستشفيات في أوكلاهوما في عام 1981 •
3ـ يصف بيرك Berk التجربة التي قدَّمتها جمعية المكتبات الطبية الأمريكية لمقرَّر تعليم مستمر في الإدارة والموازنة في عام 1982 من خلال شبكة الهاتف التعليمي لجامعة ويسكونسن• وقد وُصِفَ كل من الجانب الإيجابي والسلبي للجهود التي بُذلت في هذا المجال مع خاتمة تقول إنَّ الوسيط (الاتصالات عن بعد) "صالح ومناسب وفعَّال وينبغي أن يستخدم مرةً ثانيةً في هذه المهنة"•
4ـ يصف جورج هارتج Hartje استخدامه لمحاضرة عن طريق الهاتف في فصل لعلم المكتبات بجامعة ميسوري ـ كولومبيا• ورغم عدم وجود تحليلات إحصائية في المقال إلا أن المؤلف يورد خاتمةً تقول "إن التجربة كانت ناجحةً ومفيدةً للطلاب"•
5ـ إن استخدام التلفاز في تعليم المكتبات عن بُعد كان غامضاً كما يشير بذلك ارفنج ليبرمان (1973) Liberman كفرد من المجموعة التي نبَّهت إلى ضرورة القيام بجهود بحثية في تعليم المكتبات وعلم المعلومات• وفي قائمة حول استخدامات التلفاز في الأغراض التعليمية، ذكر ليبرمان: إن مقررات الدوائر (التلفزيونية) المفتوحة لطلاب الكليات المعتمدة أصبح واقعاً ملموساً• ويصف في التقرير نفسه المحاضرات التي تعتمد على الهاتف باستخدام تكنولوجيا الاتصالات للتدريس، ولكنه لم يقدِّم أية نماذج من هذا القبيل في تعليم المكتبات وعلم المعلومات•
6ـ ظهر التنفيذ الفعلي لاستخدام التلفاز في تعليم المكتبات وعلم المعلومات في مدرسة المكتبات وعلم المعلومات بجامعة انديانا (بلومنجتون) في أوائل عقد السبعين وركز على واحدة من القطع البحثية القليلة التي اكتملت في هذا السياق عن التعليم عن بُعد• ويصف بروش شومان Shuman استخدام الدوائر (التلفزيونية) المغلقة (16) لمقرر واحد تم تقديمه باستثناء أن بعض الطلاب قد وصفوها بأنَّها تجربة غير مجدية•
7ـ وتعدُّ مدرسة دراسات المكتبات والمعلومات بجامعة ويسكونسن، ميدسون، رائدة في استخدام المؤتمرات عن بعد من خلال الاتصالات بالعاملين في المهنة• وقد أوردت دارلين وينغاند Weingand في بحثها تقريراً عن عقد مقارنة بين الطلاب الذين يتلقون التعليم في الفصول التقليدية والآخرين الذين يستخدمون نظام الاستماع عن بعد طوال فصل دراسي في موضوع عن إدارة المكتبة العامة• وتختم وينغاند دراستها بأن المقارنة بين المجموعتين كانت متوافقةً وليس هناك قرينة تدعم الفكرة التي تقول إن الفصل الدراسي التقليدي يُعَدُّ النموذج الأمثل لتلقي التعليم، وإن الاستماع عن بُعد يمكن أن يكون مساوياً إن لم يكن أحسن من التعليم في الفصل الدراسي التقليدي، وتضيف إن غياب التفاعل وجهاً لوجه واستبداله بالاستماع عن بُعد ليس مضراً لعملية التعلم•
8ـ تستمر الدراسة في توضيح مميزات نظامٍ من أكثر نظم الاستماع عن بُعد تقدُّماً في العالم، وهو شبكة المؤتمرات التعليمية عن بعد Educational Tele conferecing Network (ETM)، وتربط هذه الشبكة بين أكثر من 170 موقعاً بولاية (ويسكونسن) مع استثناءات قليلة• وتعدُّ المقررات التي تقدم بوساطة هذ الشبكة تقدماً حديثاً كأساس لتعليم المكتبات والمعلومات باستمرار•
9ـ تصف بام بارون(17) Barron تطور الاختبارات الحقلية في مقالتها بعنوان "القفز على القمر" عن أدب الأطفال Jump Over The Moon Sharing Literature With young Children (ETM) بأنه مقرر عن بُعد حصل على جائزة وتمَّ تطويره في عام 1982 ومازال مستمراً كقاعدة للمقررات المتاحة لنظم التلقي على مستوى الولاية وعلى المستوى القومي سواءً بسواء• وتختم بارون دراستها عن هذا المقرر بقولها"إنه لا ينبغي ألا يُستخدَم هذا المقرر ليحل محل أكثر الطرق التقليدية فحسب، ولكن كبديل حيوي وفعَّال أيضاً•
10ـ تصف جيل ماي May المشكلات المتعلقة بحقوق الطبع والتطور العام والتقويمات التي تمَّت لمقرر استخدم أشرطة الفيديو في الوسائط المقدمة للأطفال•
11ـ تورد مارلين منغ Ming وغاري ماكدونالد Macdonald تقريراً عن الجهد المتجدِّد في مشروع تدريب المكتبة الريفية الصغيرة في البرتا، كندا• شارك المشروع في تصميم وتنفيذ وتقويم كامل لبرنامج يؤدي إلى شهادة ويعوِّل أساساً على المواد المطبوعة جنباً إلى جنب مع استخدام أشرطة الفيديو• وكانت نتائج التقويم إيجابية جداً بالنسبة لتقويم الطلاب والعاملين في البرنامج•
12ـ باستعراض البيانات التي اشتمل عليها تقرير أليز ALISE الإحصائي حول تعليم المكتبات وعلم المعلومات في الفترة ما بين 1980 و1992 يوضح الاستخدامات التالية للتدريس بوساطة الاتصالات عن بُعد:
(أ) تمثِّل كارولينا الجنوبية (SC) البرنامج الوحيد لتعليم المكتبات وعلم المعلومات الذي يستخدم التدريس من خلال الاتصال عن بُعد•
(ب) تستخدم كارولينا الجنوبية، وأمبوريا وأريزونا شركة كوابل التلفاز لتقديم مقرَّرات عن بُعد•
(جـ) تستخدم جنوب فلوريدا وولاية سان خوزيه، وكارولينا الجنوبية، وانديانا، وأريزونا وأوكلاهوما (فيديو) ذا الاتصال من جانب واحد إلى جانب الاستماع الهاتفي عن بُعد، كما استخدمت ويسكونسن (ميلاواكي) وكنتاكي أيضاً هذا النظام•
(د) تستخدم امبوريا، وويسكونسن (ميدسون) وجامعات ولاية لويزيانا وألاباما وكارولينا الشمالية نظم الاستماع والفيديو ذات الاتصال من جانبين•
(هـ) ربما يكون أكثر برامج التعليم عن بعد تجديداً وأحسنها تمويلاً في الولايات المتحدة هو مشروع هيئة إذاعة اننبرغ Annenberg العامة، إذ تمَّ وقف هبة مالية تقدر بنحو 150 مليون دولار، من أجل إنتاج مقرَّرات تستخدم (كاسيتات الفيديو) والحواسيب وأشرطة التسجيل والأقراص المتراصة والمرئية، لكي تجعل التعليم الجامعي حقيقة واقعية للمتعلم عن بُعد• وقد توسعت مديرة المشروع مارا مايور Mayor في البرنامج توسعاً كبيراً•
(و) إضافة إلى البرامج المتمركزة في الجامعات الأمريكية، هناك محاولات متعدِّدة نابعة من القطاع الخاص التجاري للإمداد بالتعلم عن بُعد، ومنها على سبيل المثال فصول إذاعة: (إن• بي• سي) للقارات NBCصs Continental classroom التي بدأت من ست سنوات وفصول إذاعة (سي• بي• إس) للشمس المشرقة: CBSصs Sunrise Semester التي بقيت نشطةً لسبعَ عشرةَ سنةً خلت•
(ز) استخدمت بتسبرج الألياف الضوئية Oplical Fibers لتوصيل المقررات لأماكن نائية وبعيدة عن الحرم الجامعي لتلك الجامعة، كما استخدمت بتسبرج مزيجاً من نظم الاستماع والفاكس• واستخدمت كارولينا الجنوبية خدمات شركة كوابل التلفاز لتوفير مقررات على المستوى القومي واستخدمتها أيضاً ولاية أمبوريا وجنوب كونيكتكت في برامجها الأكاديمية•

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني