د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

التعبير عن التفكير ‏1

نشاط سجل التفكير:

بممارسة هذا النشاط، يبدأ نمو الوعي بعملية التفكير، أو بمصطلح آخر: التفكير في التفكير. وهنا يبدأ الطلاب بإدراك أساليبهم في التفكير حيث يجدون كلمات ومصطلحات تجسد عملياتهم المعرفية. بمعنى أن يكون تفكيرهم تفكيراً مرئياً.

التفكير المرئي:

يسعى كل مرب ملتزم إلى تعليمٍ ذي جودة أفضل و دارسين مفكرين. و يأتي في هذا الاطار الكثير من الأفكار التي تحث على تعليم الدارسين التفكير في التفكير في فصول خاصة بهذا الغرض، أما ما نقوم بطرحه اليوم فهو الطريقة المساعدة لتحقيق ذلك دون أن يتم فصل “فصول تعليم مهارات التفكير” عن الدروس الثابتة، حيث يعتبر التفكير المرئي مجالاً واسعاً ومرناً لإغناء قاعة الدروس في نطاق المحتوى الدراسي، وتعزيزاً للتنمية الفكرية للطلبة في ذات الوقت.

أهداف التفكير المرئي:

1)  فهم أعمق للمحتوى.

2)  دافعية أكبر نحو التعلم.

3)  تنمية التفكير وتعليم القدرات.

4)  تطوير مواقف المتعلمين حول التفكير والتعلم و توعيتهم بأهميتها.

5)  تغيير الثقافة السائدة في الفصول الدراسية في اتجاه الدمج بين التفكير و التعلم.

6)  يمكن أن يصبح سجل التفكير مؤشراً لتقدير أداء المتعلم.

يساعد التفكير المرئي على جعل الفصل الدراسي فضاء للتعبير عن الأفكار، و لتحقيق ذلك يجب أن نطرح على أنفسنا –حين التخطيط للدروس- أسئلة من قبيل:

  •  هل التفكير هنا مرئي؟
  •  هل يشرح الطلبة الأفكار لبعضهم البعض؟
  •  هل يعرض الطلبة أفكاراً مبدعة؟
  •  هل الطلبة وأنا كمدرس نستخدم لغة التفكير؟
  •  هل هناك عصف ذهني حول التفسيرات البديلة؟

وعندما تكون الإجابات هي دائماً ” نعم “ لمثل هذه الأسئلة، ستسمح الدروس بنمو التعلم داخل الفصول، وسيكون الطلاب أكثر تحفُّزاً و اهتماما، وسيجدون معاني أفضل للموضوعات وارتباطات أكثر وضوحاً بين المدرسة والحياة اليومية. وبهذا يتم تغيير مواقف الطلبة تجاه التفكير والتعلم، وسنحصل إن شاء الله على متعلم منفتح الذهن وليس بمنغلق، فضولي وليس بضجر، متشكك بالشكل الملائم وليس بالسلبي، يسعى إلى الفهم وليس بالمقتنع بأشياء لمجرد أنها تسمى حقائق أو مسلمات.

أمثلة عن تدعيم التفكير في التفكير:

تعليم التعبير عن التفكير

 

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني