د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

تكنولوجيا الاتصالات36

2- في مجال الإعلام :

-كانت أهم المتطلبات في محور الإعلام هي : تسليط الضوء على نماذج ناجحة في المجتمع من قطاعات مختلفة لتكوين اتجاهات إيجابية نحو هذه المهن والتخصصات ، حيث بلغ المتوسط الحسابي لها (2.75) والأهمية النسبية  لها (91.7 %) ، وأن أقل  المتطلبات في نفس المحور هي : التوعية المستمرة للشباب بمزايا الإنترنت وعيوبها  ، حيث بلغ المتوسط الحسابي لها ( 2.48 ) والأهمية النسبية  لها (82.7 %) .

3- مجال قطاعات الصناعة والمجتمع :

-كانت أهم المتطلبات في محور قطاعات الصناعة والمجتمع هي : المساهمة في تزويد المدارس بالمعدات والأجهزة الحديثة في مجالات التخصص المختلفة ، حيث بلغ المتوسط الحسابي لها (2.8) والأهمية النسبية  لها (93.3%) ، وأن أقل المتطلبات في نفس المحور هي : تبصير الشباب بالتخصصات الجديدة في سوق العمل  ، حيث بلغ المتوسط الحسابي لها ( 2.48 ) والأهمية النسبية  لها (82.7%)

ويرجع الباحثان ذلك إلى أن جميع أفراد العينة مهتمين بالتعليم ويرون أن وسائل العناية بالتعليم تأتى بالقرارات ، وكذا دور كلا من  الإعلام والقطاع الخاص في توفير المعلومات وإلقاء الضوء على النماذج الناجحة والتدريب للهيئة التعليمية في المصانع والشركات ، وتتفق نتائج الدراسة مع آراء ودراسات كل من دراسة برنت 1992Brent (32) ، ودراسة افروجين وزملائه Everwijin1993 (43) ، دراسة  لاسول Lasalle1994 (53) ، ودراسة هاملتون وكلوسHamilton 1994 (44) ، ودراسة بوتس Butts1994(34) ، ودراسة لبني القاسمي (2001) (20)، ودراسات ودي بور De bur  (2001)( 18) (19) ،  وهذه الدراسات تؤكد على ضرورة الاهتمام بالمجالات الجديدة في المناهج والتعليم .

4-  للإجابة عن السؤال الرابع وهو ما أثر تكنولوجيا الاتصالات على العلاقات الاجتماعية الإلكترونية ؟

لتحديد أثر تكنولوجيا الاتصالات على العلاقات الاجتماعية قام الباحثان بحساب المتوسطات الحسابية والأهمية  النسبية والترتيب لكل من :-

- المحاور المختلفة التي يتكون منها الاستبيان

  - العبارات التي يتكون منها كل محور من محاور الاستبيان ، وذلك كما جاءت في استجابات عينة البحث وجدول (4) يبين ذلك :-

جدول (4)

المتوسطات الحسابية والأهمية النسبية والترتيب لمجالات العلاقات الاجتماعية الإلكترونية

لأفراد العينة

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني