د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

الأنموذج

النمـــاذج:
الأنموذج (Model) : هو محاكاة مجسمة لشيء ما وقد يكون مطابقاً تماماً للشيء المقلد، أو بسيطاً مجرداً من التفاصيل غير الضرورية ، وقد يكون على شكل مقطع ، أو يمثل الشكل الظاهري ، أو نموذج مفتوح أو مفكك أو شفاف وتعد المناظر المجسمة وما تحويه المنضدة الرملية من النماذج أيضاً.
وللنموذج ثلاث حالات فهو إما أن يكون:
1- مكبراً عن الشيء الأصلي.
2- مصغراً عن الشيء الأصلي.
3- مطابقاً له تماماً .
والحالتان الأولى والثانية أكثر شيوعاً في إنتاج النماذج إذ انه من خواص كلتا الحالتين إعادة الصياغة للشيء الأصلي مما يحقق الغرض التعليمي من الاستخدام تحقيقاً كاملاً ويجب بيان عدد مرات التكبير أو التصغير وفيما يأتي توضيح لأنواع النماذج :
1- نماذج القطاعات: تهتم نماذج القطاعات (Section Model) بالتركيب الداخلي للشيء في مكان القطاع، والقطاع إما أن يكون طولياً أو عرضياً، ويفضل أن يكون القطاع مكتملا، بحيث إذا أعدنا قسمي القطاع إلى بعضهما يكونان العضو نفسه، ويعطيان الشكل الخارجي مثل مقطع في خلية نباتية أو حيوانية.
2- النماذج المفتوحة: (Cutaway Model): هي تلك النماذج التي يعمل فيها فتحة لغرض إظهار المحتويات الداخلية للشيء من دون أن نعمد إلى عمل قطاع فيه مثل أنموذج الآلة الغازية.
3- نماذج الشكل الظاهري (Cross Section Model) :تستخدم نماذج الشكل الظاهري بصفة أساسية لتوضيح الملامح (المظاهر الخارجية أو الشكل الخارجي للأشياء) وهذه النماذج تكون في الغالب بمقياس رسم ثابت مثل أنموذج السفينة وأنموذج الزهرة.
4- النماذج المفلكه (Models With Removable PARTS) : تستعمل النماذج المفلكة لتوضيح الأجزاء المختلفة التي يتركب منها الشيء والعلاقات بينها مثل نموذج العين، والأذن، والجهاز البولي.
5- النماذج الشفافة (transparent Model) : النماذج الشفافة يصنع غلافها الخارجي من مادة شفافة حتى تظهر المحتويات الداخلية للأنموذج مثل المضخات الماصة والكابسة.
6- المنضدة الرملية (Soile Table) : عبارة عن صندوق من الخشب حوافه قليلة الارتفاع ومفروشة بطبقة من الرمل أما استخدامها فلا يختلف عن استخدام النماذج المركبة أو الديوراما فالهدف واحد وهو محاولة تقريب الواقع إلى ذهن الطالب لمساعدته في تحقيق تعلم أفضل ذي معنى مثل إدراك المفاهيم وتعلمها أو تفسير قسم من الظواهر.
فعن طريق تشكيل الرمل يستطيع المدرس بمشاركة طلبته عمل الظواهر المختلفة وتمثيلها فضلاً عن نماذج أخرى مثل الأشجار، أو السيارات والمباني والحيوانات التي يعدها الطلبة من الورق أو الإسفنج أو الصلصال أو سواهما ويمكن زيادة قسم من العينات لقطع الحجارة.
7- الديوراما (المناظر المجسمة) (DIORAMA) : الديوراما منظر مجسم ومصغر عن البيئة أو الحقيقة التي يمثلها مثل سوق أو حي أو نمط حياة معين، أو صناعة أو زراعة وقد تمثل الديوراما قصة أو حدثاً تاريخياً مثل معركة القادسية أو حطين وغير ذلك من الأمثلة، وقد تشاهد أنواع مختلفة من الديوراما في المتاحف مثل الحيوانات والطيور الحقيقة المحنطة وبهذا المعنى تكون الديوراما تمثيلاً مصغراً للبيئة التي تعيش فيها مثل هذه الحيوانات والطيور والمناظر الطبيعية .
تتكون عناصر الديوراما من مناظر مجسمة مصنوعة من خامات متوفرة في البيئة مثل الورق ، والخشب، ونشارة الخشب ، ومحلول الغراء ، وغير ذلك وكلها زهيدة التكاليف وقد تشمل هذه العناصر أشكالاً مجسمة ومصغرة للأنسان والبنايات والحيوانات والأشجار والنباتات وقد تطلى وتلون هذه الأجسام قبل تثبيتها في أماكنها ويمكن الاستفادة من المواد والأدوات التي تباع تجارياً مثل السيارات البلاستيكية والجرارات .... الخ، وتكمن أهمية الديوراما في مشاركة الطلبة في إنتاجها فتساعدهم على تنمية مواهبه والابتكار وتطور قسم من المهارات العقلية مثل الوصف والملاحظة والتصنيف .... الخ.
المواد والأدوات اللازمة :
صندوق من الورق المقوى وورق مقوى وورق صحف وصمغ أو معجون ودهانات ملونة ومواد مجسمة (تشكل موضوع الديوراما) وكتل صفوف أو قطن.
د- المجسمات:
المجسمات إحدى تقنيات الاتصال التعليمية ذات الأبعاد الثلاثة (الطول ، العرض، الارتفاع) ويمكن الحصول عليها بإعادة تشكيل الواقع الأصلي أو تعديله أو إعادة ترتيبه أو اختصاره باستبعاد قسم من عناصره وتتمثل فيها البساطة والسهولة ودقة التعبير وقد تكون مطابقة للعنصر الأصلي نفسه أو مصغرة أو مكبرة عنه .
وبهذا يعد هذا النوع من التقنيات التربوية من أقدر الميسرات التعليمية التعلمية التي بها تحقق أهداف التدريس قسم من المفاهيم العلمية الأكثر رقياً في المجال العقلي.
تصنع المجسمات لأغراض تعليمية من مواد عده أشهرها الإسفنج، الجص، والمعجون، وورق الجرائد ،ويمكن الحصول على هذه المجسمات من السوق المحلي أو يمكن صنعها عن طريق الإنتاج المحلي (المدرسة) لا سيما إذا توفرت المواد الأولية لصناعتها والمدرس الذي لديه رغبة في ذلك ولديه بعد فني، والمجسمات من حيث مادة صنعها تنقسم إلى ما يأتي:
1- المجسمات الإسفنجية 2- المجسمات من ورق الجرائد
3- المجسمات الجبصية
1- المجسمات الإسفنجية :
تعد المجسمات الإسفنجية من أكثر أنواع المجسمات انتشاراً وذلك لسهولة صنعها وقلة تكاليفها وإمكانية التعامل معها بمرونة، وفيما يأتي توضيح لأهميتها ومميزاتها :
أهمية توظيف المجسمات بعامة ، والإسفنجية منها بخاصة في التعلم الصفي يمكن القول إن أهمية توظيف المجسمات بالتخطيط والتنفيذ لتعليم وتعلم قسم من المفاهيم العلمية النابعة من :
1- زيادة حجم المعرفة العلمية الناتجة عن البحث والاكتشاف العلمي وعدم تمكن الطالب الإلمام بها ومتابعتها من خلال المادة التعليمية المكتوبة فقط .
2- قدرة المجسمات على تقريب الواقع أو الشيء الأصلي لقسم من المفاهيم الخاصة للعلوم المختلفة بعامة والأحياء والجغرافيا والجيولوجيا وصولاً إلى بناء هرم الخبرات لديهم بشكل منطقي .
3- استطاعة المجسمات تمثيل الأجزاء الصغيرة والمتناهية للدقة ، وتلك الضخمة بشكل يستطيع معه الطالب تحديد أكثر المفاهيم ذات العلاقة بتوفر هذه الأجزاء في أجسام الكائنات الحية.
مميزات المجسمات الإسفنجية :
1- قليلة التكلفة وسهلة التشكيل ومرنه وخفيفة الوزن ومن خامات بيئة المتعلم.
2- يمكن صبغها بعدة ألوان وألوانها ثابتة.
3- يمكن تقويتها (جعلها بشكل صلب تقريباً).
4- تخدم مدة زمنية طويلة جدا .
5- يمكن لأي طالب إعداد نماذج منها.
2- المجسمات من ورق الجرائد:
المواد اللازمة للصنع :
قصاصات ورق جرائد، طحين ، خشب ، ابلكاش، دبابيس طبعة، مادة لاصقة، عيدان خشبية، وعاء بلاستيكي، مسحوق، ماء، دهان زيتي وألوان مختلفة، فرش، وعاء (طشت)، زرادية، مطرقة خشبية، مسامير بأطوال مختلفة، قلم تخطيط (فلوماستر)، مسطرة.
3- المجسمات الجصية:
الجص : مادة ترابية بيضاء اللون ثقيلة سريعة الجفاف.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني