د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

الأنشطة المدرسية2

وبذلك يعتبر التقويم من أهم عناصر دائرة الجودة، فهو يسبق العمل (كما في التقويم القبلي)، ويلازمه (كما في التقويم البنائي) ، ويستمر بعد نهايته ( كما في التقويم الختامي والبعدي).
ونشير هنا إلى إمكانية توظيف عدة أدوات وآليات في تقويم الأنشطة المدرسية، ومنها:

أ- الملاحظة: وتعرف الملاحظة بأنها طريقة لتجميع البيانات الأولية بتدوين الأحداث والتصرفات الحاصلة في موضوع معين. وهي واحدة من أكثر الطرق استخدامًا في التقويم ويمكن أن يستخدمها المعلمون لملاحظة أنشطة وأحداث معينة يؤديها التلميذ، وهي تتناول ما يقوم به التلاميذ فعلا، وليس ما يقولونه.
ويشترط أن تكون الملاحظة وفق بطاقة معدة مسبقًا، ترتبط عناصرها بأهداف النشاط المراد قياسه، لا سيما الأنشطة الأدائية؛ مثل الإلقاء والإنشاد الشعري والأداء اللغوي والمسرحي والإذاعي.
وينبغي أن تتسم بطاقة الملاحظة بعدة شروط منها : الوضوح والصدق والثبات، وللتحقُّق من صدق محتوى بطاقة الملاحظة يتم عرضها على مجموعة من المحكِّمين.
ب- فحص الوثائق والمستندات: يُعد تحليل الوثائق أحد الطرق المهمة للحصول على حقائق ومعلومات تتعلق بالأنشطة المدرسية، مثل سجلات الأنشطة، وسجلات المكتبة، وإنجازات التلاميذ ونتاجهم في الأنشطة المدرسية،كالمقالات والتعليقات على الصور…وغيرها.
كما يعين فحص الوثائق على فهم ما يدور في الميدان التربوي في مجال الأنشطة المدرسية، ويكشف مدى التزام القائمين على الأنشطة المدرسية بالخطة المرسومة، ومدى تفاعل التلاميذ مع الأنشطة، وذلك بالاطلاع على نماذج من التغذية الراجعة من التاميذ وأولياء أمورهم حول كل نشاط من الأنشطة المدرسية.
ج- الاستبانة (الاستمارة): وهي قائمة من الأسئلة تعد بشكل جيد لمعرفة آراء ومعتقدات واتجاهات الآخرين نحو موضوع معين،وتستخدم الاستبانة بهدف الحصول على معلومات تتعلق بوجهة نظر التلميذ الخاصة، أو رأيه تجاه الأنشطة المدرسية عمومًا أو نشاط مدرلسي معين، على أن تحليل بيانات الاستبانة وتفسيرها بدقة في ضوء الأهداف الذي صممت من أجله. وتكون نتائج الاستبانة مؤشرًا على اتجاهات التلاميذ وأولياء أمورهم تجاه الأنشطة المدرسية.
د- المقابلة: وهي محادثة تفاعلية بين القائم بالمقابلة والمستجيب، بغرض الحصول على معلومات معينة. ويمكن استخدامها في تقويم الأنشطة المدرسية، بهدف استطلاع آراء التلاميذ والمعلمين وأولياء الأمور حول الأنشطة المدرسية أو نشاط معين.
هذا بجانب العديد من أنواع القياس مثل السوسيومترية،أو ما يسمى بالقياس الاجتماعي، ومقاييس الاتجاهات والميول، وطريقة دراسة الحالة.

 


المراجع:

  • البلوشي،يوسف بن عبد الله (2005م)،الأنشطة الطلابية في الفكر التربوي،ورقة عمل ضمن اللقاء التربوي الخامس،مسقط-سلطنة عمان.
  • ماهر إسماعيل صبري ( 2008م). المناهج ومنظومة التعليم، الرياض: مكتبة الرشد.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني