د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

ثقافة المعلوماتية6

ثانيا :استراتيجية التعليم الإلكتروني ومقوماته :

 أ - الاستراتيجية : 

إن التغيرات العظيمة،  تحتاج إلى قرارات عظيمة، والمبادرة هي التي تحدد موقف الفرد أو المؤسسة لجهة الفاعلية أو المفعولية، من المستغرب أن يظهر للمتابع والراصد للتغيرات في معظم المجالات الحياتية، أن التغير والتطور في مجال التعليم هو الأقل بين مجالات الحياة الأخرى اجتماعية كانت أو اقتصادية أو ثقافية أو فنية من حيث الشكل والمضمون والأدوات .. خلال القرن الماضي. وتحديدا في مجال استخدام تكنولوجيا الاتصال والمعلومات فقد دخل الحاسب والشبكات إلى المصارف والمتاجر والمصانع وحتى إلى المزارع، ولكن لا زال الحاسب مترددا في دخول المدارس والمقصود في المدارس حجرة الصف وليس الإدارة، إذ أن أول جهاز يدخل إلى المدرسة يدخل لضبط النواحي المالية أي دخل إلى (البنك ) الذي في المدرسة ولم يدخل المدرسة، وبعد دخوله تبقى بينه وبين المعلم هو ة المهارة وبينه وبين الطالب النـزعة للهو . من هنا وجب أن توضع الأمور في نصابها من الناحية الثقافية والنفسية وصولا إلى الناحية العملية والتطبيقية والإنتاجية. فأحوج ما تكون المدارس في هذه الأيام إلى اتخاذ قرار لدخول العصر ومواكبة الركب، أو التريث

حتى تزداد الشقة بعدا .

ورد في تقديم صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل، لكتاب بناء مدرسة المستقبل قوله " ... يلاحظ - من منظور عالمي – أن تغيرات عدة في أنماط التدريس قد حدثت فعلا خلال السنوات الأخيرة،  وأن التغيرات الجذرية آتية لا محالة سواء كانت المدارس مستعدة لها أم لا "(55).

بعد أن تتضح الرؤية الفلسفية والفكرة النظرية للمدرسة الإلكترونية بما في ذلك مكان ودور كل عنصر من عناصر العملية التعليمية في المدرسة الإلكترونية لا بد من رؤية استراتيجية لوضع هذه المدرسة في حيز التنفيذ . وبعد تحديد وتوصيف أساسيات ومقومات المدرسة الإلكترونية يتم إعداد خطة وآلية تحضير وإعداد وتوجيه العمل في الاتجاه الصحيح.  

ويقتضي العمل في المدرسة الإلكترونية وجود جهة أو قسم يتألف من فريق تربوي تعليمي فني. يقوم على :

·              إعداد الخطط القريبة والبعيدة المدى لتطبيق التعليم الإلكتروني ومتابعة هذه الخطط.

·              تدريب المعلمين . " توجد حاجة ماسة لتدريب المتعلمين والمعلمين على التعامل مع هذه التقنيات " (56) .

·               تأمين الدعم الفني والتقني والتعليمي للمعلمين .

·               تقديم النصائح والنماذج للمعلمين ونقل أفكار المعلمين وحاجاتهم إلى المختصين بالصيانة والبرمجة.

·               متابعة المستجدات واختيار ما يناسب لتطوير المدرسة .

·              الإشراف ومتابعة وتقويم أداء المعلمين في إعداد وتنفيذ الدروس الإلكترونية0

ينبغي أن تضع الخطة جدولا زمنيا للتنفيذ والمتابعة تتضمن المراحل التالية.

·     إعداد مرجع يحدد فيه المشروع النظري والأطر التطبيقية والخطوط العامة والاستراتيجيات الإجرائية على شكل وثيقة أو مستند أو دليل. ويتم توزيع الأدوار وتحديد الجهة المعنية بالخطة بحيث تكون عاملا معدا للخطة وتكون جزءا منها.والعمل على ترويج الفكرة وإيضاح مفهوم المدرسة الإلكترونية لدى كافة عناصر المجتمـع

      المدرسي بحيث تصبح الفلسفة واضحة للجميع .

·              تأمين التجهيزات اللازمة من أجهزة للمعلمين وللطلاب وأدوات أخرى والشبكة الداخلية والإنترنت والموقع ...

·              تدريب المعلمين والإدارة والطلاب على المهارات الحاسوبية واستعمالها في كافة المناشط التعليمية .

·     تطبيق التجربة على عينات تمثل جميع الصفوف وجميع الاختصاصات في حصص منتظمة كاملة العناصر (تحضير وعرض وتطبيق وواجب واختبار ...) ثم تطبيق التجربة على صفوف كاملة ثم إعلان فصول إلكترونية بالكامل وصولا إلى إعلان المدرسة الإلكترونية بالكامل .

·              ربط المدرسة، بالمدارس الأخرى والمراكز التعليمية والمصادر والمتاحف .. داخل البلاد وخارجها .

·     تطبيق ومتابعة الخطة وتأمين البيئة اللازمة لنجاحها ويجب أن تتصف الخطة بمرونة عالية للتعديل والإفادة من المستجدات في مجال التقنية أو الأفكار الإبداعية التي يمكن أن تصدر من المعلمين أو الطلاب .

ب - المقومات :

تحتاج المدرسة الإلكترونية إلى جملة من العناصر والمقومات المادية والأكاديمية والبشرية " من الأمور " التي يجب على المدارس المدرسة فعلها لكي تساير مجتمع المعرفة : .. أجهزة حاسب .. إعادة تشكيل الفصول .. الوصول إلى شبكة الإنترنت والشبكة الداخلية ...الاتصال بالمجتمع وخاصة بعض مصادره مثل المكتبات ... " (57) .

1 - المقومات المادية :

o     الأجهزة : تحتاج المدرسة الإلكترونية إلى أجهزة حاسب في الفصول لاستخدامها من قبل المعلم والطالب والإدارة وأجهزة أخرى متممة مثل الطابعات والماسحات الضوئية والكاميرات والصوتيات وأجهزة العرض Data show وكلها مرتبطة بأجهزة تخزين مركزية Servers تخزن فيها البرامج والمستندات والدروس والمواد ليتم تداولها بشكل ميسر ومنظم .

o             شبكة داخلية تربط كافة أجهزة المدارس بالأجهزة المركزية مرتبطة بالشبكة العالمية العنكبوتية .

o     برمجيات إدارية وتعليمية تمكن من التحكم بأجهزة الفصل وإرسال واستقبال وحفظ الملفات (Net support school ) مثلاً، وبرمجيات يمكن من خلالها تصميم الاختبارات وتحميل الدروس والملخصات وتصفح أعمال المعلمين والطلاب وتخزينها وإنشاء "بنك الأسئلة ".(Black board ) مثلا، وبرامج حماية وغيرها ..

2-  المقومات الأكاديمية :

        وهي عبارة عن مخزون مصادر المعلومات الجاهزة التي تتألف من الكتاب الإلكتروني وهو عبارة عن المقرر الدراسي المعد إلكترونيا بالنصوص والوسائل المدعوم بوسائل أخرى وارتباطات ومصادر ومراجع إضافة إلى الدروس المحضرة والأنشطة والاختبارات الذاتية وملخصات المعلمين وملخصات وأبحاث الطلاب ذات العلاقة بالمقرر .. 

3- المقومات البشرية :

        وجود معلمين وطلاب وإدارة على مستوى المهارات المذكورة سابقا ويتم ذلك من خلال خطة تدريب وتعريف وترويج للفكرة والمهارات المطلوبة في المدرسة الإلكترونية،  مع الاستفادة من الخبراء بالتخطيط ودخول عناصر بشرية جديدة إلى المدرسة متمثلة بالمهندس والمبرمج والفني ..

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني