د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

الأهداف التربوية15

     و يضيف (تايلور) مبينا بالتحديد تلك العلاقة بوضوح قائلا: " إن تحديد الاهداف و وضوحها في المنهاج خطوة هامة في التقويم، و ما لم يكن هناك مفهوم واضح من نوع السلوك الذي تتضمنه الاهداف، فإن المرء لا يكون لديه سبيل للتعرف على نوع السلوك الذي تتضمنه الاهداف، و لا يستطيع بالتالي معرفة مدى تحقيق هذه الاهداف بالتقويم. " (2).

     إن (س.م.لندقل) يتبع نفس الخط في تبيان العلاقة بين الاهداف و التقويم الذي أقره (تايلور) فهو يقول: "..... إن دراسة موضوع التقويم لا يمكن حصرها في بحث طرق الاختبار، أو الوسائل الاخرى المتبعة في تقويم تحصيل التلاميذ، و أنها لابد من أن تتضمن دراسة الوسائل المتبعة في تقرير و تحديد الاهداف الخاصة للتعليم الصفي (3) " و قال في موضع آخر: " إن الخطوات الاساسية الثلاث في العملية التعليمية وهي: تعيين الاهداف - و التعليم - و التقويم، يجب أن تنتظم معا في مخطط واحد، و هذه هي الطريقة الوحيدة التي تقوى - إلى أبعد الحدود الممكنة - الاحتمال بأن تكتسب الاهداف دلالتها الحقيقة، و تصبح قابلة للتحقيق، و بذلك يصبح من الممكن توجيه التعليم نحو أغراض هامة، و إجراء التقويم يمكننا من تقدير النتائج الحقيقية لعملية التعلم الهادف. " (4).

     و يؤيدهما في هذا المسعى: ربط العلاقة بين الاهداف التربوية و التقويم، نعيم عطية حيث يقول:"..... إذا كان الامتحان المدرسي يطمح بالارتقاء إلى مستوى التجربة العلمية، فيجب أن تصمم أدواته، و تصاغ في ضوء اهداف تربوية تحدد مسبقا بكل وضوح العوامل أو المتغيرات السلوكية التي يجب أن تقاس، بحيث يصح عندئذ أن يكون هادفا..... فالامتحان الصالح هو امتحان هادف..... فالامتحان يعنى بقياس التغير في السلوك خلال زمن معين نتيجة للتربية و التعليم، بقصد تقييمه، و اتخاذ الاحكام المناسبة بصدده. " (5).

     إن التعليم و التربية الحديثة لم تعد مجرد دفع التلميذ نحو تحصيل المعرفة، و اكتساب المعلومات من

خلال المنهاج المقرر، و إنما هي تنظيم هادف لتغيير البشر و المجتمع في الاتجاهات المطلوبة، فهي تبدأ بأهداف واضحة يراد تحقيقها، و خطط مرسومة لبلوغ هذه الاهداف، و بذل جهد لاعداد البيئة المناسبة لتحقيق الغايات، و ليس هناك من وسيلة لمعرفة مدى نجاح التربية و أهدافها إلا عن طريق التقويم العلمي و الموضوعي، إذن فالتقويم على أساس ذلك فهو العملية التي تستهدف تحديد مدى نجاح المدرسة في تحقيق أهداف التربية.

     و يذكر الدمرداش سرحان: " أن الاتجاه الحديث يهتم بتقويم الاهداف من زاويتين:

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني