د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

التعليم المصغر

البحث الإجرائي والتعليم المصغر


عاشراً : البحث الإجرائي :
مفهومه :
البحث الإجرائي هو نشاط إشرافي تشاركي يهدف إلى تطوير العملية التربوية وتلبية الحاجات المختلفة لأطراف هذه العملية خاصة من خلال المعالجة العلمية الموضوعية للمشكلات المباشرة التي يواجهونها (وزارة المعارف، دليل المشرف التربوي 1419هـ، ص 81).
أهدافه :
1-      تجربة الأفكار والبرامج والأساليب الجديدة والتأكد من مدى صحتها وصلاحيتها.2-      يحسم الخلاف في كثير من المشكلات بتقديم حلول مقنعة.3-      يقدم للمعلم فرصاً لمعرفة إمكانات مدرسته وزملائه وبيئته.4-      يسهم في نمو المعلم فردياً ومهنياً واجتماعياً ويساعد في تكامل شخصيته ووصوله إلى مستوى التوازن الانفعالي المطلوب.5-      يقدم للمعلم فرصاً لإدراك قدراته وإمكاناته ونقاط القوة ونقاط الضعف عنده بحيث يعدل من أساليبه التدريسيه نحو الأفضل. (عطوي، 2001م، ص 294).6-      تدريب المعلمين على استخدام الأساليب العلمية في التفكير وحل المشكلات.7-      إكساب المعلمين مهارات البحث العلمي ”الميداني” مما يؤدي إلى زيادة احتمال قيامهم بإجراء بحوث ودراسات فردية وجماعية بمبادرات ذاتية.9-      تنمية اتجاهات إيجابية لدى المعلمين من أبرزها : النقد البناء وتقبل وجهات نظر الآخرين- الانفتاح على أفكار الآخرين وآرائهم. (وزارة المعارف، دليل المشرف التربوي 1419هـ، ص 81).
خطواته :
يمكن تخليص خطوات البحث العلمي فيما يلي :أ-      الشعور بالمشكلة وتحديد مجالها.ب-      صياغة المشكلة وتحديد أبعادها بشكل محدد.جـ-      وضع فرضيات العمل اللازم لحل المشكلة.د-      تصميم خطة تنفيذ العمل واختبار الفرضيات.هـ-      تسجيل النتائج وتفسيرها.و-      وضع التوصيات والمقترحات. (عطوي 2001م، ص 295، ص 296).
أهم العوامل المساعدة على نجاحه :
1-      أن يكون المشرف التربوي ملماً بأساليب البحث العلمي ووسائله.2-      أن يمهد المشرف التربوي للفكرة بإتاحة الفرصة للمعلمين لدراسة ومناقشة بعض البحوث الميدانية التي أجريت في بعض المدارس أو إدارات التعليم أو الجامعات.3-      أن يقتنع المعلمون بأهمية البحث الإجرائي وضرورته.4-      أن يراعي في اختيار مشكلة البحث توافر الظروف الموضوعية لمعالجتها.5-      أن تتوافر جميع المراجع والأدوات اللازمة للقيام بالبحث. (وزارة المعارف، دليل المشرف التربوي 1419هـ، ص 81).

إحدى عشر: التعليم المصغر :
مفهومه :
هو إستراتيجية من إستراتيجيات التدريب على المهارات التدريسيه يقوم على تحليل العملية التعليمية وتحليل أداء المعلم إلى مجموعة من المهارات السلوكية والعمل على تقويتها حتى يصير قادراً على تأدية عمله على أحسن وجه.وفيه يقوم المتدرب بأداء مهارة محددة يمكن ملاحظتها وقياسها أمام عدد قليل من زملائه (4-10) في زمن محدد من (5-20) دقيقة بحضور المشرف (حسن عايل والمنوفي 1419هـ، ص 131).
أهدافه :
1-      تدريب المعلمين أثناء الخدمة على المهارات التعليمية وأساليب التعليم الحديثة.2-      استخدام التعليم المصغر بصفته تقنية إشرافية إبداعية في مجال الإشراف التربوي.3-      تيسير العوامل المعقدة التي تدخل في الموقف التعليمي.4-      تعزيز بواعث الطلاب وإثارة دافعيتهم للموقف التعليمي ومشاركة المعلم.5-      الاستفادة من التغذية الراجعة أكثر من الممارسة نفسها لأن المعلمين المتدربين يستفيدون من نقد زملائهم المعلمين المشاهدين أكثر مما يستفيدون من المشرف التربوي نفسه. (وزارة المعارف، دليل المشرف التربوي 1419هـ، ص 85).
مميزاته :
1-      يعتبر التعليم المصغر تعليم حقيقي فعلي مهما كان الدرس صغيراً ومهما كان عدد الطلاب قليلاً.2-      التعليم المصغر يبسط العوامل المعقدة التي تدخل في الموقف التعليمي لأنه يتيح الفرصة للتركيز على مهارة واحدة أو مهارتين على الأكثر.3-      التعليم المصغر يتيح القيام بتدريب مركز وموجه وفق أهداف محددة.4-      التعلم المصغر موجز مختصر يسمح لكل تلميذ أن يمر بسلسلة من الخبرات في جو مركز ومضبوط.5-      التعليم المصغر يسمح بتوجيه الأسلوب التربوي الذي يصطنعه المعلم توجيهاً أدق وأفضل.6-      التعليم المصغر يفسح المجال لتغذية راجعة فورية حول نقطة أو نقاط محددة.7-      يستفيد المعلم المتدرب من الملاحظات التي وجهت إلى أدائه فيقوم بإعادة تخطيط الدرس وإعادة عرضه من جديد لمجموعة أخرى من الطلاب.8-      يتسم التعليم المصغر بالصدق والأمانة حيث أنه يبصر المعلم بسلبياته قبل أن يقوم بممارستها على طلابه في الصف الذي يقوم بتدريسه. (طافش 1408هـ، ص 76، ص 77).
خطواته :
1-      تزويد المعلم المتدرب بخلفية نظرية حول المبادئ النفسية والتربوية التي تستند إليها المهارات والأساليب المختلفة لأدائها مع تبصيره بشروط معينه لاستخدامها بفاعلية.2-      إطلاع المعلم على نموذج حسي لاستخدام المهارة في موقف تعليمي مصغر مع تعليقات مسجلة على هذا الأداء وغالباً ما يكون هذا النموذج مسجلاً تسجيلاً مرئياً أو صوتياً.3-      تخطيط المعلم لاستخدام المهارة في موقف تعليمي مصغر.4-      تنفيذ التعليم المصغر وتسجيله تلفازياً أو صوتياً.5-      إخضاع التعليم المصغر للتقويم الذاتي عن طريق مناقشة المشرف والزملاء للمهارة التي تتم تأديتها حتى يتمكن المعلم المتدرب من تقويم نفسه.6-      إعادة الخطوات ما بين (3-5) مرات إلى أن يتقن المعلم المتدرب أداء المهارة.7-      التدريب على التركيب بين المهارات المرتبطة وذلك باستخدام أسلوب الصف المصغر في مواقف أكثر تعقيداً. (وزارة المعارف، دليل المشرف التربوي 1419هـ، ص 86).
     وهنا يمكن القول أن التعليم المصغر يعتبر أسلوب ناجح ومطلب حيوي مهم يساهم في تطوير مهارات المعلم لذا يجب مراعاة استخدامه عند إقامة الدورات التدريبية وفي لقاءات آلية الإشراف التربوي وخلال تبادل الزيارات وأن يكون تنفيذه وفق أهداف محددة وواضحة مما يؤدي إلى تبصير المعلم بالطرق المناسبة والتي تساعده على أداء عمله بطريقة جيدة وبجهد قليل في وقت قصير وتزيد من قدراته على التجديد والإبداع ويساهم في إثراء خبراته بالأساليب التربوية الحديثة وسوف ينعكس هذه كله بإذن الله على رفع مستوى أبنائنا الطلاب والذين يعتبرون المورد البشري الهام في بلدنا الحبيب والمساهمة في خططه التنموية.المراجع1/      الأفندى، محمد حامد، 1976م، الإشراف التربوي، عالم الكتب، القاهرة، الطبعة الثانية.2/الخطيب، رداح والخطيب أحمد والفرح، وجيه، 1407هـ الإدارة والإشراف التربوي اتجاهات حديثة، الرياض، الطبعة الثانية، مطابع الفرزدق.3/      طافش، محمود، 1988م، قضايا في الإشراف التربوي، دار البشير، عمان، الطبعة الأولى.4/     عطوي، جودت عزت، 2001م، الإدارة التعليمية والإشراف التربوي أصولها وتطبيقاتها، الأردن، الطبعة الأولى، الدار العلمية الدولية ودار الثقافة.5/    المساد، محمود أحمد، 1986م، الإشراف التربوي الحديث واقع وطموح، الأردن، دار الأمل.6/المنيف، محمد صالح عبدالله، 1418هـ، الزيارات الصفية أصولها وآدابها، الرياض، الطبعة الأولى.7/ متولي ، مصطفى ،1983م ، الإشراف الفني في التعليم ، دار المطبوعات المصرية الجديدة ، القاهرة 8/    يحيى، حسن عايل أحمد والمنوفي، سعيد جابر، 1419هـ، المدخل إلى التدريس الفعال، الرياض، الطبعة الثانية، دار الصولتية للتربية.9/      البزاز، حكمت عبد الله، 1967م، تقييم التفتيش الابتدائي في العراق، رسالة ماجستير منشورة، جامعة بغداد، مطبعة الإرشاد.10/     حسن، ماهر محمد صالح، 1995م، دور المشرف التربوي في تحسين النمو المهني للمعلمين في مدارس وكالة الغوث في الأردن، رسالة ماجستير غير منشورة، جامعة اليرموك، الأردن.11/      السلمي، مبروك عبد الله علي، 1421هـ، دور المشرف التربوي في تحسين أداء معلمي المواد الإجتماعية في المرحلة الإبتدائية بمحافظة جدة التعليمية، رسالة ماجستير غير منشورة، قسم المناهج وطرق التدريس، شعبة الإشراف التربوي، كلية التربية، جامعة أم القرى بمكة المكرمة.الأول لعام 1421هـ. 12/      الحبيب، فهد إبراهيم، 1417هـ، التوجيه والإشراف التربوي في دول الخليج العربي، مكتب التربية العربي لدول الخليج.13/ وزارة التربية والتعليم : دليل مفاهيم الإشراف التربوي ، المملكة العربية السعودية ، 1427 هـ .14/ وزارة المعارف، 1419هـ، دليل المشرف التربوي، المملكة العربية السعودية، الطبعة الأولى..العدد (22)

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني