د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

تقنية المعلومات1

رغم ان هذه الاسئلة قد تبدو غريبة وان الاجابة عليها بسيطة، الا ان الواقع يشير الى انه ثمة آراء اخرى تعمل على تحديد القرارات الاستراتيجية التي من شأنها اعاقة تقدم الاستخدام التقني في العملية التعليمية. ومهما كانت الاسباب يبرز تساؤل آخر عما اذا كان التعليم بشكله الحالي يرقى الى متطلبات عصر المعلومات فمنذ عدة عقود تولدت لدى المؤسسات الصناعية قناعة بأنه لا يمكنها البقاء والحياة الا اذا احتضنت وتبنت التقنية كجزء مهم في العملية الصناعية. واليوم تجد المؤسسات التعليمية- مدادر وكليات ومعاهد و مراكز نفسها مجبرة لدمج التقنية لتصبح جزءا مهما في العملية التعليمية.

ومن بين المجالات التي تتطلب التغيير هو ما يتعلق بوجهة نظر المعلمين حيال التقنية واستخدامه في التعليم، ونجد ان كافة استخدامات الانظمة التقنية هي ذحركة ( او ميكنة) الاجراءات القائمة- فقد استخدمت الحواسيب لمعدات حسابية او بديلا للآلة الكاتبة في العمل الاداريه،   وتوفر الآن تقنية المعلومات منصات تعليمية جديده، وتعيد تشكيل الطريقة التي يتعلم بواسطتها الطلاب، فالوصول الى المعلومات عبر العالم يتطور باستمرار، فمثلا يتلقى طلاب علم التشريح محاضرات ويقرؤن الكتب عن تركيب الحيوانات او النباتات وقديكونوا محضوضين اذا كانت لديهم جثة بشرية للتشريح بالمعمل، ولكن باستخدام الحاسوب يمكن للطلاب تشريح وتحليل الجسم البشري والتمرين على اجراءات العمليات الجراحية. وبدلا من التمعن في شرائح الخلايا مرة بالمعمل او النظر اليها في هيئة صور ثابتة في الكتب ، يمكن للطلاب وعلى مدار الساعة الوصول الى شرائح غير ساكنه ويمكن القيام بعمليات مخبرية عليها بواسطة الحاسوب. ويتيح التعلم عن بعد Distance Learning للطلاب مشاهدة اعمال حية ولأول مرة والتي لا يمكنهم التعرض لها ، وان يستمعوا الى محاضرات لأساتذة حائزين على جائزة نوبل وهم جالسون في فصولهم . ونظرا لأن العديد من الجامعات صارت تقدم المحاضرات الجامعية بها على شبكة الانترنت فان الطلاب يكتسبون العديد من وجهات النظر في موضوع ما ويمكنهم ايضا التواصل بشكل الكتروني مع العديد من نظرائهم الطلاب والعلماء بشكل اسرع مما تقدمه المنشورات التقليدية. لذا فإن افضل منفعة للتقنية في مجال التعلم تكمن في الكم الهائل والمتزايد عالميا من المعرفة، ففي كل المجالات يوجد انفجار داخلي للمعلومات يتطلب امكانيات تقنية لإيصالها او بثها في شكل معلومات مفيده.

لقد بدأ العصر الصناعي بالتركيز على فهم المادة والذرة، وأدى التطور العلمي الى تأسيس البنية التحتية و ظهور المجتمعات التي تتعامل بتصنيع و توزيع المصنوعات كالسيارات والمحركات الكهربائية والثلاجات والكتب التي تتكون من الورق والحبر. و تركز التقنية والعلوم في عصر المعلومات على المعلومات الممثلة في ارقام ثنائية Bits وتتضمن البنية

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني