د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

توظيف التعلم السريع1

و قد جاءت الإجابات وفق المخطط الآتي:

التعلم السريع

4- توظيف التعلم السريع في الفصول الدراسية

عندما تعمل زميلي المعلّم أو المدرّب على التحضير لجعل صفك يتمثّل التعلم السريع، اجعل واحداً من أهدافك توجيه المتعلّم للتدرّب على الأشياء التي تُساعد على جعل تعلّمه فعالاً وسريعاً، لأنّه كمتعلّم ذاتيّ يجب أن يفهم لماذا تبدو عملية التعلّم صعبة وبطيئة ومتوترة.

أ- بعض التقنيات التي يمكن أن تُوصي بها المتعلّم:

  1. حافظْ على التعلّم والتدرب على أشياء جديدة.
  2. حسّن الذاكرة.
  3. تعلّم بطرق متنوعة.
  4. غذ دماغك بموقف ووجهة نظر عقلية صحية وإيجابية.
  5. اسأل الكثير من الأسئلة، غذي فضولك فكلّ سؤالٍ جديد يُقدم فرصة لتعلّم شيء جديد.
  6. افهم كيف تتعلّم بشكل أفضل.
  7. أعد تعليم ما تعلّمته لغيرك فإنّه يُساعدك على الاحتفاظ أكثر بالمعلومات الجديدة.
  8. عزّز تعلّمك باختبار ما تعلّمت.
  9. قمْ بربط المفاهيم القديمة بالمفاهيم الجديدة لأنّ ذلك يُسهل تذكرها.
  10. أفضل التقنيات أن تكتب وترسم ما تتعلّمه بأسلوبك الخاص كالمخططات والخرائط والجداول وغيرها…

ب- مراحل التعلّم الفعّال:‏

إذا لم توجد دورة التعلّم بمراحلها الأربعة جميعاً فإن التعلّم لن يكون حقيقياً و تاماً، فهذه المراحل تصلح ‏لجميع أنواع التعلّم وهي أساسية في كلِّ زمانٍ ومكان، وهي الطريقة التي يتعلّم بها الطفل الرضيع عندما يبدأ خطواته الأولى، و المراهق عند تعلّمه لغة جديدة، والبالغ عند تعلّم العزف على آلة موسيقية، والمدير عندما يُفكر كيف يُصدّر منتجاته إلى الصين.

اقترح المربون لدورة التعلّم أربع مراحل، بينما اقترح آخرون خمسة مراحل، سنقدم هنا النموذج الأشمل والذي يتقاطع مع غالبية الدراسات، والمراحل الآتية تحمل بين طياتها نصائح لكلٍّ من المتَعلّم والمُعلّم:

التعلم السريع

1) ‏التحضير:

لابدّ أن يرى المتعلّم الفائدة التي تنتظره من العملية التعليمية وأن يُثار اهتمامه وهنا نقدم مجموعة من النصائح:

  • المُتَعلّم:

لتهيئة نفسك للتعلّم: اجلس، اغلق عينيك، خذ نفساً عميقاً، وابدأ بالتركيز على المهمة، فكر في أهمية ما تتعلّمه، وما قد يجلب لك من فوائد.

  • المُعلّم:

ينبغي تشجيع المتدربين على الانخراط في العملية التعليمية من البداية، وتوضيح الفوائد التي سيجنيها المتعلّم، وإثارة فضوله، وطرح أسئلة ومشاكل للبحث عن أجوبة وحلول.

2) الاتصال:

كيف نحقق الاتصال الفعّال بين المتعلّم وكلٍّ من (المُعلّم، الزملاء، المحتوى التعليمي)؟

  • المُتَعلّم:

ندخل كمتعلّمين بالغين – بشكل خاص –  إلى الفصل مُحمَّلين بكامل تجاربنا الماضية، سواءً كانت سلبية أو إيجابية، فنُخفق في تقبل الجديد، أو نتعلّمه دون جدوى، و في هذا الجانب نقترح:

– قبل دخولك للفصل يمكن أن تقضي بضعة دقائق لكتابة بعض الأسئلة، وبعض الأهداف.

– فكر فيما قد يُفيدك هذا الفصل، ويزيد مهاراتك ومعرفتك، حتى إن كانت غير قابلة للتطبيق فوراً.

– تصور نفسك تضحك مع زملائك ومدربك.

– ساعد زملاءك أثناء العمل الجماعي.

– استمع جيداً قبل أن تتكلم.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني