د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

تكنولوجيا الاتصالات27

د- بالنسبة لأولياء  الأمو ر :

يتضح من جدول ( 1 ) أن تأثير تكنولوجيا الاتصالات على التعليم في محاوره المختلفة من وجهة نظر أولياء الأمور جاءت مرتبة ترتيباً تنازلياً كما يلي  : المتعلم ، طبيعة التعليم وخصائصه ، المعلمون ، الإدارة أولياء الأمور  ، حيث  بلغت متوسطاتها الحسابية على الترتيب ( 2.7 ، 2.64 ، 2.52 ، 2.43) ، وأهميتها  النسبية ( 90% ، 88% ، 84% ، 80.3% )

- كانت أكثر العبارات التي تعبر عن تأثير تكنولوجيا الاتصالات في محور المتعلم هي أنها : تسمح للمتعلم بمواصلة التعلم واستمرار يته من خلال الإنترنت ، حيث بلغ المتوسط الحسابي لها (2.85) والأهمية النسبية لها (95 %) ، وأقل العبارات تأثراً بتكنولوجيا الاتصالات في نفس المحور هي أنها : تؤدي إلى إهمال الدراسة على حساب الإنترنت ، حيث بلغ المتوسط الحسابي لها ( 2.45 ) والأهمية النسبية لها (81.7 %) .

- كانت أكثر العبارات التي تعبر عن تأثير تكنولوجيا الاتصالات في محور طبيعة التعليم وخصائصه هي أنها : تسهم في الإسراع في تطبيق التعليم الإلكتروني ، حيث بلغ المتوسط الحسابي لها (2.9) والأهمية النسبية لها (96.7 %) ، وأقل العبارات تأثراً بتكنولوجيا الاتصالات في نفس المحور هي أنها : توفر الوقت المناسب للدراسة لكل متعلم على حده ، حيث بلغ المتوسط الحسابي لها ( 2.49 ) والأهمية النسبية لها (83 %) .

- كانت أكثر العبارات التي تعبر عن تأثير تكنولوجيا الاتصالات في محور المعلمين هي  أنها : تساعد المعلمين في الاطلاع على حلول المشكلات التعليمية في أنحاء العالم ، حيث بلغ المتوسط الحسابي لها (2.85) والأهمية النسبية لها (95 %) ، وأقل العبارات تأثراً بتكنولوجيا الاتصالات في نفس المحور هي أنها : تساعد المعلمين في التغلب على الحدود الجغرافية ، حيث بلغ المتوسط الحسابي لها ( 2.24 ) والأهمية النسبية لها (74 %) .

- كانت أكثر العبارات التي تعبر عن تأثير تكنولوجيا الاتصالات في محور الإدارة وأولياء الأمور هي  أنها : تساعد الإدارات التعليمية وأولياء الأمور على التغلب على مشكلة الدروس الخصوصية ، حيث بلغ المتوسط الحسابي لها (2.6) والأهمية النسبية لها (86 %) ، وأقل العبارات تأثراً بتكنولوجيا الاتصالات في نفس المحور هي أنها : تساعد الإدارة على سرعة وصول القرارات إلى المعلمين والطلاب  ، حيث بلغ المتوسط الحسابي لها ( 2.3 ) والأهمية النسبية لها (76.7 %).

          ويرجع الباحثان ذلك إلى أن الطلاب والاختصاصيين يتركز اهتمامهم على العملية التعليمية من حيث ما توفره تكنولوجيا الاتصالات من انعكاسات مباشرة على التعليم ، وما يمكن أن ينميه هذا النمط من التعليم لدى المتعلم من حيث تنمية قدراته بما يتواءم مع متطلبات العصر ، وبالتالي الاهتمام بالموقف التعليمي والمزايا التي يحققها للمتعلم على العكس من أولياء الأمور الذين ينصب اهتمامهم على المتعلم الذي  يمثل الهدف الأول لهم ،  وكذا اهتمام المعلم بما يمكن أن  تسهم به تكنولوجيا الاتصالات من تسهيل لمهمته  من الاتصال بالمعلمين على مستوى العالم ، وكذا المديرين الذين اهتموا بما يمكن أن تسهم به في تنمية وتطوير الإدارة ، ومن ذلك نلاحظ أن كل فئة من عينة البحث اهتمت بما يمكن أن يطور عمله ، إلا أن الجميع أكد أهمية تكنولوجيا الاتصالات في هذا المحور ، وما يمكن أن يحققه التعليم الإلكتروني للطلاب والهيئة التعليمية والإدارة من مزايا وفوائد ، وتتفق نتائج هذه الدراسة مع نتائج الدراسات السابقة مثل : دراسة برنت  1992Brent  (32) ،  ودراسة افروجين وزملائه 1993    Everwijin  (43) ، ودراسة هاملتون وكلوس 1994 Hamilton  (44) ، ودراسة  لاسول 1994   Lasalle  (53) ، ودراسة بوتس 1994 Butts  (34) ، ودراسات كل من ديفيدسون  وترميك 1994 Davidson & tormic (36) ،  ريس 1995  Reis (57) ، سايفرت واجبيرت 1995 Sivert & Egbert   ( 60) ، ودراسة ريشاردز1996 Richards ( 58)  ، دراسة إدوارد  وفرينز 1997    Edwards & Fritz ( 41) ، ودراسة تيتر 1997  Teeter  ( 61).

 

2-الإجابة عن السؤال الثاني وهو "  ما اثر تكنولوجيا الاتصالات على مجالات العمل؟

لتحديد اثر تكنولوجيا الاتصالات على مجالات العمل للشباب قام الباحثان بحساب المتوسطات الحسابية والأهمية النسبية والترتيب لكل من :-

- المحاور المختلفة التي يتكون منها الاستبيان

  - العبارات التي يتكون منها كل محور من محاور الاستبيان ، وذلك كما جاءت في استجابات عينة البحث ، وجدول (2) يبين ذلك

جدول (2)

المتوسطات الحسابية والأهمية النسبية والترتيب لأثر تكنولوجيا الاتصالات على مجالات العمل المختلفة لأفراد العينة

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني