د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

غرفة المصادر1

إدارة غرفة المصادر  .
يتبع نظام غرفة المصادر إيقاعات منوعة ولكنها متسقة مع بعضها تماماً ومتزامنة بحيث تساعد كل عملية العمليات الأخرى، وفى تناسق أيضاً مع الجدول الدراسى اليومى لتلاميذ غرفة المصادر. ويتكون النظام من:
1- الجدول:
ويتضمن أسماء تلاميذ الغرفة، وأسماء معلمى الغرفة، توزيع ساعات العمل، والواجبات على لوحة الحائط مثلاً وذات جيوب يظهر فيها المواعيد، والأسماء، والتكليفات اليومية.يستثمر وقت الحصص الإضافية أو حصص المجالات أو الأنشطة في حضور تلاميذ الغرفة من فصولهم العادية حسب جدول معين، مرتين أو ثلاث مرات أسبوعياً لمدة ساعة أو ساعتين أو أكثر من ذلك إذا إحتاج الأمر، يأتى التلميذ للغرفة في الوقت المناسب، ويكون معلم الغرفة جاهزاً بتدريبات مناسبة في عمل فردى أو جمعى حسب التجهيز، ومع إستخدام الوسائل التعليمية والتكنولوجية المناسبة سواء كان آداء الواجب التعليمى داخل الكشك التعليمى أوخارجه، مع تسجيل كل الملاحظات والمراجعة مع التلميذ أولاً بأول، على أن يعد الدرس القادم قبل ميعاده حسب نوع الصعوبة.
ويقوم معلم الغرفة بالاتصال بمعلم الفصل العادى في فترات متقاربة زمنياً لمراجعة أحوال التلميذ ومستواه في الفصل العادى وحتى درجة الكفاية التى يعود بعدها التلميذ إلى الفصل العادى نهائياً ومع المتابعة المستمرة.
 
2- المناهج والكتب، والاختبارات المستخدمة في الغرفة:
هى نفسها المناهج والكتب المستخدمة في المدرسة وصفوفها وموادها الدراسية.
ويقوم خبراء المشروع بتحليل محتوى المناهج للصفوف مصدر العينة المترددة على الغرفة. ولابد أن يكون هناك تصور تشخيصى - علاجى لمحتوى المنهج أى لابد أن يكون هناك دليل صعوبات تعلم لكل مادة دراسية. ويمكن الاعتماد عليه في التعرف على هذه الصعوبات منذ الصف الأول (أو حتى ما قبله) ويستعان بهذه الجداول أو الأدلة في تحديد نوع ومدى الصعوبة الموجودة لدى التلميذ، كما أن معلمى المدرسة- إذا لم يكن هناك اختبارات مقننة - يقومون ببناء عدد من الاختبارات التحصيلية المتدرجة شبه المقننة في كل مجال صعوبة منذ أول مستويات الدراسة في الروضة، في الصف الدراسى الأول،...إلخ. وبذلك يكون التشخيص وتحديد المستوى وتحديد التدريبات العلاجية أمراً ممكناً منهجياً، كما تكون متابعة مستوى التلميذ بين معلم الغرفة ومعلم الفصل العادى أمراً ممكناً وميسراً.
 
3- مؤتمر الحالة:
يجتمع فريق العمل كل فترة لمتابعة الحالات فردياً من كل جوانبها ودعى أولياء الأمور والأخصائيين للإسهام بمعلوماتهم الحديثة عن حالة التلميذ ومتابعته. (فاروق صادق، 2006: 9 - 10)
- تقويم التجربة : يلزم تقويمها من حيث :
آداء التلاميذ المستفيدين منها.
تقبل أسر المستفيدين لخدماتها.
تقبل الأسر المدرسية لخدمات لها. (نبيل حافظ،2006، 80)
 
-------
أهم المراجع
1) مارتن هنلى و?خرون (2001). سيكولوجية ذوى الحاجات الخاصة وإستراتيجيات تدريسهم. ترجمة جابر عبد الحميد. القاهرة: دار الفكر العربي.
2) نبيل عبد الفتاح حافظ ( 2006). صعوبات التعلم والتعليم العلاحى. القاهرة : دار زهراء الشرق.
3) فاروق صادق ( 2006 ). تمكين غرف المصادر فى علاج صعوبات التعلم واستيعاب ذوى الاحتياجات الخاصة فى المدارس العادية ، الرياض :الامانة العامة للتربية الخاصة ، المؤتمر الدولى لصعوبات التعلم، نوفمبر.
4) - Bender William N. (2002). Differentiating Instruction For Students With Learning Disabilities. Corwin Press, Inc.
 

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني