د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

تقنية المعلومات2

وتحتاج بنية الجامعات للتغيير استجابة الى ضرورات التطور التقني والتغير في حاجة المستهلكين (الطلاب والنتعلمين) ودمج تقنية المعلومات في البنية الاساسية للجامعة. ونظرا لعدم قدرة كل من الاساتذة والموظفين بالمؤسسة التعليمية- الهروب من التغيير وخاصة اذا ما ارادت الجامعة تجاوز مركباتها المحصورة بمنطقة جغرافية معيتة فإن عصر المعلومات يجلب لنا مفاهيم جديدة مثل العمل عن بعد tele working حيث يعين المظف عند الحاجة اليه فقط، ويعمل الناس في مجموعات لفترة زمنيه كافية لاتمام المهمة او المهام المناطة بهم مثل انتاج المادة العلمية لمقرر معين، ويتم تعيين هيئة التدريس على اساس الدعم support  وليس للألقاء المحاضرات أي ميسرا للتحصيل بدلا من مقدم للمادة العلمية، وبالتالي تتمتع الجامعات بمزايا الحجم الصغير والكبير في ذات الوقت.

وبدون انتهاج الاسلوب التعاوني سيكون من الصعب حل مسألة اضمحلال المقتنيات المكتبية، فالمكتبة هي احدى الامكانيات الاساسية بالجامعة والتي تتطلب موارد مشتركة، وفي ظل القدرات التخزينية العالية للحواسيب ومللحقاتها يصبح من الضروري رقمنة هذه المحتويات ..........  .......

 

التحول في دور عضو هيئة التدريس

    يعتقد بعض الباحثين انه نتيجة للزيادة في اعداد الطلاب فإن المعلمين بحاجة الى التكيف مع هذا الوضع الجديد، وبعتقد البعض الآخر انه يمكن الغاء المعلم (المحاضر)  من لفصل الدراسي حيث انه لم يعد هو المصدر الوحيد للمعلومات بالنسبة للطلاب اذ انه بمجرد استخدام المادة العلمية لمرة واحدة فانها تصبح متاحة لأي شخص وبالتالي تضمحل قيمتها، ويقل الحضور بالفصول الدراسية ويقتصر لقاء الطلاب مع المرشدين لهم فقط على حل مسائل غامضة او غير مفهومة وتتطلب حلا آنيا، وبالتالي فإن لمحاضر الذي يقتصر دوره على نقل المعلومة شفويا يقدم قيمة اضافية، ويمكن للطلاب دراسة وتعلم المنهاج باستخدام الكتب المنهجية. وبناء على ذلك يتحرر المعلمون من الطباشير(او القلم) والسبورة ويمكنهم بذل وقت افتراضي مع اولئك الطلاب الذين هم بحاجة الى مساعدة و تدريس فردي مباشر او ما يعرف بالارشاد عن بعد  tele tutoring اذ يقدم المرشد للطلاب التوجيه في استخدام مادة علمية معينة او مكتبات علميه.

 

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني