د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

ثقافة المعلوماتية2

مشكلة الدراسة :

نظراً لان التربية المعاصرة تتجه بقوة نحو الأخذ بمستجدات العصر، ولأن العصر الحالي هو عصر العولمة كما يصفه بذلك كثيرون، فقد أضحى لزاما التصدي للعديد من الجوانب ذات العلاقة بأنماط التعليم التي تستهدف تطوير مهارات استخدام التقنيات لدى المعلم والمتعلم على السواء، وزيادة المصادر العلمية للمواد الدراسية، وتنمية روح الإنتاجية وحسن استغلال التقنية لخدمة الإنسانية، ومتابعة المستجدات على مستوى الاتصالات والتقنيات وتنمية الحس بالمسؤولية. وفي ظل الوقائع المختلفة التي توضح بشكل جلي أن المعلومات الموجودة في المناهج الدراسية غير كافية أو أنها غير حديثة بما فيه الكفاية، وأن المتاح في المدرسة من مكتبات ومواد مطبوعة لم يعد قادراً على تغطية حاجات التعليم المعاصر، وفي الحقائق التي تثبت عدم جدوى العديد من وسائل التعليم التقليدية وعدم توفر فرص إتاحيتها لبعض المدارس، تبرز أهمية العمل لإيجاد صيغة أو صيغ من شأنها أن تفعل من دور المدرسة المعاصرة. ويمكن تحديد مشكلة الدراسة في التعرف على دور المدرسة في توطين ثقافة المعلوماتية مع العمل على طرح نموذج واقعي لذلك.

 

أهمية الدراسة:

يمكن أن تحقق الدراسة المنافع التالية:

1 -   متابعة مستجدات الفكر التربوي الحديث بشأن أدوار المدرسة المعاصرة ووظائفها المتوقعة في عصر المعلومة.

2 -   طرح بعض الأفكار والرؤى المعنية لمتخذي القرار التربوي في القطاعين الحكومي والأهلي نحو كل ما يخدم تطوير العمل التربوي وتحسين المدرسة وخدماتها وبرامجها وأنشطتها المنهجية وغير المنهجية.

3 -   مناقشة نموذج عملي واقعي يستعرض كيفية تطور أو تغير الوظائف التربوية للمدرسة المعاصرة.

4 -   طرح العديد من الأفكار التي قد تستثير بعض الباحثين للتصدي لها ولغيرها مما يمكن أن ينتج عن هذه الدراسة.

 

أهداف الدراسة :

1 -   التعرف على دور المدرسة المعاصرة في توطين ثقافة المعلوماتية.

2 -   التعرف على نموذج التعليم الإلكتروني في علاقته بدور المدرسة المعاصرة في توطين ثقافة المعلوماتية.

3 -   الوصول إلى بعض التوصيات المعنية بتفعيل أدوار ووظائف ومهام المدرسة   المعاصرة لتوطين ثقافة المعلوماتية في عصر العولمة.

 

منهجية الدراسة :

تعتمد الدراسة على المنهج الوصفي، حيث تمت الاستفادة من المصادر التالية:

أ -    البحوث والدراسات المتعلقة بالعولمة والتربية.

ب -  البحوث والدراسات المتعلقة بدور المدرسة المعاصرة.

ج -   التقارير الرسمية ذات العلاقة بالعولمة والتربية.

د -    الندوات والمؤتمرات التي تصدت لظاهرة العولمة وعلاقتها بالتربية.

هـ -   جهود المؤسسات ومراكز البحوث والمراكز الاستشارية التي تناولت  دراسة ظاهرة العولمة وانعكاساتها على التعليم.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني