د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

التعليم الألكتروني1

  • البيئة المفتوحة: يجب أن تكون البيئة التعليمية الإلكترونية مرنة وديناميكية ومفتوحة لكل من المعلم والمتعلم غير مقيدة بنظام تقني أو فصل دراسي. ويتأتى ذلك عبر استغلال تقنيات التطبيقات السحابية Cloud Computing  والأجهزة المتنقلة Mobiles والشبكات الاجتماعية وتقنيات البيانات الضخمة Big Data. لقد وفرت تلك التقنيات المئات بل الآلاف من التطبيقات التي يمكن استخدامها بكفاءة سواء في التعليم أو في إدارة العملية التعليمية، فيمكننا ببساطة استخدام الأدوات المناسبة لكل مقرر إلكتروني حسب حاجته وحاجة طلابه دون الالتزام بالتقيد بنظام واحد لجميع المقررات الإلكترونية.
  • المناهج الدراسية المرنة: ينبغي أن يعتمد التعلم الإلكتروني الحقيقي على مناهج مرنة يتم التعديل والتطوير فيها عاما بعد عام اعتمادا على التغذية الراجعة التي ترد من المتعلمين أو المعلمين أو نتيجة التغيرات التي يمكن أن تحدث في المعرفة أو في أدوات التعليم ذاتها. ينبغي أن تتضمن تلك المناهج عدم إجبار المتعلم على مسار تعليمي محدد أو كتاب مدرسي ومنحه حرية أكبر في تحصيله للمعرفة من مصادر متنوعة ليكون بذلك أكثر ابداعا.
  • الممارسة الحقيقية: لا يمكن للمعرفة أن تصل للمتعلم دون أن يمارس المتعلم ما تعلمه لأنه في النهاية هو يتعلم ليعمل. هذه القاعدة لا تستثني التعلم الإلكتروني بل على العكس تماما فالتعلم الإلكتروني هو الذي يوفر الوقت لتفعيل الممارسة أكثر من التعليم الصفي. ينبغي أن يتضمن التعلم الإلكتروني نشاطات تعليمية حقيقية أقرب للحياة العملية والمهنية للطالب بعد تخرجه وليس نشاطات تقليدية مرتبطة بالقيود الأكاديمية الجامدة، بحيث تتضمن تلك النشاطات للمتعلم تعلم مهارات التخطيط والتفكير والإدارة والتحليل والنمذجة والتشخيص واتخاذ القرار والتفاوض والعمل الحقيقي الجماعي لأن هذا ما سيحتاجه المتعلم بعد انهائه العملية التعليمية.
  • المعلم الخبير: نحن لا نحتاج الى المدرس في التعلم الإلكتروني الحقيقي بل الى الخبير الذي يساعد المتعلمين على التعلم. فلم تعد مهمة المعلم هي التلقين لأن المعلومات والمعرفة متوفرة وبغزارة على شبكة الإنترنت. بل أصبحت مهمة المعلم المتميز اليوم مساعدة المتعلمين على أن يتعلموا من خلال رسم خارطة الطريق لهم وإرشادهم للمصادر والأدوات التعليمية المناسبة وإدارة العملية التعليمية بل والمشاركة فيها.
  • التعلم الذاتي: يجب أن يأخذ التعليم الإلكتروني التعلم الذاتي للمتعلم بالاعتبار، فقدرة المتعلم على التعلم ذاتيا هو ما يمكنه من الاستمرار في أي مقرر دراسي إلكتروني دون وجود المدرس كعنصر أساسي ومسيطر في العملية التعليمية، فهذا ما قد يساعد المتعلم على اكتساب المعرفة الحقيقية لأنه يقوم بذلك بنفسه وبجهوده الذاتية، وبالتالي فلا مكان للجدول الدراسي الجامد المعد مسبقا وللقوالب الجاهزة للجميع في أي تعلم إلكتروني حقيقي، بل لابد أن يحدد المتعلم الطريقة التي سيتعلم بها والمصادر التي سيعتمد عليها والأدوات التي سيستخدمها من خلال استخدام خبرته السابقة ومهارته في البحث وعبر التواصل مع الآخرين.

إن التعلم الإلكتروني حتمي وقادم لا محالة لأجيالنا القادمة، وينبغي الاستعداد لذلك من خلال العمل على بناء منظومة تعلم إلكتروني حقيقي يعتمد على بيئة تعليمية مفتوحة ومرنة ومعلمين خبراء يساعدون المتعلمين في تلقيهم للمعرفة من مصادر متنوعة غير محصورة بمدرس أو كتاب أو زمان أو مكان وتعتمد على ممارسة حقيقية لما يتم تعلمه، بحيث تساهم في إخراج متعلمين صالحين لسوق العمل وصالحين لأوطانهم.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني