د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

نظرية ا المحاوله اــثرونـدايــك2

اولا : قانون الاستعداد


يمكن القول بأن قانون الاستعداد هو الميل النفسى والاتجاهات النفسيه والتوافق النفسى للقيام بالعمل المطلوب بدون مضايقه
وهى عمليه تهيئه او استعداد حتى يقبل على العمل بدون كراهيه او مضايقه او حتى قلق.

ثانيا : قانون التدريب او الممارسه


وينقسم الى
قانون الاستعمال                   قانون عدم الاستعمال


1- قانون الاستعمال


الارتباط بين المثير والاستجابه يقوى بواسطه الاستعمال
(كلما ذادت مرات الممارسه يقوى الارتباط بين المثير والاستجابه)


2- قانون عدم الاستعمال


ان الارتباط بين المثير والاستجابه يضعف نتيجه لعدم الممارسه
(كلما قلت مرات الممارسه ضعف الارتباط بين المثير والاستجابه)
ومن هذا الجانب
 من قانون الاستعمال وقانون عدم الاستعمال يشق قانون التكرار
الذى ينص على
ان الحركات الناجحه الموصله الى الهدف هى التى يكررها الكائن الحى فى الموقف التعليمى.
اما الحركات الفاشله التى لا تحقق الوصول الى الهدف لايميل الكائن الحى الى تكرارها
.


لذلك فأن
التكرار الفورى
من شأنه ان يقوى من احتمال صدور الاستجابه المتعلمه فى المواقف التاليه
اما التكرار الغير فورى
يضعف احتمال ظهور الاستجابه وربما تختفى من الموقف التعليمى

من قانون التكرار يشق قانون اخر وهو
قانون الحدث

والذى ينص على ان الكائن الحى يميل الى تكرار الحدث او الفعل الاخير لان هذا الفعل او الحدث هو الذى حقق له الوصول الى الهدف او حل المشكله
لذلك يميل الى تكراره داخل الموقف التعليمى


الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني