د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

التلفزة1

المبدأ العام للتلفزة


يوضح النظام المبسط في الشكل 2 الأفكار الرئيسية للتلفزة. ويفترض في هذا الشكل أنه يتم إسقاط الصورة الضوئية للمنظر المتلفز بوساطة عدسة على لوحة رتب عليها عدد كبير من خلايا كهرضوئية صغيرة جداً. وتتصل تلك الخلايا بتماسات مفتاح دوّار، بحيث ينتخب تياراتها بالتتابع ليعطي إشارة تسمى الإشارة المرئية video signal . وهي ترسل بقناة الاتصال (سلكياً أو لاسلكياً) إلى طرف الاستقبال، حيث يفترض استخدام لوحة رتبت عليها مصابيح أو لمبات صغيرة جداً، مماثلة بعددها وترتيبها للخلايا الضوئية في طرف الإرسال، وهي تتصل بتماسات مفتاح دوّار أيضاً، يدور بتوافق زمني مع المفتاح الدوّار في طرف الإرسال. ويشترط أن يدور المفتاحان بسرعة كافية (أكثر من 20 دورة في الثانية ) ، فيرى المشاهد في طرف الاستقبال «صورة تلفزيونية» مشابهة للصورة الضوئية للمنظر المتلفز، وذلك بفضل خاصة «الانطباع الشبكي» أو «مداومة الإبصار » .

ويفترض ضمناً في الشكل2 أنه يتم تجزئة الصورة الضوئية للمنظر إلى «مربعات» صغيرة تسمى عناصر الصورة، وكل منها يقابل إحدى الخلايا في طرف الإرسال. وتسمى عملية إرسال تلك «العناصر» بالتتابع عملية المسح scanning . ويعد النظام التتابعي المبسط في (الشكل - 2) أساساً لنظم التلفزة العصرية.

وتتوقف جودة الصورة التي يمكن الحصول عليها بالنظام المبسط على عدد العناصر M الذي افترض فيه مساوياً 48. ويتبين أنه لكي يمكن إظهار تفاصيل الصور المتلفزة بدقة كافية، يجب أن يكون M نحو نصف مليون أو أكثر. وبما أن عدد تماسات كل من المفتاحين الدوّارين في (الشكل - 2) يجب أن يساوي M ، فمن الواضح أنه لا يمكن تحقيقهما ميكانيكياً عندما يكون M كبيراً جداً.


وأمكن تحقيق التلفزة عملياً وفق ما يقابل النظام المبسط بنظام إلكتروني بالكامل في عام 1930، بعد أن استخدم بديلاً لكل من المفتاحين الدوّارين «شعاع إلكتروني» أو حزمة إلكترونات electron beam داخل أنبوب أشعة مهبطية. ويسمى الأنبوب المستخدم بديلاً للوحة المصابيح والمفتاح الدوّار في طرف الاستقبال، أنبوب الصورة picture tube وله شاشة تظهر عليها صورة مشابهة للمنظر المتلفز. وبالمقابل يسمى الأنبوب المستخدم بديلاً للوحة الخلايا والمفتاح الدوار في طرف الإرسال في الشكل 2 أنبوب التصوير التلفزيوني TV pick-up tube ، ويركب داخل آلة التصوير التلفزيونية وتوضع أمامه عدسة لإسقاط الخيال الضوئي للمنظر المتلفز على طبقته الحساسة. ويستخدم بدلاً من أنبوب التصوير التلفزيوني في آلات التصوير التلفزيونية منذ نحو1990 حسّاس تصوير image sensor يصنع بتقانة CCD .

ويوضح الشكل 3 النظام التلفزيوني الأساسي. ويقوم الميكروفون بتحويل الصوت المطلوب إرساله إلى إشارة سمعية، تستخدم في جهاز الإرسال لتعديل موجة حاملة كما هي الحال في نظم البث الإذاعي [ر] . ويقابل الميكروفون بالنسبة لإرسال الصورة آلة التصويرالتلفزيونية التي تشتمل على عدسة وأنبوب تصوير تلفزيوني أو حساس تصوير من نوع CCD ، وتحول الضوء الصادر عن المنظر إلى إشارة مرئية. وفي طرف الاستقبال يقوم المجهار أو السماعة بتحويل الإشارة السمعية بعد كشفها وتكبيرها إلى صوت مسموع، ويقابله بالنسبة للصورة أنبوب الصورة (وهو موضوع دراستنا في الجزء الثاني)

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني