د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

التصميم لذوى الاعاقه العقليه2

ج – اختيار أسلوب التدريس وتصميم مصادر التعلم والأنشطة :

يحتاج التدريس لذوي الإعاقة العقلية إلى التخطيط الجيد ، فهناك استراتيجيات تدريس يمكن استخدامها في تعليم الطلاب المعاقين عقلياً منها التدريس الجماعي ، فالتدريس الجماعي من وجهة نظر سميث ( Smith et al , 1995 ) يعتبر من أفضل الاستراتيجيات ولكن يجب أن يتم تحت ظروف محددة حيث تقدم المادة التعليمية للفصل ، ومن ثم تتاح فرصة العمل التعاوني حيث يساعد فيه الطلاب الذين تمكنوا من التعلم غيرهم الذين يحتاجون لمزيد من التدريب ، وذلك خلال جلسات مجدولة بانتظام ، على أن يتحمل المعلم مسؤوليات عديدة منها مراجعة الدروس ، توجيه وإرشاد الطلاب للمهارات ، تقديم التعزيز والتغذية الراجعة .

إن تصميم الأنشطة التعليمية للطلاب العاديين ليس عملاً سهلاً ، إلا أن الأمر يزداد صعوبة لدى معلم الطلاب ذوي الإعاقة العقلية .

لذا يتطلب الأمر مراعاة عدة نقاط وهي :

◄        ارتباط الأنشطة بإكساب الطلاب خبرات لازمة لتحقيق أهداف محددة ، وليس مجرد الترفيه .

◄        مراعاة المستويات والقدرات لكل طالب .

◄        أن تكون مدة النشاط مختصرة لضمان جذب انتباه الطلاب واشتراكهم في تنفيذ النشاط .

◄        تتابع الأنشطة وتنظيمها بتتابع ، فيبنى كل نشاط على السابق .

◄        العمل على توافر عنصر الأمان والنجاح في الأنشطة .

◄        أن تكون الأنشطة على شكل ألعاب تعليمية محببة .

◄        مساعدة الطالب في تطبيق الأنشطة المصاحبة حسب قدراته من خلال استخدامه لكراسة رسم يقوم فيها بالقص واللصق والتلوين والتكميل والرسم .

وفيما يتعلق بالأنشطة التي يمكن اختيارها لتعلم المعوقين عقلياً ، فهي تتمثل في :

◄        مواقف تساعد على التكيف الشخصي والاجتماعي والاعتماد على النفس .

◄        التدريبات الحسية المتنوعة وتنمية الإدراك والملاحظة .

◄        نشاط تمثيلي يساعد على علاج عيوب النطق والكلام .

◄        أنشطة رياضية وفنية .

◄        مهارات الكتابة والقراءة .

◄        مسرحة الموضوعات الدراسية وتوظيف مسرح العرائس وترجمة النشاط الحسي .

◄        أنشطة تساعد على تقوية العضلات .

هـ - تصميم بيئة التعليم :

أن تصميم بيئة تعلم الطلاب المعاقين عقلياً عملية تحتاج إلى الحذر .

وينبغي مراعاة العديد من الأمور عند التعامل مع هؤلاء الطلاب منها :

◄        أن يمر الطالب بخبرة نجاح ، وذلك من خلال تنظيم المادة التعليمية واستخدام الوسائل التي تقود الطالب إلى الإجابة الصحيحة مثل تقديم بعض الإرشادات والتلميحات عند الضرورة ، أو تكرار السؤال بهدف مساعدته في تحقيق النجاح قدر الإمكان .

◄        تقديم تغذية راجعة ، وذلك بأن يعرف الطالب نتيجة أدائه مباشرة ، بمعنى يعرف هل استجابته صحيحة أو غير صحيحة ، ثم مساعدته على معرفة الاستجابة الصحيحة في حالة خطأه .

◄        تعزيز الاستجابة الصحيحة ، حيث يجب أن يكون التعزيز مباشراً وواضحاً في حالة قيام الطالب باستجابة صحيحة ، وقد يكون التعزيز مادياً مثل الحلوى والطعام ، أو معنوياً مثل المديح والإطراء .

◄        تحديد أقصى مستوى يجب أن يصل إليه المتعلم ، حيث ينبغي أن تراعى في المادة التعليمية المستوى الذي يمكن أن يؤديه المتعلم ، وذلك بأن لا تكون سهلة جداً أو صعبة جداً .

◄        الانتقال من خطوة إلى خطوة أخرى ، يجب أن يسير الدرس وفق خطوات منظمة ومتسلسلة ، بحيث أن تكمل كل خطوة الخطوة السابقة وتقود إلى الخطوة اللاحقة ، وتسير في تنظيم منطقي أي التدرج من السهل إلى الأكثر صعوبة .

◄        نقل التعلم وتعميم الخبرة ، وذلك عن طريق تقديم نفس المفهوم في مواقف وعلاقات متعددة مما يساعد على نقل وتعميم ما يتعلمه الطالب إلى مواقف جديدة .

◄        التكرار بشكل كاف لضمان التعلم ، من الخصائص التعليمية للطلاب المعاقين عقلياً ضعف الذاكرة قصيرة المدى وسرعة النسيان ، ومن ثم فهم يحتاجون إلى تكرار أكثر للتعلم وربط المهارة التي تعلمها في المواقف المختلفة ، وذلك للاحتفاظ بها وعدم نسيانها .

◄        التأكد من احتفاظ الطالب بالمفاهيم التي سبق تعلمها ، وذلك بإعادة تقديم المادة التعليمية التي سبق أن تعلمها بين فترة وأخرى في مواقف جديدة وفترات زمنية متباعدة .

◄        ربط المثير بالاستجابة ، من الضروري العمل على ربط المثير باستجابة واحدة فقط خاصة في المراحل المبكرة ، فعلى سبيل المثال عند تعليم الطالب حرف " أ " يجب التركيز على شكل واحد للحرف .

◄        تشجيع الطالب للقيام بمجهود أكبر ، وذلك من خلال تعزيز الاستجابة الصحيحة والتشجيع .

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني