د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

التليفزيون

التليفزيون التعليمى
مقدمه :-
" يعتبر التليفزيون فى نظر الكثيرين تسلية وترفيه بينما ينظر إليه العض الآخر على أنه جهاز له إمكانيات إعلامية وسياسية وتعليمية واسعة حيث يمكن أن يلعب دوراً خطيراً فى ح ياة الأمة ويتميز التليفزيون عن وسائل الإعلام الأخرى بأنه يعطى صورة حية أو صادقة مصحوبة بتعليق صوتى يتكضمن فى ثناياه معالجة فكرة ما "
ويعد التليفزيون التعليمى من الوسائل التقنية الحديثة التى وظفت لأغراض التربية والتعليم ، ويتميز الأسلوب التعليمى التليفزيونى بالجمع بين عدد من الحواس التى تشكل أدوات لإدخال المادة التعليمية كحاسة البصر التى يعتمد عليها الطفل الأصم اعتماماً كبيراً وبقية حاسة السمع بالنسبة لضعف السمع "
ولابد أن يشهد التليفزيون تنسيقاً كبيراً بين الإعلاميين والتربويين ليس فقط فى مجال البرامج التعليمية بل ايضاً فى مجالات البرامج العادية ، وليس هذا نوعاً من الرقابة بل هو نوع من الاشتراك فى وضع أسس لتربية المجتمع ، والمطلوب هو إعطاء جرعة من الثقافة والفن الرفيع والعلم والترفية والفلسفة والسلوكيات

مفهوم التليفزيون التعليمى : ETV
" لم يعد هناك أى شك فى أن الأطفال والكبار يتلقون قدراً كبيراً من التعليم من التليفزيون التعليمى تماماً ، بمثل ما يتعلمون من أى تجربة أخرى تتلاءم مع خبراتهم وتتنوع بدءاً من مشاهدة شخص وهو يستخدم طرق الهولاهوب وحتى قراءة دائرة المعارف "
" ولكن كثيراً ما يحدث خلط فى تعريف البرامج التعليمية التليفزيونية لدى الباحثين فى هذا المجال بين البحوث التى أهتمت ببرامج الأطفال التليفزيونية ، أشارت إليها بأنها برامج تربوية ، وقد يرجع ذلك إلى أن هذه البرامج تهدف إلى تعليم الطفل قواعد السلوك والقيم والأعراف "
وبصفة عامة فإن الشق التربوى لهذه البرامج ينطبق على المضمون التليفزيونى الموجه إلى الأطفال أو إلى الكبار طالما كان هدفه تقديم النوعية أو الإشارة أو التثقيف وذلك فهى برامج تعليمية "
" لقد أصبح عمر التليفزيون أكثر من نصف قرن ومازال الوسيلة الإعلامية المفضلة التى لم ينافسها اختراع آخر ، ولسنا فى مجال تعدد مزايا التليفزيون وأنظمته ولكن يمكننا القول أنه مصدراً عيناً للتعليم والتدريب حيث استطاع المعلم أن يتصل بالتلميذ فى منزله من خلال التليفزيون المقترح ، كما حاول كثير من المعلمين استخدام البرامج التجارية كمصادر لمناقشة القضايا الأخلاقية والمرتبطة بتكوين الاتجاهات وتعديل السلوك لمناقشة هذه القضايا ، كما تطبق كثير من المنظمات التعليمية أنظمة التليفزيون التعليمى الذى يقوم بمهمة بث قنوات مزدوجة تقدم العديد من البرامج الخاصة تنقل مباشرة وتكرر خلال ساعات البث لتتناسب مع جداول الفصل المدرسى وهى تنقل برامج خاصة باللغات أو مواجهة لفئة أو عدد من الفئات الخاصة ، وتساهم فى تثقيف الأطفال عن طريق المكتبة المرتبة ومواد الفيديو وقد ساعد على شيوع نظام التليفزيون التعليمى إدخال نظام الميكرويف الذى يسمح بالنقل على قنوات مزدوجه وهذا يعنى أن له قدرة كبيرة على تخزين كميات هائلة من المعلومات السمعية والبصرية فى مجموعات "
" ويمكن تعريفه بأنه هو برامج تدريبية أو تدريسيه مرتبطة إرتباطاً وثيقاً بالأهداف التربوية للمنهج وتعالج موضوعاً دراسياً محدداً وتتصل اتصالاً مباشراً بالأنشطة الدراسية وترتبط بمرحلة تعليمية معينة من مراحل التعليم "
" ويعرف أيضاً بأنه هو تلك البرامج التليفزيونية التى تهدف إلى تحقيق أهداف تعليمية محددة ترتبط ارتباطاً مباشراً بمقررات دراسية أو برامج تدريبية معينة ، لدى فئة محددة من المتعلمين أو الدارسين سواء كانت عبر الاثنين أو عن طريق قنوات مغلقة أو مسجلة على شرائط فيديو "
* نشأة التليفزيون التعليمى :
" يرجع الفضل فى اختراع التليفزيون إلى العالم البريطانى حون بيرد الذى تمكن من إخراج فكرة التليفزيون من حيز النظريات والتجربة إلى الإنتاج الحى الفعلى حين استطاع عام 1934 نقل صورة باهته لدميه ليطور ذلك إلى الإرسال والإستقبال الذى نعرفه الآن . "
" بدأ استخدام التليفزيون فى المجال التعليمى فى خمسينات القرن العشرين ، وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية من الدول الأولى التى استخدمت التليفزيون كوسيلة تعليمية
- وفى سنة 1952 خصصة هيئة الاتصالات القيدرالبة " حوالى 12% من القنوات التليفزيونية ، البث التعليمى، والتى استخدمت من على نطاق واسع سنة 1961 .
1965 – 1966 كانت الأموال المستمرة عن الضرائب المحلية تشكل 60% تقريباً من ميزانية المحطات التعليمية كما كانت الحكومة القيدرالية تقدم مبالغ مساوية لما تجمعه المحطة "

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني