د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

تجربة الإنترنت8

السؤال السادس

للإجابة عن السؤال السادس -حول الخدمات الأخرى التي يمكن أن يقدمها موقع متخصص على الشبكة العالمية للباحثين والمهتمين بتدريس اللغة العربية، غير ما ذكر في الأسئلة السابقة- فإنه يمكن القول إن خدمات الإنترنت لاتحدها حدود، ولكن كثيراً من هذه الخدمات قد تقصر النفوس دونها نظراً لما تحتاجه من الجهود المؤسسية الكبيرة والدائمة، وما تحتاجه من المتابعة والتحديث المستمر، وما تتطلبه من الدعم المالي المتواصل.

 وفيما يتعلق بخدمة تدريس اللغة العربية، فإن المواقع المتخصصة يمكن أن تقدم كثيراً في هذا المجال. وقد حاول الباحث أن يقدم نماذج لما يمكن أن يكون عليه الموقع المتخصص في تدريس اللغة العربية، وقد تكون هذه النماذج قليلة أو ضعيفة في نظر الزائر إلا أنها مجرد نواة يمكن البناء عليها، والإضافة إليها،  وتطويرها لتصل إلى المستوى المرضي.

وبالإضافة إلى الخدمات التي قدمها الموقع -من خلال الإجابة عن الأسئلة السابقة- فقد تم إضافة الخدمات التالية. 

1-   ندوات ومؤتمرات

ويمثلها في الموقع ندوة ظاهرة الضعف اللغوي. هذه الندوة التي عقدت في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في العام 1418هـ وكان عنوانها: "الضعف اللغوي في المرحلة الجامعية"، هي مثال لعدد كبير من الندوات والمؤتمرات المشابهة التي عقدت داخل المملكة وخارجها حول تدريس اللغة العربية. وقد يصعب الوصول إلى البحوث المقدمة في تلك الندوات لندرة النسخ المتوفرة للكتب التي جمعتها، أو لعدم حفظها في أقراص ممغنطة، أو لعدم نشرها إلكترونياً على الشبكة العنكبوتية. وقد جاءت بحوث هذه الندوة -تصل إلى سبعين بحثاً- في أربعة مجلدات كبيرة.

ومع أنه قد بذل جهد شاق للحصول على هذه البحوث أو ملخصاتها في أقراص ممغنطة توفيراً لإعادة طباعتها مرة أخرى، إلا أن تلك الجهود قد باءت بالفشل. لذا، كان لزاماً على الباحث أن يقوم بإعادة طباعة المعلومات المهمة عن هذه البحوث، وملخصاتها إن وجدت. وإدراج عناوين وملخصات هذه الندوة ما هو إلا خطوة أولى لإدراج ما سيتيسر الحصول عليه من بحوث كاملة لندوات مشابهة -بإذن الله- مما سيكون معيناً للباحثين والمهتمين بتدريس اللغة العربية من خلال متابعة نتائج بحوث هذه الندوات أولاً بأول، حتى وإن لم يتمكنوا من حضور تلك الندوات، أو الحصول على تلك البحوث أو ملخصاتها مكتوبة على الورق العادي.

2-   تجارب وبحوث ميدانية

يحتوي هذا الجزء من الموقع على بعض التجارب والبحوث الميدانية حول تدريس اللغة العربية والتي طبقت في مدارس التعليم العام بإشراف وزارة المعارف. وإدراج هذه التجارب والبحوث كاملة، أو إدراج ملخصاتها يفيد الباحثين في التعرف على نتائجها، والبناء عليها، وتفادي الازدواجية والتكرار التي قد تحصل عند إجراء تجارب أو بحوث مماثلة. ومن التجارب التي أضيفت إلى الموقع: تجربة تعليم الفصحى بالفطرة، وتجربة الالتزام باللغة العربية الفصحى تحدثاً وكتابة في المدارس النموذجية بأبها، وتجربة التدريس الفعال، وجميعها أجريت في مدارس وزارة المعارف. 

3-   مقالات عربية ومترجمة

يعد هذا الموقع فرصة لعرض بعض المقالات العربية بأقلام الكتاب من الأكاديميين والخبراء، والمشرفين التربويين، والمعلمين والمربين، ممن يحملون هم اللغة العربية وتطوير تدريسها. كما أن عرض بعض البحوث والمقالات المترجمة عن اللغة الإنجليزية أو غيرها من اللغات يفيد الباحثين والدارسين الذين لايتقنون اللغة الإنجليزية في الاطلاع على الاتجاهات والمناهج الحديثة في تدريس اللغات بشكل عام، وفي تدريس القراءة والكتابة بشكل خاص. ومادة هذا الجزء من الموقع تتراكم من خلال إضافات الزائرين والمستفيدين المستمرة، وتعاونهم في عرض ما لديهم من مقالات أو بحوث مترجمة.

4-   ملفات صحفية

        تنشر بين الفينة والأخرى في بعض المجلات الثقافية العامة ملفات متخصصة في موضوعات شتى، ومن بينها، اللغة العربية، وسبل المحافظة عليها، وكيفية تدريسها، وآراء المتخصصين حول مظاهر الضعف فيها، وسبل علاج ذلك الضعف، وغير ذلك من المواد الصحفية الجيدة حول هذا الموضوع. ورغبة في نشر الفائدة من هذه الملفات في أوساط الأكاديميين والمربين والمهتمين بتدريس اللغة العربية فقد حاول الباحث الحصول على إذن من عدة مجلات لنشر الملفات الصحفية المتخصصة في اللغة العربية على الموقع.

ومن الملفات الصحفية التي أعيد طباعتها ونشرها في الموقع ملف: "اللغة العربية سياج هويتنا" والذي نشر في أحد أعداد مجلة الفيصل. وسيقوم الباحث بنشر المزيد من هذه الملفات في المرحلة التالية من المشروع -بإذن الله-.

 

5-   تقارير وتوصيات

        يتضمن هذا الجزء من الموقع بعض الوثائق والتقارير والتوصيات المهمة ذات العلاقة بالتربية والتعليم بشكل عام، وباللغة العربية بشكل خاص. ومن أمثلة ذلك: ميثاق أخلاقية مهنة التدريس الصادر عن مكتب التربية العربية لدول الخليج، والتقرير الصادر عن المؤتمر العاشر للتعريب، وتوصيات ندوة ظاهرة الضعف اللغوي، وتوصيات ندوة استخدام اللغة العربية في تقنية المعلومات، وغير ذلك مما يمكن أن يفيد زائري الموقع، والمستفيدين من خدماته.

6-   في دائرة الضوء

        هناك كثير من الأخبار الجديدة حول اللغة العربية، وسبل العناية بها بشكل عام، وحول تدريسها بشكل خاص، مثل إنشاء جمعية جديدة للغة العربية في جامعة الإمام محمد ابن سعود الإسلامية، أو إنشاء مجمع للغة العربية هنا أو هناك. كما أن هناك نشاطاً دؤوباً تقوم به بعض المؤسسات التربوية والعلمية في الوطن العربي يتمثل في إقامة المحاضرات والندوات والمؤتمرات، وورش العمل في مجال التربية والتعليم بشكل عام، وفي مجال المناهج وطرق التدريس خصوصاً.

وبما أن الإنترنت وسيلة جيدة لنشر مثل هذه الأخبار التي قد لا تصل إلى بعض المهتمين لسبب أو لآخر، فقد خصص هذا الجزء من الموقع لتسليط الضوء على الجديد في المجالات التربوية والعلمية التي تصب في خدمة اللغة العربية وتدريسها بشكل أو بآخر. وسيتم متابعة الجديد من الأخبار في هذا المجال أولاً بأول حسب ما يقع عليه الباحث في أثناء عمله، أو ما يرد إليه من المهتمين وزوار الموقع.

7- خدمات مستقبلية أخرى

يمكن–مستقبلاً- إضافة عدد من الخدمات للموقع، والتي لايقتصر نفعها على الباحثين والدارسين والمتخصصين في اللغة العربية فحسب، بل يتجاوز ذلك إلى أولياء الأمور والطلاب، وغير المتخصصين في اللغة العربية. ومن أمثلة ذلك.

أ‌.       غرف ومنتديات الحوار المتخصصة.

ب‌.دروس نموذجية في اللغة العربية. (دروس تغطي جميع مواد اللغة العربية، كتبها المتميزون من المشرفين التربويين والمعلمين).

ت‌. الثقافة اللغوية. (موضوعات عامة تساهم في نشر الثقافة اللغوية والوعي اللغوي في أوساط المجتمع).

ث‌. مقالات حول اللغة العربية. (مقالات بأسماء بعض الشخصيات الأكاديمية وغير الأكاديمية حول اللغة العربية وأهمية المحافظة عليها، وتطوير تدريسها في مدارس التعليم العام والتعليم الجامعي).

ج‌.  تقارير عن كتب في تدريس اللغة العربية. (عرض لأهم الكتب المؤلفة في تدريس اللغة العربية، وتعريف بمحتوياتها، وكيفية الحصول عليها).  

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني