د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

العسر القرائى

العسر القرائى (صعوبة القراءة)
Dyslexia
د. منير حسن جمال
 
يعرف العسر القرائى النمائى بأنه " اضطراب يحدث لدي الأطفال علي الرغم من تلقيهم خبرات تعليمية عادية, و يفشلون فى اكتساب مهارات اللغة خاصة القراءة والكتابة والتهجي, مما يتعارض مع قدراتهم العقلية" ( تعريف الاتحاد العالمى لعلم الأعصاب World Federation of Neurology- 1968). ويقدر معدل انتشار العسر القرائى فى المدارس البريطانية على سبيل المثال بــ 5% . والأولاد الذكور أكثر أصابة من  الإناث . والعسر القرائى ينشأ من خلل فى إحدى المهارات المعرفية المنوطة بعملية القراءة . وهذا الخلل يرجع  إلى اضطراب الذاكرة العاملة (Jorm, 1983 ) . ويرجع كل من Thomson &Buchanan (1975)  إلى أن خلل الذاكرة العاملة يؤثر فى سرعة التلفظ وهو خلل حركى مهارى.( In :Nicolson & Baddeley 2003 :2-5 )
 
كيف يتم تحديد العسر القرائى؟
             هناك العديد من المقاييس و المهام التي يستدل منها علي معاناة الأطفال من العسر القرائي . فعلي سبيل المثال حدد كل من بادلى و جزركول  Gathercole  & Baddeley (1990)  العمليات التى التي تعتبر مؤشرات تدل علي وجود العسر القرائي  لدي الأطفال وهى ما يلي :
1) التمييز الصوتى  Phonological Discrimination  .
2) معدل التلفظ Articulation Rate  .
3) ضبط وترتيب الكلام Vocal Sequencing  .
4) كمون الاستجابة الكلامية Voice Latency .
5) زمن البدء فى الاستجابة الكلامية.
و أضافة لهذه المؤشرات اختبار آخر هو : تكرار الكلمة المزيفة (كلمات بدون معني )  ( Gathercole & Baddeley 1990 :341-342)
    كما قام موتنر Moutner (1984) بتحديد بعض خصائص الطفل ذو العسر القرائي : بأنه يتصف بذكاء متوسط أو فوق المتوسط . كما يتصف بخصائص قرائية محددة مثل: يقوم بعكس أو إبدال الحروف أثناء القراءة , و قراءته الصامتة بطيئة , ويظهر ترددا في القراءة الجهرية , و استرجاعه للكلمة ضعيف , و فك الشفرة الخاصة بالكلمة بطيء , وقدرته علي فهم النصوص اللغوية منخفضة , كما يظهرون ضعفا واضحا في التهجي . و يتفق في ذلك عدد من الباحثين مثل ميلز Miles  (1988) ,ليف و ليتازيو Live & Leitizio (1986)  , وهاريس و سيباي Harris & Sipay (1984)  .( في نصرة محمد جلجل 39:1994-39)
 
تصنيفات ذوي العسر القرائي
     ويحدد  ما كجنيز و سميث McGinnis & Smith (1982) تصنيفات ذوي العسر القرائي علي النحو التالي:
1- عدم القدرة علي القراءة reading disability يظهر لدي بعض الأفراد انخفاض حاد في تعلم القراءة رغم توفر فرص تعليمية مناسبة.
2- القراءة دون المستوي underachievement in reading  رغم أن هذا الطفل لا يعاني من انخفاض في تحصيله بشكل عام و لكن قدرته علي القراءة دون مستواه ألتحصيلي العام .
3- وجود عيب نوعي في القراءة specific reading disability الطفل في هذه الحالة لديه مستوي مناسب لعمره في القراءة العامة , و لكنه لديه عيب نوعي في قراءة كلمات معينة و يصبح ذو عسر قرائي عندما يمتد تأثير هذا العيب إلي قراءته العامة.
4- العسر القرائي المرتبط بانخفاض القدرة علي تعلم القراءة reading retardation relation to limited reading ability  حيث لا يستطيع الطفل أن يقرأ بمستوي يزيد عن قدرته المنخفضة . ( في نصرة محمد جلجل 1994: 40-42)
 
تعريف العسر القرائي Dyslexia:
مفهوم العسر القرائي ليس من المفاهيم التي يدور حولها جدل أو عدم وضوح . فالمطلع علي الدراسات و الأبحاث السابقة يجد إجماع علي تحديده في عدم القدرة  أو العجز عن القراءة لوجود خلل أو عيب وظيفي ( حامد زهران 1987:151).
 و التعريف الذي يتبناها البحث الحالي هو أن العسر القرائي اضطراب نمائي يظهر لدي الأطفال الذين يتصفون بالفشل في اكتساب مهارات اللغة ( القراءة , و الكتاب و التهجي ) رغم أن لديهم خبرات دراسية عادية , ويتصفون بذكاء عادي (يتراوح بين 95-110) لا يتناسب هذا الاضطراب مع مستوي قدراتهم الذهنية و الفكرية (تعريف الاتحاد العالمي لعلم الأعصاب 1968) In : Nicolson et.al 2003 :4) ). وهذا التعريف يتفق  مع التعريف الذي قدمه شاربيو و آخرين Sharpio et.al (1990)  و الذي أشار فيه إلي عدم قدرة الطفل القراءة و التهجي و الكتابة بكفاءة , تتناقض مع الأداء المتوقع منه نمائيا . ويتفق أيضا مع ما ذهب إليه وولف و آخرين Wolff , et.al  من أن العسر القرائي اضطراب نمائي غير متجانس حبث يشير إلي عدم قدرة علي القراءة لا تتناسب مع العمر والذكاء وفرص التعليم المتاحة .(Sharpio , et al..1990:99)
وينتج اضطراب العسر القرائي عن خلل ناتج عن اضطراب في التجهيز الصوتي العملياتي Phonological Processes Disorder (PPD) . في دراسة Jorm (1983) ربط بين هذا الخلل و اضطراب الذاكرة العاملة ؛ باعتبار أن اضطراب التجهيز الصوتي العملياتي هو في حقيقته اضطراب المكون الصوتي من الذاكرة العاملة . وفي دراسة بادلي و آخرون Baddeley , et.al (1975)  أشارت نتائجها إلي انخفاض معدل التلفظ ( عدد الكلمات المنطوقة ) و بطئ في القراءة. و يرجع ذلك إلي وجود خلل في عمليات الذاكرة العاملة  مرتبط بالمهارات الحركية الصوتية . وفي دراسة ميلس Miles (1983) أشارت إلي الانخفاض الواضح في المدي الرقمي digital span  كعرض مصاحب للعسر القرائي . كما أظهرت دراسة بادلي و جزركول Baddeley & Gathercol (1990) أن هناك علاقة قوية بين اضطراب المهارات الصوتية phonological skills  لدي الأطفال الذين يعانون من العسر القرائي و اضطراب الأداء علي مهام الذاكرة العاملة .  ( In :Nicolson, et.al 2003 : 4-5)
 
التعريف الإجرائي للعسر القرائي:
يتم تحديد الأفراد ذوى العسر القرائي بأنهم الأطفال الذين يظهرون تصنيفا منخفضا مقارنة بالأطفال العاديين؛ وفقا للمحكات التالية:
1- تقييم معلمى اللغة العربية في الفصول الدراسية التي يتعلم فيها هؤلاء الأطفال.( استمارة تقييم القدرة علي القراءة - استمارة معلم الفصل الدراسي  , من إعداد الباحثين).
2- درجاتهم في اللغة العربية في العام الدراسي السابق .
3- المقابلة التشخيصية لمعرفة مستوى القراءة الجهرية و الفهم القرائي ( من إعداد الباحثين).
4- الأداء علي مهام قياس العسر القرائي( مهام السعة العينية eye span tasks للتعرف علي الكلمات عديمة المعني, مستوي سعة الفهم للكلمات المترابطة eye span comprehensions tasks   , مهام البحث البصري للعسر القرائي visual search & dyslexia tasks , و مهام الفهم القرائي reading comprehension tasks . و جميع هذه المهام باستخدام الحاسب الآلى, ( من إعداد الباحثين ). 
و بالتالي يكون الأطفال ذوى العسر القرائي هم الذين يحصلون علي تقييم منخفض في القدرة علي القراءة من معلم الفصل , و يحصلون علي درجات منخفضة في اختبار اللغة العربية للعام السابق , و يحصلون علي تقدير ضعيف في المقابلة التشخيصية لمستوي القراءة الجهرية و الفهم القرائي , كما إنهم يتصفون بعدم الدقة و البطئ الشديد في الأداء علي المهام المحوسبة للعسر القرائي .

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني