د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

الأنشطة اللاصفية2

النشاط العلمي
:
ويحتوي هذا النشاط على البرامج التالية :

المسابقات العلمية المتنوعة ( الرياضيات ) والبحوث العلمية.

المعارض العلمية.

الرحلات العلمية.
النشاط الفني
:
ويحتوي هذا النشاط على البرامج التالية :

إجراء المسابقات الفنية ( مهنية وفنون تشكيلية ) لطلاب هذا المجال.

تنفيذ يوم المهنة ويوم العمل في كل فترة نشاط.

رعاية الموهوبين وتنمية قدراتهم.

اقامة معارض للموهوبين والابتكارات الخاصة.

اقامة معارض للفنون التشكيلية.

التدريب على بعض المهن والحرف في القطاعات التعليمية التي لا تتوفر فيها.

ويوجد أيضاً بعض الأنشطة الأخرى والتي قد تدخل ضمن الأنشطة السابقة الذكر، إلا أن أغلب المدارس تفردها كنشاط مستقل ذو علاقة قوية جداً مع المناهج الدراسية ومكمل لها
. يحتوي هذا النشاط على البرامج التالية :

جماعة التوعية الاسلامية.

جماعة اللغة العربية.

جماعة العلوم.

جماعة الاجتماعيات.

جماعة اللغة الإنجليزية.

جماعة التربية البدنية.

جماعة الحاسب الآلي.

جماعة التربية الفنية.
ضعف الأنشطة المدرسية
مصادره
:
تم تحديد عدد من مصادر عدم الاهتمام أو العناية من قبل الوحدات التعليمية بمزاولة مثل هذه الأنشطة بالتعاون مع الزملاء في المجموعات التي شكلت أثناء ورشة العمل ويمكن تحديدها بالتالي
:

ضعف مستوى التحصيل العلمي لدى الطلاب.

سجلات النشاط المدرسي.

تقارير المشرفين التربويين ومشرفي النشاط.

المعلمين،• ويمكن ملاحظة ذلك من خلال تسيبهم خصوصاً في حصص الفراغ وعدم إنشغالهم بالأنشطة المختلفة.

إنعدام جانب الإبداع والإبتكار وتنمية المواهب في الوحدة التعليمية.

عدم مشاركة المدرسة في المناسبات المختلفة.

عدم وجود وسائل تعليمية منتجة من قبل المعلمين والطلاب من خلال الأنشطة والجماعات المختلفة.

إتسام اليوم المدرسي بشيء من الروتين والملل نتيجة عدم ممارسة الأنشطة المختلفة.

وجود عدد من المشكلات في الوحدة التعليمية من جوانب متعددة .

ضعف العلاقات الإنسانية.

المظهر العام للمدرسة من الداخل والخارج.

عدم تنظيم المعارض داخل المدرسة.

أسبابه
:
تم تحديد عدد من أسباب عدم الاهتمام أو العناية من قبل الوحدات التعليمية بمزاولة مثل هذه الأنشطة بالتعاون مع الزملاء في المجموعات التي شكلت أثناء ورشة العمل ويمكن تحديدها بالتالي
:

النظرة القديمة للنشاط على أنه وسيلة للترفيه وضياع الوقت بإشغال الجدول اليومي.

عدم تفهم وإهتمام وقناعة مدير الوحدة التعليمية والمعلمين بأهمية النشاط وعدم سعيهم لتفعيله.

إزدحام الجدول المدرسي بالحصص،• وعدم تخصيص أوقات كافية لممارسة الأنشطة المختلفة.

كثرة أعداد الطلاب في الفصول يضيع على المعلم فرصة الاهتمام بالطلاب وبهواياتهم وميولهم ورغباتهم وباكتشاف الموهوبين منهم.

ضيق المبنى المدرسي وعدم توفر الأماكن المخصصة لممارسة الأنشطة المختلفة،• خصوصاً المباني المستأجرة.

قلةالإمكانات المادية والبشرية المخصصة لمزاولة النشاط المدرسي. كعدم وجود رائد للنشاط.

سوء إدارة النشاط داخل المدرسة،• وقلة خبرة المشرفين عليه.

إهمال العلاقة بين البيت والمدرسة مما يساعد على عدم وضوح الأهداف من ممارسة الأنشطة المدرسية.

التركيز على واحد أو إثنين من الأنشطة فقط وإهمال بقية الأنشطة التي توافق ميول بقية الطلاب.

ارتفاع أنصبة المعلمين مما يحد من المشاركة في الأنشطة والإشراف عليها.

الأنظمة الادارية الروتينية.

عدم وجود تعاون بين منسوبي المدرسة.

احساس الطالب بزيادة العبء على جدوله المدرسي ( كثرة الحصص ).
علاجه
:
تم تحديد عدد من الحلول العلاجية لعدم الاهتمام أو العناية من قبل الوحدات التعليمية بمزاولة مثل هذه الأنشطة بالتعاون مع الزملاء في المجموعات التي شكلت أثناء ورشة العمل ويمكن تحديدها بالتالي
:

توعية مديري المدارس والمعلمين بمفهوم النشاط وأهميته من الناحية التعليمية والتربوية للطلاب ودوره في صقل مواهب وقدرات الطلاب.

اشراك المدراء والمعلمين في الدورات التدريبية والتطويرية المتخصصة بالنشاط لايضاح أهميته في معالجة بعض السلوكيات والحد من المشاكل داخل وخارج المدرسة.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني