د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

تطوير التعليم2

تطوير التعليم العالي والجامعي

التركيز علي التطوير للعلوم الأساسية

الاتجاه نحو الدراسات متعددة التخصصات التي تواكب التطورات العالمية مثل علوم البيئة والهندسة الطبية والهندسة الوراثية وتطبيقات الليزر

تعميق الارتباط بين التعلم الجامعي والبحث العلمي من ناحية وربطهما باحتياجات مختلف القطاعات الإنتاجية والخدمية من جهة أخري

الإعداد الجيد للمعلم الجامعي والتوسع في البعثات والإيفاد للخارج

التوسع في صيغة المعاهد العالة التكنولوجية المرتبطة بقطاعات الإنتاج والخدمات

تطوير المعاهد الفنية المتوسطة والارتقاء بمستواها وتطوير أساليب التعليم بما يواكب التطور التكنولوجي

تقويم تجربة الجامعات الخاصة التي تم إنشاؤها لتكون روافد للتعليم الجامعي الرسمي ومتابعة سير العملية التعليمية وتقويم الطلاب واستكمال هيئات التدريس والاجهزه والمنشآت والمباني الخاصة بها والتنسيق بينها وبين الجامعات الحكومية

التوسع في إنشاء الجامعات الخاصة حيث تبلغ حاليا أربع جامعات هي جامعة مصر الدولية ، جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا ، جامعة6أكتوبر ، جامعة أكتوبر للعلوم الحديثة والإدارية إضافة إلي الجامعة الأمريكية وأكاديمية السادات وأكاديمية النقل البحري والجامعة العمالية

استحداث نظم تعليمية حديثة منها التعليم المفتوح بجامعة القاهرة والإسكندرية وأسيوط حيث بلغ عدد المسجلين في هذا التعليم نحو 49ألف طالب وطالبه وكذلك الانتساب الموجه في جميع الجامعات المصرية وتبلغ عدد المقيدين في هذا النظام نحو 175ألف طالب وطالبه يمثلون 19 في المائه من إجمالي المقيدين بالجامعات

إنشاء ثلاثة مراكز للعلوم المستقبلية بجامعات القاهرة وأسيوط وقناة السويس تهتم بالتعرف علي كل جديد في العلوم والتكنولوجيا وبخاصة في العلوم الجديدة كالهندسة الوراثيه وعلوم الفضاء

إنشاء عدة كليات للحاسبات والمعلومات بجامعة القاهرة وعين شمس بدأت الدراسة فيها في العام الجامعي 97/1998

 

التعليم الأزهري

استهدفت خطة98/1999 استخدامات استثماريه للتعليم الأزهري العام نحو3ر111مليون جنيه لاستيعاب3ر325ألف طالب وطالبة ، وتدعيما لدور الأزهر في تطوير التعليم وتوثيق الروابط الثقافيه للأزهر وجميع الهيئات الاسلامية والعربية

خصصت استخدامات استثمارية لدعم وتطوير كليات جامعة الأزهر بنحو53 مليون جنيه

محو الأمية وتعليم الكبار

قررت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة يونسكو منح الهيئة القومية المصرية لمحو الأمية وتعليم الكبار جائزة اليوم العالمي لمحو الأمية لعام 1998والتي تمنحها اليونسكو سنويا للهيئات المتميزة في مجالات محو الأمية وتعليم الكبار

ويتركز برنامج محو الأمية وتعليم الكبار علي ربط محو الأمية بخطة التنمية الشاملة للدولة من خلال تنفيذ مجموعة من البرامج الثقافية والمهنية للشريحة العمرية من 15-35سنة

وتستهدف خطة محو الأمية القضاء علي أمية نحو 17 مليون أمي من الجنسين خلال عام98/1999 منهم1.6 مليون أمي تتولاهم الهيئة العامة لمحو الأمية وبتعليم الكبار ، كما تقوم القوات المسلحة بمحو أمية30 ألف مجند ، ووزارة الداخلية بمحو أمية 10 آلاف ، والجمعيات الأهلية بمحو أمية 10 آلاف أمي وأميه

وتقوم وزارة الشئون الاجتماعية بتوفير جزء كبير من المدرسين اللازمين لذلك حيث يتم تكليف21 ألف شاب ممن يؤدون الخدمة العامة للعمل كمدرسين بهيئة محو الأمية وتعليم الكبار وقيام القوات المسلحة بزيادة الأعداد التي توفرها لهيئة محو الأمية كمدرسين إلي10 آلاف مجند سنويا

وقد خصص نحو 107 مليون جنيه لمواجهة تكاليف الحملة خلال عام98/1999 لتحقيق هذه الأهداف وقد قامت القنوات المحلية بالتليفزيون اعتبارا من1/7/1996وحتي الآن ببث برامج محو الأمية للمنهج المطور ( أتعلم أتنور ) بصفة يومية

وقامت الهيئة العامة لمحو الأمية بالتعاون مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بتنفيذ تجربة لمحو الأمية اطلق عليها برنامج أقرأ باسم ربك في105فصول

بلغ عدد مدراس الفصل الواحد حوالي 1590مدرسة

زادت عدد فصول محو الأمية بالريف من 850 فصلا إلي 1500فصل

تلتزم الوزارة بإنشاء 500مدرسة فصل واحد سنويا وبإدخال التكنولوجيا الحديثة فيها بهدف تطوير التدريب المهني وتعليم المهارات الفنية

بلغ عدد المترددين علي مراكز محو الأمية المرتبطة بالمدرسة 1580متعلما

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني