د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

التلفاز5

توسيع المنهج :

خلال أغلب سنوات السبعينيات الميلادية، كان على مؤيدي التلفاز التعليمي أن يحاربوا التحيز والتعصب الذي لازمهم في أوقات سابقة : وهو أن التلفاز كان بديلاً مملاً للمعلم من ناحية، أو أنه كان عرضياً من ناحية أخرى. وقد حاربوا ذلك بشكل رئيس من خلال إنتاج برامج تلفازية منهجية عالية الجودة، استخدمت تقاليد وأنماط التلفاز بطريقة تعليمية مسلية. وكان الجدل آنذاك هو أن التلفاز يجب أن يستخدم في المدارس لتوسيع المنهج من خلال تقديم موضوعات دراسية جديدة لم تكن تدرس آنذاك مثل الاقتصاد والفنون والتفكير الناقد والنمو الاجتماعي والعاطفي. وعلى النقيض من " البلادة المميتة " لبرامج التلفاز في العقود الماضية، بدأ التلفاز في السبعينيات الميلادية يشجع ليس كبديل للمعلم، ولكن كدعم وتوسيع لقدراته، وليس كإثراء للمنهج، ولكن كمكمل مهم له.

 

المنهج الأساس :

في أواخر السبعينيات الميلادية تأرجحت برامج التلفاز بين الجديد والمنهج المساند وأساسيات المنهج في استجابة إلى حركة " العودة إلى الأساسيات " التي حدثت مع تنظيم التعليم العام. فمشاريع المهارات الأساسية للتعلم من وكالة التلفاز التعليمي، كانت نتاجاً لهذه الحركة، كما كانت برامج قناة التلفاز التربوي ( The Write Channel ) بولاية ميسسبي، وقناة التلفاز التعليمي ( Counter Plot ) بولاية ماريلاند، وبرامج أخرى كثيرة. وكانت النتيجة كماً كبيراً من مواد التلفاز التعليمي المحترمة المصممة لمساعدة المعلمين في تدريس ليس فقط المهارات الأساسية ولكن تطبيقاتها في المواقف الحياتية.

يبدو أن الاتجاه العام يركز على التشديد على الشئون الإنسانية والعالمية. فبرنامج " شخصيات مهمة من الماضي " هو مسلسل تاريخي حائز على جائزة أنتج في عام 1986م، بينما عرض برامج " الجغرافيا الكونية " في العام 1988م. وتنتج وكالة التلفاز التعليمي حالياً برامج " الجغرافيا في التاريخ الأمريكي " في استجابة إلى المطالب المتزايدة للوصول إلى مستوى أفضل في تدريس الجغرافيا في الولايات المتحدة.

 

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني